حدیث فدک
فهرست موضوعات
جستجو 
أبومحمد، عن عبدالله بن سنان، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: لما قبض رسول الله صلى الله علیه وآله وجلس أبوبکر مجلسه بعث إلى وکیل فاطمة صلوات الله علیها فأخرجه من فدک فأتته فاطمة علیها السلام فقالت: یا أبا بکر ادعیت أنک خلیفة أبی وجلست مجلسه وأنک بعثت إلى وکیلی فأخرجته من فدک وقد تعلم أن رسول الله الله صلى الله علیه وآله صدق بها علی وأن لی بذلک شهودا، فقال لها: إن النبی صلى الله علیه وآله لا یورث فرجعت إلى علی علیه السلام فأخبرته، فقال: ارجعی إلیه وقولی له: زعمت أن النبی صلى الله علیه وآله لا یورث وورث سلیمان داود وورث یحیى زکریا وکیف لا أرث أنا أبی؟ فقال عمر: أنت معلمة، قالت: وإن کنت معلمة فإنما علمنی ابن عمی و بعلی، فقال أبوبکر: فإن عائشة تشهد وعمر أنهما سمعا رسول الله صلى الله علیه وآله وهو یقول إن النبی لا یورث، فقالت: هذا أول شهادة زور شهدا بها فی الاسلام، ثم قالت: فإن فدک إنما هی صدق بها علی رسول الله صلى الله علیه وآله ولی بذلک بینة فقال لها: هلمی ببینتک قال: فجاء‌ت بام أیمن وعلی علیه السلام، فقال أبوبکر: یا ام أیمن إنک سمعت من رسول الله صلى الله علیه وآله یقول فی فاطمة؟ فقالا: سمعنا رسول الله صلى الله علیه وآله یقول: إن فاطمة سیدة نساء أهل الجنة، ثم قالت ام أیمن: فمن کانت سیدة نساء أهل الجنة تدعی ما لیس لها؟ وأنا امرأة من أهل الجنة ما کنت لاشهد إلا بما سمعت (1) من رسول الله صلى الله علیه وآله، فقال عمر: دعینا یا ام أیمن من هذه القصص، بأی شئ تشهدان؟ فقالت: کنت جالسة فی بیت فاطمة علیها السلام ورسول الله صلى الله علیه وآله جالس حتى نزل علیه جبرئیل فقال: یا محمد قم فإن الله تبارک وتعالى أمرنی أن أخط لک فدکا بجناحی، فقام رسول الله صلى الله علیه وآله مع جبرئیل علیه السلام فما لبثت أن رجع فقالت فاطمة علیها السلام: یا أبه أین ذهبت؟ فقال: خط جبرئیل علیه السلام لی فدکا بجناحه وحد لی حدودها، فقالت یا أبه إنی أخاف العیلة والحاجة من بعدک فصدق بها علی، فقال: هی صدقة علیک فقبضتها قالت: نعم، فقال رسول الله صلى الله علیه وآله: یا ام أیمن اشهدی ویا علی اشهد، فقال عمر: أنت امرأة ولا نجیز شهادة امرأة وحدها، وأما علی فیجر إلى نفسه، قال: فقامت مغضبة وقالت: اللهم إنهما ظلما ابنة محمد نبیک حقها فاشدد وطأتک علیهما، ثم خرجت وحملها علی على أتان علیه کساء له خمل، فدار بها أربعین صباحا فی بیوت المهاجرین والانصار والحسن والحسین علیهما السلام معها وهی تقول: یا معشر المهاجرین والانصار انصروا الله فإنی ابنة نبیکم وقد بایعتم رسول الله صلى الله علیه وآله یوم بایعتموه أن تمنعوه وذریته مما تمنعون منه أنفسکم وذراریکم ففوا لرسول الله صلى الله علیه وآله ببیعتکم، قال: فما أعانها أحد ولا أجابها ولا نصرها، قال: فانتهت إلى معاذ بن جبل فقالت: یا معاذ بن جبل إنی قد جئتک مستنصرة وقد بایعت رسول الله صلى الله علیه وآله على أن تنصره وذریته وتمنعه مما تمنع منه نفسک وذریتک وأن أبا بکر قد غصبنی على فدک وأخرج وکیلی منها قال: فمعی غیری؟ قالت: لا ما أجابنی أحد، قال: فأین أبلغ أنا من نصرتک؟ قال: فخرجت من عنده ودخل ابنه (2) فقال: ما جاء بابنة محمد إلیک، قال: جاء‌ت تطلب نصرتی على أبی بکر فإنه أخذ منها فدکا، قال: فما أجبتها به؟ قال: قلت: وما یبلغ من نصرتی أنا وحدی؟ قال: فأبیت أن تنصرها؟ قال: نعم، قال: فأی شئ قالت لک؟ قال: قالت لی: والله لانازعنک الفصیح من رأسی حتى أرد على رسول الله صلى الله علیه وآله (3)، قال: فقال: أنا والله لانازعنک الفصیح من رأسی حتى أرد على رسول الله صلى الله علیه وآله إذ لم تجب ابنة محمد صلى الله علیه وآله، قال: وخرجت فاطمة علیها السلام من عنده وهی تقول: والله لا اکلمک کلمة حتى اجتمع أنا وأنت عندرسول الله صلى الله علیه وآله ثم انصرفت، فقال علی علیه السلام لها: ائت أبا بکر وحده فإنه أرق من الآخر وقولی له: ادعیت مجلس أبی وأنک خلیفته وجلست ومجلسه ولو کانت فدک لک ثم استوهبتها منک لوجب ردها علی فلما أتته وقالت له ذلک، قال: صدقت، قال: فدعا بکتاب فکتبه لها برد فدک، فقال: فخرجت والکتاب معها، فلقیها عمر فقال: یا بنت محمد ما هذا الکتاب الذی معک، فقالت: کتاب کتب لی أبوبکر برد فدک، فقال: هلمیه إلی، فأبت أن تدفعه إلیه، فرفسها برجله وکانت حاملة بابن اسمه المحسن فأسقطت المحسن من بطنها ثم لطمها فکأنی أنظر إلى قرط فی اذنها حین نقفت (4) ثم أخذ الکتاب فخرقه فمضت ومکثت خمسة وسبعین یوما مریضة مما ضربها عمر، ثم قبضت فلما حضرته الوفاة دعت علیا صلوات الله علیه فقالت: إما تضمن وإلا أوصیت إلى ابن الزبیر فقال علی علیه السلام: أنا أضمن وصیتک یا بنت محمد، قالت: سألتک بحق رسول الله صلى الله علیه وآله إذا أنا مت ألا یشهدانی ولا یصلیا علی، قال: فلک ذلک، فلما قبضت علیها السلام دفنها لیلا فی بیتها وأصبح أهل المدینة یریدون حضور جنازتها وأبوبکر وعمر کذلک، فخرج إلیهما علی علیه السلام فقالا له: ما فعلت بابنة محمد أخذت فی جهازها یا أبا الحسن؟ فقال علی علیه السلام: قد والله دفنتها، قالا: فما حملک على أن دفنتها ولم تعلمنا بموتها؟ قال: هی أمرتنی، فقال عمر: والله لقد هممت بنبشها والصلاة علیها، فقال علی علیه السلام: أما والله ما دام قلبی بین جوانحی وذو الفقار فی یدی، إنک لا تصل إلى نبشها فأنت أعلم، فقال أبوبکر: اذهب فانه أحق بها منا وانصرف الناس - تم الخبر -. (5)
------------------------------------------------------------------
(1) فی بعض النسخ [ ما کنت لاشهد بمالم أکن سمعت ].
(2) یعنى ابن معاذ وهو غیر سعد لانه توفى فی حیاة النبى صلى الله علیه وآله.
(3) فی بعض النسخ [ لانازعنک الفصیح حتى أرد ] وهکذا فی البحار وقال العلامة المجلسى رحمه الله: أى لانازعنک بما یفصح عن المراد اى بکلمة من رأسى فان محل الکلام فی الرأس.أو المراد بالفصیح اللسان.
(4) " نقفت " على بناء المجهول أى کسر من لطم عمر.
(5) نقله المجلسى فی المجلد الثامن من البحار ص 103 من الاختصاص.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای