فی خلق آدم علیه السلام وذریته
فهرست موضوعات
جستجو 
هشام بن سالم، عن حبیب السجستانی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إن الله لما أخرج ذریة آدم علیه السلام من ظهره لیأخذ علیهم المیثاق بالربوبیة له وبالنبوة لکل نبی کان أول من أخذ علیهم المیثاق بالنبوة نبوة محمد بن عبدالله صلى الله علیه واله، ثم قال الله تعالى لآدم علیه السلام: انظر ماذا ترى، قال: فنظر آدم إلى ذریته وهم ذر قد ملؤوا السماء، فقال آدم: یارب ما أکثر ذریتی ولامر ما خلقتهم فما ترید منهم بأخذ المیثاق علیهم؟ قال الله تعالى: یعبدوننی ولا یشرکون بی شیئا ویؤمنون برسلی ویتبعونهم، قال آدم: یا رب مالی أرى بعض الذر أعظم من بعض وبعضهم له نور کثیر وبعضهم له نور قلیل وبعضهم لیس له نور؟ قال الله عزوجل: کذلک خلقتهم لابلوهم فی کل حالاتهم، قال آدم: یارب فتأذن لی فی الکلام فأتکلم؟ قال جل جلاله له: تکلم فإن روحک من روحی وطبیعتک من خلاف کینونتی، قال آدم: یارب فلو کنت خلقتهم على مثال واحد وأعمار واحدة وأرزاق سوی لم یبغ بعضهم على بعض ولم یکن بینهم تحاسد ولا تباغض ولا اختلاف فی شئ من الاشیاء، فقال الله: یاآدم بوحیی نطقت ولضعف طبعک تکلفت مالاعلم لک به وأنا الله الخالق العلیم، بعلمی خالفت بین خلقهم وبمشیتی یمضی فیهم أمری، وإلى تقدیری وتدبیری هم صائرون لا تبدیل لخلقی وإنما خلقت الجن والانس لیعبدونی و خلقت الجنة لمن عبدنی وأطاعنی منهم واتبع رسلی ولا ابالی [ وخلقت النار لمن عصانی ولم یتبع رسلی ولا ابالی ] وخلقتک وخلقت ذریتک من غیر فاقة بی إلیک وإلیهم، وإنما خلقتک وخلقتهم لابلوک وأبلوهم أیکم أحسن عملا فی دار الدنیا فی حیاتکم وقبل مماتکم، و کذلک خلقت الدنیا والآخرة والحیاة والموت والطاعة والمعصیة والجنة والنار و کذلک أردت فی تقدیری وتدبیری، وبعلمی النافذ فیهم خالفت بین صورهم وأجسامهم و أعمارهم وأرزاقهم وطاعتهم ومعصیتهم فجعلت منهم السعید والشقی والبصیر والاعمى و القصیر والطویل والجمیل والقبیح والعالم والجاهل والغنی والفقیر والمطیع والعاصی والصحیح والسقیم ومن به الزمانة ومن لا علة به فینظر الصحیح إلى ذوی العاهة فیحمدنی على ما عافیته، وینظر الذی به العاهة إلى الصحیح فیدعونی ویسألنی العافیة أو یصبر على بلائی فآتیته جزیل عطائی، وینظر الغنی إلى الفقیر فیحمدنی ویشکرنی، وینظر الفقیر إلى الغنی فیدعونی ویسألنی، وینظر المؤمن إلى الکافر فیحمدنی على ما هدیته فلذلک خلقتهم لابلوهم فی السراء والضراء وفیما عافیتهم وفیما ابتلیتهم وفیما أعطیتهم وفیما منعتهم وأنا الله الملک القادر ولی أن أمضی جمیع ما قدرت على ما دبرت، ولی أن أغیر من ذلک ما شئت إلى ما شئت وأقدم من ذلک ما أخرت واؤخرمن ذلک ما قدمت، وأنا الله الفعال لما ارید لا اسأل عما أفعل وأنا أسأل خلقی عما هم فاعلون (1).
هشام، عن یزید الکناسی، قال: قال أبوجعفر علیه السلام: ابنک أولى بک من ابن ابنک وابن ابنک أولى بک من أخیک، قال: وأخوک لابیک وامک أولى بک من أخیک لابیک، قال: وأخوک من أبیک أولى بک من أخیک من امک، قال: وابن أخیک من أبیک وامک أولى بک من ابن أخیک من أبیک، قال: وابن أخیک من أبیک أولى بک من عمک، قال: وعمک أخو أبیک من أبیه وامه أولى بک من عمک أخی أبیک من أبیه، قال: وعمک أخو أبیک لابیه أولى بک من بنی عمک، قال: وابن عمک أخی أبیک لابیه وامه أولى بک من ابن عمک أخی أبیک من أبیه، قال: وابن عمک أخی أبیک من أبیه وامه أولى بک من ابن عمک أخی أبیک لامه (2).
--------------------------------------------------------------------
(1) مروى فی علل الشرایع، ومنقول فی البحار ج 3 ص 62 منه ومن الاختصاص.
(2) منقول فی البحار ج 24 ص 24. وفیه سقط راجع لتمامه الکافى ج 7 ص 76.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای