الفرق بین النبی والرسول والمحدث
فهرست موضوعات
جستجو 
أحمد بن محمد بن عیسى، عن أبیه.، ومحمد بن خالد البرقی.، والعباس بن معروف، عن القاسم بن عروة، عن برید بن معاویة العجلی قال: سألت أبا جعفر علیه السلام (1) عن الرسول والنبی والمحدث فقال: الرسول الذی تأتیه الملائکة ویعاینهم وتبلغه عن الله تعالى، و النبی الذی یرى فی منامه فما رأى فهو کما رأى.
، والمحدث الذی یسمع الکلام - کلام الملائکة - وینقر فی اذنیه وینکت فی قلبه (2).
وعنه، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن ثعلبة بن میمون، عن زرارة قال: سألت أبا جعفر علیه السلام عن قول الله عزوجل: " وکان رسولا نبیا (3) " علمنا الرسول ومن النبی؟ فقال: النبی هو الذی یرى فی منامه ویسمع الصوت ولا یعاین الملک والرسول یعاین الملک ویکلمه، قلت: فالامام ما منزلته؟ قال: یسمع الصوت ولا یرى ولا یعاین الملک، ثم تلا هذه الآیة " وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبی (ولا محدث) " (4). الهیثم بن أبی مسروق النهدی. وإبراهیم بن هاشم، عن إسماعیل بن مهران قال: کتب الحسن بن العباس المعروفی إلى أبی الحسن الرضا علیه السلام جعلت فداک أخبرنی ما الفرق بین الرسول والنبی والامام فکتب إلیه - أو قال له -: الفرق بین الرسول والنبی و الامام أن الرسول هو الذی ینزل علیه جبرئیل فیراه ویکلمه ویسمع کلامه وینزل علیه الوحی وربما اوتی فی منامه نحو رؤیا إبراهیم. والنبی ربما سمع الکلام وربما رأى الشخص ولم یسمع الکلام. والامام یسمع الکلام ولا یرى الشخص (5).
إبراهیم بن محمد الثقفی قال: حدثنی إسماعیل بن یسار (6)، عن علی بن جعفر الحضرمی، عن زرارة بن أعین قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قوله تعالى: " وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبی (ولا محدث) " فقال: الرسول الذی یأتیه جبرئیل قبلا فیکلمه فیراه کما یرى الرجل صاحبه. وأما النبی فهو الذی یؤتى فی منامه نحو رؤیا إبراهیم ونحو ما کان یرى محمد صلى الله علیه واله ومنهم من یجتمع له الرسالة والنبوة وکان محمد صلى الله علیه واله ممن جمعت له الرساله والنبوة، وأما المحدث فهو الذی یسمع کلام الملک ولا یراه و لا یأتیه فی المنام (7).
وعنه قال: حدثنی إسماعیل بن یسار قال: حدثنی علی بن جعفر الحضرمی، عن سلیم بن قیس الشامی أنه سمع علیا علیه السلام یقول: إنی وأوصیائی من ولدی أئمة مهتدون کلنا محدثون، قلت: یاأمیر المؤمنین من هم؟ قال: الحسن والحسین، ثم ابنی علی بن الحسین - قال: وعلی یومئذ رضیع - ثم ثمانیة من بعده واحد بعد واحد وهم الذین أقسم الله بهم فقال: " ووالد وما ولد " أما الوالد فرسول الله صلى الله علیه واله وما ولد یعنی هؤلاء الاوصیاء فقلت: یاأمیر المؤمنین أیجتمع إمامان؟ فقال: لا إلا واحدهما مصمت لا ینطق حتى یمضی الاول قال سلیم: سألت محمد بن أبی بکر فقلت: أکان علی علیه السلام محدثا؟ فقال: نعم، قلت: ویحدث الملائکة الائمة؟ فقال: أوما تقرء " وما أرسلنا من قبلک من رسول ولا نبی (ولا محدث) " قلت: فأمیر المؤمنین محدث؟ فقال: نعم وفاطمة کانت محدثة ولم تکن نبیة (8).
أحمد بن محمد بن عیسى، وأخوه عبدالله بن محمد، عن أبیهما محمد بن عیسى، عن عبدالله بن سنان، عن موسى بن أشیم قال: دخلت على أبی عبدالله علیه السلام فسألته عن مسألة فأجابنی فیها بجواب: فأنا جالس إذ دخل رجل فسأله عنها بعینها فأجابه بخلاف ما أجابنی، فدخل رجل آخر فسأله بعینها فأجابه بخلاف ما أجابنی وخلاف ما أجابه به صاحبی، ففزعت من ذلک وعظم علی فلما خرج القوم نظر الی وقال: یاابن أشیم کأنک جزعت فقلت: جعلت فداک إنما جزعت فی ثلاثة أقاویل فی مسألة واحدة، فقال: یاابن أشیم إن الله فوض إلى داود أمر ملکه فقال: هذا عطاؤنا فامنن أو أمسک بغیر حساب وفوض إلى محمد صلى الله علیه واله أمر دینه فقال: " ما آتاکم الرسول فخذوه وما نهیکم عنه فانتهوا " وإن الله فوض إلى الائمة منا وإلینا ما فوض إلى محمد صلى الله علیه واله فلا تجزع (9).
وعنه، عن الحسین بن سعید، عن بعض أصحابه، عن سیف بن عمیرة، عن أبی حمزة الثمالی، وحدثنی محمد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة، عن أبی حمزة الثمالی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: من أحللنا له شیئا أصابه من أعمال الظالمین فهو له حلال لان الائمة منا مفوض إلیهم فما أحلوا فهو حلال وما حرموا فهو حرام (10).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن عبدالرحمن بن أبی نجران، عن عاصم بن حمید، عن أبی إسحاق النحوی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إن الله أدب نبیه صلى الله علیه واله على محبته فقال: " إنک لعلى خلق عظیم " ثم فوض إلیه فقال " ما آتیکم الرسول فخذوه وما نهیکم عنه فانتهوا " وقال: " من یطع الرسول فقد أطاع الله " وإن رسول الله صلى الله علیه واله فوض إلى علی علیه السلام وائتمنه فسلمتم وجحد الناس ونحن فیما بینکم وبین الله، ما جعل الله لاحد من خیر فی خلاف أمرنا فإن أمرنا أمر الله عزوجل (11).
محمد بن عیسى بن عبید، عن النضر بن سوید، عن علی بن صامت، عن ادیم بن الحرقال: سأل موسى بن أشیم أبا عبدالله علیه السلام وأنا حاضر عن آیة من کتاب الله فخبره بها، فلم یبرح حتى دخل رجل فسأله عن تلک الآیة بعینها فخبره بخلاف ما خبر به موسى ابن أشیم، ثم قال ابن أشیم: فدخلنی من ذلک ما شاء الله حتى کان قلبی یشرح بالسکاکین وقلت: ترکنا أبا قتاده بالشام لا یخطئ فی الحرف الواحد الواو وشبهها وجئت ثم یخطئ هذا الخطأ کله، فبینا أنا فی ذلک إذ دخل علیه رجل آخر فسأله عن تلک الآیة بعینها فخبره بخلاف ما خبرنی وخلاف الذی خبر به الذی سأله بعدی فتجلى عنی وعلمت أن ذلک تعمدا، فحدثت نفسی بشئ فالتفت إلی أبا عبدالله علیه السلام فقال: یاابن أشیم لا تفعل کذا وکذا، فبان حدیثی عن الامر الذی حدثت به نفسی، ثم قال: یاابن أشیم إن الله فوض إلى سلیمان بن داود فقال: " هذا عطاؤنا فامنن أو أمسک بغیر حساب " وفوض إلى نبیه صلى الله علیه واله فقال: " ما آتاکم الرسول فخذوه وما نهیکم عنه فانتهوا " فما فوض إلى نبیه صلى الله علیه واله فقد فوضه إلینا، یاابن أشیم " من یرد الله أن یهدیه یشرح صدره للاسلام ومن یرد أن یضله یجعل صدره ضیقا حرجا " أتدری ما الحرج؟ قلت: لا، فقال بیده وضم أصابعه کالشئ المصمت الذی لا یخرج منه شئ ولا یدخل فیه شئ (12).
محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن محمد بن سنان، عن عبدالله بن مسکان قال: قال أبوعبدالله علیه السلام: لا والله ما فوض الله عزوجل إلى أحد من خلقه إلا إلى رسول الله صلى الله علیه واله وإلى الائمة علیهم السلام فقال فی کتابه: " إنا أنزلنا إلیک الکتاب بالحق لتحکم بین الناس بما أریک الله " وهی جاریة فی الاوصیاء (13).
محمد بن خالد الطیالیسی، عن سیف بن عمیرة، عن أبی بکر الحضرمی، عن رفید مولى ابن هبیرة قال: قال: أبوعبدالله علیه السلام: إذا رأیت القائم قد أعطى رجلا مائة ألف درهم و أعطاک درهما فلا یکبرن ذلک فی صدرک فإن الامر مفوض إلیه (14).
محمد بن خالد الطیالسی، ومحمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن محمد بن سنان، عن عمار ابن مروان، عن المنخل بن جمیل، عن جابر بن یزید قال: تلوت على أبی جعفر علیه السلام هذه الآیة من قوله الله تعالى: " لیس لک من الامر شئ " قال: إن رسول الله صلى الله علیه واله حرص أن یکون علی ولی الامر من بعده وذلک الذی عنى الله " لیس لک من الامر شئ " وکیف لا یکون له من الامر شئ وقد فوض إلیه فقال: ما أحل النبی صلى الله علیه واله فهو حلال وما حرم النبی صلى الله علیه واله فهو حرام (15).
وروی أن لله عزوجل ضنائن من عباده یحییهم فی عافیة، ویمیتهم فی عافیة، ویدخلهم الجنة فی عافیة (16).
وفی الدعاء اللهم لا تجعلنا من الذین تقدموا فمرقوا ولا من الذین تأخروا فمحقوا واجعلنا من النمرقة الاوسط (17).
--------------------------------------------------------------------
(1) فی البحار من البصائر " سألت أبا عبدالله علیه السلام " وفى الکافى ج 1 ص 177 عنهما علیهما السلام.
(2) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الخامس، ومنقول فی البحار ج 7 ص 293.
(3) مریم: 54.
(4) مروى فی البصائر کالخبر السابق، ومنقول فی تفسیر البرهان ج 3 ص 16 من الاختصاص ومروى نحوه فی الکافى ج 1 ص 176 ومنقول فی البحار ج 7 ص 293.
(5) کالخبر السابق.
(6) فی بعض النسخ [ بشار ] وهکذا فیما یأتى.
(7) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم ومنقول فی البحار ج 7 ص 294.
(8) کالخبر السابق.
(9) مروى فی البصائر الجزء الثامن لباب الخامس.
(10) مروى فی البصائر کالخبر السابق ومنقول فی البحار ج 7 ص 260 منه ومن الاختصاص.
(11) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم مع زیادة.
(12) مروى فی البصائر کالخبر السابق، ومنقول فی البحار ج 7 ص 260.
(13) کالخبرالسابق وفیه عن محمد بن سنان، عن عبدالله بن سنان، عنه علیه السلام، وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: ذهب أکثر المفسرین إلى أن المراد بقوله تعالى: " بما اریک الله " بما عرفک الله وأوحى به إلیک، ومنهم من زعم أنه یدل على جواز الاجتهاد علیه علیه السلام ولا یخفى ضعفه، وظاهر الخبر أنه علیه السلام فسر الاراء بالالهام وما یلقى الله فی قلوبهم من الاحکام لتدل على التفویض ببعض معانیه.
(14) مروى فی البصائر، ومنقول فی البحار ج 7 ص 261.
(15) منقول فی تفسیر البرهان ج 1 ص 314 من الاختصاص.
(16) ضنائن الله: خواص خلقه.
(17) منقول فی البحار ج 7 ص 258 من الاختصاص.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای