کتاب صفة الجنة والنار
فهرست موضوعات
جستجو 
بسم الله الرحمن الرحیم
حدثنا أبوجعفر أحمد بن محمد بن عیسى، قال: حدثنی سعید بن جناح (1)، عن عوف بن عبدالله الازدی، عن بعض أصحابنا، عن أبی عبدالله علیه السلام، قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: إذا أراد الله تبارک وتعالى قبض روح المؤمن قال: یاملک الموت أنطلق أنت وأعوانک إلى عبدی، فطال ما نصب نفسه من أجلی فأتنی بروحه لاریحه عندی، فیأتیه ملک الموت بوجه حسن وثیاب طاهرة وریح طیبة فیقوم بالباب فلا یستأذن بوابا ولا یهتک حجابا ولا یکسر بابا، معه خمسمائة ملک أعوان معهم طنان الریحان (2) والحریر الابیض والمسک الاذفر فیقولون: السلام علیک یاولی الله أبشر فإن الرب یقرئک السلام أما إنه عنک راض غیر غضبان، وأبشر بروح وریحان وجنة نعیم.
قال: أما الروح فراحة من الدنیا وبلائها، والریحان من کل طیب فی الجنة فیوضع على ذقنه، فیصل ریحه إلى روحه، فلا یزال فی راحة حتى یخرج نفسه، ثم یأتیه رضوان خازن الجنة فیسقیه شربة من الجنة لا یعطش فی قبره ولا فی القیامة حتى یدخل الجنة ریانا، فیقول: یاملک الموت رد روحی حتى یثنی على جسدی وجسدی على روحی، قال: فیقول ملک الموت: لیثن کل واحد منکما على صاحبه، فیقول الروح:
جزاک الله من جسد خیر الجزاء، لقد کنت فی طاعته مسرعا وعن معاصیه مبطئا، فجزاک الله عنی من جسد خیر الجزاء، فعلیک السلام إلى یوم القیامة، ویقول الجسد للروح مثل ذلک.
قال: فیصیح ملک الموت بالروح أیتها الروح الطیبة اخرجی من الدنیا مؤمنة مرحومة مغتبطة، قال: فرقت به الملائکة وفرجت عنه الشدائد، وسهلت له الموارد، وصار لحیوان الخلد.
قال: ثم یبعث الله له صفین من الملائکة غیر القابضین لروحه، فیقومون سماطین (3) ما بین منزله إلى قبره، ویستغفرون له ویشفعون له، قال: فیعلله ملک الموت ویمنیه ویبشره عن الله بالکرامة والخیر کما تخادع الصبی امه تمرخه بالدهن والریحان (4) وبقاء النفس وتفدیه بالنفس والوالدین.
قال: فإذا بلغت الحلقوم قال الحافظان اللذان معه: یاملک الموت ارؤف بصاحبنا وارفق، فنعم الاخ کان ونعم الجلیس، لم یمل علینا ما یسخط الله قط، فإذا خرجت روحه خرجت کنخلة بیضاء وضعت فی مسکة بیضاء ومن کل ریحان فی الجنة فأدرجت إدراجا وعرج بها القابضون إلى السماء الدنیا، قال: فیفتح له أبواب السماء ویقول لها البوابون: حیاها الله من جسد کانت فیه، لقد کان یمر له علینا عمل صالح ونسمع حلاوة صوته بالقرآن قال: فبکى له أبواب السماء والبوابون لفقدها، ویقول: یارب قد کان لعبدک هذا عمل صالح وکنا نسمع حلاوة صوته بالذکر للقرآن، ویقولون: اللهم ابعث لنا مکانه عبدا یسمعنا ما کان یسمعنا ویصنع الله ما یشاء فیصعد به إلى عیش رحبت به ملائکة السماء کلهم أجمعون ویشفعون له ویستغفرون له ویقول الله تبارک وتعالى: رحمتی علیه من روح، ویتلقاه أرواح المؤمنین کما یتلقى الغائب غائبه، فیقول بعضهم لبعض: ذروا هذه الروح حتى تفیق (5) فقد خرجت من کرب عظیم وإذا هو استراح أقبلوا علیه یسائلونه ویقولون:
ما فعل فلان وفلان؟ فإن کان قد مات بکوا واسترجعوا ویقولون: ذهبت به امه الهاویة فإنا لله وإنا لله راجعون.
قال: فیقول الله: ردوها علیه، فمنها خلقتهم وفیها اعیدهم ومنها اخرجهم تارة اخرى، قال: فإذا حمل سریره حملت نعشه الملائکة واندفعوا به اندفاعا والشیاطین سماطین ینظرون من بعید لیس لهم علیه سلطان ولا سبیل فإذا بلغوا به القبر توثبت إلیه بقاع الارض کالریاض الخضر، فقالت کل بقعة منها: اللهم اجعله فی بطنی، قال: فیجاء به حتى یوضع فی الحفرة التی قضاها الله له، فإذا وضع فی لحده مثل له أبوه وامه وزوجته وولده وإخوانه قال: فیقول لزوجته: ما یبکیک؟ قال: فتقول: لفقدک ترکتنا معولین.
قال: فتجئ صورة حسنة، قال: فیقول: ما أنت؟ فیقول: أنا عملک الصالح أنا لک الیوم حصن حصین وجنة وسلاح بأمر الله، قال: فیقول: أما والله لو علمت أنک فی هذا المکان لنصبت نفسی لک وما غرنی مالی وولدی، قال: فیقول: یاولی الله أبشر بالخیر، فوالله إنه لیسمع خفق نعال القوم إذا رجعوا ونفضهم أیدیهم من التراب إذا فرغوا قد رد علیه روحه وما علموا، قال: فیقول له الارض: مرحبا یاولی الله مرحبا بک أما والله لقد کنت احبک وأنت على متنی فأنا لک الیوم أشد حبا إذا أنت فی بطنی، أما وعزة ربی لاحسنن جوارک ولا بردن مضجعک، ولا وسعن مدخلک، إنما أنا روضة من ریاض الجنة أو حفرة من حفر النار.
قال: ثم یبعث الله إلیه ملکا فیضرب بجناحیه عن یمینه وعن شماله ومن بین یدیه ومن خلفه فیوسع له من کل طریقة أربعین نورا، فإذا قبره مستدیر بالنور.
قال: ثم یدخل علیه منکر ونکیر وهما ملکان أسودان یبحثان القبر بأنیابهما ویطئان فی شعورهما، حدقتاهما مثل قدر النحاس، وأصواتهما، کالرعد القاصف، وأبصارهما مثل البرق اللامع، فینتهرانه (6) ویصیحان به ویقولان: من ربک؟ ومن نبیک؟ وما دینک؟ ومن إمامک؟ فإن المؤمن لیغضب حتى ینتقض من الادلال (7)
توکلا على الله من غیر قرابة ولا نسب، فیقول ربی وربکم ورب کل شئ الله، ونبیی ونبیکم محمد خاتم النبیین، ودینی الاسلام الذی لا یقبل الله معه دینا، وإمامی القرآن مهیمنا على الکتب (8) وهو القرآن العظیم، فیقولان: صدقت ووفقت وفقک الله وهداک انظر ما ترى عند رجلیک فإذا هو بباب من نار، فیقول: إنا لله وإنا إلیه راجعون ما کان هذا ظنی برب العالمین، قال: فیقولان له: یاولی الله لا تحزن ولا تخشى وأبشر واستبشر فلیس هذا لک ولا أنت له إنما أراد الله تبارک وتعالى أن یریک من أی شئ نجاک ویذیقک برد عفوه قد أغلق هذا الباب عنک ولا تدخل النار أبدا، انظر ما ترى عند رأسک فإذا هو بمنازله من الجنة وأزواجه من الحور العین، قال: فیثب وثبة لمعانقة الحور العین الزوجة من أزواجه، فیقولان له: یاولی الله إن لک إخوة وأخوات لم یلحقوا فنم قریر العین کعاشق فی حجلته إلى یوم الدین، قال: فیفرش له ویبسط ویلحد، قال: فوالله ما صبی قد نام مدللا بین یدی امه وأبیه بأثقل نومة منه، قال: فإذا کان یوم القیامة یجیئه عنق من النار فتطیف به، فإذا کان مدمنا على (9) " تنزیل - السجدة - " و " تبارک الذی بیده الملک وهو على کل شئ قدیر " وقفت عنده " تبارک " وانطلقت " تنزیل - السجدة - " فقالت: أنا آت بشفاعة رب العالمین، قال: فتجیئ عنق من العذاب من قبل یمینه فتقول الصلاة: إلیک عن ولی الله (10) فلیس لک إلى ما قبلی سبیل، فیأتیه من قبل یساره فتقول الزکاة: إلیک عن ولی الله، فلیس لک إلى ما قبلی سبیل، فیأتیه من قبل رأسه فیقول القرآن: إلیک عن ولی الله، فلیس لک إلى ما قبلی سبیل، فقد وعانی فی قبله، وفی اللسان الذی کان یوحد به ربه فلیس لک إلى ما قبلی سبیل، فتخرج عنق من النار مغضبا فیقول: دونکما ولی الله، ولیکما (11) قال: فیقول الصبر وهو فی ناحیة القبر: أما والله ما منعنی أن ألی من ولی الله الیوم، إلا أنی نظرت ما عندکم فلما أن جزتم (12) عن ولی الله عذاب القبر ومؤونته فأنا لولی الله ذخر وحصن عند المیزان وجسر جهنم والعرض عند الله.
فقال علی أمیر المؤمنین علیه السلام یفتح لولی الله من منزله من الجنة إلى قبره تسعة وتسعون بابا، یدخل علیها روحها وریحانها وطیبها ولذتها ونورها إلى یوم القیامة، فلیس شئ أحب إلیه من لقاء الله، قال: فیقول: یارب عجل علی قیام الساعة حتى أرجع إلى أهلی ومالی، فإذا کانت صیحة القیامة خرج من قبره مستورة عورته، مسکنة روعته قد اعطی الامن والامان، وبشر بالرضوان، والروح والریحان، والخیرات الحسان، فیستقبله الملکان اللذان کانا معه فی الحیاة الدنیا فینفضان التراب عن وجهه وعن رأسه ولا یفارقانه، ویبشرانه ویمنیانه ویفرجانه کلما راعه شئ من أهوال القیامة قالا له: یا ولی الله لا خوف علیک الیوم ولا حزن، نحن الذین ولینا عملک فی الحیاة الدنیا ونحن أولیاؤک الیوم فی الآخرة، انظرتلکم الجنة التی أورثتموها بما کنتم تعملون، قال: فیقام فی ظل العرش فیدنیه الرب تبارک وتعالى حتى یکون بینه وبینه حجاب من نور فیقول له: مرحبا، فمنها یبیض وجهه ویسر قلبه ویطول سبعون ذراعا من فرحته فوجهه کالقمر وطوله طول آدم وصورته صورة یوسف ولسانه لسان محمد صلى الله علیه واله وقلبه قلب أیوب، کلما غفر له ذنب سجد، فیقول: عبدی اقرء کتابک فیصطک فرائصه شفقا وفرقا (13) قال: فیقول الجبار: هل زدنا علیک سیئاتک ونقصنا علیک من حسناتک؟ قال: فیقول: یاسیدی بل أنت قائم بالقسط وأنت خیر الفاصلین.
قال: فیقول: عبدی أما استحییت ولا راقبتنی ولا خشیتنی، قال: فیقول: یاسیدی قد أسأت فلا تفضحنی، فإن الخلایق ینظرون إلی، قال: فیقول الجبار: وعزتی یامسیئ لا أفضحک الیوم قال: فالسیئات فیما بینه وبین الله مستورة والحسنات بارزة للخلائق، قال: فکلما کان عیره بذنب قال: سیدی لتبعثنی إلى النار أحب إلی من أن تعیرنی، قال: فیضحک الجبار (14) تبارک وتعالى لاشریک له لیقر بعینه (15)، قال: فیقول: أتذکر یوم کذا وکذا أطعمت جائعا ووصلت أخا مؤمنا، کسوت یوما أعطیت سعیا حججت فی الصحاری تدعونی محرما، أرسلت عینیک فرقا، سهرت لیلة شفقا، غضضت طرفک منی فرقا، فذابذا وأما ما أحسنت فمشکور، وأما ما أساء‌ت فمغفور، حول بوجهک فإذا حوله رأى الجبار فعند ذلک ابیض وجهه وسر قلبه ووضع التاج على رأسه وعلى یدیه الحلی والحلل.
ثم یقول: یاجبرئیل انطلق بعبدی فأره کرامتی فیخرج من عند الله قد أخذ کتابه بیمینه فیدحو به مد البصر فیبسط صحیفته للمؤمنین والمؤمنات وهو ینادی " هاؤم اقرؤا کتابیه * إنی ظننت أنی ملاق حسابیه * فهو فی عیشة راضیة " فإذا انتهى إلى باب الجنة قیل له: هات الجواز، قال: هذاجوازی مکتوب فیه: بسم الله الرحمن الرحیم هذا جواز جائز من الله العزیز الحکیم لفلان بن فلان من رب العالمین، فینادی مناد یسمع أهل الجمع کلهم: ألا إن فلان بن فلان قد سعد سعادة لا یشقى بعدها أبدا، قال: فیدخل فإذا هو بشجرة ذات ظل ممدود، وماء مسکوب، وثمار مهدلة تسمى رضوان، یخرج من ساقها عینان تجریان، فینطلق إلى إحداهما وکلما مر بذلک فیغتسل منها فیخرج وعلیه نضرة النعیم، ثم یشرب من الاخرى فلا تکن فی بطنه مغص (16) ولا مرض ولا داء أبدا وذلک قوله تعالى: " وسقاهم ربهم شرابا طهورا (17) " ثم تستقبله الملائکة فتقول له: طبت فادخلها مع الداخلین (18)، فیدخل فإذا هو بسماطین من شجر أغصانها اللؤلؤ، وفروعها الحلی والحلل، وثمارها مثل ثدی الجواری الابکار، فتستقبله الملائکة معهم النوق والبراذین والحلی والحلل، فیقولون: یاولی الله ارکب ما شئت، والبس ما شئت، وسل ما شئت، قال: فیرکب ما اشتهى ویلبس ما اشتهى وهو على ناقة أو برذون من نور وثیابه من نور، وحلیته من نور، یسیر فی دار النور، معه ملائکة من نور وغلمان من نور، ووصایف من نور حتى تهابه الملائکة مما یرون من النور فیقول بعضهم لبعض: تنحوا فقد جاء وفد الحلیم الغفور.
قال: فینظر إلى أول قصر له من فضة مشرقا بالدر والیاقوت (19)، فتشرف علیه أزواجه، فیقلن مرحبا مرحبا أنزل بنا فیهم أن ینزل بقصره، قال: فتقول الملائکة: سر یاولی الله فإن هذا لک وغیره.
حتى یتنهی إلى قصر من ذهب مکلل بالدر والیاقوت فتشرف علیه أزواجه فیقلن: مرحبا مرحبا یاولی الله أنزل بنا، فیهم أن ینزل بهن فتقول له الملائکة: سر یاولی الله فإن هذا لک وغیره.
قال: ثم ینتهی إلى قصر مکلل بالدر والیاقوت فیهم أن ینزل بقصره فتقول له الملائکة: سر یاولی الله فإن هذا لک وغیره.
قال: ثم یأتی قصرا من یاقوت أحمر مکللا بالدر والیاقوت فیهم بالنزول بقصره فتقول له الملائکة: سر یاولی الله فإن هذا لک وغیره.
قال: فیسیر حتى یأتی تمام ألف قصر، کل ذلک ینفذ فیه بصره ویسیر فی ملکه أسرع من طرفة العین، فإذا انتهى إلى أقصاها قصرا نکس رأسه فتقول الملائکة: مالک یاولی الله؟ قال: فیقول: والله لقد کاد بصری أن یختطف، فیقولون: یاولی الله أبشر فإن الجنة لیس فیها عمى ولا صمم، فیأتی قصرا یرى باطنه من ظاهره وظاهره من باطنه لبنة من فضة ولبنة من ذهب ولبنة من یاقوت ولبنة در، ملاطه المسک قد شرف بشرف من نور یتلالؤ، ویرى الرجل وجهه فی الحائط وذا قوله: " ختامه مسک " یعنی ختام الشراب.
ثم ذکر النبی صلى الله علیه واله الحور العین، فقالت ام سلمة: بأبی أنت وامی یارسول الله أمالنا فضل علیهن؟ قال: بلى بصلاتکن وصیامکن وعبادتکن لله بمنزلة الظاهرة على الباطنة (20)، وحدث أن الحور العین خلقهن الله فی الجنة مع شجرها وحبسهن على أزواجهن فی الدنیا، على کل واحد منهن سبعون حلة یرى بیاض سوقهن من وراء الحلل السبعین کما ترى الشراب الاحمر فی الزجاجة البیضاء وکالسلک الابیض فی الیاقوت الحمراء، یجامعها فی قوة مائة رجل فی شهوة مقدار أربعین سنة وهن أتراب أبکار عذارى کلمانکحت صارت عذراء، " لم یطمثهن إنس قبلهم ولا جان "، یقول: لم یمسهن إنسی ولا جنی قط " فیهن خیرات حسان " یعنی خیرات الاخلاق حسان الوجوه " کأنهن الیاقوت والمرجان " یعنی صفاء الیاقوت وبیاض اللؤلؤ.
قال: وإن فی الجنة لنهرا حافتاه الجواری، قال: فیوحی إلیهن الرب تبارک و تعالى: أسمعن عبادی تمجیدی وتسبیحی وتحمیدی فیرفعن أصواتهن بألحان وترجیع لم یسمع الخلائق مثلها قط، فتطرب أهل الجنة وإنه لتشرف على ولی الله المرأة لیست من نسائه من السجف (21) فتملا قصوره ومنازله ضوء‌ا ونورا.
فیظن ولی الله أن ربه أشرف علیه أو ملک من ملائکته فیرفع رأسه فإذا هو بزوجة قد کادت یذهب نورها نور عینیه قال: فتنادیه قد آن لنا أن تکون لنا منک دولة، قال: فیقول لها: ومن أنت؟ قال: فتقول: أنا ممن ذکر الله فی القرآن: " لهم ما یشاؤون فیها ولدینا مزید " فیجامعها فی قوة مائة شاب ویعانقها سبعین سنة من أعمار الاولین، وما یدری أینظر إلى وجهها أم إلى خلفها أم إلى ساقها، فما من شئ ینظر إلیه منها إلا رأى وجهه من ذلک المکان من شدة نورها وصفائها، ثم تشرف علیه اخرى أحسن وجها وأطیب ریحا من الاولى فتنادیه فتقول: قد آن لنا أن تکون لنا منک دولة، قال: فیقول لها: ومن أنت؟ فتقول: أنا ممن ذکر الله فی القرآن: " فلا تعلم نفس ما أخفی لهم من قرة أعین جزاء بما کانوا یعملون "، قال: وما من أحد یدخل الجنة إلا کان له من الازواج خمسمائة حوراء، مع کل حوراء سبعون غلاما وسبعون جاریة کأنهم اللؤلؤ المنثور، وکأنهن اللؤلؤ المکنون - وتفسیر المکنون بمنزلة اللؤلؤ فی الصدف لم تمسه الایدی ولم تره الاعین، وأما المنثور فیعنی فی الکثرة، وله سبع قصور فی کل قصر سبعون بیتا، وفی کل بیت سبعون سریرا، على کل سریر سبعون فراشا علیها زوجة من الحور العین " تجری من تحتهم الانهار " من ماء غیر آسن صاف لیس بالکدر " وأنهار من لبن لم یتغیر طعمه " لم یخرج من ضرع المواشی " وأنهار من عسل مصفى " لم یخرج من بطون النحل " وأنهار من خمر لذة للشاربین " لم یعصره الرجال بأقدامهم، فإذا اشتهوا الطعام جاء بهم طیور بیض یرفعن أجنحتهن، فیأکلون من أی الالوان اشتهوا جلوسا إن شاؤوا أو متکئین، وإن اشتهوا الفاکهة تسعبت (22) إلیهم أغصان فأکلوا من، إیها اشتهوا، قال: " والملائکة یدخلون علیهم من کل باب سلام علیکم بما صبرتم فنعم عقبى الدار " فبینا هم کذلک إذ یسمعون صوتا من تحت العرش: یاأهل الجنة کیف ترون منقلبکم؟ فیقولون: خیر المنقلب منقلبنا وخیر الثواب ثوابنا، قد سمعنا الصوت و اشتهینا النظر إلى أنوار جلالک وهو أعظم ثوابنا وقد وعدته ولا تخلف المیعاد، فیأمر الله الحجب، فیقوم سبعون ألف حجاب، فیرکبون على النوق والبراذین، علیهم الحلی والحلل فیسیرون فی ظل الشجر حتى یتنهوا إلى دار السلام وهی دار الله دار البهاء والنور والسرور والکرامة، فیسمعون الصوت، فیقولون: یاسیدنا سمعنا لذاذة منطقک فأرنا نور وجهک فیتجلى لهم سبحانه وتعالى حتى ینظرون إلى وجهه تبارک وتعالى المکنون من عین کل ناظر، فلا یتمالکون حتى یخروا على وجوههم سجدا، فیقولون: سبحانک ما عبدناک حق عبادتک یاعظیم (23)، قال: فیقول: عبادی ! ارفعوا رؤوسکم لیس هذه بدار عمل إنما هی دار کرامة ومسألة ونعیم، قد ذهبت عنکم اللغوب (24) والنصب، فإذا رفعوها رفعوها وقد أشرقت وجوههم من نور وجهه سبعین ضعفا.
ثم یقول تبارک وتعالى: یاملائکتی أطعموهم وأسقوهم، فیؤتون بألوان الاطعمة لم یروا مثلها قط فی طعم الشهد وبیاض الثلج ولین الزبد، فإذا أکلوه قال بعضهم لبعض: کان طعامنا الذی خلفناه فی الجنة عند هذا حلما.
قال: ثم یقول الجبار تبارک وتعالى: یاملائکتی اسقوهم قال: فیؤتون بأشربة، فیقبضها ولی الله فیشرب شربة لم یشرب مثلها قط.
قال: ثم یقول: یاملائکتی طیبوهم، فتأتیهم ریح من تحت العرش بمسک أشد بیاضا من الثلج تغیر (25) وجوههم وجباههم وجنوبهم یسمى المثیرة فیستمکنون من النظر إلى نوروجهه فیقولون: یاسیدنا حسبنا لذاذة منطقک والنظر إلى نور وجهک لا نرید به بدلا ولا نبتغی به حولا، فیقول الرب تبارک وتعالى: إنی أعلم أنکم إلى أزواجکم مشتاقون و أن أزواجکم إلیکم مشتاقات، فیقولون: یاسیدنا ما أعلمک بما فی نفوس عبادک؟ فیقول: کیف لا أعلم وأنا خلقتکم وأسکنت أرواحکم فی أبدانکم، ثم رددتها علیکم بعد الوفاة، فقلت اسکنی فی عبادی خیر مسکن ارجعوا إلى أزواجکم، قال: فیقولون: یاسیدنا اجعل لنا شرطا، قال: فإن لکم کل جمعة زورة ما بین الجمعة إلى الجمعة سبعة آلاف سنة مما تعدون.
قال: فینصرفون فیعطی کل رجل منهم رمانة خضراء، فی کل رمانة سبعون حلة لم یرها الناظرون المخلوقون، فیسیرون فیتقدمهم بعض الولدان حتى یبشروا أزواجهم وهن قیام على أبواب الجنان، قال: فلما دنا منها نظرت إلى وجهه فإنکرته من غیر سوء فقالت: حبیبی لقد خرجت من عندی وما أنت هکذا، قال: فیقول: حبیبتی تلومینی أن أکون هکذا؟ وقد نظرت إلى نور وجه ربی تبارک وتعالى فأشرق وجهی من نور وجهه، ثم یعرض عنها فینظر إلیها نظرة، فیقول: حبیبتی لقد خرجت من عندک وما کنت هکذا؟ فیقول: حبیبی تلومنی أن أکون هکذا وقد نظرت إلى وجه الناظر إلى نور وجه ربی فأشرق وجهی من وجه الناظر إلى نور وجه ربی سبعین ضعفا، فتعانقه من باب الخیمة والرب تبارک وتعالى یضحک إلیهم، فینادون بأصواتهم (26) الحمد لله الذی أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شکور.
قال: ثم إن الرب تبارک وتعالى یأذن للنبیین فیخرج رجل فی موکب فصفت به الملائکة والنور أمامهم فینظر إلیه أهل الجنة فیمدون أعناقهم إلیه، فیقولون: من هذا إنه لکریم على الله؟ قال، فتقول الملائکة: هذا المخلوق بیده والمنفوخ فیه من روحه و المعلم للاسماء هذا آدم قد اذن له على الله.
قال: ثم یخرج رجل فی موکب حوله الملائکة قد صفت أجنحتها والنور أمامهم، قال: فیمد إلیه أهل الجنة أعناقهم فیقولون: من هذا؟ فتقول الملائکة: هذا الخلیل
إبراهیم قد اذن له على الله.
قال: ثم یخرج رجل فی موکب حوله الملائکة قد صفت أجنحتها والنور أمامهم، [ قال: ] فیمد إلیه أهل الجنة أعناقهم فیقولون: من هذا؟ فتقول الملائکة: هذا موسى بن عمران الذی کلم الله تکلیما، قد اذن له على الله.
قال: ثم یخرج رجل فی موکب حوله الملائکة قد صفت أجنحتها والنور أمامهم، فیمد إلیه أهل الجنة أعناقهم فیقولون: من هذا الذی قد اذن له على الله؟ فتقول الملائکة: هذا روح الله وکلمته، هذا عیسى ابن مریم.
قال: ثم یخرج رجل فی موکب فی مثل جمیع مواکب من کان قبله سبعین ضعفا حوله الملائکة قد صفت أجنحتها والنور أمامهم، فیمد إلیه أهل الجنة أعناقهم، فیقولون: من هذا الذی قد اذن له على الله؟ فتقول الملائکة: هذا المصطفى بالوحی، المؤتمن على الرسالة، سید ولد آدم، هذا النبی محمد صلى الله علیه وعلى أهل بیته وسلم کثیرا قد اذن له على الله.
قال: ثم یخرج رجل فی موکب حوله الملائکة قد صفت أجنحتها والنور أمامهم فیمد إلیه أهل الجنة أعناقهم، فیقولون: من هذا؟ فتقول الملائکة: هذا أخو رسول الله فی الدنیا والآخرة.
قال: ثم یؤذن للنبیین والصدیقین والشهداء، فیوضع للنبیین منابر من نور، و للصدیقین سریر من نور، وللشهداء کراسی من نور، ثم یقول الرب تبارک وتعالى: مرحبا بوفدی وزواری وجیرانی، یاملائکتی أطعموهم فطال ما أکل الناس وجاعوا، و طال ما روى الناس وعطشوا، وطال ما نام الناس وقاموا، وطال ما أمن الناس وخافوا، قال: فیوضع لهم أطعمة لم یروا مثلها قط على طعم الشهد ولین الزبد وبیاض الثلج، ثم یقول: یاملائکتی فکهوهم فتفکهونهم بألوان من الفاکهة لم یروا مثلها قط ورطب عذب دسم (27) على بیاض الثلج ولین الزبد.
قال: ثم قال النبی صلى الله علیه واله: إنه لتقع الحبة من الرمان فتستر وجوه الرجال بعضهم عن بعض، ثم یقول: یاملائکتی اکسوهم، قال: فینطلقون إلى شجر فی الجنة
فیجنون (28) منها حللا مصقولة بنور الرحمن، ثم یقول: طیبوهم فتأتیهم ریح من تحت العرش تسمى المثیرة أشد بیاضا من الثلج تغیر وجوههم وجباههم وجنوبهم ثم یتجلى تبارک وتعالى سبحانه حتى ینظروا إلى نور وجهه المکنون من عین کل ناظر، فیقولون: سبحانک ما عبدناک حق عبادتک یاعظیم، ثم یقول الرب سبحانه تبارک وتعالى لا إله غیره: لکم کل جمعة زورة ما بین الجمعة إلى الجمعة سبعة آلاف سنة مما تعدون (29).
وعنه، عن عوف بن عبدالله، عن جابر بن یزید الجعفی، عن أبی جعفر قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: الجنة محرمة على الانبیاء حتى أدخلها، ومحرمة على الامم حتى یدخلها شیعتنا أهل البیت (30).
وعنه، عن عوف بن عبدالله، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن الرب تبارک وتعالى یقول: ادخلوا الجنة برحمتی، وانجوا من النار بعفوی، وتقسموا الجنة بأعمالکم فوعزتی لانزلنکم دار الخلود ودار الکرامة، فإذا دخلوها صاروا على طول آدم ستین ذراعا، وعلى ملد (31) عیسى ثلاث وثلاثین سنة، وعلى لسان محمد العربیة وعلى صورة یوسف فی الحسن، ثم یعلو وجوههم النور، وعلى قلب أیوب فی السلامة من الغل (32).
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن الجنان أربع وذلک قول الله: " ولمن خاف مقام ربه جنتان " وهو أن الرجل یهجم على شهوة من شهوات الدنیا وهی معصیة فیذکر مقام ربه فیدعها من مخافته فهذه الآیة فیه، فهاتان جنتان للمؤمنین و السابقین، وأما قوله: " ومن دونهما جنتان " یقول: من دونهما فی الفضل ولیس من دونهما فی القرب، وهما لاصحاب الیمین وهی جنة النعیم وجنة المأوى، وفی هذه الجنان الاربع فواکه فی الکثرة کورق الشجر والنجوم، وعلى هذه الجنان الاربع حائط محیط بها طوله مسیرة خمسمائة عام، لبنة من فضة، ولبنة من ذهب، ولبنة در، ولبنة یاقوت، و ملاطه المسک والزعفران، وشرفه نور یتلالؤ، یرى الرجل وجهه فی الحائط، وفی الحائط ثمانیة أبواب، على کل باب مصراعان عرضهما کحضر الفرس الجواد سنة (33).
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: أرض الجنة رخامها فضة وترابها الورس والزعفران، وکنسها المسک، ورضراضها الدر (34) والیاقوت.
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن أسرتها من در ویاقوت وذلک قول الله: " على سرر موضونة " یعنی الوصم یغاسل أوساط السرر من قضبان الدر والیاقوت مضروبة علیها الحجال، والحجال من در ویاقوت، أخف من الریش وألین من الحریر، وعلى السرر من الفرش على قدر ستین غرفة من غرف الدنیا بعضها فوق بعض وذلک قول الله: " وفرش مرفوعة " وقوله " على الارائک ینظرون " یعنی بالارائک السرر الموضونة علیها الحجال.
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: إن أنهار الجنة تجری فی غیر اخدود، أشد بیاضا من الثلج وأحلى من العسل، وألین من الزبد، طین النهر مسک أذفر، وحصاه الدر والیاقوت، تجری فی عیونه وأنهاره حیث یشتهی ویرید فی جناته ولی الله فلو أضاف من فی الدنیا من الجن والانس لاوسعهم طعاما وشرابا وحللا وحلیا، لا ینقصه من ذلک شئ.
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: إن نخل الجنة جذوعها ذهب أحمر، وکربها زبرجد أخضر (35)، وشماریخها در أبیض، وسعفها حلل خضر، ورطبها أشد بیاضا من الفضة وأحلى من العسل وألین من الزبد، لیس فیه عجم، طول العذق اثنا عشر ذراعا، منضودة من أعلاه إلى أسفله، لا یؤخذ منه شئ إلاأعاده الله کما کان، وذلک قول الله: " لا مقطوعة ولا ممنوعة " وإن رطبها لامثال القلال و موزها ورمانها أمثال الدلی (36) وأمشاطهم ومجامرهم الدر.
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام، عن النبی صلى الله علیه واله فی قول الله تبارک وتعالى: " طوبى لهم وحسن مآب " یعنی وحسن مرجع، فأما طوبى فإنها شجرة فی الجنة ساقها فی دار محمد صلى الله علیه واله ولو أن طائرا طار من ساقها لم یبلغ فرعها حتى یقتله الهرم، على کل ورقة منها ملک یذکر الله، ولیس فی الجنة دار إلا فیها غصن من أغصانها وإن أغصانها لترى من وراء سور الجنة تحمل لهم ما یشاؤون من حلیها وحللها وثمارها لا یؤخذ منها شئ إلا أعاده الله کما کان، بأنهم کسبوا طیبا وأنفقوا قصدا وقدموا فضلا فقد أفلحوا وأنجحوا.
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن أهل الجنة جرد مرد مکلحین، مکللین، مطوقین، مسورین مختمین، ناعمین، محبورین، مکرمین، یعطى أحدهم قوة مائة رجل فی الطعام والشراب والشهوة والجماع، قوة غذائه قوة مائة رجل فی الطعام والشراب ویجد لذة غذائه مقدار أربعین سنة، ولذة عشائه مقدار أربعین سنة، قد ألبس الله وجوههم النور وأجسادهم الحریر بیض الالوان، صفر الحلی، خضر الثیاب.
وعنه، عن عوف، عن جابر، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن أهل الجنة یحیون فلا یموتون أبدا، ویستیقظون فلا ینامون أبدا، ویستغنون فلا یفتقرون أبدا، ویفرحون فلا یحزنون أبدا، ویضحکون فلا یبکون أبدا، ویکرمون فلا یهانون أبدا، ویفکهون ولا یقطبون أبدا (37) ویحبرون ویسرون أبدا، ویأکلون فلا یجوعون أبدا، ویروون فلا یظمؤون أبدا، ویکسون فلا یعرون أبدا، ویرکبون ویتزاورون أبدا، یسلم علیهم الولدان المخلدون أبدا، بأیدیهم أباریق الفضة وآنیة الذهب أبدا، متکئین على سرر أبدا على الارائک ینظرون أبدا، تأتیهم التحیة والتسلیم من الله أبدا، نسأل الله الجنة برحمته إنه على کل شئ قدیر (38).
(باب صفة النار) سعید بن جناح، قال: حدثنی عوف بن عبدالله الازدی، عن جابر بن یزید الجعفی، عن أبی جعفر علیه السلام قال: إذا أراد الله قبض روح الکافر قال: یاملک الموت انطلق أنت و أعوانک إلى عدوی، فإنی قد ابتلیته فأحسنت البلاء، ودعوته إلى دار السلام فأبى إلا أن یشتمنی، وکفر بی وبنعمتی، وشتمنی على عرشی فاقبض روحه حتى تکبه فی النار، قال: فیجیئه ملک الموت بوجه کریه کالح، عیناه کالبرق الخاطف، صوته کالرعد القاصف، لونه کقطع اللیل المظلم، نفسه کلهب النار رأسه فی السماء الدنیا ورجل فی المشرق و رجل فی المغرب، وقدماه فی الهواء معه سفود (39) کثیر الشعب، معه خمسمائة ملک معهم سیاط من قلب جهنم، تلتهب تلک السیاط وهی من لهب جهنم، ومعهم مسح أسود وجمرة من جمر جهنم، ثم یدخل علیه ملک من خزان جهنم یقال له: سحقطائیل فیسقیه شربة من النار، لا یزال منها عطشانا حتى یدخل النار، فإذا نظر إلى ملک الموت شخص بصره وطار عقله، قال: یاملک الموت ارجعون، قال: فیقول ملک الموت: " کلا إنها کلمة هو قائلها " قال: فیقول: یاملک الموت فإلى من أدع مالی وأهلی وولدی وعشیرتی وما کنت فیه من الدنیا فیقول: دعهم لغیرک واخرج إلى النار، وقال: فیضربه بالسفود ضربة فلا یبقى منه شعبة إلا أنشبها فی کل عرق (40) ومفصل، ثم یجذبه جذبة فیسل روحه من قدمیه بسطا فإذا بلغت الرکبتین أمر أعوانه فأکبوا علیه بالسیاط ضربا، ثم یرفعه عنه فیذیقه سکراته وغمراته قبل خروجها، کأنما ضرب بألف سیف، فلو کان له قوه الجن والانس لاشتکى کل عرق منه على حیاله بمنزلة سفود کثیر الشعب القی على صوف مبتل، ثم یطوقه (41) فلم یأت على شئ إلا انتزعه، کذلک خروج نفس الکافر من عرق وعضو ومفصل وشعرة، فإذا بلغت الحلقوم ضربت الملائکة وجهه ودبره وقیل: " أخرجوا أنفسکم الیوم تجزون عذاب الهون بما کنتم تقولون على الله غیر الحق وکنتم عن آیاته تستکبرون " وذلک قوله: " یوم یرون الملائکة لابشرى یومئذ للمجرمین ویقولون حجرا محجورا (42) " فیقولون: حراما علیکم الجنة محرما، و قال: تخرج روحه فیضعها ملک الموت بین مطرقة وسندان فیفضخ أطراف أنامله وأخرما یشدخ منه العینان (43)، فیسطع لها ریح منتن یتأذى منه أهل السماء کلهم أجمعون فیقولون: لعنة الله علیها من روح کافرة منتنة خرجت من الدنیا، فیلعنه الله ویلعنه اللاعنون، فإذا اتی بروحه إلى السماء الدنیا اغلقت عنه أبواب السماء وذلک قوله: " لا تفتح لهم أبواب السماء ولا یدخلون الجنة حتى یلج الجمل فی سم الخیاط وکذلک نجزی المجرمین " یقول الله: ردها علیه فمنها خلقتهم وفیها اعیدهم ومنها اخرجهم تارة اخرى، فإذا حمل سریره حملت نعشه الشیاطین فإذا انتهوا به إلى قبره قالت کل بقعة منها: اللهم لاتجعله فی بطنی حتى یوضع فی الحفرة التی قضاها الله فإذا وضع فی لحده قالت له الارض: لا مرحبا بک یاعدو الله أما والله لقد کنت ابغضک وأنت على متنی وأنا لک الیوم اشد بغضا وأنت فی بطنی، أما وعزة ربی لاسیئن جوارک ولاضیقن مدخلک ولاوحشن مضجعک ولابدلن مطعمک إنما أنا روضة من ریاض الجنة أو حفرة من حفر النیران، ثم ینزل علیه منکر ونکیر وهما ملکان أسودان أزرقان یبحثان القبر بأنیابهما و یطئان فی شعورهما، حد قتاهما مثل قدر النحاس وکلامهما مثل الرعد القاصف وأبصارهما مثل البرق اللامع فینتهرانه ویصیحان به فیتقلص نفسه حتى یبلغ حنجرته فیقولان له: من ربک وما دینک ومن نبیک ومن إمامک؟ فیقول: لا أدری قال: فیقولان: شاک فی الدنیا و شاک الیوم، لا دریت ولا هدیت، قال: فیضربانه ضربة فلا یبقى فی المشرق ولا فی المغرب شئ إلا سمع صیحته إلا الجن والانس، قال: فمن شدة صیحته، یلوذ الحیتان بالطین وینفر الوحش فی الخیاس (44) ولکنکم لا تعلمون.
قال: ثم یسلط علیه حیتین سوداوتین زرقاوتین تعذبانه بالنهار خمس ساعات وباللیل ست ساعات لانه کان یستخفی من الناس ولا یستخفی من الله فبعدا لقوم لا یؤمنون، قال: ثم یسلط الله علیه ملکین أصمین أعمیین معهما مطرقتان من حدید من نار، یضربانه فلا یخطئانه،ویصیح فلا یسمعانه إلى یوم القیامة.
فإذا کانت صیحة القیامة اشتعل قبره نارا فیقول: لی الویل إذا اشتعل قبری نارا، فینادی مناد ألا الویل قد دنا منک والهوان، قم من نیران القبر إلى نیران لا تطفأ، فیخرج من قبره مسودا وجهه مزرقة عیناه، قد طال خرطومه وکسف باله، منکسا رأسه یسارق النظر فیأتیه عمله الخبیث فیقول: والله ما علمتک إلا کنت عن طاعة الله مبطئا وإلى معصیته مسرعا قد کنت ترکبنی فی الدنیا فأنا ارید أن أرکبک الیوم کما کنت ترکبنی وأقودک إلى النار، قال: ثم یستوی على منکبیه فیرکل قفاه حتى ینتهی إلى عجزة جهنم، فإذا نظر إلى الملائکة قد استعدو له بالسلاسل والاغلال قد عضوا على شفاههم من الغیظ و الغضب، فیقول: " یاویلتی لیتنی لم اوت کتابیه " ویناد الجلیل جیئوا به إلى النار، فصارت الارض تحته نارا والشمس فوقه نارا، وجاء‌ت نار فأحدقت بعنقه، فنادى وبکى طویلا یقول: واعقباه، قال: فتکلمه النار فتقول: أبعد الله عقبیک عقبا مما أعقبت (45) فی طاعة الله، قال: ثم تجیئ صحیفة تطیر من خلف ظهره وتقع فی شماله، ثم یأتیه ملک فیثقب صدره إلى ظهره، ثم یفتل شماله إلى خلف ظهره.
ثم یقال له: اقرء کتابک، قال: فیقول: أیها الملک کیف أقرء وجهنم أمامی؟ قال: فیقول الله: دق عنقه واکسر صلبه وشد ناصیته إلى قدمیه، ثم یقول: خذوه فغلوه قال: فیبتدره لتعظیم قول الله سبعون ألف ملک غلاظ شداد، فمنهم من ینتف لحیته، ومنهم من یحطم عظامه قال: فیقول: أما ترحمونی؟ قال: فیقولون: یاشقی کیف نرحمک ولا یرحمک أرحم الراحمین، أفیؤذیک هذا؟ قال: فیقول: أشد الاذى، قال: فیقولون: یاشقی وکیف لو قد طرحناک فی النار؟ قال: فیدفعه الملک فی صدره دفعة فیهوى سبعین ألف عام قال: فیقولون: " یالیتنا أطعنا الله وأطعنا الرسول " قال: فیقرن معه حجر عن یمینه وشیطان عن یساره، حجر کبریت من نار، یشتعل فی وجهه ویخلق الله له سبعین جلدا کل جلد غلظته أربعون ذراعا بذراع الملک الذی یعذ به وبین الجلد لى الجلد أربعون ذراعا وبین الجلد إلى الجلد حیات وعقارب من نار ودیدان من نار رأسه مثل الجبل العظیم، وفخذاه مثل جبل ورقان
- وهو جبل بالمدینة - مشفره أطول من مشفر الفیل، فیسحبه سحبا واذناه عضوضان (46) بینهما سرادق من نار تشتعل، قد أطلعت النار من دبره على فؤاده، فلا یبلغ درین سامهما (47) حتى یبدل له سبعون سلسلة للسلسلة سبعون ذراعا، ما بین الذراع إلى الذراع حلق عدد القطر والمطر، لو وضعت حلقة منها على جبال الارض لاذابتها، قال: وعلیه سبعون سربالا من قطران من نار، وتغشی وجوههم النار، وعلیه قلنسوة من نار، ولیس فی جسده موضع فتر إلا وفیه حلقة من نار، وفی رجلیه قیود من نار، على رأسه تاج ستون ذراعا من نار، قد نقب رأسه ثلاث مائة وستین نقبا، یخرج من ذلک النقب الدخان من کل جانب وقد غلى منها دماغه حتى یجری على کتفیه یسیل منها ثلاث مائة نهر وستون نهرامن صدید، یضیق علیه منزله کما یضیق الرمح فی الزج، فمن ضیق منازلهم علیهم ومن ریحها وشدة سوادها وزفیرها وشهیقها وتغیظها ونتنها، اسودت وجوههم، وعظمت دیدانهم فینبت لها أظفار کأظفار السنور والعقبان تأکل لحمه، وتقرض عظامه، وتشرب دمه، لیس لهن مأکل ولا مشرب غیره.
ثم یدفع فی صدره دفعة فیهوی على رأسه سبعین ألف عام حتى یواقع الحطمة فإذا واقعها دقت علیه وعلى شیطانه وجاذبه الشیطان بالسلسلة (48) کلما وقع رأسه نظر إلى قبح وجهه، کلح فی وجهه، قال: فیقول: " یالیت بینی وبینک بعد المشرقین فبئس القرین " ویحک بما أغویتنی أحمل عنی من عذاب الله من شئ فیقول: یاشقی کیف أحمل عنک من عذاب الله من شئ وأنا وأنت الیوم فی العذاب مشترکون.
ثم یضرب على رأسه ضربة فیهوی سبعین ألف عام حتى ینتهی إلى عین یقال لها: آنیة یقول الله تعالى: " تسقى من عین آنیة " وهی عین ینتهی حرها وطبخها وأوقد علیها مذ خلق الله جهنم، کل أودیة النار تنام وتلک العین لا تنام من حرها وتقول الملائکة: یامعشر الاشقیاء ادنوا فاشربوا منها، فإذا أعرضوا عنها ضربتهم الملائکة بالمقامع، و قیل لهم: " ذوقوا عذاب الحریق ذلک بماقدمت أیدیکم وأن الله لیس بظلام للعبید ".
قال: ثم یؤتون بکأس من حدید فیه شربة من عین آنیة، فإذا ادنی منهم تقلصت شفاههم وانتثرت لحوم وجوههم فإذا شربوا منها وصار فی أجوافهم یصهر به ما فی بطونهم والجلود.
ثم یضرب على رأسه ضربة فیهوى سبعین ألف عام حتى یواقع السعیر، فإذا واقعها سعرت فی وجوههم، فعند ذلک غشیت أبصارهم من نفحها.
ثم یضرب على رأسه ضربة فیهوی سبعین ألف عام حتى ینتهی إلى شجرة الزقوم " شجرة تخرج فی أصل الجحیم * طلعها کأنه رؤس الشیاطین " علیها سبعون ألف غصن من نار فی کل غصن سبعون ألف ثمرة من نار، کل ثمرة کأنها رأس الشیطان قبحا ونتنا تنشب على صخرة مملسة سوخاء (49) کأنها مرآة زلقة، بین أصل الصخرة إلى الصخرة (50) سبعون ألف عام، وأغصانها تشرب من نار، ثمارها نار، وفروعها نار، فیقال له: یاشقی اصعد، فکلما صعد زلق، وکلما زلق صعد، فلا یزال کذلک سبعین ألف عام فی العذاب، وإذا أکل منها ثمرة یجدها أمر من الصبر، وأنتن من الجیف، وأشد من الحدید، فإذا واقعت بطنه غلت فی بطنه کغلی الحمیم، فیذکرون ما کانوا یأکلون فی دار الدنیا من طیب الطعام، فبینا هم کذلک إذ تجذبهم الملائکة فیهوون دهرا فی ظلم متراکبة، فإذا استقروا فی النار سمع لهم صوت کصیح السمک على المقلى (51) أو کقضیب القصب، ثم یرمى نفسه من الشجرة فی أودیة مذابة من صفر من نار وأشد حرا من النار تغلی بهم الاودیة وترمی بهم فی سواحلها، ولها سواحل کسواحل بحرکم هذا، فأبعدهم منها باع والثانی ذراع والثالث فتر (52) فتحمل علیهم هوام النار الحیات والعقارب کأمثال البغال الدلم (53) لکل عقرب ستون فقارا، فی کل فقار قلة من سم، وحیات سود زرق، مثال البخاتی، فیتعلق بالرجل سبعون ألف حیة وسبعون ألف عقرب، ثم کب فی النار سبعین ألف عام، لا تحرقه قد اکتفى بسمها، ثم تعلق على کل غصن من الزقوم سبعون ألف رجل، ما ینحنی ولا ینکسر، فتدخل النار أدبارهم فتطلع على الافئدة.، تقلص الشفاه وتطیر الجنان، تنضج الجلود وتذوب الشحوم.
ویغضب الحی القیوم فیقول: یامالک قل لهم: ذوقوا فلن نزیدکم إلا عذابا، یامالک سعر سعر قد اشتد غضبی على من شتمنی على عرشی واستخف بحقی وأنا الملک الجبار، فینادی مالک: یاأهل الضلال والاستکبار والنعمة فی دار الدنیا کیف تجدون مس سقر؟ قال: فیقولون: قد أنضجت قلوبنا، وأکلت لحومنا، وحطمت عظامنا، فلیس لنا مستغیث، ولا لنا معین، قال.
فیقول مالک: وعزة ربی لا أزیدکم إلا عذابا، فیقولون: إن عذبنا ربنا لم یظلمنا شیئا، قال: فیقول ما لک: " فاعترفوا بذنبهم فسحقا لاصحاب السعیر " یعنی بعدا لاصحاب السعیر.
ثم یغضب الجبار فیقول: یامالک سعر سعر، فیغضب مالک فیبعث علیهم سحابة سوداء تظل أهل النار کلهم، ثم ینادیهم فیسمعها أولهم وآخرهم وأفضلهم وأدناهم، فیقول: ماذا تریدون أن أمطرکم؟ فیقولون: الماء البارد واعطشاه ! واطول هواناه؟ فیمطرهم حجارة وکلالیبا، وخطاطیفا (54)، وغسلینا، ودیدانا من نار، فینضج وجوههم وجباههم ویعمى أبصارهم (55) ویحطم عظامهم، فعند ذلک ینادون واثبوراه ! فإذا بقیت العظام عوارى من اللحوم اشتد غضب الله فیقول: یامالک اسجرها علیهم کالحطب فی النار، ثم یضرب أمواجها أرواحهم سبعین خریفا فی النار، ثم یطبق علیهم أبوابها، من الباب إلى الباب مسیرة خمسمائة عام، وغلظ الباب مسیرة خمسمائة عام، ثم یجعل کل رجل منهم فی ثلاث توابیت من حدید من النار بعضها فی بعض، فلا یسمع لهم کلاما أبدا إلا أن لهم فیها شهیق کشهیق البغال، وزفیر مثل نهیق الحمیر، وعواء کعواء الکلاب، صم بکم عمی، فلیس لهم فیها کلام إلا أنین، فیطبق علیهم أبوابها ویسد علیهم عمدها فلا یدخل علیهم روح أبدا، ولا یخرج منهم الغم أبدا، وهی علیهم مؤصدة - یعنی مطبقة - لیس لهم الملائکة شافعون ولا من أهل الجنة صدیق حمیم، وینساهم الرب ویمحو ذکرهم من قلوب العباد فلا یذکرون أبدا.
