حدیث فی زیارة المؤمن لله
فهرست موضوعات
جستجو 
عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی عبدالله الصادق علیه السلام قال: استأذن ملک ربه أن ینزل إلى الدنیا فی صورة آدمی فأذن له فمر برجل على باب قوم یسأل عن رجل من أهل الدار فقال الملک: یا عبدالله أی شئ ترید من هذا الرجل الذی تطلبه؟ قال: هو أخ لی فی الاسلام أحببته فی الله جئت لاسلم علیه، قال: وما بینک وبینه رحم ماسة ولا یرغبنک إلیه حاجة؟ قال: لا إلا الحب فی الله عزوجل جئت لاسلم علیه، قال: فإنی رسول الله إلیک وهو یقول: قد غفرت لک بحبک إیاه فی (1).
عنه قال: حدثنا محمد بن الحسن قال: حدثنا سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن صالح بن سهل الهمدانی قال: قال الصادق علیه السلام: أیما مسلم سئل عن مسلم فصدق فأدخل على ذلک المسلم مضرة کتب من الکاذبین ومن سئل عن مسلم فکذب فأدخل على ذلک المسلم منفعة کتب عند الله من الصادقین (2).
وقال الصادق علیه السلام: حدثنی أبی، عن أبیه علیهما السلام قال: إن رجلا من أهل الکوفة کتب إلى أبی الحسن بن علی علیهما السلام یا سیدی أخبرنی بخیر الدنیا والآخرة، فکتب صلوات الله علیه: بسم الله الرحمن الرحیم أما بعد فإن من طلب رضا الله بسخط الناس کفاه الله امور الناس ومن طلب رضى الناس بسخط الله وکله الله إلى الناس والسلام (3).
قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی قول الله عزوجل: " هل جزاء الاحسان إلا الاحسان " قال: سمعنا النبی صلى الله علیه وآله: یقول إن الله عزوجل یقول: ما جزاء من أنعمت علیه بالتوحید إلا الجنة (4).
وقال رسول الله صلى الله علیه وآله: إنکم إن لم تسعوا الناس بأموالکم فسعوهم بأخلاقکم (5).
قال صلى الله علیه وآله: الاخلاق منائح من الله عزوجل فإذا أحب عبدا منحه خلقا حسنا و إذا أبغض عبدا منحه خلقا سیئا (6).
وقال: نظر أمیر المؤمنین علیه السلام إلى رجل یغتاب رجلا عند الحسن ابنه علیه السلام فقال: یا بنی نزه سمعک عن مثل هذا فإنه نظر إلى أخبث ما فی وعائه فأفزعه فی وعائک (7) قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله: یا معشر من أسلم بلسانه ولم یخلص الایمان إلى قلبه لا تذموا المسلمین وتتبعوا عوراتهم (8) فإنه من تتبع عوراتهم تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته یفضحه فی بیته (9).
عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر الباقر علیه السلام قال: من عرف من عبد من عبیدالله کذبا إذا حدث، وخلفا إذا وعد، وخیانة إذا ائتمن، ثم ائتمنه على أمانة کان حقا على الله أن یبتلیه فیها ثم لا یخلف علیه ولا یأجره (10).
عن رفاعة، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال: فی التوراة أربع مکتوبات وأربع إلى جانبهن: من أصبح على الدنیا حزینا أصبح على الله ساخطا.
ومن شکى مصیبة نزلت به فإنما یشکو ربه، ومن أتى غنیا فتضعضع له لشئ یصیبه منه ذهب ثلثا دینه، ومن دخل من هذه الامة النار ممن قرأ القرآن فهو ممن یتخذ آیات الله هزؤا، والاربعة إلى جانبهن: کما تدین تدان، ومن ملک استأثر، ومن لم یستشر یندم، والفقر هو الموت الاکبر (11).
عن محمد بن الحسن، عن محمد بن سنان، عن بعض رجاله، عن أبی الجارود یرفعه قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: من أوقف نفسه موقف التهمة فلا یلومن من أساء به الظن، ومن کتم سره کانت الخیرة فی یده، وکل حدیث جاوز اثنین فشا، وضع أمر أخیک على أحسنه حتى یأتیک منه ما یغلبک، ولا تظنن بکلمة خرجت من اخیک سوء‌ا وأنت تجد بها فی الخیر محملا، وعلیک بإخوان الصدق فکثر فی اکتسابهم، عدة عند الرخاء، و جندا عند البلاء، وشاور حدیثک الذین یخافون الله وأحبب الاخوان على قدر التقوى، واتقوا شرار النساء وکونوا من خیارهن على حذر إن أمرنکم بالمعروف فخالفوهن حتى لا یطمعن فی المنکر.(12) وقال رسول الله صلى الله علیه واله: الغیبة أشد من الزنا، فقیل: ولم ذلک یارسول الله: فقال: صاحب الزنا یتوب فیتوب الله علیه، وصاحب الغیبة یتوب فلا یتوب الله علیه حتى یکون صاحبه الذی یحلله (13).
وقال الصادق أو الباقر علیهما السلام: أقرب ما یکون العبد إلى الکفر أن یواخی الرجل على الدین فیحصی علیه عثراته وزلاته لیعنفه بها یوما ما (14).
عن هشام بن سالم قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول لحمران بن أعین: یاحمران انظر إلى من هو دونک فی المقدرة ولا تنظر إلى من هو فوقک فی المقدرة فإن ذلک أنفع لک مما قسم لک وأحرى أن تستوجب الزیادة من ربک عزوجل، واعلم أن العمل الدائم القلیل على الیقین أفضل عند الله عزوجل من العمل الکثیر على غیر یقین.
واعلم أنه لا ورع أنفع من تجنب محارم الله عزوجل والکف عن أذى المؤمنین واغتیابهم.
ولا عیش أهنؤ من حسن الخلق.
ولا مال أنفع من القنوع بالیسیر المجزی.
ولاجهل أضر من العجب (15).
عن الباقر علیه السلام قال: وجدنا فی کتاب علی علیه السلام أن رسول الله صلى الله علیه واله قال على المنبر: والله الذی لا إله إلا هو ما أعطى مؤمن قط خیر الدنیا والآخرة إلا بحسن ظنه بالله عزوجل والکف عن اغتیاب المؤمن، والله الذی لا إله إلا هو لا یعذب الله عزوجل مؤمنا بعذاب بعد التوبة والاستغفار له إلا بسوء ظنه بالله عزوجل واغتیابه للمؤمنین (16).
وقال الصادق علیه السلام: من قال فی مؤمن ما رأته عیناه وسمعته اذناه فهو من الذین قال الله عزوجل: " إن الذین یحبون أن تشیع الفاحشة فی الذین آمنوا لهم عذاب ألیم (17) ".
وقال النبی صلى الله علیه واله: من أکل بأخیه المؤمن أوشرب أو لبس به ثوبا أطعمه الله بها أکلة من نار جهنم وسقاه سقیة من حمیم جهنم وکساه ثوبا من سرابیل جهنم، ومن قام بأخیه المسلم مقاما شانئا أقامه الله مقام السمعة والریاء، ومن جدد أخا فی الاسلام بنى الله له برجا فی الجنة من جوهرة (18).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: إن شرار الناس یوم القیامة المثلث، قیل: وما المثلث یا رسول الله؟ قال: الرجل یسعى بأخیه إلى إمامه فیقتله فیهلک نفسه وأخاه وإمامه (19).
وقال: الغیبة أسرع فی جسد المؤمن من الآکلة فی لحمه (20).
قال: کان رسول الله صلى الله علیه واله إذا خطب قال فی آخر خطبته: طوبى لمن طاب خلقه و طهرت سجیته وصلحت سریرته وحسنت علانیته وأنفق الفضل من ماله وأمسک الفضل من کلامه وأنصف الناس من نفسه (21).
عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر الباقر، وعلی بن الحسین علیهم السلام قالا: إن أفضل العبادة عفة البطن والفرج ولیس شئ أحب إلى الله من أن یسأل.
والدعاء یرد القضاء الذی أبرم إبراما، وأسرع الخیر البر وأسرع الشر عقوبة البغی، وکفى بالمرء عیبا أن یبصر من عیوب غیره ما یعمی عنه من عیب نفسه أو یؤذی جلیسه بما لا یعنیه أو ینهى الناس عما لا یستطیع ترکه (22).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: أکثر ما یرد به امتی النار البطن والفرج، وأکثر ما یلج به امتی الجنة تقوى الله وحسن الخلق (23).
وقال الصادق علیه السلام: أربع من علامات النفاق: قساوة القلب، وجمود العین، و الاصرار على الذنب، والحرص على الدنیا (24).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: لا تنظروا إلى کثرة صلاتهم وصیامهم وکثرة الحج والزکاة وکثرة المعروف وطنطنتهم باللیل انظروا إلى صدق الحدیث وأداء الامانة (25).
عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیته لمحمد بن الحنفیة: و اعلم أن اللسان کلب عقور إن خلیته عقر، ورب کلمة سلبت نعمة، فاخزن لسانک کما تخزن ذهبک وورقک (26).
من سیب عذاره قاده إلى کل کریهة (27).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: رحم الله عبدا استحیى من ربه حق الحیاء، فحفظ الرأس وما حوى والبطن وما وعى وذکر القبر والبلى وذکر أن له فی الآخرة معادا.(28) وقال الصادق علیه السلام: من روى على أخیه روایة یرید بها شینه وهدم مروء‌ته أوقفه الله فی طینة خبال حتى یبتعد مما قال (29).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: من أذاع فاحشة کان کمبتدئها، ومن عیر مؤمنا بشئ لم یمت حتى یرتکبه (30).
وقال الصادق علیه السلام: إذا وقع بینک وبین أخیک هنة فلا تعیره بذنب (31).
وقال الباقر علیه السلام: من کف عن أعراض الناس أقاله الله نفسه یوم القیامة.
ومن کف غضبه عن الناس کف الله عنه عذاب یوم القیامة (32).
عن أبی حمزة الثمالی، عن علی بن الحسین علیهما السلام قال: إن لسان ابن آدم یشرف کل یوم على جوارحه فیقول: کیف أصبحتم؟ فیقولون: بخیر إن ترکتنا، ویقولون: الله الله فینا ویناشدونه ویقولون: إنما نثاب بک ونعاقب بک.(33) معاویة بن وهب قال: قال الصادق علیه السلام: کان أبی علیه السلام یقول: قم بالحق ولا تعرض لما نابک واعتزل عما لا یعنیک وتجنب عدوک، واحذر صدیقک من الاقوام إلا الامین الذی خشی الله، ولا تصحب الفاجر ولا تطلعه على سرک. (34).
وقال الصادق علیه السلام: إیاک وعداوة الرجال فإنها تورث المعرة وتبدی العورة (35).
وقال: کثرة المزاح یذهب بماء الوجه وکثرة الضحک یمحو الایمان محوا (36).
وعن أبی عبدالله الصادق علیه السلام قال: قال سلمان الفارسی - رحمه الله -: عجبت لست ثلاثة أضحکتنی وثلاثة أبکتنی: فأما التی أبکتنی ففراق الاحبة محمد صلى الله علیه واله (37) وهول المطلع، والوقوف بین یدی الله عزوجل، وأما التی أضحکتنی فطالب الدنیا والموت یطلبه وغافل ولیس بمغفول عنه وضاحک ملا فیه لا یدری أرضی له ربه أم سخط (38).
وقال الصادق علیه السلام لاسحاق بن عمار: یا إسحاق صانع المنافق بلسانک واخلص ودک للمؤمن وإن جالسک یهودی فأحسن مجالسته. (39).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام لابنه محمد بن الحنفیة: لا تقل ما لا تعلم بل لا تقل کلما تعلم (40).
وقال الصادق علیه السلام: لا یغرنک الناس من نفسک فإن الامر یصل إلیک دونهم، ولا تقطع عنک النهار بکذا وکذا فإن معک من یحفظ علیک، ولا تستقل قلیل الخیر فإنک تراه غدا بحیث یسرک، ولا تستقل قلیل الشر فإنک تراه غدا بحیث یسوؤک، وأحسن فإنی لم أر شیئا أشد طلبا ولا أسرع درکا من حسنة لذنب قدیم، إن الله عزوجل یقول: " إن الحسنات یذهبن السیئات ذلک ذکرى للذاکرین " (41).
وقال الصادق علیه السلام: استمعوا منی کلاما هو خیر من الدراهم المدقوقة: لا تکلمن بما لا یعنیک، ودع کثیرا من الکلام فیما یعنیک حتى تجد له موضعا، فرب متکلم بحق فی غیر موضعه فعنت ولا تمارین سفیها ولا حلیما فإن الحلیم یغلبک والسفیه یردیک واذکر أخاک إذا تغیب عنک بأحسن مما تحب أن یذکرک به إذا تغیبت عنه واعلم أن هذا هو العمل، واعمل عمل من یعلم أنه مجزی بالاحسان مأخوذ بالاجرام (42).
الحسن بن محبوب قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: یکون المؤمن بخیلا؟ قال: نعم، قال: قلت: فیکون جبانا؟ قال: نعم، قلت: فیکون کذابا؟ قال لا ولا جافیا، ثم قال: یجبل المؤمن على کل طبیعة إلا الخیانة والکذب (43).
عن أبی جعفر علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: جمع الخیر کله فی ثلاث خصال: النظر، والسکوت، والکلام، فکل نظر لیس فیه اعتبار فهو سهو، وکل سکوت لیس فیه فکرة فهو غفلة، وکل کلام لیس فیه ذکر فهو لغو، فطوبى لمن کان نظره عبرة، وسکوته فکرة، وکلامه ذکرا، وبکى على خطیئته، وأمن الناس شره (44).
وقال النبی صلى الله علیه واله: لا یکذب الکاذب إلا من مهانة نفسه وأصل السخریة الطمأنینة إلى أهل الکذب (45).
عن جعفر بن محمد، عن أبیه علیهما السلام قال: قال عیسى ابن مریم: طوبى لمن کان صمته فکرا، ونظره عبرا، ووسعه بیته، وبکى على خطیئته وسلم الناس من یدیه ولسانه (46).
وقال الرضا علیه السلام: ما أحسن الصمت لا من عی والمهذار له سقطات (47).
داود الرقی قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: الصمت کنز وافر وزین الحلیم و ستر الجاهل.
وقال الرضا علیه السلام: الصمت باب من أبواب الحکمة، وإن الصمت یکسب المحبة إنه دلیل على کل خیر (48).
وقال علیه السلام من علامات الفقه الحلم والعلم والصمت (49).
فرات بن أحنف قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: تبذل لا تشهر، ووار شخصک لاتذکر وتعلم واکتم، واصمت تسلم، قال: وأومأ بیده إلى صدره فقال: یسر الابرار ویغیظ الفجار (50).
وقال الصادق علیه السلام: لا یزال الرجل المؤمن یکتب محسنا ما دام ساکتا فإذا تکلم کتب محسنا أو مسیئا، قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: الرجل الصالح یجیئ بخبر صالح و الرجل السوء یجیئ بخبر سوء (51). عن داود الرقی، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال: یاداود لان تدخل یدک فی فم
التنین إلى المرفق خیر لک من طلب الحوائج ممن لم یکن فکان (52).
عن جعفر بن محمد، عن أبیه علیهما السلام، عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: طوبى لمن ترک شهوة حاضرة لموعد لم یره (53).
عن أبی حمزة قال: سمعت فاطمة بنت الحسین علیهما السلام تقول: قال رسول الله صلى الله علیه واله: ثلاث من کن فیه استکمل خصال الایمان الذی إذا رضی لم یدخله رضاه فی باطل، و إذا غضب لم یخرجه غضبه من الحق، وإذا قدر لم یتعاط ما لیس له (54).
عن عبدالعزیز القراطیسی قال: قال أبوعبدالله علیه السلام: الائمة بعد نبینا صلى الله علیه واله اثنا عشر نجباء مفهمون، من نقص منهم واحدا [ أ ] وزاد فیهم واحدا خرج من دین الله ولم یکن من ولایتنا على شئ (55).
عن النوفلی، عن السکونی، عن جعفر، عن أبیه، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: من أسبغ وضوء‌ه وأحسن صلاته وأدى زکاة ماله وکف غضبه وسجن لسانه واستغفر لذنبه وأدى النصیحة لاهل بیت نبیه فقد استکمل حقائق الایمان وأبواب الجنة مفتحة له (56).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: اطلبوا الخیرات عند حسان الوجوه (57).
عن الحارث، عن علی بن أبی طالب علیهالسلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: للمسلم على المسلم ست.
یسلم علیه إذا لقیه ویشمته إذا عطس ویعوده إذا مرض ویجیبه إذا دعاه و یشهده إذا توفی ویحب له ما یحب لنفسه وینصح له بالغیب (58).
عن أبی عبدالله، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السلام أن الله عزوجل یعذب ستة بستة: العرب بالعصبیة والدهاقین بالکبر والامراء بالجور والفقهاء بالحسد والتجار بالخیانة وأهل الرساتیق بالجهل (59).
وقال الصادق علیه السلام: حسب البخیل من بخله سوء الظن بربه، من أیقن بالخلف جاد بالعطیة (60).
أبوحمزة الثمالی، عن علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أمیر المؤمنین صلوات الله علیهم أجمعین قال: والله ما برء الله من بریة أفضل من محمد ومنی ومن أهل بیتی وإن الملائکة لتضع أجنحتها لطلبة العلم من شیعتنا (61).
قال: سئل أمیر المؤمنین علیه السلام أی ذنب أعجل عقوبة لصاحبه؟ فقال: من ظلم من لا ناصر له إلا الله وجاور النعمة بالتقصیر واستطال بالبغی على الفقیر (62).
وقال الصادق علیه السلام: إذا کان عند غروب الشمس وکل الله بها ملکا ینادی أیها الناس أقبلوا على ربکم فإن ما قل وکفى خیر مما کثر وألهى وملک موکل بالشمس عند طلوعها ینادی یاابن آدم لد للموت وابن للخراب واجمع للفناء (63).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: الصائم فی عبادة وإن کان نائما على فراشه ما لم یغتب مسلما (64).
عن الصادق، عن أبیه عن آبائه علیهم السلام، قال: قال رسول الله صلى الله علیه واله: من ظلم أحدا ففاته فلیستغفر الله فإنه کفارة له (65).
وقال الصادق علیه السلام: أوحى الله إلى موسى بن عمران علیه السلام قل للملاء من بنی إسرائیل: إیاکم وقتل النفس الحرام بغیر حق فإن من قتل نفسا فی الدنیا قتلته فی النار مائة ألف قتلة مثل قتلة صاحبه (66).
علی بن محمد الشعرانی، عن الحسن بن علی بن شعیب، عن عیسى بن محمد العلوی، عن محمد بن العباس بن بسام، عن محمد بن أبی السری، عن أحمد بن أبی عبدالله، عن یونس (67)، عن سعد الکنانی، عن الاصبغ بن نباتة قال: لما جلس أمیر المؤمنین علیه السلام فی الخلافة وبایعه الناس خرج إلى المسجد متعمما بعمامة رسول الله صلى الله علیه واله، لابسا بردة رسول الله، متنعلا نعل رسول الله، متقلدا سیف رسول الله صلى الله علیه واله فصعد المنبر فجلس علیه متکئا، ثم شبک بین أصابعه فوضعها أسفل بطنه، ثم قال: یامعشر الناس سلونی قبل أن تفقدونی هذا سفط العلم هذا لعاب رسول الله صلى الله علیه واله، هذا مازقنی رسول الله فاسألونی فإن عندی علم الاولین و الآخرین، أما والله لوثنیت لی وسادة وجلست علیها لافتیت أهل التوراة بتوراتهم حتى تنطق التوراة فتقول: صدق علی ما کذب، لقد أفتاکم بما أنزل الله فی، وأفتیت أهل الانجیل بإنجیلهم حتى ینطق الانجیل فیقول: صدق علی ما کذب، لقد أفتاکم بما أنزل الله فی، وأفتیت أهل القرآن بقرآنهم حتى ینطق القرآن فیقول: صدق علی ما کذب لقد أفتاکم بما أنزل الله فی، وأنتم تتلون الکتاب لیلا ونهارا فهل فیکم أحد یعلم ما نزل فیه، ولولا آیة فی کتاب الله عزوجل لاخبرتکم بما کان وما یکون وما هو کائن إلى یوم القیامة وهی آیة " یمحو الله ما یشاء ویثبت وعنده ام الکتاب (68) ".
ثم قال علیه السلام: سلونی قبل أن تفقدونی فوالذی فلق الحبة وبرء النسمة لو سألتمونی عن أیة آیة فی لیل انزلت أو فی نهار انزلت مکیها ومدنیها، سفریها وحضریها، ناسخها ومنسوخها محکمها ومتشأبهها، وتأویلها وتنزیلها لاخبرتکم به.
فقام إلیه رجل یقال له: ذعلب وکان ذرب اللسان، بلیغا فی الخطب، شجاع القلب فقال: لقد ارتقى ابن أبی طالب مرقاة صعبة لاخجلنه الیوم لکم فی مسألتی إیاه، فقال: یاأمیر المؤمنین هل رأیت ربک؟ فقال: ویلک یاذعلب لم أکن بالذی أعبد ربا لم أره، قال: فکیف رأیته صفه لنا، قال علیه السلام: ویلک لم تره العیون بمشاهدة الابصار ولکن رأته القلوب بحقائق الایمان، ویلک یاذعلب إن ربی لا یوصف بالبعد، ولا بالحرکة، ولا بالسکون، ولا بقیام - قیام انتصاب - ولا بجیئة؟ ولا بذهاب، لطیف اللطافة، لا یوصف باللطف، عظیم العظمة لا یوصف بالعظم، کبیر الکبریاء لا یوصف بالکبر، جلیل الجلالة لا یوصف بالغلظ، رؤوف الرحمة لا یوصف بالرقة، مؤمن لا بعبادة، مدرک لا بمجسة (69)، قائل لا بلفظ، هو فی الاشیاء على غیر ممازجة، خارج منها على غیر مباینة، فوق کل شئ ولا یقال: شئ فوقه، أمام کل شئ ولا یقال: له أمام، داخل فی الاشیاء لا کشئ فی شئ داخل، خارج منها لا کشئ من شئ خارج، فخر ذعلب مغشیا علیه: ثم قال: بالله ما سمعت بمثل هذا الجواب والله لاعدت إلى مثلها أبدا.
ثم قال علیه السلام: سلونی قبل أن تفقدونی، فقام إلیه الاشعث بن قیس فقال: یاأمیر المؤمنین کیف تؤخذ من المجوس الجزیة ولم ینزل علیهم کتاب ولم یبعث إلیهم نبی؟ قال: بلى یاأشعث قد أنزل الله تعالى علیهم کتابا وبعث إلیهم نبیا وکان لهم ملک سکر ذات لیلة، فدعا بابنته إلى فراشه فارتکبها، فلما أصبح تسامع به قومه فاجتمعوا [ إلى بابه ] فقالوا: أیها الملک دنست علینا دیننا فأهلکته فاخرج نطهرک ونقم علیک الحد، فقال لهم: اجتمعوا واسمعوا کلامی فإن یکن لی مخرج مما ارتکبت وإلا فشأنکم، فاجتمعوا فقال لهم: هل علمتم أن الله عزوجل لم یخلق خلقا أکرم علیه من أبینا آدم وامنا حواء؟ قالوا: صدقت أیها الملک قال: أو لیس قد زوج بنیه بناته وبناته
من بنیه؟ قالوا: صدقت هذا هو الدین، فتعاقدوا على ذلک فمحا الله ما فی صدورهم من العلم ورفع عنهم الکتاب فهم الکفرة (70) یدخلون النار بغیر حساب والمنافقون أشد حالا منهم فقال الاشعث: والله ما سمعت بمثل هذا الجواب والله لا عدت إلى مثلها أبدا.
ثم قال علیه السلام: سلونی قبل أن تفقدونی، فقام إلیه رجل من أقصى المسجد متوکئا على عکازه، فلم یزل یتخطى الناس حتى دنى منه فقال: یاأمیر المؤمنین دلنی على عمل إن أنا عملته نجانی الله تعالى من النار، فقال له: اسمع یاهذا ثم افهم، ثم استیقن قامت الدنیا بثلاثة بعالم ناطق مستعمل لعلمه وبغنی لا یبخل بما له عن أهل دین الله وبفقیر صابر، فإذا کتم العالم علمه وبخل الغنی ولم یصبر الفقیر فعندها الویل والثبور، وعندها یعرف العارفون بالله، أن الدار قد رجعت إلى بدئها - أی إلى الکفر بعد الایمان -.
أیها السائل فلا تغترن بکثرة المساجد وجماعة أقوام أجسادهم مجتمعة وقلوبهم شتى إنما الناس ثلاثة: زاهد وراغب وصابر، فأما الزاهد فلا یفرح بشئ من الدنیا أتاه ولا یحزن على شئ منها فاته، وأما الصابر فیتمناها بقلبه فان أدرک منها شیئا صرف عنها نفسه بما یعلم من سوء عاقبتها، وأما الراغب فلا یبالی من حل أصابها أو من حرام قال: یاأمیر المؤمنین وما علامات المؤمن فی ذلک الزمان؟ قال: ینظر إلى ما أوجب الله علیه من حق فیتولاه، وینظر إلى ما خالف فیتبرء منه وإن کان حبیبا قریبا، قال: صدقت والله یاأمیر المؤمنین، ثم غاب الرجل ولم نره، فطلبه الناس فلم یجدوه فتبسم علیه السلام على المنبر، ثم قال: مالکم هذا أخی الخضر علیه السلام.
ثم قال: سلونی قبل أن تفقدونی فلم یقم إلیه أحد فحمد الله وأثنى علیه وصلى على نبیه صلى الله علیه واله ثم قال للحسن علیه السلام: یاحسن قم فاصعد المنبر فتکلم بکلام لا یجهلک قریش من بعدی، فیقولون: إن الحسن لا یحسن شیئا، قال: یاأبه کیف أصعد وأتکلم وأنت فی الناس تسمع وترى؟ فقال: بأبی أنت وامی أواری نفسی منک وأسمع وأرى ولا ترانی.
فصعد الحسن علیه السلام المنبر فحمد الله.
بمحامد بلیغة شریفة وصلى على النبی صلى الله علیه واله صلاة موجزة، ثم قال: أیها الناس سمعت جدی رسول الله صلى الله علیه واله یقول: أنا مدینة العلم وعلی بابها وهل یدخل المدینة إلا من الباب ثم نزل علیه السلام فوثب علی علیه السلام فتحمله و ضمه إلى صدره، ثم قال للحسین علیه السلام: یابنی قم فاصعد المنبر فتکلم بکلام لا یجهلک قریش من بعدی، فیقولون: إن الحسین لا یبصر شیئا ولیکن کلامک تبعا لکلام أخیک.
فصعد الحسین علیه السلام فحمد الله وأثنى علیه وصلى على نبیه صلى الله علیه واله صلاة موجزة، ثم قال: یامعاشر الناس سمعت رسول الله صلى الله علیه واله هو یقول: إن علیا هو مدینة هدى، فمن دخلها نجى ومن تخلف عنها هلک، فوثب علی علیه السلام فضمه إلى صدره فقبله، ثم قال: معاشر الناس إنهما فرخا رسول الله صلى الله علیه واله وودیعته التی استودعنیها وأنا أستودعکموها معاشر الناس ورسول الله صلى الله علیه واله سائلکم عنها (72).
عن عبدالله بن سنان، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: الذنوب التی تغیر النعم البغی والذنوب التی تورث الندم القتل، والذنوب التی تنزل النقم الظلم، والذنوب التی تهتک الستر شرب الخمر، والذنوب التی تحبس الرزق الزنا، والذنوب التی تعجل الفناء قطیعة الرحم، والذنوب التی تظلم الهواء وتحبس الدعاء عقوق الوالدین (73).
وقال الصادق علیه السلام: من روع مؤمنا بسلطان لیصیبه منه مکروها فلم یصبه فهو فی النار ومن روع مؤمنا بسلطان لیصیبه منه مکروها فأصابه فهو مع فرعون وآل فرعون فی النار (74).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: من بالغ فی الخصومة ظلم ومن قصر ظلم ولا یستطیع أن یبقى لله من یخاصم (75).
وقال علیه السلام: خیر الناس للناس خیرهم لنفسه.
عن محمد بن مسلم، عن الصادق عن أبیه علیهما السلام قال: قال أبی علی بن الحسین علیهما السلام: یابنی انظر خمسة فلا تصاحبهم ولا تحادثهم، ولا ترافقهم فی طریق فقال: یاأبه من هم؟ عرفنیهم، قال: إیاک ومصاحبة الکذاب فإنه بمنزلة السراب یقرب لک البعید ویبعد لک القریب وإیاک ومصاحبة الفاسق فإنه بایعک باکلة أو أقل من ذلک، وإیاک ومصاحبة البخیل فإنه یخذلک فی ماله أحوج ما تکون إلیه، وإیاک ومصاحبة الاحمق فإنه یرید أن ینفعک فیضرک وإیاک ومصاحبة القاطع لرحمه فإنی وجدته ملعونا فی کتاب الله عز وجل فی ثلاثة مواضع قال الله عزوجل: " فهل عسیتم إن تولیتم أن تفسدوا فی الارض و تقطعوا أرحامکم * أولئک الذین لعنهم الله إلى - آخر الآیة - (76) " وقال عزوجل: " الذین ینقضون عهد الله من بعد میثاقه ویقطعون ما أمر الله به أن یوصل ویفسدون فی الارض أولئک لهم اللعنة ولهم سوء الدار (77) " وقال فی البقرة: " الذین ینقضون عهد الله من بعد میثاقه ویقطعون ما أمر الله به أن یوصل ویفسدون فی الارض اولئک هم الخاسرون" (78).
عمار بن موسى قال: قال أبوعبدالله علیه السلام: حب الابرار للابرار ثواب للابرار، وحب الفجار للابرار فضیلة للابرار وبغض الفجار للابرار زین للابرار وبغض الابرار للفجار خزی على الفجار (79).
وقال الصادق علیه السلام: أحب إخوانی إلی من أهدى إلی عیوبی (80).
وقال علیه السلام: إن رسول الله صلى الله علیه واله بعث بسریة فلما رجعوا قال: مرحبا بقوم قضوا الجهاد الاصغر وبقی لهم الجهاد الاکبر قیل: یارسول الله وما الجهاد الاکبر؟ قال: جهاد النفس (81).
عن الصادق جعفر بن محمد علیهما السلام أنه قال: إن الله تبارک وتعالى جعل الرحمة فی قلوب رحماء خلقه فاطلبوا الحوائج منهم ولا تطلبوها من القاسیة قلوبهم، فإن الله تبارک وتعالى أحل غضبه بهم (82).
وقال: من عاب أخاه بعیب فهو من أهل النار.(83) عنه علیه السلام قال: اصنع المعروف إلى من هو أهله وإلى من لیس بأهله فإن لم یکن أهله فأنت أهله (84).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: کل معروف صدقة، والدال على الخیر کفاعله، والله یحب إغاثة اللهفان (85).
وقال الباقر علیه السلام: صنائع المعروف تدفع مصارع السوء (86).
وقال الصادق علیه السلام: أهل المعروف فی الدنیا أهل المعروف فی الآخرة یقال لهم:إن ذنوبکم قد غفرت لکم فهبوا حسناتکم لمن شئتم، والمعروف واجب على کل أحد بقلبه ولسانه ویده، فمن لم یقدر على اصطناع المعروف بیده فبقلبه ولسانه، فمن لم یقدر علیه بلسانه فینوه بقلبه (87).
وقال الصادق علیه السلام: لعن الله قاطعی سبیل المعروف وهو الرجل یصنع إلیه المعروف فیکفره فیمنع صاحبه من أن یصنع ذلک إلى غیره (88).
وقال الصادق علیه السلام: مثل أبی طالب مثل أصحاب الکهف أسروا الایمان وأظهروا الشرک فآجرهم الله مرتین (89).
وقال علیه السلام: إذا کان العبد على معصیة الله عزوجل وأراد الله به خیرا أراه فی منامه رؤیا تروعه فینزجر بها عن تلک المعصیة، وإن الرؤیا الصادق جزء‌ا من سبعین جزء‌ا من النبوة (90).
وقال الصادق علیه السلام: أدوا الامانة إلى البر والفاجر، فلو أن قاتل علی علیه السلام ائتمننی على أمانة لادیتها إلیه، وقال: أدوا الامانة ولو إلى قاتل الحسین بن علی علیهما السلام (91).
وقال الصادق علیه السلام: إن الله تبارک وتعالى أوجب علیکم حبنا وموالاتنا وفرض علیکم طاعتنا، ألا فمن کان منا فلیقتدبنا، وإن من شأننا الورع، والاجتهاد، وأداء الامانة إلى البر والفاجر، وصلة الرحم، وإقراء الضیف (92) والعفو عن المسیئ، ومن لم یقتد بنا فلیس منا، وقال لا تسفهوا فإن أئمتکم لیسوا بسفهاء (93).
الحسین بن أبی العلاء قال: سمعت أباعبدالله علیه السلام یقول: أحب العباد إلى الله عز و جل رجل صدوق فی حدیثه، محافظ على صلاته وما افترض الله علیه مع أداء الامانة، ثم قال: من ائتمن على أمانة فأداها فقد حل ألف عقدة من عنقه من عقد النار، فبادروا بأداء الامانة فإنه من ائتمن على أمانة وکل إبلیس به مائة شیطان من مردة أعوانه لیضلوه ویوسوسوا إلیه حتى یهلکوه إلا من عصمه الله (94).
وقال الصادق علیه السلام: إن الله عزوجل علم أن الذنب خیر للمؤمن من العجب، لولا ذلک ما ابتلى الله مؤمنا بذنب أبدا (95).
إسماعیل بن جابر، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: سمعته یقول: مامن مؤمن ضیع حقا إلا أعطى فی باطل مثلیه، ومامن مؤمن یمتنع من معونة أخیه المسلم والسعی له فی حوائجه قضیت أو لم تقض إلا ابتلاه الله بالسعی فی حاجة من یأثم علیه ولا یؤجر به، وما من عبد یبخل بنفقة ینفقها فیما رضی الله إلا ابتلى أن ینفق أضعافا فیما یسخط الله (96).
محمد بن علی، عن أبیه، عن سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمد بن عیسى، عن علی بن الحکم، عن هشام بن سالم قال: قلت للصادق علیه السلام: یاابن رسول الله ما بال المؤمن إذا دعا ربما استجیب له وربما لم یستجیب له وقد قال الله عزوجل: " وقال ربکم ادعونی أستجب لکم (97) " فقال علیه السلام: إن العبد إذا دعا الله تبارک وتعالى بنیة صادقة وقلب مخلص استجیب له بعد وفائه بعهد الله عزوجل وإذا دعاالله عزوجل لغیر نیة وإخلاص لم یستجب له، ألیس الله تعالى یقول: " أوفوا بعهدی اوف بعهدکم " فمن وفی أوفى له (98).
وقال الرضا علیه السلام: من ألقى جلباب الحیاء فلا غیبة له (99).
وقال علیه السلام: من بارز الله بالایمان الکاذبة برئ الله منه (100).
وقال الصادق علیه السلام: من قضى حق من لا یقضی حقه فکأنما قد عبده من دون الله، وقال علیه السلام: أخدم أخاک فإن استخدمک فلا ولا کرامة، قال: وقیل: اعرف لمن لا یعرف لی؟ فقال: ولا کرامة، قال: ولا کرامتین (101).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: خیر الناس من انتفع به الناس وشر الناس من تأذى به الناس وشر من ذلک من أکرمه الناس إتقاء شره، وشر من ذلک من باع دینه بدنیا غیره (102).
وقال الصادق علیه السلام: من ازداد فی الله علما وازداد للدنیا حبا ازداد من الله بعدا وازداد الله علیه غضبا (103).
وقال رسول الله صلى الله علیه واله: لوعدلت الدنیا عند الله عزوجل جناح بعوضة لما سقی الکافر منها شربة (104).
وقال الصادق علیه السلام: کان أبی محمد علیه السلام یقول: أی شئ أشر من الغضب ! إن الرجل إذا غضب یقتل النفس ویقذف المحصنة (105).
وقال أبوالحسن موسى بن جعفر علیهما السلام: لیس منا من لم یحاسب نفسه فی کل یوم فإن عمل خیرا استزاد الله وحمد الله علیه وإن عمل شرا استغفر الله منه وتاب إلیه (106).
وعن أبی جعفر الباقر علیهما السلام: ما من عبد مؤمن إلا وفی قلبه نکتة بیضاء فإن أذنب وثنى خرج من تلک النکتة سواد فإن تمادى فی الذنوب اتسع ذلک السواد حتى یغطی البیاض لم یرجع صاحبه إلى خیر أبدا، وهو قول الله: " کلا بل ران على قلوبهم ما کانوا یکسبون " (107).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: لا خیر فی القول إلا مع العمل، ولا فی المنظر إلا مع المخبر، ولا فی المال إلا مع الجود، ولا فی الصدق إلا مع الوفاء، ولا فی الفقه إلا مع الورع، ولا فی الصدقة إلا مع النیة، ولا فی الحیاة إلا مع الصحة، ولا فی الوطن إلا مع الامن والمسرة (108).
وقال الصادق علیه السلام: إن الله تبارک وتعالى لما خلق العقل قال له: أقبل فأقبل، ثم قال له: أدبر فأدبر، فقال: وعزتی وجلالی ما خلقت خلقا أعز علی منک اؤید من أحببته بک (109).
وقال علیه السلام: أربع خصال یسود بها المرء: العفة والادب والجود والعقل (110).
وقال علیه السلام: أفضل طبائع العقل العبادة، وأوثق الحدیث له العلم، وأجزل حظوظه الحکمة، وأفضل ذخائره الحسنات (111).
وقال علیه السلام: یغوص العقل على الکلام فیستخرجه من مکنون الصدر کما یغوص الغائص على اللؤلؤ المستکنة فی البحر (112).
وقال علیه السلام: کمال العقل فی ثلاثة: التواضع لله، وحسن الیقین، والصمت إلا من، خیر (113).
وقال علیه السلام: الجهل فی ثلاث: الکبر، وشدة المراء، والجهل بالله، فاولئک هم الخاسرون (113).
وقال علیه السلام: خلق الله تعالى العقل من أربعة أشیاء: من العلم والقدرة والنور والمشیئة بالامر فجعله قائما بالعلم دائما فی الملکوت (109).
وقال علیه السلام: یزید عقل الرجل بعد الاربعین إلى خمسین وستین، ثم ینقص عقله بعد ذلک (113).
------------------------------------------------------------------------------
(1) رواه الصدوق - رحمه الله - فی الامالى على ما فی المجلد السادس عشر من البحار ص 101.
(2) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب الصدق ولزوم اداء الامانة.
(3) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب اداء الفرائض واجتناب المحارم.
(4) رواه الصدوق - رحمه الله - فی التوحید باب ثواب الموحدین.
(5) رواه الصدوق - رحمه الله - فی العیون والامالى ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب حسن الخلق.
(6) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب الحلم والعفو وکظم الغیظ.
(7) نقله المجلسى - رحمه الله -: فی البحار ج 16 ص 189.
(8) التتبع: التطلب شیئا فشیئا فی مهلة. والعورة کل امر قبیح والمراد بتتبع الله سبحانه عورته منع لطفه وکشف ستره ومنع الملائکة عن ستر ذنوبه وعیوبه فهو یفتضح فی السماء والارض ولو اهتم باخفائها فی بیته قاله المجلسى - رحمه الله -.
(9) رواه الکلینى - رحمه الله -: فی الکافى ج 2 ص 354. ونقله المجلسى فی البحار ج 16 ص 189.
(10)نقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار ج 23 ص 23.
(11) نقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار 17 ص 170 عن امالی الشیخ - قدس سره - عن المفید عن الکلینی عن علی بن ابراهیم - رحمهم الله - مسندا عن رفاعة قال سمعت ابا عبدالله علیه السلام یقول: اربع فی التوراة وساق مثل ما فی المتن.
(12) کذا. ونقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار ج 17 ص 125.
(13) رواه الصدوق - رحمه الله - فی الخصال ونقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 187.
(14) رواه الکلینی - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 354.ونقله المجلسی فی البحار ج 16 ص 176 قائلا بعده: بیان (أقرب) مبتدء، و (ما) مصدریة، و (یکون) من الافعال التامة، و (إلى) متعلق بأقرب، و (أن) مصدریة وهو فی موضع ظرف الزمان، مثل رأیته مجئ الحاج وهو خبر المبتدء: والعثرة: الکبوة فی المشى استعیر للذنب مطلقا او الخطأ منه وقریب منه الزلة ویمکن تخصیص أحدهما بالذنوب والاخرى بمخالفة العادات والاداب.والتعنیف: التعییر واللوم وهذا من اعظم الخیانة فی الصداقة والاخوة.
(15) نقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب جوامع المکارم من الاختصاص وایضا فی المجلد السابع عشر ص 171.
(16) نقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار 16 ص 189.
(17) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 357.
(18) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 189.
(19) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 191.
(20) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 189 من الاختصاص.
(21) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب جوامع المکارم وآفاتها.
(22) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 79 و 460 و 470 ورواه المؤلف - رحمه الله - فی المجالس ص 41 ونقله المجلسى - رحمه الله - من المجالس فی البحار ج 16 ص 176 ومن الخصال ج 17 ص 39.
(23) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب الطاعة والتقوى من کمال الدین للصدوق.
(24) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب النفاق.
(25) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 149 من الاختصاص وفى ص 148 عن الامالى والعیون للشیخ الصدوق - رحمه الله -.
(26) نقله المجلسی - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام وموقعهما.
(27) کذا.
(28) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکینة والوقار من الاختصاص.
(29) نقله المجلسى - رحمه ا لله - فی البحار ج 16 ص 189 من الاختصاص.
والخبال: عصارة أهل النار وفى الاصل الفساد ویکون فی الافعال والابدان والعقول. (النهایة).
(30) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 356.
ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 176 من ثواب الاعمال للصدوق والمحاسن للبرقى وص 189 من الاختصاص.
(31) کذا ولم نعثر علیه فی أحد من المآخذ ولا فی البحار.
(32) رواه الصدوق - رحمه الله - فی ثواب الاعمال ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب ذم الغضب.
(33) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 115 ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام وموقعهما من الاختصاص.
(34) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 53 من الاختصاص.
(35) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 176 من الاختصاص.
(36) روى نحوه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 665، ونقله المجلسى - رحمه الله - من الاختصاص ج 16 ص 259.وقال الشاعر وأجاد:
أفد طبعک المصدود بالجد راحة *** یصم وعلله بشئ من المزح
ولکن اذا أعطیته المزح فلیکن *** بقدار ما یعطى الطعام من الملح
(37) زاد هنا فی الخصال (وحزبه).
(38) رواه الصدوق - رحمه الله - فی الخصال باب الستة. ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 17 ص 248 من الاختصاص.
(39) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 43 من الاختصاص.
(40) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام وموقعهما.
(41) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب صفات الشیعة من کتابى الحسین بن سعید الاهوازى والاختصاص فی باب تضاعف الحسنات وتأخیر اثبات الذنوب من مجالس المفید - رحمه الله -.
والایة فی سورة هود: 114.
(42) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام وموقعهما ورواه ابن شعبة فی التحف.
(43) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 164 من الاختصاص.
(44) رواه الصدوق - رحمه الله - فی الخصال باب الثلاثة.
(45) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب الاعراض عن الحق.
(46، 47، 48) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام وموقعهما.
وأهذر فی کلامه: أکثر.
(49) رواه الحمیرى - رحمه الله - فی قرب الاسناد ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام.
(50) نقله المجلسى فی المجلد الاول من البحار باب صفات العلماء.وقال الجزرى فی حدیث الاستسقاء: (فخرج متبذلا) التبذل ترک التزین والتهیؤ بالهیئة الحسنة على جهة التواضع. انتهى والایماء إلى الصدر لتعیین المصداق الکامل من المراد.
(51) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب السکوت والکلام وموقعهما.
(52) رواه الحسن بن علی بن شعبة - رحمه الله - فی تحف العقول ص 365.ونقله المجلسى فی البحار ج 23 ص 23 من الاختصاص.والتنین - کسکیت: الحوت والحیة العظیمة کنیته ابو مرداس وقیل: إنه شر من الکوسج وفى فمه أنیاب مثل أسنة الرماح وهو طویل کالنخلة السحوق، احمر العینین مثل الدم، واسع الفم والجوف، براق العینین.
(53) رواه الحسن بن على - رحمه الله - فی التحف ص 49.
(54) رواه الصدوق - رحمه الله - فی الخصال باب الثلاثة، ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 125.
(55) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب کفر المخالفین والنصاب.
(56) رواه البرقی - رحمه الله - فی المحاسن ص 11 وص 290 ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب صفات الشیعة من مشکاة الانوار والمحاسن.
(57) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 23 ص 23 من امالى الصدوق والاختصاص.
(58) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 63.
(59) رواه الصدوق فی الخصال باب الستة ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب جوامع مساوى الاخلاق وأیضا فی باب درجات الایمان وحقائقه من امالى الصدوق - رحمه الله -.
(60) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب الذنوب وآثارها.
(61) نقله المجلسى - رحمه الله - ج 1 باب العلم ووجوب طلبه حدیث 69.
(62) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 25 من الاختصاص.
(63) روى نحوه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 131.
(64) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 186 من أمالى الصدوق وج 20 ص 76 من الاختصاص.
(65) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 334. ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 205.
(66) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 24 ص 38.
(67) فی الامالى والتوحید والبحار (أحمد بن أبی عبدالله بن یونس).
(68) الرعد: 39.
(69) المجسة: موضع اللمس، أی مدرک لا بالحواس.
(70) انما کان فعل المجوس بعد مجئ الحکم بالتحریم کما فی روایة الحمیرى عن ابن عیسى عن البزنطى عن أبى الحسن الرضا علیه السلام فی قرب الاسناد ص 161 قال سألته عن الناس کیف تناسلوا عن آدم علیه السلام قال: حملت حواء هابیل واختا له فی بطن ثم حملت فی البطن الثانى قابیل واختا له فی بطن فزوج هابیل التى مع قابیل وتزوج قابیل التى مع هایبل ثم حدث التحریم بعد ذلک انتهى وکما نص علیه على بن الحسین علیهما السلام على ما فی الاحتجاج ص 171 طبع النجف.
(72) رواه الصدوق - رحمه الله - فی التوحید ص 319 والامالى المجلس الخامس والخمسون.
ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 4 ص 171.
(73) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 448. ونقله المجلسى فی البحار ج 15 باب علل المصائب والمحن من الاختصاص والمعانى.
(74)رواه الصدوق - رحمه الله - فی ثواب الاعمال. ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 157.
(75) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 157.
(76) محمد: 23.
(77) الرعد: 25.
(78) البقرة: 27 والحدیث رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 641. ونقله المجلسى - رحمه الله- من الاختصاص فی البحار ج 16 ص 53.
(79) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 641.ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 78 من الاختصاص.
(80) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 639.ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 79 من الاختصاص.
(81) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 5 ص 12.ورواه الصدوق فی المعانى والعلل ونقله المجلسى فی البحار ج 15 باب مراتب النفس وعدم الاعتماد علیها.
(82) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 20 ص 41 من الاختصاص.
(83) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 189.
(84 و 85) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 4 ص 27.
(86) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 4 ص 29 وفیه " تقى مصارع السوء ".
(87) روى الکلینى - رحمه الله - صدر الحدیث فی الکافى ج 4 ص 29 ونقل المجلسى - رحمه الله - تمامه فی البحار ج 16 ص 118 من الاختصاص.
(88) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 130.
(89) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 1 ص 448 والصدوق فی المعانى ص 83.
(90) نقله المجلسى - رحمه الله فی البحار ج 14 ص 435.
(91) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار: 16 ص 149.
(92) اقراء الضیف: اکرامه.
(93) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 148 من امالى الصدوق وص 149 من الاختصاص.
(94) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 149.
(95) رواه الکلینى - رحمه الله - فی الکافى ج 2 ص 313. ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب العجب عن امالى الشیخ - رحمه الله -.
(96) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 164.
(97) المومن: 60.
(98) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 19 ص 58. والایة فی البقرة: 40.
(99) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 189.
(100) نقله المجلسى - رحمه الله فی البحار ج 24 ص 11.
(101) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 49.
(102) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 164
(103 و 104) نقله المجلسى - رحمه الله فی البحار ج 15 باب حب الدنیا وذمها.
(105) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب ذم الغضب.
(106) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب ترک الشهوات.
(107) المطففین: 14. ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب آثار الذنوب.
(108) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب جوامع المکارم وآفاتها.
(109) نقله المجلسى فی البحار ج 1 باب حقیقة العقل ص 33.
(110) نقله المجلسى فی البحار ج 1 ابواب العقل والجهل ص 32.
(111) نقله المجلسى فی البحار ج 1 باب علامات العقل وجنوده ص 43.
(112) نقله المجلسى فی البحار ج 1 باب فضل العقل وذم الجهل ص 32.
(113) نقله المجلسى فی البحار ج 1 باب جنود العقل ص 43.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای