من خطبة لامیر المؤمنین (ع)
فهرست موضوعات
جستجو 
أحمد بن محمد بن خالد البرقی، عن خلف بن حماد، عن سعد بن طریف الاسکاف، عن الاصبغ بن نباتة أن أمیر المؤمنین علیه السلام صعد المنبر فحمد الله وأثنى علیه ثم قال: یا أیها الناس إن شیعتنا من طینة مخزونة قبل أن یخلق الله آدم بألفی عام، لا یشذ منها شاذ، ولا یدخل فیها داخل وإنی لاعرفهم حین أنظر إلیهم لان رسول الله صلى الله علیه واله لما تفل فی عینی وکنت أرمد قال: اللهم أذهب عنه الحر والبرد وبصره صدیقه من عدوه فلم یصبنی رمد ولا حر ولا برد، وإنی لاعرف صدیقی من عدوی، فقام رجل من الملا فسلم، ثم قال: والله یاأمیر المؤمنین إنی لادین الله بولایتک، وإنی لاحبک فی السر کما أظهر لک فی العلانیة، فقال له علی علیه السلام: کذبت فوالله ما أعرف اسمک فی الاسماء ولا وجهک فی الوجوه، وإن طینتک لمن غیر تلک الطینة، فجلس الرجل قد فضحه الله وأظهر علیه،ثم قام آخر فقال: یاأمیر المؤمنین إنی لادین الله بولایتک وإنی لاحبک فی السر کما احبک فی العلانیة، فقال له: صدقت طینتک من تلک الطینة وعلى ولایتنا اخذ میثاقک و إن روحک من أرواح المؤمنین فاتخذ للفقر جلبابا (1) فوالذی نفسی بیده لقد سمعت رسول الله صلى الله علیه واله یقول: الفقر أسرع إلى محبینا من السیل من أعلى الوادی إلى أسفله (2) وعنه، عن الحسین بن سعید، عن الحسین بن علوان الکلبی، عن سعد بن طریف عن الاصبغ بن نباتة قال: کنت مع أمیر المؤمنین علیه السلام فأتاه رجل فسلم علیه، ثم قال: یاأمیر المؤمنین إنی والله لاحبک فی الله، واحبک فی السر کما احبک فی العلانیة، وأدین الله بولایتک فی السر کما أدین بها فی العلانیة، وبید أمیر المؤمنین عود طأطأ رأسه ثم نکت بالعود ساعة فی الارض، ثم رفع رأسه إلیه فقال: إن رسول الله صلى الله علیه واله حدثنی بألف حدیث لکل حدیث ألف باب وإن أرواح المؤمنین تلتقی فی الهواء فتشم و تتعارف فما تعارف منها ائتلف وما تناکر منها اختلف وبحق الله لقد کذبت فما أعرف وجهک فی الوجوه ولا اسمک فی الاسماء، ثم دخل علیه رجل آخر فقال: یاأمیر المؤمنین إنی لاحبک فی السر کما احبک فی العلانیة قال: فنکت الثانیة بعوده فی الارض ثم ح‍ رفع رأسه فقال له: صدقت إن طینتنا طینة مخزونة أخذ الله میثاقها من صلب آدم فلم یشذ منها شاذ ولا یدخل فیها داخل من غیرها، اذهب فاتخذ للفقر جلبابا فإنی سمعت رسول الله صلى الله علیه واله یقول: یاعلی بن أبی طالب والله للفقر أسرع إلى محبینا من السیل إلى بطن الوادی (3).
عباد بن سلیمان، عن محمد بن سلیمان، عن أبیه سلیمان الدیلمی، عن هارون بن الجهم، عن سعد بن طریف الخفاف، عن أبی جعفر علیه السلام قال: بینا أمیر المؤمنین علیه السلام یوما جالسا فی المسجد وأصحابه حوله فأتاه رجل من شیعته فقال له: یاأمیر المؤمنین إن الله یعلم أنی أدینه بحبک فی السر کما أدینه فی العلانیة، وأتولاک فی السر کما أتولاک فی العلانیة، فقال له أمیر المؤمنین: صدقت أما فأتخذ للفقر جلبابا، فإن الفقر أسرع إلى شیعتنا من السیل إلى قرار الوادی، قال: فولى الرجل وهو یبکی فرحا لقول أمیر المؤمنین علیه السلام: " صدقت "، قال: وکان هناک رجل من الخوارج وصاحبا له قریبا من أمیر المؤمنین علیه السلام فقال أحدهما: تالله إن رأیت کالیوم قط إنه أتاه رجل فقال له: إنی احبک فقال له: صدقت، فقال له الآخر: ما أنکرت ذلک أتجد بدا من أن إذا قیل له: إنی احبک أن یقول: صدقت؟ أتعلم أنی احبه؟ فقال: لا، قال: فأنا أقوم فأقول له مثل ما قال له الرجل فیرد علی مثل مارد علیه، قال: نعم، فقام الرجل فقال له مثل مقالة الرجل الاول، فنظر إلیه ملیا، ثم قال له: کذبت لا والله ما تحبنی ولا احبک، قال: فبکى الخارجی، ثم قال: یاأمیر المؤمنین تستقبلنی بهذا وقد علم الله خلافه، ابسط یدک ابایعک، فقال علی: على ماذا؟ قال: على ما عمل به زریق وحبتر، فقال له: اصفق لعن الله الاثنین والله لکأنی بک قد قتلت على ضلال ووطئ وجهک دواب العراق ولا یعرفک قومک، قال: فلم یلبث أن خرج علیه أهل النهروان وأن خرج الرجل معهم فقتل (4).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن ثعلبة بن میمون، عن زرارة قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: لولا أنا نزداد لانفدنا، فقلت: تزدادون شیئا لا یعلمه رسول الله صلى الله علیه واله؟ فقال: إنه إذا کان ذلک عرض على رسول الله صلى الله علیه واله وعلى الائمة علیهم السلام ثم انتهى إلینا (5).
وعنه، عن الحسن بن علی بن فضال، عن محمد بن الربیع، عن عبدالله بن بکیر،عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: لولا أنا نزداد لانفدنا، فقلت: تزدادون شیئا لیس عند رسول الله صلى الله علیه واله؟ فقال: إذا کان ذلک أتى رسول الله صلى الله علیه واله فأخبر [ ه ] م أتى علیا علیه السلام فأخبره، ثم إلى واحد بعد واحد حتى ینتهی إلى صاحب هذا الامر (6).
موسى بن جعفر بن محمد، عن أبیه جعفر بن محمد بن عبدالله، عن محمد بن عیسى بن عبدالله الاشعری، عن محمد بن سلیمان الدیلمی مولى أبی عبدالله علیه السلام، عن أبیه سلیمان قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام فقلت له: سمعتک وأنت تقول غیر مرة: لولا أنا نزداد لانفدنا فقال: أما الحلال والحرام فقد أنزل الله على نبیه صلى الله علیه واله بکماله وما یزاد الامام فی حلال ولا حرام، قلت له: فما هذه الزیادة؟ فقال: فی سائر الاشیاء سوى الحلال والحرام، قلت: تزدادون شیئا یخفى على رسول الله صلى الله علیه واله ولا یعلمه؟ فقال: لا إنما یخرج العلم من عند الله فیأتی به الملک رسول الله صلى الله علیه واله فیقول: یامحمد ربک یأمرک بکذا وکذا فیقول: انطلق به إلى علی فیأتی به علیا علیه السلام فیقول: انطلق به إلى الحسن فلا یزال هکذا ینطلق به إلى واحد بعد واحد حتى یخرج إلینا، ومحال أن یعلم الامام شیئا لم یعلمه رسول الله صلى الله علیه واله والامام من قبله (7).
محمد بن عیسى بن عبید، عن یونس بن عبدالرحمن، عن بعض أصحابه، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: لیس شئ یخرج من عند الله عزوجل حتى یبدء برسول الله صلى الله علیه واله ثم بعلی علیه السلام ثم بواحد واحد لکیلا یکون آخرنا أعلم من أولنا (8).
محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن عثمان بن عیسى، عن سماعة بن مهران، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: إن لله علمین: علما أظهر علیه ملائکته ورسله وأنبیاء‌ه فذلک قد علمناه وعلما استأثر به فإذا بدا له فی شئ منه أعلمنا ذلک وعرض على الائمة الذین کانوا قبلنا (9).
محمد بن عیسى بن عبید، عن یونس بن عبدالرحمن، عن هشام بن سالم، عن محمد بن مسلم، قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: کلام قد سمعته من أبی الخطاب، فقال: أعرضه علی، فقلت: یقول: إنکم تعلمون الحلال والحرام وفصل ما بین الناس، فسکت، فلما أردت القیام أخذ بیدی فقال: یامحمد کذا علم القرآن والحلال والحرام یصیر فی جنب العلم الذی یحدث فی اللیل والنهار (10).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن عمر بن عبدالعزیز، عن رجل، عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة الثمالی، عن علی بن الحسین علیهما السلام قال: قلت له: کل ما کان عند رسول الله صلى الله علیه واله فقد اعطیه أمیر المؤمنین علیه السلام، ثم الحسن علیه السلام بعد أمیر المؤمنین، ثم الحسین علیه السلام بعده، ثم کل إمام إلى أن تقوم الساعة مع الزیادة التی تحدث فی کل سنة وفی کل شهر؟ فقال: إی والله وفی کل ساعة (11).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن الحسین بن سعید، ومحمد بن خالد البرقی، عن النضر بن سوید، عن یحیى بن عمران الحلبی، عن الحارث بن المغیرة النصری قال: قال أبوعبدالله علیه السلام: اتقو الکلام فإنا نؤتى به (12).
محمد بن عیسى بن عبید، عن أبی عبدالله زکریا بن محمد المؤمن، عن الحکم بن أیمن، عن الحارث بن المغیرة، وأبی بکر محمد الحضرمی، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال: ما یحدث قبلکم إلا علمنا به، قلت: وکیف ذاک؟ فقال: یأتینا به راکب یضرب (13).
أبوالحسن موسى بن جعفر بن وهب البغدادی، عن علی بن معبد، عن علی بن الحسن ابن رباط، عن علی بن عبدالعزیز، عن أبیه قال: قال أبوعبدالله علیه السلام: لما ولی عبدالملک بن مروان فاستقامت له الاشیاء کتب إلى الحجاج کتابا وخطه بیده کتب فیه بسم الله الرحمن الرحیم
من عبدالله: عبدالملک بن مروان إلى الحجاج بن یوسف: أما بعد فحسبی دماء بنی عبدالمطلب فإنی رأیت آل أبی سفیان لما ولغوا فیها لم یلبثوا بعدها إلا قلیلا والسلام، وکتب الکتاب سرا لم یعلم به أحد وبعث به مع البرید، وورد خبر ذلک من ساعته على علی بن الحسین وأخبر أن عبدالملک قد زید فی ملکه برهة من دهره لکفه عن بنی هاشم وأمر أن یکتب إلى عبدالملک ویخبره بأن رسول الله صلى الله علیه واله أتاه فی منامه فأخبره بذلک فکتب علی بن الحسین بذلک إلى عبدالملک بن مروان (14).
أحمد بن محمد بن عیسى، ومحمد بن إسماعیل بن عیسى، عن علی بن الحکم، عن عروة ابن موسى الجعفی قال: قال لنا أبوعبدالله علیه السلام یوما ونحن نتحدث عنده: الیوم انفقأت عین هشام بن عبدالملک فی قبره، قلنا: ومتى مات؟ فقال الیوم الثالث فحسبنا موته وسألنا عن ذلک فکان کذلک (15).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن علی بن الحکم، عن سیف بن عمیرة، عن داود بن فرقد، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: إن رجلا منا صلى العتمة بالمدینة وأتى قوم موسى فی أمر فتشاجروا فیه فیما بینهم وعاد من لیلته فصلى الغداة بالمدینة (16).
علی بن إسماعیل بن عیسى، عن محمد بن عمرو بن سعید الزیات، عن محمد بن الفضیل عن أبی حمزة الثمالی، عن جابر بن یزید قال: کنت یوما عند أبی جعفر علیه السلام جالسا فالتفت إلی فقال: یاجابر أمالک حمار ترکبه فتقطع ما بین المشرق والمغرب فی لیلة؟ فقلت له: لا فقال: إنی لاعرف رجلا بالمدینة له حمار یرکبه فیأتی المشرق والمغرب فی لیلة (17).
عبدالله بن عامر بن سعید، عن الربیع، عن جعفر بن بشیر البجلی، عن یونس بن یعقوب، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: إن رجلا منا أتى قوم موسى فی شئ کان بینهم فأصلح بینهم ورجع (18).
أحمد بن محمد بن عیسى، وأحمد بن الحسن بن علی بن فضال، عن الحسن بن علی ابن فضال، عن عبدالله بن بکیر، عن زرارة قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إن بالمدینة رجلا قد أتى المکان الذی به ابن آدم فرآه معقولا معه عشرة موکلین به یستقبلون به الشمس حیث ما دارت فی الصیف ویوقدون حوله النار، فإذا کان الشتاء صبوا علیه الماء البارد، کلما هلک رجل من العشرة أخرج أهل القریة رجلا فیجعلونه مکانه، فقال له: یاعبدالله ما قصتک لای شئ ابتلیت بهذا؟ فقال: لقد سألتنی عن مسألة ما سألنی عنها أحد قبلک، إنک لاحمق الناس أو إنک لاکیس الناس، فقلت لابی جعفر علیه السلام: أیعذب فی الآخرة؟ قال: فقال: ویجمع الله علیه عذاب الدنیا والآخرة (19).
سلمة بن الخطاب، عن سلیمان بن سماعة، وعبدالله بن محمد، عن عبدالله بن القاسم ابن الحارث، عن أبی بصیر قال: قال أبوعبدالله علیه السلام: إن الاوصیاء لتطوى لهم الارض ویعلمون ما عند أصحابهم (20).
علی بن محمد الحجال، عن الحسن بن الحسین اللؤلؤی، عن محمد بن سنان، عن العلا بن رزین، عن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: إنی لاعرف رجلا من أهل المدینة أخذ قبل انطاق الارض (21) إلى الفئة التی قال الله عزوجل فی کتابه:
" ومن قوم موسى امة یهدون بالحق وبه یعدلون (22) " لمشاجرة کانت فیما بینهم ورجع (23).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن أبی عبدالله محمد بن خالد البرقی، عن بعض أصحابنا، عن یونس بن یعقوب، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: إن رجلا منا أتى قوم موسى فی شئ کان بینهم، فأصلح بینهم فمر برجل معقول علیه ثیاب مسوح، معه عشرة موکلین به، یستقبلون به فی الشتاء الشمال ویصبون علیه الماء البارد، ویستقبل به فی الحر عین الشمس یدار به معها حیثما دارت، ویوقد حوله النیران، کلما مات من العشرة واحد أضاف أهل القریة إلیهم آخر، فالناس یموتون والعشرة لا ینقصون، فقال له: ما أمرک؟ قال: إن کنت عالما فما أعرفک بی، قال العلاء: قال محمد بن مسلم: ویروون أنه (24) ابن آدم ویروون أنه (25) أبا جعفر علیه السلام کان صاحب هذا الامر (26).
محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن محمد بن سنان، عن عمار بن مروان، عن المنخل ابن جمیل، عن جابر بن یزید، عن أبی جعفر علیه السلام قال: یاجابر ألک حمار یسیر بک فیبلغ بک من المشرق إلى المغرب فی یوم واحد؟ فقلت: جعلت فداک یاأبا جعفر وأنی لی هذا؟ فقال أبوجعفر علیه السلام: ذاک أمیر المؤمنین ألم تسمع قول رسول الله صلى الله علیه واله فی علی علیه السلام: والله لتبلغن الاسباب والله لترکبن السحاب (27).
علی بن محمد الحجال، عن الحسن بن الحسین اللؤلؤی، عن محمد بن سنان، عن عبدالله بن مسکان، عن سدیر الصیرفی قال: قال أبوجعفر علیه السلام: یاأبا الفضل إنی لاعرف رجلا من أهل المدینة أخذ قبل مطلع الشمس وقبل مغربها إلى الفئة التی قال الله تعالى
" ومن قوم موسى امة یهدون بالحق وبه یعدلون " لمشاجرة کانت فیما بینهم فأصلح بینهم ورجع ولم یقعد فمر بنطفکم (28) فشرب منه ومر على بابک فدق علیک حلقة بابک ثم رجع إلى منزله ولم یقعد (29).
علی بن إسماعیل بن عیسى، عن محمد بن عمرو بن سعید الزیات، عن أبیه، عن عبدالله بن مسکان، عن سدیر الصیرفی قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: إنی لاعرف رجلا من أهل المدینة الذی اخذ قبل انطاق الارض إلى الفئة التی قال الله فی کتابه: " ومن قوم موسى امة یهدون بالحق وبه یعدلون " لمشاجرة کانت فیما بینهم، فأصلح بینهم ورجع ولم یقعد فمر بنطفکم فشرب منه - یعنی الفرات - ثم مر علیک یاأبا الفضل فقرع علیک بابک، ومر برجل علیه المسوح معقول به عشرة موکلون یستقبل به فی الصیف عین الشمس ویوقد حوله النیران، ویدورون به حذاء الشمس حیث دارت، کلما مات من العشرة واحد أضاف إلیهم أهل القریة واحد آخر، فالناس یموتون والعشرة لا ینقصون فمر به الرجل فقال له: ما قصتک؟ فقال له الرجل المعقول: إن کنت عالما فما أعرفک بی وبأمری، ویقال: إنه ابن آدم القاتل، وقال محمد بن مسلم: وکان الرجل أبا جعفر علیه السلام (30).
محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن موسى بن سعدان، عن عبدالله بن القاسم الحضرمی، عن عمر بن أبان الکلبی، عن أبان بن تغلب قال، کنت عند أبی عبدالله علیه السلام حیث دخل علیه رجل من علماء أهل الیمن فقال له أبوعبدالله علیه السلام: یایمانی أفیکم علماء؟ قال: نعم، قال: فأی شئ یبلغ من علم عالمکم؟ قال: إنه یسیر فی لیلة واحدة مسیرة شهر، یزجر الطیر ویقفوا الآثار، فقال له: فعالم المدینة أعلم من عالمکم، قال: فأی شئ یبلغ من علم عالم المدینة؟ قال: إنه یسیر فی صباح واحد مسیرة سنة کالشمس إذا امرت فإنها الیوم غیر مأمورة ولکن إذا امرت تقطع اثنى عشر مغربا، واثنى عشر مشرقا، واثنى عشر شمسا، واثنى عشر قمرا، واثنى عشر برا، واثنى عشر عالما، قال: فما بقی فی یدی الیمانی فما درى ما یقول وکف أبوعبدالله علیه السلام (31).
أحمد بن محمد بن عیسى، عن الحسین بن سعید، عن محمد بن أبی عمیر، عن أبی أیوب إبراهیم بن عثمان الخزاز، عن أبان بن تغلب قال: کنت عند أبی عبدالله علیه السلام فدخل علیه رجل من أهل الیمن فقال له: یاأخا الیمن أعندکم علماء؟ قال: نعم، قال: فما یبلغ من علم عالمکم؟ قال: یسیر فی اللیلة مسیرة شهر، یزجر الطیر ویقفوا الاثر، فقال أبوعبدالله علیه السلام: عالم المدینة أعلم من عالمکم، قال: فما یبلغ من علم عالم المدینة؟ قال: یسیر فی ساعة من النهار مسیرة الشمس سنة حتى یقطع اثنى عشر عالما مثل عالمکم هذا، ما یعلمون إن الله خلق آدم ولا إبلیس، قال: فیعرفونکم؟ قال: نعم ما افترض الله علیهم إلا ولایتنا والبراء‌ة من عدونا (32).
أحمد بن الحسین قال: حدثنی الحسن بن براء (33)، عن علی بن حسان، عن عمه عبدالرحمن بن کثیر قال: کنت عند أبی عبدالله علیه السلام إذ دخل علیه رجل من أهل الیمن فسلم فرد علیه السلام ثم قال له: عندکم علماء؟ قال: نعم، قال: فما بلغ من علم عالمکم؟ قال: یزجر الطیر ویقفوا الاثر فی الساعة الواحدة مسیرة شهر للراکب المحث، فقال له أبوعبدالله علیه السلام: إن عالم المدینة أعلم من عالمکم، قال: وما بلغ من علم عالم المدینة؟ قال: إن علم عالم المدینة ینتهی إلى أن لا یقفوا الاثر ولا یزجر الطیر ویعلم فی اللحظة الواحدة مسیرة الشمس یقطع اثنى عشر برجا، واثنى عشر برا، واثنى عشر بحرا، واثنى عشر عالما، فقال له الیمانی: جعلت فداک ما ظننت أن أحدا یعلم هذا وما أدری ما هن وخرج (34).
ممد بن عبدالله الرازی الجامورانی، عن إسماعیل بن موسى، عن أبیه، عن جده،عن عبدالصمد بن علی قال: دخل رجل على علی بن الحسین علیهما السلام فقال له علی بن الحسین علیهما السلام: من أنت؟ قال: أنا رجل منجم قائف عراف، قال: فنظر إلیه ثم قال: هل أدلک على رجل قد مر منذ دخلت علینا فی أربعة عشر عالما کل عالم أکبر من الدنیا ثلاث مرات لم یتحرک من مکانه؟ قال من هو؟ قال: أنا وإن شئت أنبأتک بما أکلت وما ادخرت فی بیتک (35).
حدثنی محمد بن حسان الرازی قال: حدثنی علی بن خالد - وکان زیدیا - قال: کنت بالعسکر فبلغنی أن هناک رجلا محبوسا اتی به من ناحیة الشام مکبولا (36) وقالوا: إنه تنبأ قال علی بن خالد فأتیت الباب وداریت البوابین حتى وصلت إلیه، فإذا رجل له فهم (37) فقال: کنت عند رأس قبر الحسین بن علی علیهما السلام فبینا أنا فی عبادتی إذ أتانی شخص فقال لی: قم بنا، فقمت معه فبینا أنا معه إذ أنا معه فی مسجد الکوفة، فقال: تعرف هذا المسجد؟ فقلت له: نعم هذا مسجد الکوفة: قال: فصلى وصلیت معه، فبینا أنا معه إذا نحن فی مسجد المدینة فصلى وصلیت معه وصلى على رسول الله صلى الله علیه واله ودعا له، فبینا أنا معه إذا نحن بمکة فلم أزل معه حتى قضى مناسکه وقضیت مناسکی معه، فبینا أنا معه إذ أنا بموضعی الذی کنت أعبدالله فیه بالشام ومضى الرجل، فلما کان فی العام المقبل أیام الموسم إذ أنا به ففعل بی مثل فعلته الاولى فلما فرغنا من مناسکنا وردنی إلى الشام وهم بمفارقتی قلت له: سألتک بحق الذی أقدرک على ما رأیت إلا ما أخبرتنی من أنت؟ قال: فأطرق طویلا ثم نظر إلی فقال: أنا محمد بن علی بن موسى، قال: فتراقى الخبر حتى انتهى إلى محمد بن عبدالملک الزیات فبعث إلی فأخذنی وکبلنی فی الحدید وحملنی إلى العراق وحبسنی قال: فقلت له: فارفع قصتک إلى محمد بن عبدالملک؟ فقال: ومن لی یأتیه بالقصة؟ قال: فأتیته بدواة وقرطاس فکتب قصته إلى محمد بن عبدالملک وذکر فی قصته ما کان، فوقع فی
قصته قل: للذی أخرجک فی لیلة من الشام إلى الکوفة ومن الکوفة إلى المدینة ومن المدینة إلى مکة وردک من مکة إلى المکان الذی کنت فیه أن یخرجک من حبسک، قال علی بن خالد: فغمنی أمره ورققت له وأمرته بالعزاء والصبر، ثم بکرت علیه یوما فإذا الجند وصاحب الحرس وصاحب السجن وخلق الله قد اجتمعوا، فقلت: ما هذا؟ فقال: المحمول من الشام الذی تنبأ افتقد البارحة ولا ندری خسفت به الارض أو اختطفته الطیر فی الهواء (38).
محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن موسى بن سعدان، عن حفص الابیض التمار قال: دخلت على أبی عبدالله علیه السلام أیام قتل معلى بن خنیس وصلبه - رحمه الله - فقال لی: یاحفص إنی أمرت المعلى بن خنیس بأمر فخالفنی فابتلى بالحدید، وإنی نظرت إلیه یوما وهو کئیب حزین فقلت: مالک یامعلى کأنک ذکرت أهلک ومالک وعیالک؟ فقال: أجل، فقلت: ادن منی فدنى منی فمسحت وجهه، فقلت: أین تراک؟ فقال: ارانی فی بیتی، هذه زوجتی وهؤلاء ولدی فترکته حتى یملا منهم واستترت منهم حتى نال ما ینال الرجل من أهله ثم قلت له: ادن منی فدنى منی فمسحت وجهه فقلت: أین تراک؟ فقال: أرانی معک فی المدینة وهذا بیتک فقلت له: یامعلى إن لنا حدیثا من حفظه علینا حفظه الله علیه دینه ودنیاه یامعلى لا تکونوا اسراء فی أیدی الناس بحدیثنا إن شاؤوا أمنوا علیکم وإن شاؤوا قتلوکم، یامعلى إنه من کتم الصعب من حدیثنا جعله الله نورا بین عینیه ورزقه الله العزة فی الناس ومن أذاع الصعب من حدیثنا لم یمت حتى یعضه السلاح أو یموت کبلا، یامعلى وأنت مقتول فاستعد (39).
الحسن بن أحمد بن سلمة اللؤلؤی، عن الحسن بن علی بن بقاح، عن عبدالله بن جبلة، عن عبدالله بن سنان قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن الحوض فقال لی: هو حوض ما بین بصرى إلى صنعاء، أتحب أن تراه؟ فقلت له: نعم، قال: فأخذ بیدی وأخرجنی إلى ظهر المدینة، ثم ضرب برجله فنظرت إلى نهر یجری من جانبه هذا ماء أبیض من الثلج، ومن جانبه هذا لبن أبیض من الثلج، وفی وسطه خمر أحسن من الیاقوت، فما رأیت شیئا أحسن من تلک الخمر بین اللبن والماء، فقلت له: جعلت فداک من أین یخرج هذا ومن أین مجراه؟ فقال: هذه العیون التی ذکرها الله فی کتابه أنهار فی الجنة عین من ماء وعین من لبن وعین من خمر یجری فی هذا النهر ورأیت حافتیه علیهما شجر فیهن جوار معلقات برؤوسهن، ما رأیت شیئا أحسن منهن، وبأیدیهن، آنیة ما رأیت أحسن منها، لیست من آنیة الدنیا، فدنى من إحداهن فأومأ إلیها بیده لتسقیه فنظرت إلیها وقد مالت لتغرف من النهر فمال الشجر فاغترفت ثم ناولته فشرب ثم ناولها وأومأ إلیها فمالت الشجرة معها فاغترفت ثم ناولته فناولنی فشربت، فما رأیت شرابا کان ألین منه ولا ألذ وکانت رائحته رائحة المسک، ونظرت فی الکأس فإذا فیه ثلاثة ألوان من الشراب فقلت له: جعلت فداک ما رأیت کالیوم قط وما کنت أرى الامر هکذا فقال: هذا من أقل ما أعده الله تعالى لشیعتنا، إن المؤمن إذا توفی صارت روحه إلى هذا النهر، ورعت فی ریاضه، وشربت من شرابه، وإن عدونا إذا توفی صارت روحه إلى وادی برهوت، فأخلدت فی عذابه، واطعمت من زقومه وسقیت من حمیمه فاسعیذوا بالله من ذلک الوادی (40).
-----------------------------------------------------------------------------
(1) قال الجزری: فی حدیث على رضى الله عنه " من أحبنا أهل البیت فلیعد للفقر جلبابا " اى لیزهد فی الدنیا ولیصبر على الفقر والقلة.والجلباب: الازار والرداء: وقیل: الملحفة، و قیل: هو کالمقنعة تغطى به المرأة رأسها وظهرها وصدرها وجمعه جلابیب کنى به عن الصبر لانه یستر الفقر کما یستر الجلباب البدن.وقیل: انما کنى بالجلباب عن اشتماله بالفقر اى فلیلبس ازار الفقر ویکون منه على حالة تعمه وتشمله لان الغنى من احوال اهل الدنیا ولا یتهیأ الجمع بین حب الدنیا وحب أهل البیت.
(2) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الثامن، وذیله منقول فی البحار ج 7 ص 304 من مجالس الشیخ بسند آخر عن الاصبغ، وتمامه ص 307 من البصائر والاختصاص.
(3) مروى فی البصائر کالخبر السابق ومنقول فی البحار ج 14 ص 426.
(4) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم ومنقول فی البحار ج 9 ص 580 من الاختصاص.
(5) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 1 ص 255، والصفار - رحمه الله - فی البصائر الجزء الثامن الباب التاسع، ومنقول فی البحار ج 7 ص 298.
(6) رواه الصفار فی البصائر کالخبر السابق، ومنقول فی البحار ج 7 ص 296 من امالى الشیخ و ص 297 من البصائر والاختصاص.
(7) مروى فی البصائر مع زیادة، ومنقول فی البحار کالخبر المتقدم منه ومن الاختصاص.
(8) مروى فی البصائر الکافى ومنقول فی البحار کالخبر المتقدم.
(9) مروى فی البصائر والکافى ومنقول فی البحار کالخبر المتقدم.
(10) مروى فی البصائر ومنقول فی البحار ج 7 ص 318.
(11) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب العاشر، ومنقول فی البحار ج 7 ص 297، منه و من الاختصاص.
(12) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الحادى عشر، ومنقول فی البحار ج 7 ص 312 منه ومن الاختصاص.
(13) کالخبر السابق.
(14) رواه الصفار - رحمه الله - فی البصائر کالخبر السابق ونقله المجلسى - رحمه الله فی البحار ج 11 ص 34.
(15) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم ومنقول فی اعلام الورى ص 269 ط 1379 من کتاب نوادر الحکمة، وفى البحار ج 7 ص 147.
(16) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الثانیعشر، ومنقول فی البحار ج 7 ص 270 من الاختصاص.
(17) مروى فی البصائر کالخبر السابق ومنقول فی البحار ج 7 ص 270 ومن الاختصاص.
(18) کالخبر السابق.
(19) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الثانیعشر، ومنقول فی البحار ج 11 ص 68 منه ومن الاختصاص وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: حکمه باحد الامرین لان السؤال عن غرائب الامور قد یکون لغایة الکیاسة وقد یکون لنهایة الحماقة.
(20) مروى فی البصائر کالخبر السابق، ومنقول فی البحار ج 7 ص 270 منه ومن الاختصاص.
(21) قال العلامة المجلسى - رحمه الله - قوله علیه السلام: " قبل انطاق الارض " کأنه جمع النطاق والمراد بها الجبال التى احیطت بالارض کالمنطقة، وقد عبر فی بعض الاخبار عن جبل قاف بالنطاقة الخضراء، وفى بعض النسخ [ قبل انطباق الارض ] أى من جهة انطباق الارض بعضها على بعض کنایة عن طیها والاول أظهر انتهى.
(22) الاعراف: 159.
(23) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم، ومنقول فی البحار ج 7 ص 270.
(24) یعنى الرجل المعقول.
(25) یعنى الرجل الذى قال أبوعبدالله علیه السلام: " ان رجلا منا ".
(26) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم.
(27) کالخبر السابق.
(28) النطفة - بالضم -: الماء الصافی قل أو کثر، والجمع نطاف ونطف، والنطفتان فی الحدیث: بحر المشرق والمغرب أو ماء الفرات او ماء بحر جدة أو بحر الروم أو بحر الصین.کما فی (القاموس).
(29) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم، ومنقول فی البحار ج 11 ص 68 منه ومن الاختصاص.
(30) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم، ومنقول فی البحار ج 11 ص 68 منه ومن الاختصاص و الخرائج.
(31) مروى فی البصائر کالخبر السابق منقول فی البحار ج 7 ص 270 من الاختصاص.
(32) مروى فی البصائر کالخبر المتقدم.
(33) کذا ولعله الحسن بن على الکوفى الراوى عن على بن حسان.
(34) منقول فی البحار ج 7 ص 368، وفى النهایة الزجر للطیر هو التیمن والتشأم والتفأل لطیرانها کالسانح والبارح وهو نوع من الکهانة والعیافة.
(35) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الثانیعشر، ومنقول فی البحار ج 11 ص 9 منه ومن الاختصاص.
(36) أى مقیدا.
(37) فی البصائر والکافى والخرائج والارشاد " له فهم وعقل.فقلت له: ما قصتک؟ قال انى کنت بالشام اعبدالله فی الموضع الذى یقال: انه نصب فیه رأس الحسین علیه السلام ".
(38) مروى فی البصائر الجزء الثامن الباب الثالث عشر، والکافى ج 1 ص 492، والخرائج الباب العاشر ورواه المؤلف فی الارشاد أیضا، ومنقول فی البحار ج 12 ص 108.
(39) رواه الکشى فی رجاله ص 240 والصفار فی البصائر کالخبر السابق، ومنقول فی البحار ج 7 ص 272 من الاختصاص وج 11 ص 129 منه ومن البصائر والرجال.
(40) مروى مع زیادة البصائر کالخبر السابق، ومنقول فی البحار ج 7 ص 272 من الاختصاص وج 11 ص 129 منه ومن البصائر.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای