معجزة وکرامة لامیر المؤمنین علیه السلام
فهرست موضوعات
جستجو 
الحسین بن الحسن بن أبان قال: حدثنی الحسین بن سعید وکتبه لی بخطه بحضرة أبی الحسن بن أبان قال: حدثنی محمد بن سنان، عن حماد البطحی، عن زمیله - وکان من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام - قال: إن نفرا من أصحابه قالوا: یاأمیر المؤمنین إن وصی موسى کان یریهم العلامات بعد موسى وإن وصی عیسى کان یریهم العلامات بعد عیسى فلو أریتنا؟ فقال: لا تقرون، فألحوا علیه وقالوا: یاأمیر المؤمنین (1) فأخذ بید تسعة وخرج بهم قبل أبیات الهجریین حتى أشرف على السبخة فتکلم بکلام خفی، ثم قال بیده: اکشفی غطاء‌ک، فإذا کل ما وصف الله فی الجنة نصب أعینهم مع روحها وزهرتها فرجع منهم أربعة یقولون: سحرا سحرا وثبت رجل منهم بذلک ما شاء الله، ثم جلس مجلسا فنقل منه شیئا من الکلام فی ذلک فتعلقوا به فجاؤوا به إلى أمیر المؤمنین وقالوا: یا أمیر المؤمنین اقتله ولا تداهن فی دین الله قال: وما له؟ قالوا: سمعناه یقول: کذا وکذا، فقال له: ممن سمعت هذا الکلام؟ قال: سمعته من فلان بن فلان فقال أمیر المؤمنین: رجل سمع من غیره شیئا فأداه، لا سبیل على هذا، فقالوا.
داهنت فی دین الله والله لنقتلنه، فقال: والله لا یقتله منکم رجل إلا أبرت عترته (2).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن محمد بن سنان، عن عبدالملک بن عبد الله القمی قال: حدثنی أخی إدریس بن عبدالله قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: إن منا أهل البیت لمن الدنیا عنده مثل هذه - وعقد بیده عشرة (3) -.
محمد بن هارون، عن أبی یحیى سهیل بن زیاد الواسطی، عمن حدثه، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال: إن الله تبارک وتعالى خیر ذا القرنین السحابتین الذلول والصعب فاختار الذلول وهو ما لیس فیه برق ولا رعد ولو اختار الصعب لم یکن له ذلک لان الله ادخره للقائم علیه السلام (4).
إبراهیم بن هاشم، عن عثمان بن عیسى، عن أبی أیوب الخزاز، عن أبی بصیر - أو غیره - عن أبی جعفر علیه السلام قال: إن علیا علیه السلام حین خیر ملک ما فوق الارض وما تحتها عرضت له سحابتین إحداهما صعبة والاخرى ذلول، وکانت الصعبة ملک ما تحت الارض وفی الذلول ملک ما فوق الارض فاختار الصعبة على الذلول فرکبها فدارت به سبع أرضین فوجد فیه ثلاثا خرابا وأربعا عوامر (5).
المعلى بن محمد البصری (6)، عن سلیمان بن سماعة، عن عبدالله بن القاسم، عن سماعة ابن مهران قال: کنت عند أبی عبدالله علیه السلام فأرعدت السماء وأبرقت فقال أبوعبدالله علیه السلام: أما إنه ما کان من هذا الرعد ومن هذا البرق فإنه من أمر صاحبکم قلت: من صاحبنا؟ قال: أمیرالمؤمنین علیه السلام.
أحمد بن محمد بن عیسى، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیوب، عن عمر بن أبان الکلبی، عن أدیم بن الحر، عن حمران بن أعین قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: بلغنی أن الرب تبارک وتعالى قد ناجى علیا علیه السلام، فقال: أجل قد کانت بینهما مناجاة بالطائف نزل بینهما جبرئیل (7).
إبراهیم بن هاشم، عن یحیى بن أبی عمران، عن یونس، عن حماد بن عثمان، عن محمد بن مسلم قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: إن سلمه بن کهیل یروی فی علی أشیاء کثیرة قال: ما هی؟ قلت: حدثنی رسول الله صلى الله علیه واله کان محاصرا أهل الطائف وإنه خلا بعلی علیه السلام یوما، فقال رجل من أصحابه: عجبا لما نحن فیه من الشدة وإنه یناجی هذا الغلام منذ الیوم فقال رسول الله صلى الله علیه واله: ما أنا بمناجیه إنما یناجی ربه، فقال أبوعبدالله علیه السلام: نعم إنما هذه أشیاء یعرف بعضها من بعض (8).
علی بن محمد بن علی بن سعد، عن حمدان بن سلیمان النیشابوری قال: حدثنی عبدالله ابن محمد الیمانی، عن منیع، عن یونس، عن علی بن أعین، عن أبیه، عن جده، عن أبی رافع قال: لما دعا رسول الله صلى الله علیه واله علیا علیه السلام یوم خیبر فتفل فی عینیه قال له: إذا أنت فتحتها فقف بین الناس، فإذ الله أمرنی بذلک، قال أبورافع: فمضى علی علیه السلام وأنا معه فلما أصبح بخیبر وافتتحها وقف بین الناس فأطال الوقوف فقال اناس: إن علیا یناجی ربه، فلما مکث ساعة أمر الناس بانتهاب المدینة التی فتحها، فأتیت رسول الله صلى الله علیه واله فقلت یارسول الله: إن علیا وقف بین الناس کما أمرته فسمعت قوما منهم یقولون: إن الله ناجاه، فقال: نعم، إن الله ناجاه یوم الطائف ویوم عقبة تبوک ویوم خیبر (9).
-------------------------------------------------------------------------
(1) کذا.
(2) منقول فی مدینة المعاجز ص 88.
(3) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الرابع عشر، ومنقول فی البحار ج 7 ص 269.وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: عقد العشرة بحساب العقود هو أن تضع رأس ظفر السبابة على مفصل أنملة الابهام لیصیر الاصبعان معا کحلقة مدورة أى الدنیا عند الامام علیه السلام کهذه الحلقة فی أن له أن یتصرف فیها باذن الله تعالى کیف شاء أو فی علمه بما فیها وإحاطته بها.
(4) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الخامس عشر.
(5) مر نحوه ص 199.
(6) مضطرب الحدیث والمذهب (صه)
(7) منقول فی البحار ج 9 ص 380.
(8) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب السادس عشر، ومنقول فی البحار ج 9 ص 380 منه ومن الاختصاص وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: لعل مراده أن فضائله ومناقبه یشهد بعضها لبعض بالصحة ففیه تصدیق مع برهان أو المعنى أن هذه المناقب تدل على امامته.
(9) کالخبر المتقدم.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای