فی اثبات امامة الائمة الاثنى عشر علیهم السلام
فهرست موضوعات
جستجو 
أبوجعفر محمد بن أحمد العلوی قال: حدثنی أحمد بن علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه، عن جده إبراهیم بن هاشم، عن حماد بن عیسى، عن أبیه، عن الصادق علیه السلام قال: قال سلمان الفارسی - رحمة الله علیه -: رأیت الحسین بن علی صلوات الله علیهما فی حجر النبی صلى الله علیه وآله وهو یقبل عینیه ویلثم شفتیه (1) ویقول: أنت سید بن سید أبوسادة، أنت حجة ابن حجة أبوحجج، أنت الامام ابن الامام ابوالائمة التسعة من صلبک، تاسعهم قائمهم (2).
قال: حدثنا أبوالحسن محمد بن معقل القرمیسینی (3) قال: حدثنا محمد بن عبدالله البصری قال: حدثنا إبراهیم بن مهزم، عن أبیه، عن أبی عبدالله علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله: اثنا عشر من أهل بیتی من أعطاهم الله فهمی وعلمی، خلقوا من طینتی، فویل للمنکرین حقهم بعدی، القاطعین فیهم صلتی، لا أنالهم الله شفاعتی (4).
وحدثنا أبوالحسن محمد بن معقل قال: حدثنا محمد بن عاصم قال: حدثنی علی بن الحسین، عن محمد بن مرزوق، عن عامر السراج، عن سفیان الثوری، عن قیس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال: سمعت حذیفة یقول: سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله یقول: إذا کان عند خروج القائم ینادی مناد من السماء أیها الناس قطع عنکم مدة الجبارین وولی الامر خیر امة محمد فالحقوا بمکة، فیخرج النجباء من مصر والابدال من الشام وعصائب العراق، رهبان باللیل لیوث بالنهار، کأن قلوبهم زبر الحدید، فیبایعونه بین الرکن و المقام، قال عمران بن الحصین: یا رسول الله صف لنا هذا الرجل، قال: هو رجل من ولد الحسین کأنه من جرال شنوء‌ة (5)، علیه عباء‌تان قطوانیتان، اسمه اسمی فعند ذلک تفرخ الطیور فی أوکارها والحیتان فی بحارها، وتمد الانهار، وتفیض العیون وتنبت الارض ضعف اکلها، ثم یسیر مقدمته جبرئیل وساقیه إسرافیل فیملا الارض عدلا و قسطا کما ملئت جورا وظلما (6).
قال: حدثنا محمد بن قولویه قال: حدثنا سعد بن عبدالله، عن محمد بن خالد الطیالسی عن المنذر بن محمد، عن النصر بن السندی (7)، عن أبی داود سلیمان بن سفیان المسترق عن ثعلبة بن میمون، عن مالک الجهنی، عن الحارث بن المغیرة، عن الاصبغ بن نباتة، قال سعد بن عبدالله: وحدثنا محمد بن الحسین بن أبی الخطاب الکوفی قال: حدثنا الحسن ابن علی بن فضال، عن ثعلبة بن میمون، عن مالک الجهنی، عن الحارث بن المغیرة، عن الاصبغ بن نباتة قال: أتیت أمیر المؤمنین علیه السلام فوجدته متفکرا ینکت فی الارض (8)، فقلت: یا أمیر المؤمنین مالی أراک متفکرا تنکت فی الارض، أرغبة منک فیها؟ قال: لا والله ما رغبت فیها ولا فی الدنیا یوما قط ولکنی فکرت فی مولود یکون من ظهر الحادی عشر من ولدی (9) هو المهدی الذی یملاها (10) عدلا وقسطا کما ملئت ظلما وجورا، یکون له حیرة وغیبة، یضل فیها أقوام ویهتدی فیها آخرون (11)، فقلت: إن هذا لکائن؟ قال: نعم کما أنه مخلوق فأنى لک بهذا الامر یا أصبغ، اولئک خیار هذه الامة مع خیار أبرار هذه العترة، قلت: وما یکون بعد ذلک؟ قال: الله یفعل ما یشاء فإن لله إرادات وبداء‌ات وغایات ونهایات (12).
حدثنا محمد بن معقل قال: حدثنا أبی، عن عبدالله بن جعفر الحمیری عند قبر الحسین علیه السلام فی الحائر سنة ثمان وتسعین ومائتین قال: حدثنا الحسن بن ظریف بن ناصح، عن بکر بن صالح، عن عبدالرحمن بن سالم، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال أبی محمد لجابر بن عبدالله الانصاری: إن لی إلیک حاجة فمتى یخف علیک أن أخلو بک فأسألک عنها؟ قال له جابر: فی أی وقت شئت یا سیدی فخلا به أبی فی بعض الایام فقال له: یا جابر أخبرنی عن اللوح الذی رأیته فی یدی امی فاطمة صلوات الله علیها وما أخبرتک امی أنه مکتوب فی اللوح؟ فقال جابر: اشهد بالله أنی دخلت على فاطمة امک صلوات الله علیها فی حیاة رسول الله صلى الله علیه وآله فهنیتها بولادة الحسین علیه السلام، فرأیت فی یدها لوحا أخضر، فظننت أنه من زمرد، ورأیت فیه کتابا أبیض شبه نور الشمس، فقلت لها: بأبی أنت وامی ما هذا اللوح؟ قالت: هذا لوح أهداه الله تبارک وتعالى إلى رسول الله صلى الله علیه وآله فیه اسم أبی واسمی واسم بعلی واسم ابنی وأسماء الاوصیاء من ولدی فأعطانیه أبی لیسرنی به، قال جابر: فأعطتنیه امک فقرأته واستحسنته فقال أبی علیه السلام: فهل لک یا جابر أن تعرضه علی؟ قال: نعم، فمشى معه أبی حتى أتى منزل جابر فأخرج أبی من کمه صحیفة من رق (13) فقال: یا جبار انظر فی کتابک لاقرأ أنا علیک فنظر (14) فی نسخته فقرأه علیه فما خالف حرف حرفا، فقال جابر اشهد بالله أنی کذا رأیته فی اللوح مکتوبا:
هذا کتاب من الله العزیز العلیم لمحمد نبیه وسفیره وحجابه ودلیله نزل به الروح الامین من عند رب العالمین، عظم یا محمد صلى الله علیه وآله أسمائی، واشکر نعمائی، ولا تجحد آلائی، إنی أنا الله لا إله إلا أنا، قاصم الجبارین ومدیل المظلومین (15) ودیان یوم الدین، إنی أنا الله لا إله إلا أنا، فمن رجا غیر فضلی أو خاف غیر عدلی عذبته عذابا لا اعذب به أحدا من العالمین، فإیای فاعبد وعلی فتوکل، إنی لم أبعث نبیا قط فأکملت أیامه وأنقضت مدته إلا وجعلت له وصیا وقد فضلتک على الانبیاء وفضلت وصیک على الاوصیاء وأکرمتک بشبلیک بعده وسبطیک (16) الحسن والحسین، فجعلت حسنا معدن علمی بعد انقضاء مدة أبیه، وجعلت حسینا خازن وحیی وأکرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة، فهو أفضل من استشهد وأرفع الشهداء عندی درجة، جعلت کلمتی التامة معه وحجتی البالغة عنده، بعترته اثیب واعاقب، أولهم علی سید العابدین وزین أولیائی الماضین، وابنه شبه جده المحمود محمد الباقر لعلمی والمعدن لحکمتی، سیهلک المرتابون فی جعفر، الراد علیه کالراد علی، حق القول منی لاکرمن مثوى جعفر ولاسرنه فی أشیاعه وأنصاره وأولیائه، انتجبت بعده موسى واتیحت (17) فتنة عمیاء صماء حندس لان خیط فرضی لا ینقطع وحجتی لا تخفى وأن أولیائی یسقون بالکأس الاوفى، ألا ومن جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتی ومن غیر آیة من کتابی فقد افترى علی وویل للمکذبین الجاحدین بعد انقضاء مدة موسى عبدی وحبیبی وخیرتی، فإن المکذب لاحدهم المکذب لکل أولیائی، وعلی ولیی وناصری ومن أضع علیه أعباء النبوة وأمتحنه بالاضطلاع بها (18) یقتله عفریت مستکبر یدفن بالمدینة التی بناها الغبد الصالح (19) إلى جنب شر خلقی لاقرن عینه بمحمد ابنه وخلیفته من بعده ووارث علمه فهو معدن علمی وموضع سری و حجتی على خلقی، جعلت الجنة مثواه وشفعته فی سبعین ألفا من أهل بیته کلهم قد استوجبوا النار، وختمت بالسعادة لابنه علی ولیی وناصری والشاهد فی خلقی وأمینی على وحیی أخرج منه الداعی إلى سبیلی، والخازن لعلمی الحسن ثم أکمل ذلک بابنه رحمة للعالمین علیه کمال موسى وبهاء عیسى وصبر أیوب، سیذل أولیائی فی زمانه وتتهادى رؤوسهم کما تتهادى رؤوس الترک والدیلم، فیقتلون ویحرقون ویکونون خائفین مرعوبین وجلین، تصبغ الارض بدمائهم ویفشوا الویل والرنة فی نسائهم، هؤلاء أولیائی حقا، بهم أدفع کل بلیة وفتنة عمیاء حندس، وبهم أکشف الزلازل وأدفع الاصار والاغلال (20) أولئک علیهم صلوات من ربهم ورحمة واولئک هم المهتدون.
قال عبدالرحمن بن سالم: قال أبوبصیر: لو لم تسمع فی دهرک إلا هذا الحدیث لکفاک، فصنه إلا عن أهله (21).
حدثنا محمد بن علی، عن أبیه، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن أبان الاحمر قال: قال الصادق علیه السلام: یا أبان کیف ینکر الناس قول أمیر المؤمنین علیه السلام لما قال: " لو شئت لرفعت رجلی هذه فضربت بها صدر ابن أبی سفیان بالشام فنکسته عن سریره " ولا ینکرون تناول آصف وصی سلیمان عرش بلقیس وإتیانه سلیمان به قبل أن یرتد إلیه طرفه، ألیس نبینا صلى الله علیه وآله أفضل الانبیاء ووصیه علیه السلام أفضل الاوصیاء، أفلا جعلوه کوصی سلیمان، حکم الله بیننا وبین من جحد حقنا وأنکر فضلنا.(22) أحمد بن عبدالله، عن عبدالله بن محمد العبسی قال: أخبرنی حماد بن سلمة، عن الاعمش، عن زیاد بن وهب، عن عبدالله بن مسعود قال: أتیت فاطمة صلوات الله علیها، فقلت لها: أین بعلک؟ فقالت: عرج به جبرئیل علیه السلام إلى السماء، فقلت: فیماذا؟ فقالت: إن نفرا من الملائکة تشاجروا فی شئ فسألوا حکما من الآدمیین فأوحى الله تعالى إلیهم أن تخیروا، فاختاروا علی بن أبی طالب علیه السلام (23).
محمد بن علی قال: حدثنا أبی، عن سعد بن عبدالله، عن الحسن بن موسى، عن إسماعیل بن مهران، عن علی بن عثمان، عن أبی الحسن موسى بن جعفر علیهما السلام قال: إن الانبیاء وأولاد الانبیاء وأتباع الانبیاء خصوا بثلاث خصال: السقم فی الابدان، و خوف السلطان، والفقر (24).
محمد بن أحمد العلوی قال: حدثنا أحمد بن زیاد، عن علی بن إبراهیم، عن محمد ابن عیسى بن عبید، عن یونس بن عبدالرحمن، عن أبی الصباح الکنانی قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قول الله عزوجل: " ألم تر أن الله یسجد له من فی السموات ومن فی الارض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب.
الآیة (25) " فقال: إن للشمس أربع سجدات کل یوم ولیلة قال: فأول سجدة إذا صارت [ فی طرف الافق حین یخرج الفلک من الارض إذا رأیت البیاض المضئ ] (26) فی طول [ السماء ] قبل أن یطلع الفجر، قلت: بلى جعلت فداک، قال: ذاک الفجر الکاذب لان الشمس تخرج ساجدة وهی فی طرف الارض، فإذا ارتفعت من سجودها طلع الفجر ودخل وقت الصلاة، وأما السجدة الثانیة فإنها إذا صارت [ فی وسط القبة وارتفع النهار رکدت قبل الزوال فإذا صارت ] بحذاء العرش رکدت وسجدت، فإذا ارتفعت من سجودها زالت عن وسط القبة فیدخل وقت صلاة الزوال، وأما السجدة الثالثة أنها إذا غابت من الافق خرت ساجدة، فإذا ارتفعت من سجودها زال اللیل کما أنها حین زالت وسط السماء دخل وقت الزوال، زوال النهار (27).محمد بن علی، عن أبیه، عن محمد بن أبی القاسم، عن محمد بن علی الکوفی، عن محمد بن سنان، عن علی بن جمیل الغنوی، عن أبی حمزة الثمالی قال: کان رجل من أبناء النبیین له ثروة من مال وکان ینفق على أهل الضعف وأهل المسکنة وأهل الحاجة فلم یلبث أن
مات، فقامت امرأته فی ماله کقیامه، فلم یلبث المال أن نفد ونشأ له ابن فلم یمر على أحد إلا ترحم على أبیه ویسأل الله أن یخیره، فجاء إلى امه فقال: ما کان حال أبی؟ فإنی لا أمر على أحد إلا یرحم علیه ویسأل الله أن یخیرنی، فقالت: إن أباک کان رجلا صالحا وکان له مال کثیر فکان ینفق على أهل الضعف وأهل المسکنة وأهل الحاجة، فلما أن مات قمت فی ماله کقیامه فلم یلبث المال أن نفد، قال لها: یا امه إن أبی کان مأجورا فیما ینفق وکنت آثمة، قالت: ولم یا بنی؟ فقال: کان أبی ینفق ماله وکنت تنفقین مال غیرک، قالت: صدقت یا بنی وما أراک تضیق علی، قال: أنت فی حل وسعه، فهل عندک شئ نلتمس به من فضل الله؟ قالت: عندی مائة درهم، فقال: إن الله تبارک وتعالى إذا أراد أن یبارک فی شئ بارک فیه فأعطته المائة الدرهم فأخذها، ثم خرج یلتمس من فضل الله عزوجل، فمر برجل میت على ظهر الطریق من أحسن ما یکون هیئة فقال: ما ارید تجارة بعد هذا أنا آخذه واغسله واکفنه واصلی علیه واقبره، ففعل فأنفق علیه ثمانین درهما وبقیت معه عشرون درهما، فخرج على وجهه یلتمس به من فضل الله، فاستقبله شخص فقال: أین ترید یا عبدالله؟ فقال: ارید ألتمس، قال: وما معک شئ تلتمس به من فضل الله؟ قال: نعم معی عشرون درهما، قال: وأین یقع منک عشرون درهما ! قال: إن الله تبارک وتعالى إذا أراد أن یبارک فی شئ بارک فیه، قال: صدقت، ثم قال له: فارشدک وتشرکنی؟ قال: نعم قال: فإن أهل هذه الدار یضیفونک ثلاثا فاستضفهم، فإنه کلما جاء‌ک الخادم معه هر أسود، فقل له: تبیع هذا الهر وألح علیه فإنک ستضجره، فیقول لک: أبیعکه بعشرین درهما فإذا باعکه فأعطه العشرین درهما وخذه فاذبحه وخذ رأسه فأحرقه، ثم خذ دماغه ثم توجه إلى مدینة کذا وکذا فإن ملکهم أعمى فأخبرهم أنک تعالجه ولا یرهبنک ما ترى من القتلى والمسلوبین فإن اولئک کان یخبرهم على علاجه فإذا لم یر شیئا قتلهم فلا تهولنک وأخبر بأنک تعالجه واشترط علیه فعالجه ولا تزده أول یوم من کحلة فإنه سیقول لک: زدنی فلا تفعل ثم اکحله من الغد اخرى فإنک سترى ما تحب، فیقول لک: زدنی، فلا تفعل فإذا کان الثالث فاکحله فانک سترى ما تحب، فیقول لک: زدنی، فلا تفعل، فلما أن فعل ذلک برئ، فقال:
أفدتنی ملکی ورددته علی وقد زوجتک ابنتی، قال: إن لی اما، قال: فأقم معی ما بدالک، فإذا أردت الخروج فاخرج، قال: فأقام فی ملکه سنة یدبره بأحسن تدبیره و أحسن سیرة، فلما أن حال علیه الحول قال له: إنی ارید الانصراف فلم یدع شیئا إلا زوده من کراع وإبل وغنم وآنیة ومتاع، ثم خرج حتى انتهى إلى الموضع الذی رأى فیه الرجل فإذا الرجل قاعد على حاله فقال: أما وفیت؟ فقال الرجل: فاجعلنی فی حل مما مضى، قال: ثم جمع الاشیاء ففرقها فرقتین، ثم قال: تخیر فتخیر أحدهما، ثم قال: وفیت؟ قال: لا قال: ولم؟ قال: المرأة مما أصبت، قال: صدقت فخذ ما فی یدی لک مکان المرأة، قال: لا ولا آخذها ما لیس لی ولا أتکثر به، قال: فوضع على رأسها المنشار، ثم قال: أجذ (28)، فقال: قد وفیت وکلما معک وکلما جئت به فهو لک وإنما بعثنی الله تبارک وتعالى لاکافیک عن المیت الذی کان على الطریق فهذا مکافاتک علیه (29).
----------------------------------------------------------------------------
(1) أى یقبل شفتیه.
(2) اخرجه الاربلى فی کشف الغمة ونقله المجلسى - فی البحار ج 9 ص 158 من الاختصاص.
(3) القرمیسینى - بکسر القاف وسکون الراء وکسر المیم وسکون الیاء تحتها نقطتان و کسر السین بعدها یاء ثانیة ثم نون - هذه النسبة إلى قرمیسین وهى مدینة بجبال العراق على ثلاثین فرسخا من همذان عند الدینور ویقال لها: کرمانشاهان. (اللباب).
(4) رواه الصدوق بهذا السند فی کمال الدین ص 164 الباب الرابع والعشرون وفى العیون ص 38 الباب السادس. ونقله المجلسى فی البحار ج 9 ص 131.
(5) قال الجوهری: الشنوء‌ة على فعولة: التفرز وهو التباعد من الادناس. تقول: رجل فیه شنوء‌ة، ومنه ازد شنوء‌ة. وهم حى من الیمن ینسب إلیهم شنئى.وقال: قال ابن السکیت: ربما قالوا: أزد شنوة - بالتشدید غیر مهموز.وینسب إلیها شنوى وقال:
نحن قریش وهم شنوة *** بنا قریشا ختم النبوة
(6) نقله المجلسى - رحمه الله - فی المجلد الثالث عشر من البحار ص 179 من الاختصاص.
(7) فی بعض النسخ [ النضر بن السدى ].
(8) النکت أن یضرب فی الارض بقضیب ونحوه فیؤثر فیها.
(9) قوله: " من ولدى " لیس بیانا للحادى عشر فان المهدى علیه السلام هو ابن التاسع من ولده علیه السلام بل " من " تبعیضیة أى ان الامام الحادى عشر هو من ولدى (کذا فی هامش کتاب الغیبة للطوسى -رحمه الله-) وفى بعض نسخ الحدیث " یکون من ظهرى الحادى عشر من ولدى ".
(10) الضمیر راجع إلى الارض.
(11) زاد فی الکافى هنا " فقلت: یا أمیر المؤمنین وکم تکون الحیرة والغیبة؟ قال: ستة أیام أو ستة أشهر أو ست سنین ".
(12) رواه الکلینى فی الکافى ج 1 ص 337. وقوله علیه السلام " له ارادات " اى له تعالى فی اظهار أمره واخفائه ارادات وله تعالى أیضا فی ذلک امور بدائیة فی امتداد غیبته وزمان ظهوره ونهایات مختلفة فی ظهوره وغیبته عجل الله فرجه.
(13) الرق - بالفتح والکسر -: الرقیق الذی یکتب فیه.
(14) هذا یدل على أن جابر الانصارى لم یکن أعمى فی ایام الباقر علیه السلام خلافا للمشهور حیث قالوا: انه کان اعمى یوم الاربعین ویؤید ذلک تبلیغه سلام رسول الله صلى الله علیه وآله إلى أبى جعفر علیه السلام على ما رواه الکلینى فی الکافى ج 1 ص 469 فی حدیث طویل قال: " فبینا جابر یتردد ذات یوم فی بعض طرق المدینة اذ مر بطریق فی ذاک الطریق کتاب فیه محمد بن على فلما نظر إلیه قال یا غلام أقبل فأقبل ثم قال له: أدبر فادبر ثم قال: شمائل رسول الله صلى الله علیه وآله و الذى نفسى بیده یا غلام ما اسمک قال: اسمى محمد بن على بن الحسین فأقبل علیه یقبل رأسه ویقول بأبى أنت وامى ابوک رسول الله صلى الله علیه وآله یقرئک السلام. الحدیث "
(15) فی بعض نسخ الحدیث " مذل الظالمین ".والادالة: اعطاء الدولة والغلبة والمراد بالمظلومین أئمة المؤمنین وشیعتهم الذین ینصرهم الله فی آخر الزمان.
(16) " بشبلیک " أى بولدیک فی القاموس الشبل - بالکسر -: ولد الاسد اذا ادرک الصید انتهى وشبههما بولد الاسد فی الشجاعة.
(17) " اتیحت " بالمثناة الفوقیة ثم التحتیة ثم الحاء المهملة - من الاتاحة بمعنى تهیة الاسباب وفى بعض نسخ الحدیث " ابیحت " وفى بعضها " انبحت " والحندس - بالکسر -: المظلم و انما کانت الفتنة به علیه السلام عمیاء حندس لخفاء أمره اکثر من اخفاء أمر آبائه علیهم السلام لشدة الخوف الذى کان من جهة طاغى زمانه.
(18) أعباء جمع عب‌ء - بالکسر - وهى الاثقال وقال العلامة المجلسى - رحمه الله -: المراد بها هنا العلوم التى أوحى بها الانبیاء، أو الصفات المشترکة بین الانبیاء والاوصیاء علیهم السلام من العصمة والعلم والشجاعة والسخاوة وأمثالها وفى القاموس الضلاعة القوة وشدة الاضلاع، وهو مضلع لهذا الامر ومضطلع اى قوى علیه.
(19) المراد به ذو القرنین لان طوس من بنائه وقد صرح به فی روایة النعمانى.
(20) المراد بالزلازل رجفات الارض او الشبهات المزلزلة المضلة.والاصار: الاثقال أى الشدائد والبلایا العظیمة والفتن الشدیدة اللازمة فی اعناق الخلق کالاغلال.
(21) رواه الکلینى فی الکافى ج 1 ص 527 والصدوق فی کمال الدین ص 178 وفى العیون ص 25 والنعمانى فی الغیبة ص 29 وأمین الدین الطبرسى فی اعلام الورى ص 225 وأبومنصور الطبرسى فی الاحتجاج طبع النجف ص 41 وطبع طهران ص 36، ونقله المجلسى فی البحار ج 9 ص 121.
(22) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 5 ص 360 وج 7 ص 364.
(23) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار المجلد التاسع ص 379 من الاختصاص.
(24) رواه الصدوق - رحمه الله - فی الخصال. ونقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 15 باب شدة ابتلاء المؤمن.
(25) الحج: 18.
(26) ما بین القوسین کان فی احدى النسختین ولم تکن فی منقوله فی البحار.
(27) نقله العلامة المجلسى - رحمه الله - فی المجلد الربع عشر من البحار ص 129 وقال بعده بیان: السجود فی الایة بمعنى غایة الخضوع والتذلل والانقیاد، سواء کان بالارادة والاختیار أو بالقهر والاضطرار، فالجمادات لما لم یکن لها اختیار وارادة وهى کاملة فی الانقیاد والخضوع لما اراد الرب تعالى منها، فهى على الدوام فی السجود والانقیاد للمعبود والتسبیح والتقدیس له سبحانه بلسان الذل والامکان والافتقار وکذا الحیوانات العجم واما ذووا العقول فلما کانوا ذوى ارادة و اختیار فهم من جهة الامکان والافتقار والانقیاد للامور التکوینیة کالجمادات فی السجود والتسبیح ومن حیث الامور الارادیة والتکلیفیة منقسمون بقسمین منهم الملائکة وهم جمیعا معصومون الساجدون منقادون من تلک الجهة أیضا، ولعل المراد بقوله: " من فی السموات والارض " وهم اما الناس فهم قسمان قسم مطیعون من تلک الجهة أیضا ومنهم عاصون من تلک الجهة وان کانوا مطیعین من الجهة الاخرى فلم یتأت منهم غایة ما یمکن منهم من الانقیاد فلذا قسمهم سبحانه إلى قسمین فقال: " وکثیر من الناس وکثیر حق علیه العذاب " فاذا حققت الایة هکذا لم تحتج إلى ما تکلفه المفسرون من التقدیرات والتأویلات وسیأتى بعض ما ذکروه فی هذا المقام واما الخبر فلعله کان ثلاث سجدات أو سقط الرابع من النساخ ولعله بعد زوال اللیل إلى وقت الطلوع أو قبل زوال اللیل کما فی النهار، وانما خص علیه السلام السجود بهذه الاوقات لانه عند هذه الاوقات تظهر للناس انقیادها لله لانها تتحول من حالة معروفة إلى حالة اخرى ویظهر تغیر تام فی أوضاعها، وأیضا انها أوقات معینة یترصدها الناس لصلاتهم وصیامهم وسائر عباداتهم ومعاملاتهم، وأیضا لما کان هبوطها وانحدارها وافولها من علامات امکانها وحدوثها کما قال الخلیل علیه السلام: " لا احب الافلین " خص السجود بتلک الاحوال أو بما یشرف علیها والله یعلم أسرار الایات والاخبار وحججه الابرار علیهم السلام.
(28) المنشار آلة ذات أسنان ینشر بها الخشب ونحوه. والجذ: القطع.
(29) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 16 ص 117.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای