من جحد حق الائمة علیهم السلام کان بمنزلة إبلیس
فهرست موضوعات
جستجو 
عمرو بن ثابت قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول الله تعالى: " ومن الناس من یتخذ من دون الله أندادا یحبونهم کحب الله (1) " قال: فقال: هم والله أولیاء فلان وفلان و فلان اتخذوهم أئمة دون الامام الذی جعله الله للناس إماما فذلک قول الله تعالى: " ولو یرى الذین ظلموا إذ یرون العذاب أن القوة لله جمیعا وأن الله شدید العذاب * إذ تبرء الذین اتبعوا من الذین اتبعوا ورأو العذاب وتقطعت بهم الاسباب * وقال الذین اتبعوا: لو أن لنا کرة فنتبرء منهم کما تبرؤا منا کذلک یریهم الله أعمالهم حسرات علیهم وما هم بخارجین من النار (2) " ثم قال أبوجعفر علیه السلام: هم والله یاجابر أئمة الظلمة وأشیاعهم (3).
أبوالقاسم الشعرانی یرفعه، عن یونس بن ظبیان، عن عبدالرحمن بن الحجاج، عن الصادق علیه السلام قال: إذا قام القائم أتى رحبة الکوفة فقال (4) برجله هکذا وأومأ بیده إلى موضع ثم قال: احفروا ههنا، فیحفرون فیستخرجون اثنى عشر ألف درع واثنى عشر ألف سیف واثنى عشر ألف بیضة لکل بیضة وجهین، ثم یدعو اثنى عشر ألف رجل من الموالی من العرب والعجم فیلبسهم ذلک، ثم یقول: من لم یکن علیه مثل ما علیکم فاقتلوه (5).
وقال الصادق علیه السلام: إن الله تبارک وتعالى جعلنا حججه على خلقه وامناء علمه،فمن حجدنا کان بمنزلة إبلیس فی تعنته على الله حین أمره بالسجود لآدم ومن عرفنا و اتبعنا کان بمنزلة الملائکة الذین أمرهم الله بالسجود لآدم فأطاعوه.
-------------------------------------------------------------------------------------
(1) البقرة: 160.
(2) البقرة: 161 إلى 163.
(3) رواه الکلینى فی الکافى ج 1 ص 374 ونقله البحرانى فی التفسیر ج 1 ص 172 منه ومن الاختصاص.
(4) اى اشار.
(5) منقول فی البحار ج 13 ص 197.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای