عظمة رسالة السيدة زينب (عليها السلام) في بيان الثورة الحسينية في ضوء ما يراه سماحته (دام ظله)

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 
makarem news

سلسلة مقالات - 5

عظمة رسالة السيدة زينب (عليها السلام) في بيان الثورة الحسينية في ضوء ما يراه سماحته (دام ظله)

بعد مقتل الإمام الحسين وأهل بيته وصحبه صلوات الله عليهم أجمعين نظرت مولاتنا زينب الى الامام علي بن الحسين وقالت: (ما لي أراك تجود بنفسك يا بقيّة جدّي واخوتي، فوالله إنّ هذا لعهد من الله إلى جدّك وأبيك، ولقد أخذ الله ميثاق اُناس لا تعرفهم فراعنة هذه الأرض، وهم معروفون في أهل السماوات، إنّهم يجمعون هذه الأعضاء المقطّعة والجسوم المضرّجة فيوارونها، وينصبون بهذا الطفّ علماً لقبر أبيك سيّد الشهداء لا يدرس أثره، ولا يمحى رسمه على كرور الليالي والأيام، وليجهدن أئمّة الكفر وأشياع الضلال في محوه وطمْسه فلا يزداد أثره إلى علواً).

makarem news

لقد أصبح التأمّل والتفكّر في سرّ بقاء واستمرار هذه الثورة من قبل نخب وطوائف مختلفة من المجتمع الاسلامي، وما فتئ التساؤل يلحّ عن لغز ديمومة استذكار واقعة كربلاء وما حفلت من مواقف وقيم ومبادئ في مقاطع مختلفة من الزمن، ولكن يجب القول أن الحصول على نتيجة هذا التساؤل المهم ومعرفة طبيعة الحماس والاقدام والاستبسال الذي شهدته كربلاء يكمن في جزء منها في مواقف وبطولات السيدة العقيلة زينب المتصلة بليل الحادي عشر من المحرم عندما صعب على هذه المرأة استيعاب فراق اخيها الحسين(عليه السلام)، وكذلك ألم ومعاناة يوم الحادي عشر من المحرم الذي شهد ملاحقة خيول وجلاوزة عمر بن سعد لما تبقى من اهل البيت وبالتالي القبض على بنات الرسالة ومن معهن من الاطفال، ليأخذوهن أسرى، في تلك اللحظات المرّة والوقت العصيب ذهبت مولاتنا زينب الى جسد أخيها المقطع بالسيوف والمرمل بالتراب والمدْمَى من كل مكان، فرفعته قليلا لتقول موقفها ورؤيتها الرائعة لكل ما حصل:”اللهم تقبل منا هذا القربان"(1).

من هنا فان دراسة وتحليل رسائل وخطب السيدة زينب(عليها السلام) في الكوفة والشام ومعرفة طريقة المواجهة التي انبرت بها تلك السيدة العظيمة امام يزيد الطاغية، ومن خلال الافادة من رؤية سماحة آية العظمى الشيخ مكارم الشيرازي(مد ظله) يمكننا من الوقوف على اسرار تلك الخطب الرائعة والولوج في اعماق مكنوناتها، والاجابة عن اللّغز الذي يكمن وراء بقاء هذه السيدة العظيمة الى جانب اخيها الحسين(عليه السلام) حتى اللحظة الاخيرة، ولماذا يكون على عاتقها أداء الرسالة الكبرى بعد استشهاد اخيها، لتصوغ ثورته الفريدة بأروع المواقف واقوى الكلمات.

 

عظمة الرسالة الزينبية عند عبور الركب الحسيني الشريف على اجساد القتلى

من أصعب اللحظات في واقعة كربلاء واكثرها إيلاما والتي بلغت ثقل مراراتها ثقل السماوات والارض هي لحظة وداع الركب الحسيني الشريف على أشلاء الشهداء المقطعة تلك اللحظة التي بلورت النظرة الاخيرة لزينب العقيلة ومن معها من العيال لتلك الاجساد المعفرة بالدماء(2) والاشدّ من ذلك كله والاكثر غصّة ووجع هو ترك اجساد ابناء النبي(صلى الله عليه وآله) وبالاخص ذلك الجسد الطاهر لسيّد شباب اهل الجنة دون غسل ولا كفن تغيطه الرمال ويحثوا عليه التراب وتحركه حرارة الشمس اللاهبة وهجير صحراء كربلاء القاسي، فان ترمق زينب(عليها السلام) والعيال تلك الصورة المقرحة وتشاهد بدنا مقطع الاوصال اندرست معالمه وغابت هويته بعد أن داستْه حوافر الخيول، فهو موقف مهول وعظيم جدا يمكن أن ينهار المرء له ويخرّ مغشيّا عليه، ولكن رغم كل تلك الصورة المفجعة فإن الطمأنينة والتماسك الذي امتازت به زينب(عليها السلام)، ذلك الصبر والجلد الذي يذكرنا بصبر وعظمة علي(عليه السلام) وكلماته العذبة، فتحملت كل ما حصل من صعاب وعناء، وتحدت كل ذلك بصبرها وتحمّلها في سبيل الاهداف النبيلة والسامية لآل الرسول الكرام(3).

من هنا فإن زينب(عليها السلام) كانت تعلم أن العدو ينتظر من خلال ممارسته تلك إذلال وإهانة آل النبي وهو في توق عارم أن يرى الضعف والمسكنة والندم على وجوه ما بقى منهم بعد يوم عاشوراء، ليضحك ويقهقه منتشيا، الان زينب وفي ردّها على كل ذلك الجموح الاموي قالت:”أَللَّهُمَّ تَقَبَّلْ هذا الْقُرْبانَ” لقد كانت هذه المقولة كحجارة السجيل قد وقعت على رؤوسهم، والرياح العاصفة التي فضحت كل مساوؤهم(5).

 

البيانات الزينبية، سبيل رئيس لتدعيم الثورة الحسينية وتوضيح مسارها

بعد أن سارو بالاسرى وطافوا بهم من كربلاء الى الكوفة ومن الكوفة الى الشام، وبعد أن صدحت زينب الكبرى وابن اخيها الامام زين العابدين (عليهما السلام) بتلك الخطب الرائعة والكلام البليغ، فاختلّ الوضع في الشام، وصارت الامور تجري عكس ما خططت له السلطات الاموية، فلم يكن ليزيد بُدّ الا اظهار الندم والاسف على ما صنعة بآل الرسول الكرام، على نحو أجاز فيه اقامة مجالس العزاء على سيد الشهداء من قبل نساء الحرم الحسيني، واضطر للموافقة على حضور بعض نساء بني امية في تلك المجالس التي استمرّت ثلاثة ايام(6)،(7).

من هنا فان الشاميّين وبسبب ما سمعوه من زينب العقيلة والامام زين العابدين عليهما السلام، تغيّرت قناعاتهم بصورة كلية، ومن هنا تبلوت جذور الثورة على بني امية وبالنتيجة انكشف امرهم وفُضِحوا في جميع اقطاب العالم الاسلامي، وعلم الناس أن الدين الاسلامي والقران الكريم كان في خطر محدق بوجود هؤلاء، ولو لا تضجية ال الرسول واستشهادهم ولو لا تلك الخطب الهادفة لذهب الدين واضمحل(8).

 

خطبة زينب(عليها السلام) المدْهشة في الكوفة مظْهر العظمة والشموخ الحسيني في الرسالة الزينبية

من المسائل المثيرة والمحيّرة في قصة كربلاء هي الخطبة الغرّاء المجلجلة للسيدة زينب(عليها السلام)(9).

يقول حذيم بن شريك الاسدي(10): نظرت الى بنت علي(عليه السلام) في ذلك اليوم وهي تخطب بالناس، فلم أرَ والله خفِرَة أنطق منها كأنما تنطق وتفْرغ عن لسان أمير المؤمنين، وقد أشارت الى الناس أن انصتوا فارتدت الأنفاس وسكنت الاجراس(11).

اجل إن المرأة التي تفقد بالامس المرير ستة من اخوتها واثنين من أولادها وعشرات من أوفى وأخلص الأصحاب لأبيها وهي تعيش الآن إعياء الأسر ووجعه وتقاد بألم كبير الى الشام، لابد أن تكون قلقة مضطربة حزينة عاجزة عن الحديث بأيّ كلام، ولا تبوح بأي منطق(12) ولكن جذوة الرسالة التي تحملها السيدة زينب(عليها السلام) لا يسمح لها بالاستسلام ولا بالخضوع لمثل هؤلاء، حيث انبرت تخاطب اهل الكوفة:”مَّا بَعْدُ: يَا أَهْلَ الْكُوفَةِ، يَا أَهْلَ الْخَتْلِ(3) والْغَدْرِ، أَتَبْكُونَ؟! فَلَا رَقَأَتِ الدَّمْعَةُ، ولَا هَدَأَتِ الرَّنَّةُ(13) إِنَّمَا مَثَلُكُمْ كَمَثَلِ الَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثاً، تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ. أَلاَ وَهَلْ فِيكُمْ إِلَّا الصَّلَفُ وَالنَّطَفُ، وَالصَّدْرُ الشَّنِفُ، وَمَلَقُ الإمَاءِ، وَغَمْزُ الْأَعْدَاءِ؟!”(14) فنرى زينب كالاسد الغضبان انقض على فريستها وكالسيل الجارف يقتلع كل شئ امامه، انهالت على الخونة من اهل الكوفة ذمّا وتقريعا وتحدثهم بطريقة لاذعة غاية في البلاغة(15) ثم قالت:”الا بئس قدّمت لكم انفسهم أن سخط الله عليكم وفي العذاب انتم خالدون(...) فتعسا ونكْسا وبعدا لكم وسحقا فلقد خاب السعي وتبّتْ الايدي وخسرت الصفقة"(16).

وحتى تستدرج عواطف وقلوب السامعين قالت بعد ذلك:”قُتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة وسيّد شبابِ أهل الجنّة وملاذُ حيْرتكم ومفْزع نازلتكم ومنار حجتكم ومِدْره سنّتكم”.

ويستمر خطاب زينب المهيب حتى غرست بذر الثورة على حكومة بني اميّة الظالمة في قلوب الحاضرين(17). فقالت:”فلا يَسْتَخِفّنَّكُم المَهَلُ فإنّه لايحْفزُه البدار ولايخاف فوت الثّار، وإنّ ربكم لبالمرصاد”(18).

نحن نعتقد أن السيدة زينب ومن خلال هذه الخطبة العصماء دقّت ناقوس الخطر في سوق الكوفة المضطرب والهائج بعد حدث مقتل الحسين (عليه السلام)، وبهذه الكلمات دكّت حصون وقلاع الحكومة الاموية المتمثلة بيزيد، فكان ذلك الهلع والقلق بداية النهاية لبني امية، وهو شرارة الثورات اللاحقة على طغاة ذلك العصر(19).

 

جمالية عاشوراء ذروة العظمة والفخر في رسالة زينب(عليها السلام)

ينبغي الإذعان بأن العنصر الرئيسي الذي كانت تعتمد عليه الاستراتيجية الزينبية في إبقاء وترويج الثورة الحسينية هو الجمالية في عاشوراء، وقد تجلّى ذلك حينما واجهت العقيلة زينب بقوة وصلابة وصبر وقاحة ابن زياد وصلافته عندما قال لها في المجلس الذي أعدّه سلفا للاحتفال بالنصر الموهوم في الكوفة:”كيف رأيتي صنع الله بأخيك وأهل بيتك؟ فقالت:”ما رَأَيْتُ إِلّا جَميلًا”(20).

في الواقع لا يدري المرء ماذا يقول في هذه الشجاعة والبسالة والاقدام والجلد الذي أبدته زينب في مجلس ابن زياد وهي في تلك الحالة؟ اجل ليس بوسْع المرء الا أن يجثو على ركبتيه ويذعن ويعترف امام عظمة هذه السيدة، ويقرّ لبنت علي ابن ابي طالب عليهما السلام أنه عاجز عن أن يصف هذه الشخصية بالمفردات والجمل، نعم لا يمكن للانسان أن يقول شيئا فيما صنعته هذه المرأة المميّزة سوى أنها بحق بنت أمير المؤمنين علي ابن ابي طالب وهي بصدق اخت الحسين عليهما السلام(21).

 

أكثر خطبة مفحِمة ولاذِعة في تاريخ الاسلام خطبتها(عليها السلام) في قصر يزيد

إن الخطبة الغراء للسيدة زينب سلام الله عليها والكلام البليغ والمؤثّر الذي صدحت به في قصر يزيد يعدّ ومن دون شك من أفصح وأبلغ والاكثر تقريعا وتبكيتا في الخطب التي مرّت في تاريخ الاسلام، فكأن روح علي ابن ابي طالب ونفسه وشجاعته الفريدة سكنت جسد زينب العقيلة وصار ينطق ويفصح عن لسانها عليهما السلام(22)، وحتى نبسط تفاصيل تلك الخطبة وأهدافها وشرح بعض مقاطعها، يمكن عرض مضامين تلك الخطبة التاريخية وجملها الحماسية في سبعة اهداف، وهي على النحو التالي:

1ـ ارادت هذه المرأة القويّة والشجاعة من خلال بعض مقاطع هذه الخطبة ان تكبح جماح غرور يزيد وتذل كبرياءه، وهو ما عبّرت عنه بقولها:”أَظَنَنْتَ - يَا يَزِيدُ- حَيْثُ أَخَذْتَ عَلَيْنَا َقْطَارَ الأَرْضِ وَآفَاقَ السَّمَاءِ فَأَصْبَحْنَا نُسَاقُ كَمَا تُسَاقُ الإِمَاءِ - أَنَّ بِنَا عَلَى اللهِ هَوَاناً، وَبِكَ عَلَيْهِ كَرَامَةٍ!! وَأَنَّ ذَلِكَ لِعَظِيمَ خَطَرِكَ عِنْدَهُ!! فَشَمَخْتَ بِأَنْفِكَ وَنَظَرْتَ في عَطْفِكَ، جَذْلانَ مَسْرُوراً، حِينَ رَأَيْتَ الدُّنْيَا لَكَ مُسْتَوْسِقَةً، وَالأُمُورَ مُتَّسِقَةً، وَحِينَ صَفَا لَكَ مُلْكُنَا وسُلْطَاننَا، فَمَهلاً، أَنَسِيتَ قَوْلَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ:(ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثماً ولهم عذاب مهين)”(23).

2ـ وارادت بعد ذلك أن تقارن سلوك النبي الاكرم محمد(صلى الله عليه وآله) مع أجداد يزيد حينما فتح مكة وشملهم بالعفو واعطائهم الامان، والجريمة العظمى التي فعلها يزيد حينما قتل ابن رسول الله وريحانته، ومن ثم قطع رأسه ومثّل به وأخذ عياله واهل بيته اسرى يطوف بهم البلدان:”مِنَ الْعَدْلِ يَا بْنَ الطُّلَقَاءِ تَخْدِيرُكَ حَرَائِرَكَ وَإمَاءَكَ وَسُوقَكَ بَنَاتِ رَسُولِ اللهِ سَبَايَا؟! قدْ هَتَكْتَ سُتورَهُنَّ، وَأَبْدَيْتَ وُجُوهَهُنَّ، تَحْدُو بِهِنَّ الأَعْدَاءُ مِنْ بَلَدِ إلى بلدٍ، وَيَسْتَشْرِفُهُنَّ أَهْلُ الْمَنَازِلِ وَالمَنَاهِلِ، وَيَتَصَفَّحُ وُجُوهَهُنَّ الْقَرِيبُ وَالبَعِيدُ، وَالدَّنِيُّ وَالشَّرِيفُ، لَيْسَ مَعَهُنَّ مِنْ رِجَالهِنَّ وَلِيُّ، وَلاَ مِنْ حَمَاتِهنَّ حَمِيُّ”(24).

3ـ وعمدت عقيلة الطالبيين بعد ذلك الى التذكير بكفر يزيد وفسقه وذهاب إيمانه:”وَكَيفَ لاَ تَقُولُ ذَلكَ، وَقَدْ نَكَأُتَ الْقَرْحَةَ، وَاسْتَأْصَلْتَ الشَّأْفَةَ، بإِرَاقَتِكَ دِمَاءَ ذُرَّيَّةِ مُحَمَّدٍ(صلّى الله عليه وآله) وَنُجُومِ الأرْضِ مِنْ آلِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ؟! وتَهْتِفُ بِأَشْيَاخِكَ، زَعَمْتَ أَنَّكَ تُنَادِيهِمْ! فَلَتَرِدَنَّ وَشِيكاً مَوْرِدَهُمْ”(25).

4ـ وقصدت ايضا التأكيد على المقام السامي والمنزلة الرفيعة للشهداء لاسيما الشهداء من اهل بيت النبي(صلى الله عليه وآله) في كربلاء:”فَوَاللهِ مَا فَرَيْتَ إِلاَّ جِلْدَكَ، وَلا حَزَزْتَ إِلاَّ لَحْمَكَ، وَلَتَرِدَنَّ عَلى رَسُولِ اللهِ(صلّى الله عليه وآله) بِمَا تَحَمَّلْتَ مِنْ سَفْكِ دِمَاءِ ذُرّيَّتِهِ، وَانْتَهكْتَ مِنْ حُرْمَتِهِ فِي عِتْرَتِهِ وَلُحْمَتِهِ، وَحَيثُ يَجْمَعُ اللهُ شَمْلَهُمْ وَيَلُمُّ شَعْثَهُمْ وَيَأْخُذُ بِحَقِّهِمْ(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون)”(25).

5ـ ومن ثم أشارت الى أن يزيد سيحضر محكمة العدل الالهي الكبرى والقاضي هو الله جلّ شأنه والخصم هو النبي الكريم(صلى الله عليه وآله) والشهداء هم ملائكة الله المقربون:”وَحَسْبُكَ بِاللهِ حَاكِماً، وَبِمُحَمَّدٍ(صلّى الله عليه وآله) خَصِيماً، وَجَبِرَئيلَ ظَهيراً، وَسَيَعْلَمُ مَنْ سَوَّلَ لَكَ وَمَكَّنَكَ مِنْ رِقَابِ الْمُسْلِمِينَ، بِئْسَ للِظَّالِمِينَ بَدَلاً وَأَيُّكُمُ شَرُّ مَكَاناً وأَضْعَفُ جُنْدا (27).  

7ـ وهنا تكون بطلة كربلاء قد وصلت الى مزيد من التقريع والتحقير ليزيد لتنعته بألذع المفردات، حيث قالت له:”وَلَئِنْ جَرَّتْ عَلَيَّ الدَّوَاهِي مُخَاطَبَتَكَ، إِنِّي لأَسْتَصْغِرُ قَدْرَكَ، وَأَسْتَعْظِمُ تَقْرِيعَكَ، وَأَسْتَكْثِرُ تَوْبِيخَكَ، لَكِنِ الْعُيُونُ عَبْرىَ، وَالصُّدَورُ حَرّىَ. أَلاَ فَالعَجَبُ كُلُّ الْعَجَبِ لِقَتْلِ حِزْبِ اللهِ النُّجبَاءِ بِحِزْبِ الشَّيْطَانِ الطُّلَقَاءِ”(28).

7ـ وفي آخر خطبتها شكرت الباري تعالى على المنزلة الرفعية التي وصل اليها الشهداء من اهل بيتها وأعربت عن سعادتها بمصيرهم الاسعد:”فَالْحَمْدُ للهِ الَّذِي خَتَمَ لأَوَّلِنَا بِالسَّعَادةَ وَالمَغْفِرةِ، وَلآخِرنَا بِالشَّهَادَةِ وِالرَّحْمَةِ.وَنَسْأَلُ اللهَ أَنْ يُكْمِلَ لَهُمُ الثَّوَابَ، وَيُوجِبَ لَهُمُ الْمَزِيدَ، وَيُحْسِنَ عَلَيْنَا الْخِلافَةَ، إِنَّهُ رَحِيمُ وَدُودُ، وَحَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيل”(29).

 

الثبات والصمود عنوان رسالة زينب(عليها السلام) الثورية

من أجل إرساء وتدعيم التعاليم القيمة للسيدة زينب العقيلة(سلام الله عليها) وهي الثبات والصمود والاستبسال امام حكومة الجور والطغيان وسلطة يزيد المستبدة، فقد وقفت تلك المرأة العظيمة امام ذلك الرجل الوقح، كالجبل الاشم مخاطبة ايّاه بكل جرأة وقوة:”فَكِدْ كَيْدَكَ، وَاسْعَ سَعْيَكَ، ونَاصِبْ جَهْدَكَ، فَوَاللهِ لاَ تَمْحُوَنَّ ذِكْرَنَا، ولاَ تُمِيتُ وَحْيَنَا، وَلاَ تُدْركُ أَمَدَنَا، وَلاَ تَرْحَضُ عَنْكَ عَارَهَا.وَهَلْ رَأْيُكَ إِلاَّ فَنَداً، وَأَيَّامُكَ إِلاَ عَدَداً، وَجَمْعُكَ إِلابَدَداً، يَوْمَ يُنَادِي الْمُنَادِ: أَلاَ لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِينَ”. فأرادت بطلة الاسلام زينب(عليها السلام) بذلك أن تبين أن الحق لا يسكت عنه تحت أي ضغط وتحت أي ظرف، ويجب أن يصدح المرء بحقّه بصوت عال غير مكترث بما قد يحصل، وهذا درس رائع آخر من دروس عاشوراء المضيئة(30).

 

كلمة اخيرة

ولابد أن نختم في نهاية المطاف بكلام غاية في الروعة والجمال للسيدة زينب(سلام الله عليها ) وهو كلامها المبارك الذي تعرّضنا له في بداية هذا المقال حيث قالت العقيلة زينب للامام السجاد(عليه السلام):(ما لي أراك تجود بنفسك يا بقيّة جدّي واخوتي، فوالله إنّ هذا لعهد من الله إلى جدّك وأبيك، ولقد أخذ الله ميثاق اُناس لا تعرفهم فراعنة هذه الأرض، وهم معروفون في أهل السماوات، إنّهم يجمعون هذه الأعضاء المقطّعة والجسوم المضرّجة فيوارونها، وينصبون بهذا الطفّ علماً لقبر أبيك سيّد الشهداء لا يدرس أثره، ولا يمحى رسمه على كرور الليالي والأيام، وليجهدن أئمّة الكفر وأشياع الضلال في محوه وطمسه فلا يزداد أثره إلى علواً..)(31)،(32).

اجل لابدّ من القول أن ما قالته السيدة زينب فيما يتعلق بخلود وبقاء واقعة كربلاء وديمومتها صار حقيقة في عصرنا الراهن(33) وكأنها حاضرة معنا فتشرح وتحكي لنا ما يجري اليوم بالضبط؛ اذْ يشدّ الرحال ملايين الناس الى كربلاء في احصائات تتحدث عن أعداد تفوق عدد القاصدين لبيت الله الحرام بمرّات، بل إن من يقصد كربلاء ليس من الشيعة فقط، بل من السنّة والمسيحيين والطوائف الاخرى ايضا، وهذه الطقوس والشعائر بكيفيتها وكمّيتها تحكي وتدل على حقانيّة مذهب اهل البيت عليهم السلام، وترفع راية انتصار شهداء كربلاء عاليا(34).

إن العقيلة زينب بحق هي بنت أمير المؤمنين الشجاعة، وبحديثها هذا عن مصير كربلاء واستشراف خلودها وبقائها بهذه الطريقة العجيبة والمحيّرة، بحيث نحن الان وبعد 14 قرنا نرى حدوث ما قالته تماما، أجل فان قلب زينب الغض يعلم أن ما حصل هو بداية فقط، على الرغم من أن القلوب السوداء لبني امية والمنافقين الذين معهم كانوا يعتقدون أنه النهاية وأنهم بسلوكهم المشين قد حازوا على كل شيء(35). 

 

إعداد ودراسة شعبة الأخبار في المكتب الإعلامي التابع لسماحته (دام ظله) makarem.ir

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص403.

[2] نفس المصدر؛ ص546.

[3] نفس المصدر.

[4] مقتل الحسين للمقرّم، ص 307.

[5] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص547.

[6] ... فَخَرَجْنَ حَتَّى دَخَلْنَ دارَ يَزِيدَ فَلَمْ تَبْقَ مِنْ آلِ مُعاوِيَةَ امْرَأَةً إِلَّا اسْتَقْبَلَهُنَّ تَبْكِي وَ تَنُوحُ عَلَى الْحُسَيْنِ عليه السلام فَأَقامُوا عَلَيْهِ الْمَناحَةَ ثَلاثاً.( تاريخ الطبرى، ج 4، ص 353) وجاء نفس الكلام في بحارالانوار، ج 45، ص 142 بتفصيل أكثر.

[7] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص62.

[8] كليات المفاتيح الجديد ؛ ص611.

[9] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص565

[10] في الملهوف( اللهوف) عدّ أسمه «بشير بن خزيم الاسدي».

[11] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص561.

[12] نفس المصدر؛ ص565.

[13] نفس المصدر؛ ص562.

[14] نفس المصدر.

[15] نفس المصدر؛ ص565.

[16] نفس المصدر؛ ص562.

[17] نفس المصدر؛ ص565.

[18] نفس المصدر؛ ص563.

[19] الأمثلة القرآنية؛ ج‏1 ؛ ص373.

[20] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص.576

[21] نفس المصدر؛ ص577.

[22] نفس المصدر؛ ص602.

[23] نفس المصدر؛ ص603.

[24] نفس المصدر.

[25] نفس المصدر.

[26] نفس المصدر.

[27] نفس المصدر.

[28] نفس المصدر، ص: 604.

[29] نفس المصدر.

[30] كلمة سماحته في جموع المصلمين في صلاة ظهر عاشوراء في حرم كريمة أهل البيت(س)، بتاريخ1393/8/13.

[31] كامل‏ الزيارات، ص 274- 275؛ بحار الانوار، ج 28، ص 57 و ج 45، ص 179؛ نفس المهموم، ص 210 ومقتل الحسين للمقرّم، ص 308.

[32] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص550.

[33] كلمة سماحته في يوم الأربعين في رواق الامام الخميني(ره) في حرم السيدة فاطمة المعصومة(سلام الله عليها) بتاريخ، 1393/9/22.

[34] نفس المصدر.

[35] عاشوراء جذورها ودوافعها وأحداثها وتداعياتها؛ ص550.

 


تاريخ النشر: « 2016/10/15 »

مواضيع ذات صلة

المرجع الديني آية الله العظمى مكارم الشيرازي ينتقد العالم الإسلامي بشدة بسبب تجاهله لجنايات ميانمار

افتتاح مكتبي سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي في المدينة المنورة ومكة المكرمة

رسالة سماحة المرجع الديني مكارم الشيرازي (دامت بركاته) لشيخ الأزهر حول موضوع نكاح المتعة !

بيان سماحته بمناسبة تحرير مدينة الموصل

استمرار هذه المسيرة كفيل بتحرير فلسطين واسقاط الكيان الصهيوني

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 1796