ولادة الامام علی(ع)
صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

ولادة الامام علی(ع)

null

علي(ع) في حجر النبي(ص)

السؤال: لماذا أمضى الإمام علي(ع) فترة طفولته في حجر رسول الله(ص)؟

الجواب: إن الإمام علي(ع) في مرحلة الطفولة وهي المرحلة الحساسة لتكوين الشخصية وفترة التربية الروحية، عاش في بيت الرسول الأكرم(ص) وتربى في حجره. ويروي المؤرخون المسلمون في هذا المجال ما يلي: أن قريشا أصابتها أزمة وقحط ، فقال رسول الله(ص) لعميه حمزة والعباس: ألا نحمل ثقل أبي طالب في هذا المحل فجاؤوا إليه وسألوه أن يدفع إليهم ولده ليكفوه أمرهم ، فقال: دعوا لي عقيلا وخذوا من شئتم ، وكان شديد الحب لعقيل ، فأخذ العباس طالبا وأخذ حمزة جعفرا وأخذ محمد(ص) عليا(ع)، وقال لهم: قد اخترت من اختاره الله لي عليكم عليا(1)(2).

وبما أن النبي(ص) عاش في مرحلة الطفولة ـ بعد وفاة عبد المطلب ـ في حجر عمه أبو طالب وتحت كفالته، فقد أراد أن يعوّض عن جهوده وجهود زوجته فاطمة بنت أسد من خلال تقبّل كفالة أحد أبناءه، وقد اختار من بين أبناء أبي طالب علياً(ع).

وقد أشار الإمام علي(ع) في فترة خلافته، في الخطبة القاصعة الى هذه المرحلة التي عاش فيها في حجر النبي(ص) قائلاً: «وقد علمتم موضعى من رسول الله ص بالقرابه والمنزله الخصیصه وضعنى فى حجره وانا ولد یضمنى الى صدره، ویکنفى فى فراشه، ویمسنى جسده، ویمشنى عرفه، وکان یمضغ الشى ثم یلقمنیه... ولقد کنت اتبعه اتباع الفصیل اثرامه یرفع فى کل یوم من اخلاقه علما یامرنى بالاقتدأ به»(3)(4).

 

(1). انظر في المصادر التالية:

- ابن اثیر، الکامل فى التاریخ، بیروت، دار صادر، 1399 ه".ق، ج 2، ص 58/

- ابن هشام، عبدالملک، السیرة النبویة، تحقیق: مصطفى السقأ، ابراهیم الابیاري، وعبدالحفیظ الشبلي، القاهرة، مکتبة مصطفى البابي الحلبي (افست مکتبة الصدر طهران)، 1355 ه".ق ج‏1، ص 262/

- الطبري، محمد بن جریر، تاریخ الامم والملوک، بیروت، دار القاموس الحدیث، (بي تا) ج 2، ص 213/

- ابن ابي الحدید، شرح نهج البلاغة، تحقیق: محمد ابو الفضل ابراهیم، الطبعة الأولى، القاهرة، دار احیاء الکتب العربیة، 1378 ه.ق، ج 13، ص 119.

(2). ابو الفرج الاصفهاني، مقاتل الطالبیین، النجف الأشرف، منشورات المکتبة الحیدریة، (بي تا) ص 15.

(3) (نهج البلاغة، صبحي صالح، الخطبة 192).

(4). التجميع من كتاب: سيرة الأئمة، مهدي بيشوائي، ص 26. 

الهوامش: 
          
    
تاريخ النشر: « 1392/03/03 »

مواضيع ذات صلة

CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 2133