فنعوذ بالله العظیم الغفور الرحمن الرحیم من النار وما فیها ومن کل عمل یقرب من النار إنه غفور رحیم، جواد کریم (56).... ما تقول فی رجل أعتق عشیة عرفة عبدا له؟ قال: یجزئ عن العبد حجة الاسلام ویکتب للسید أجران: ثواب العتق وثواب الحج.(57) وروى عن البراء بن عازب قال: کنت مع رسول الله صلى الله علیه واله ذات یوم فقال: أتدرون أی عرى الایمان أوثق؟ قلنا: الصلاة، قال: إن الصلاة لحسنة وما هی بها، قلنا: الزکاة فقال: لحسنة وما هی بها، فذکرنا شرائع الاسلام، فقال: صلى الله علیه واله: أوثق عرى الایمان أن تحب الرجل فی الله وتبغض فی الله (58).
وروى عن بعضهم بإسناد له قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: إن فی الجنة لعمودا من ذهب علیه مدائن من زبرجد أخضر یضیئ لاهل الجنة کما تضیئ الکواکب الدری فی افق السماء، قلنا: لمن هذا یارسول الله؟ فقال للمتحابین فی الله.
وروى عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: لسان الصدق خیر للمرء من المال یأکله ویورثه.
وقال الشاعر:
امحض مودتک الکریم فإنما *** یرعی ذوی الاحسان کل کریم
واخ أشراف الرجال مروة *** والموت خیر من أخ لئیم
تم الکتاب بعون الله تعالى وروى عن النبی صلى الله علیه واله قال: اختبروا الناس فإن الرجل یجاذب من یعجبه.
-----------------------------------------------------------------------------
(1) قال النجاشی - رحمه الله -: سعید بن جناح أصله کوفى، نشأ ببغداد ومات بها مولى الازد ویقال: مولى جهینة وأخوه أبوعامر روى عن أبى الحسن والرضا علیهما السلام وکانا ثقتین، له کتاب صفة الجنة والنار وکتاب قبض روح المؤمن والکافر. الخ. وأما عوف بن عبدالله فمجهول.
(2) الطن - بضم الطاء -: حزمة القصب وبدن الانسان والجمع أطنان وطنان بکسر الطاء.
(3) اى صفین منظمین.
(4) مرخت الرجل بالدهن: اذا أدهنته به ثم دلکته.
(5) من الافاقة.
(6) اى یزجرانه.
(7) الادلال: الانبساط والوثوب بمحبة الغیر.
(8) المهیمن الذى یقوم بأمر جماعة، ویأتى بمعنى الشاهد والمؤتمن ایضا.
(9) أدمن الشئ: أدامه ومدمن الشئ مداومه.
(10) أى ابعد.
(11) الظاهر أن مرجع الضمیر إلى السورتین.
(12) کذا.
(13) أى خوفا.
(14) قال العلامة المجلسى - رحمه الله -: الضحک کنایة عن اظهار ما یدل على رضاه عنهم من خلق صوت یشبه الضحک أو غیره والله تعالى یعلم وحججه صلوات الله علیهم أجمعین.
(15) فی بعض النسخ [ لتفریعه ] فی بعضها [ لتفزیعه ].
(16) النضرة: البهجة، والمغص: وجع وتقطیع فی الامعاء.
(17) الانسان: 21.
(18) فی بعض النسخ [ مع الخالدین ].
(19) وفى بعض النسخ [ مشرفا بالدر ] بالفاء وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: اى جعل شرفه من الدر.
(20) قال العلامة المجلسى - رحمه الله -: لعل المراد بالظاهرة والباطنة الظهارة والبطانة من الثوب لانهن لباس.
(21) السجف - بالفتح وقد یکسر - " الستر.
(22) اى تمددت.
(23) قال العلامة المجلسى - رحمه الله -: المراد من الرؤیة اما مشاهدة نور من أنواره المخلوقة له، أو النبى وأهل بیته الذین جعل رؤیتهم بمنزلة رؤیته، أو غایة المعرفة التى یعبر عنها بالرؤیة، والاول أنسب بهذا المقام.
(24) اللغوب: التعب والاعیاء.
(25) فی بعض النسخ [ تعبر ] وفى بعضها [ تغر ].
(26) کذا وفى نسخة [ باصابعهم ] وما اخترناه انسب ومر معنى الضحک من الله سبحانه آنفا.
(27) الدسم - بالتحریک -: الورک من لحم او شحم.
(28) فی بعض النسخ [ فیحبون ].
(29) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 3 ص 350 من الاختصاص.
وأخرجه البحرانى فی غیر موضع من تفسیره منها ج 4 ص 277 وص 278 وص 378 وأیضا کتابه معالم الزلفى من کتاب صفة الجنة والنار.
(30) منقول فی البحار ج 3 ص 353، وتفسیر البرهان سورة الواقعة.
(31) الملد - محرکة -: الشباب والنعمة والاهتزاز، وفى بعض النسخ [ على میلاد عیسى ].
(32) منقول فی البحار کالخبر السابق.
(33) منقول فی البحار کالخبر السابق والحضر: عدو الفرس.
(34) الرضراض: الحصى أو صغارها.
(35) الکرب - بالتحریک -: أصول السعف الغلاظ القرض.
(36) الدلى - بضم الدال وکسر اللام وتشدید الیاء -: جمع دلو وهو معروف.
(37) یفکهون أى یمزحون، والقطب ضده.
(38) هذه الاخبار کلها منقولة من الاختصاص فی البحار ج 3 ص 353.
(39) السفود - بالفتح وتشدید الفاء -: حدیدة یشوى بها اللحم.
(40) أنشب فی کذا أى علقه وأعلقه، ومنه أنشب البازى مخالیبه.
(41) لعل الصحیح " یدار فیه ".
(42) الفرقان: 24.
(43) الفضخ والشدخ: الکسر.
(44) الخیاس: غابة الاسد.
(45) أى اورثت من العقوبة بسبب التقصیر فی طاعة الله، أو من قولهم. عقب الرجل اذا بغیته بشر (البحار).
(46) العضوض: البئر البعیدة القعر.
(47) کذا وفى نسخة [ دوین سائهما ] وفى تفسیر البرهان " دوین بنیانهما ".
(48) وقد یقرء فی بعض النسخ [ جاز به الشیطان السلسلة ].
(49) السوخاء: الارض التى تسیخ فیها الرجل أى ترسب ولعله ان صحت النسخة هنا کنایة عن زلق الاقدام إلى أسفل. (البحار).
(50) فی بعض النسخ [ إلى الشجرة ].
(51) المقلى: وعاء یقلی فیه الطعام.
(52) الباع قدر مد الیدین. والفتر - بالکسر -: ما بین طرف الابهام والمشیرة.
(53) الدلم - بالضم -: جمع أدلم وهو الشدید السواد.
(54) الکلالیب جمع کلاب - بالضم والشد - معرب " قلاب " وهى حدیدة معطوفة الرأس یجربها الجمر أو یعلق علیها اللحم، ویشبهها الخطاف وجمعه خطاطیف.
(55) فی بعض النسخ [ یغضا أبصارهم ] أى یظلم ابصارهم.
(56) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار من الاختصاص، والبحرانى فی مواضع من تفسیره منهاج 4 ص 466 من کتاب الجنة والنار لسعید بن جناح.
(57) کذا فی جمیع النسخ التى رأیناه والخبر رواه الصدوق فی الفقیه ص 261 باسناده عن ابن محبوب، عن شهاب، عن ابى عبدالله علیه السلام، الحدیث.
(58) روى نحوه الکلینى فی الکافى ج 2 ص 125.ونقله المجلسى - رحمه الله - منه ومن المحاسن فی المجلد الخامس عشر (باب الحب فی الله والبغض فی الله) مع بیان له.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای