کتاب محنة امیر المؤمنین على بن أبى طالب علیه السلام
فهرست موضوعات
جستجو 
بسم الله الرحمن الرحیم
روی أن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله علیه کان قاعدا فی المسجد وعنده جماعة، فقالوا له: حدثنا یا أمیر المؤمنین، فقال لهم: ویحکم إن کلامی صعب مستصعب، لا یعقله إلا العالمون، قالوا: لا بد من أن تحدثنا، قال: قوموا بنا فدخل الدار، فقال: أنا الذی علوت فقهرت، أنا الذی أحیی وامیت، أنا الاول والآخر و الظاهر والباطن، فغضبوا وقالوا: کفر وقاموا، فقال علی صلوات الله علیه وآله للباب: یا باب استمسک علیهم، فاستمسک علیهم الباب، فقال: ألم أقل لکم: إن کلامی صعب مستصعب لا یعقله إلا العالمون؟ تعالوا افسر لکم.
أما قولی: أنا الذی علوت فقهرت، فأنا الذی علوتکم بهذا السیف فقهرتکم حتى آمنتم بالله ورسوله.
وأما قولی: أنا احیی وامیت، فأنا احیی السنة وامیت البدعة.
وأما قولی: أنا الاول، فأنا أول من آمن بالله وأسلم.
وأما قولی: أنا الآخر، فأنا آخر من سجى على النبى ثوبه ودفنه.
وأما قولی: أنا الظاهر والباطن فأنا عندی علم الظاهر والباطن.
قالوا: فرجت عنا فرج الله عنک (1).
جعفر بن محمد بن عیسى بن محمد بن علی بن عبدالله بن جعفر بن أبی طالب، عن یعقوب الکوفی قال: حدثنا موسى بن عبید، عن عمرو بن أبی المقدام، عن أبی إسحاق، عن الحارث، وعن جابر، عن أبی جعفر، عن محمد بن الحنفیة قال: أتى رأس الیهود علی بن أبی طالب صلوات الله علیه عند منصرفه من وقعة النهروان وهو جالس فی مسجد الکوفة، فقال: یا أمیر المؤمنین إنی ارید أن أسألک عن أشیاء لا یعلمها إلا نبی أو وصی نبی، فقال: سل عما بدا لک یا أخا الیهود، قال: إنا نجد فی الکتاب أن الله عزوجل إذا بعث نبیا أوحى إلیه أن یتخذ من أهل بیته من یقوم بأمر ربه فی امته من بعده وأن یعهد إلیه فیهم عهدا یحتذیه ویعمل به فی امته من بعده، وإن الله عزوجل یمتحن الاوصیاء فی حیاة الانبیاء ویمتحنهم بعد وفاتهم، فأخبرنی کم یمتحن الله الاوصیاء فی حیاة الانبیاء من مرة؟ وکم یمتحنهم بعد وفاتهم من مرة؟ وإلى ما یصیر آخر أمر الاوصیاء إذا رضی الله محنتهم؟ فقال له علی علیه السلام: فوالذی فلق البحر لبنی إسرائیل وأنزل التوراة على موسى لئن أخبرتک بحق عما تسأل عنه لتقرن به؟ قال: نعم، قال: فوالذی لا إله غیره لئن صدقتک لتسلمن؟ قال: نعم، قال علی صلوات الله علیه: إن الله تبارک وتعالى ذکره یمتحن الاوصیاء فی حیاة الانبیاء فی سبعة مواطن لیبتلی طاعتهم، فإذا رضی محنتهم أمر الانبیاء أن یتخذوهم أولیاء فی حیاتهم وأوصیاء بعد وفاتهم فصیر طاعة الاوصیاء فی أعناق الامم موصولة بطاعة الانبیاء علیهم السلام، ثم یمتحن الاوصیاء بعد وفاة الانبیاء فی سبعة مواطن لیبلو صبرهم فإذا رضی محنتهم ختم له بالشهادة لیلحقهم بالانبیاء، فقد أکمل الله لهم السعادة.
قال له رأس الیهود: صدقت یا أمیر المؤمنین فأخبرنا کم امتحنک الله عزوجل فی حیاة محمد صلى الله علیه وآله من مرة؟ وکم امتحنک بعد وفاته من مرة؟ وإلى ما یصیر آخر أمرک؟ فأخذ علی علیه السلام بیده، وقال: انهض بنا انبئک بذلک یا أخا الیهود، فقام إلیه جماعة من أصحابه فقالوا: یا أمیر المؤمنین أنبئنا بذلک معه، فقال: إنی أخاف أن لا تحتمله قلوبکم قالوا: ولم ذاک یا أمیر المؤمنین؟ قال: لامور بدت لی من کثیر منکم، فقام إلیه الاشتر فقال: یا أمیر المؤمنین أنبئنا بذلک، فوالله إنا لنعلم أنه ما على ظهر الارض وصی نبی سواک، وإنا لنعلم أن الله لم یبعث بعد نبینا نبیا سواه وأن طاعتک على أعناقنا موصولة بطاعة نبینا، فجلس علی علیه السلام وأقبل على الیهودی فقال: یا أخا الیهود إن الله تعالى ذکره امتحننی فی حیاة نبینا صلى الله علیه وآله فی سبعة مواطن فوجدنی فیهن - من غیر تزکیة لنفسی بنعمة الله - له مطیعا، قال: فیم وفیم یا أمیر المؤمنین؟ قال: أما أولهن فإن الله تبارک وتعالى أوحى إلى نبینا صلى الله علیه وآله بالنبوة وحمله الرسالة وأنا أحدث أهل بیتی سنا، أخدمه فی بیته وأسعى بین یدیه فی أمره، فدعا صغیر بنی عبدالمطلب وکبیرهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأنه رسول الله، فامتنعوا من ذلک وأنکروه وجحدوه ونابذوه واعتزلوه واجتنبوه وسائر الناس معصیة له وخلافا علیه (2) واستعظاما لما أورد علیهم مما لم یحتمله قلوبهم ولم تدرکه عقولهم، وأجبت رسول الله صلى الله علیه وآله وحدی إلى ما دعا إلیه، مسرعا مطیعا موقنا، لم تتخالجنی فی ذلک الاخالیج، فمکثنا بذلک ثلاث حجج، لیس على ظهر الارض خلق یصلی ویشهد لرسول الله صلى الله علیه وآله بما آتاه الله غیری وغیر ابنة خویلد - رحمها الله -.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الثانیة یا أخا الیهود فإن قریشا لم تزل تخیل الآراء وتعمل الحیل فی قتل النبی صلى الله علیه وآله حتى إذا کان آخر یوم اجتمعت فیه فی دار الندوة وإبلیس الملعون لحاضر فی صورة أعور ثقیف فلم یزل یضرب أمرها ظهورا وبطونا حتى اجتمعت آراؤها على أن ینتدب من کل فخذ من قریش رجل، ثم یأخذ کل رجل منهم سیفه، ثم یأتوا النبی صلى الله علیه وآله وهو نائم على فراشه فیضربوه بأسیافهم جمیعا ضربة رجل واحد فیقتلوه، فإذا قتلوه منعت قریش رجالها ولم تسلمه فیمضی دمه هدرا، فهبط جبرئیل علیه السلام على النبی صلى الله علیه وآله فأنبأه بذلک وأخبره باللیلة التی یجتمعون له فیها والساعة التی یأتون فراشه فیها، وأمره بالخروج فی الوقت الذی خرج فیه إلى الغار وأنبأنی رسول الله صلى الله علیه وآله بالخبر وأمرنی أن أضطجع مضجعه وأن أقیه بنفسی، فأسرعت إلى ذلک مطیعا له مسرورا به ولنفسی على أن افتک موطنا، فمضى علیه السلام لوجهه واضطجعت مضجعه وأقبلت رجالات قریش موقنة فی أنفسها بقتل النبی صلى الله علیه وآله فلما استوى بی وبهم البیت الذی أنا فیه نهضت بسیفی، فدفعتهم عن نفسی بما قد علمه الناس.
ثم أقبل على أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الثالثة یا أخا الیهود فإن ابنی ربیعه وابن عتبة کانوا فرسان قریش دعوا إلى البراز یوم بدر، فلم یبرز لهم خلق فأنهضنی رسول الله صلى الله علیه وآله إلى صاحبی وأنا أحدث أصحابی سنا وأقلهم للحرب تجربة فقتل الله بیدی ولیدا وشیبة (3) سوى ما قتلت من جحاجحة (4) قریش فی ذلک الیوم وسوى من أسرت وکان منی أکثر مما کان من أحد من أصحابی فاستشهد ابن عمی فی ذلک الیوم - رحمه الله -.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الرابعة یا أخا الیهود فإن قریشا والعرب تجمعت وعقدت بینها عقدا و میثاقا ألا ترجع من وجوهها حتى تقتل رسول الله صلى الله علیه وآله وتقتلنا معه معاشر بنی عبدالمطلب ثم أقبلت بحدها وحدیدها حتى أناخت علینا بالمدینة (5) واثقة فی أنفسها بما توجهت، فهبط جبرئیل علیه السلام على النبی صلى الله علیه وآله فأنبأه الخبر فخندق على نفسه وعلى من معه من المهاجرین والانصار، فقدمت قریش وأقامت على الخندق محاصرة ترى فی أنفسها القوة وفینا الضعف تبرق وترعد، ورسول الله صلى الله علیه وآله یدعوها ویناشدها القرابة والرحم فتأبى، ولا یزیدها ذلک إلا عتوا، وفارسها وفارس العرب یومئذ عمرو بن عبدود، یهدر کالبعیر المغتلم (6) یدعو إلى البراز ویرتجز ویخطر برمحه مرة وبسیفه مرة، لا یقدم علیه مقدم ولا یطمع فیه طامع لا حمیة تهیجه ولا بصیرة تشجعه فأنهضنی إلیه رسول الله صلى الله علیه وآله وعممنی بیده وأعطانی سیفه هذا وضرب بیده إلى ذی الفقار، فخرجت إلیه ونساء أهل المدینة بواک إشفاقا علی من ابن عبد ود العامری، فقتله الله بیدی، والعرب لا تعد لها فارسا غیره وضربنی هذه الضربة - وأومأ بیده إلى هامته - فهزم الله قریشا والعرب بذلک و بما کان منی فیهم من النکایة (7).
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الخامسة یا أخا الیهود فإن أهل مکة أقبلوا إلینا على بکرة أبیهم استحاشوا من یلیهم (8) من قبائل العرب وقریش طالبین بثار مشرکی قریش فی یوم بدر ویوم الخندق فهبط جبرئیل علیه السلام على النبی صلى الله علیه وآله فأنبأه ذلک فتأهب النبی صلى الله علیه وآله لهم وعسکر بأصحابه فی سفح احد (9) وأقبل المشرکون إلینا بحملة رجل واحد فاستشهد من المسلمین من استشهد وکان ممن بقی منهم ما کان من الهزیمة عفا الله عنهم وبقیت مع رسول الله صلى الله علیه وآله ومضى المهاجرون
والانصار إلى منازلهم من المدینة، کل یقول: قتل النبی صلى الله علیه وآله وقتل أصحابه، ثم ضرب الله بوجوه المشرکین وقد جرحت بین یدی النبی صلى الله علیه وآله نیفا وسبعین جراحة ومنها هذه ومنها هذه - ثم ألقى رداء‌ه وأمر بیده على جراحاته - وکان منی فی ذلک الیوم ما کان الله على ثوابه إن شاء الله.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما السادسة یا أخا الیهود فإنا وردنا مع رسول الله مدینة أصحابک خیبر على رجال الیهود وفرسانها من قریش وغیرها فلقونا بأمثال الجبال من الخیل والرجال والسلاح فی أمنع دار وأکثر عدد، کل ینادی إلى البراز ویبادر فی القتال، فلم یبرز لهم من أصحابنا أحد إلا وهم قتلوه حتى إذا احمرت الحدق ودعیت إلى البراز وأهمت کل رجل منهم نفسه (10) والتفت بعض أصحابی إلى بعض وکل یقول: - أوجلهم - یا أبا الحسن انهض فأنهضنی رسول الله صلى الله علیه وآله إلیهم فلم یبرز إلی منهم أحد إلا قتلته ولا ثبت لی فرس إلا طعنته، ثم شددت علیهم شد اللیث على فریسته، حتى إذا أدخلتهم جوف مدینتهم، یکسع بعضهم بعضا (11) فرددت باب مدینتهم وهو مسدود علیهم، ثم التفت إلى أصحابه فقال: وهو ما قد رأیتم فاقتلعته بیدی ثم دخلت علیهم مدینتهم وحدی أقتل من ظهر فیها من رجالهم وأسبی من أجد من نسائهم حتى افتتحتها وحدی لم یکن لی معاون إلا الله وحده.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیرالمؤمنین.
وأما السابعة یا أخا الیهود فإن رسول الله صلى الله علیه وآله لما توجه بفتح مکة أحب أن یعذر إلیهم ویدعوهم إلى الله عزوجل آخرا کما دعاهم أولا، فکتب إلیهم کتابا یحذرهم وینذرهم عذاب ربهم ویعدهم الصفح فیهم، ویمنیهم مغفرة ربهم، ونسخ لهم فی آخره سورة براء‌ة لیتلو علیهم، ثم عرض على جمیع أصحابه المضی إلیهم بالکتاب وکلهم یرى فیه التثاقل فلما رأى ذلک ندب منهم رجلا لیوجهه به فأتاه جبرئیل فقال: یا محمد إنه لا یؤدی عنک إلا رجل منک، فأنبأنی رسول الله صلى الله علیه وآله ذلک ووجهنی بکتابه ورسالته إلى أهل مکة فأتیت مکة وأهلها من قد عرفتم لیس منهم أحد إلا ولو قدر على أن یضع منی على کل جبل إربا لفعل ولو ببذل ماله ونفسه وأهله وولده، فبلغتهم رسالة النبی صلى الله علیه وآله وقرأت علیهم کتابه فکل تلقانی بالتهدد والوعید ویبدى البغضاء ویظهر الشحناء من رجالهم ونسائهم وکان منی فی ذلک ما قد رأیتم.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
قال: یا أخا الیهود هذه المواطن التی امتحننی فیهن ربی مع رسول الله صلى الله علیه وآله، فوجدنی فیهن کلها بمنه مطیعا، لیس لاحد فیها مثل الذی لی ولو وصفت ذلک لاتسع لی فیه القول ولکن الله نهى عن التزکیة.
فقالوا: صدقت یا أمیر المؤمنین فوالله لقد أعطاک الله الفضیلة بالقرابة من نبینا صلى الله علیه وآله وأسعدک بأن جعلک أخاه، تنزل منه بمنزلة هارون من موسى، وفضلک بالمواقف التی باشرتها، والاهوال التی رکبتها، وذخرک الذی ذکرت وأکثر منه مما لم تذکره مما لیس لاحد من المسلمین مثله، یقول ذلک من شهدک منا مع نبینا ومن شهدک منا بعده فأخبرنا یا أمیر المؤمنین بما امتحنک الله بعد نبینا صلى الله علیه وآله فاحتملته وصبرت علیه، فإنا لو شئنا أن نصف ذلک لک لوصفناه علما منا به وظهورا علیه إلا أنا نحب أن نسمع منک ذلک کما سمعنا منک ما امتحنک الله به فی حیاته فأطعته فیه.
قال: یا أخا الیهود إن الله تبارک وتعالى امتحننی بعد وفاة نبیه صلى الله علیه وآله فی سبعة مواطن فوجدنی فیهن من غیر تزکیة لنفسی بمنه ونعمته صبورا.
أما أولهن فإنه لم یکن لی خاصة دون المسلمین عامة أحدا آنس به ولا أعتمد علیه ولا أستنیم إلیه (12) ولا أتقرب إلى الله بطاعته ولا أنهج به فی السراء ولا أستریح إلیه فی الضراء غیر رسول الله صلى الله علیه وآله وهو ربانی صغیرا وبوأنی کبیرا وکفانی العیلة وجبرنی من الیتم و أغنانی عن الطلب ووقانی المکسب وعال لی النفس والاهل والولد هذا فی تصاریف أمر الدنیا مع ما خصنی به من الدرجات التی قادتنی إلى معالی الحظوة عند الله (13) فنزل بی بوفاة رسول الله صلى الله علیه وآله مالم أکن أظن أن الجبال لو حملت عنوة (14) کانت لتنهض به، فرأیت الناس من أهلی من بین جازع لا یملک جزعه ولا یضبط نفسه ولا یقوی على حمل فادح (15) ما نزل به قد أذهب الجزع صبره وأذهل عقله وحال بینه وبین الفهم والافهام والقول والاستمتاع و سائر الناس من [ غیر ] بنی عبدالمطلب بین معز یأمر بالصبر وبین مساعد باک لبکائهم، جازع لجزعهم، وحملت نفسی على الصبر بعد وفاته لزمت الصمت والاشتغال بما أمرنی الله به من تجهیزه وتغسیله وتحنیطه وتکفینه والصلاة علیه ووضعه فی حفرته وجمع أمانة الله وکتابه وعهده الذی حملناه إلى خلقه واستودعناه فیهم لا یشغلنی عن ذلک بادر دمعة ولا هائج زفرة ولا لاذع حرقة ولا جلیل مصیبة (16) حتى أدیت فی ذلک الحق الواجب لله عزوجل ولرسوله صلى الله علیه وآله علی، وبلغت منه الذی أمرنی به، فاحتملته صابرا محتسبا.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الثانیة یا أخا الیهود فإن رسول الله صلى الله علیه وآله أمرنی فی حیاته على جمیع امته و أخذ على من حضره منهم البیعة بالسمع والطاعة لامری، وأمرهم أن یبلغ الشاهد الغائب فی ذلک، فکنت المؤدی إلیهم عن رسول الله صلى الله علیه وآله أمره إذا حضرته والامیر على من حضرنی منهم إذا فارقته لا تختلج فی نفسی منازعة أحد من الخلق لی فی شئ من الامور فی حیاة النبی صلى الله علیه وآله ولا بعد وفاته، ثم أمر الله رسوله بتوجیه الجیش الذی وجهه مع اسامة بن زید عند الذی أحدث الله له من المرض الذی توفاه فیه فلم یدع النبی صلى الله علیه وآله أحدا من قبائل العرب و قریش والاوس والخزرج وغیرهم من سائر الناس ممن یخاف علی نقضه أو منازعته ولا أحدا ممن یرانی بعین البغضاء ممن قد قهرته بقتل أبیه أو أخیه أو حمیمه إلا وجهه فی ذلک الجیش ولا من المهاجرین والانصار والمسلمین وغیرهم من المؤلفة قلوبهم والمنافقین لتصفو قلوب من یبقی معی بحضرته ولئلا یقول قائل شیئا مما أکره فی جواره ولا یدفعنی دافع عن الولایة والقیام بأمر رعیته وامته من بعده، ثم کان آخر ما تکلم به فی شئ من أمر امته أن یمضی جیش اسامة ولا یتخلف عنه أحد ممن انهض معه وتقدم فی ذلک الجیش أشد التقدم وأوعز فیه أبلغ الایعاز وأکد فیه أکثر التأکید، فلم أشعر بعد أن قبض رسول الله صلى الله علیه وآله إلا برجال ممن بعث مع اسامة وأهل عسکره قد ترکوا مراکزهم، وأخلوا مواضعهم، وخالفوا أمر رسول الله صلى الله علیه وآله فیما أنهضهم له وأمرهم به وتقدم إلیهم فی ملازمة أمیرهم والمسیر معه تحت لوائه ینفذ لوجهه الذی نفذه إلیه فخلفوا أمیرهم مقیما فی عسکره وأقبلوا یتبادرون على الحیل رکضا إلى حل عقدة عقدها الله لی ورسوله صلى الله علیه وآله فی أعناقهم فحلوها، وعهد عاهد الله ورسوله فنکثوه، وعقدوا لانفسهم عقدا ضجت به أصواتهم واختصت به آراؤهم من غیر مناظرة لاحد منا بنی عبدالمطلب، أو مشارکة فی رأی أو استقامة لما فی أعناقهم من بیعتی فعلوا ذلک وأنا برسول الله صلى الله علیه وآله مشغول وبتجهیزه عن سائر الاشیاء مصدود، فإنه کان أهمها وأحق ما بدئ به منها، فکانت هذه یا أخا الیهود أفدح (17) ما یرد على قلبی مع الذی أنا فیه من عظیم الرزیة، ومفاجع المصیبة، وفقد من لا خلف له إلا الله، فصبرت علیها إذ أتت بعد اختها على تقاربها وسرعة اتصالها.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الثالثة یا أخا الیهود فإن القائم بعد النبی صلى الله علیه وآله کان یلقانی معتذرا فی کل أیامه ویلزم غیره ما ارتکبه من أخذ حقی ونقض بیعتی ویسألنی تحلیله فکنت أقول تنقضی أیامه ثم یرجع إلی حقی الذی جعله الله لی عفوا هینا (18) من غیر أن أحدث فی الاسلام مع حدثه وقرب عهده بالجاهلیة حدثنا فی طلب حقی بمنازعة، لعل قائلا یقول فیها: نعم وقائلا یقول: لا، فیؤول ذلک من القول إلى الفعل، وجماعة من خواص أصحاب رسول الله أعرفهم بالنصیحة لله ولرسوله صلى الله علیه وآله ولکتابه ودینه، الاسلام.
یأتوننی عودا وبدء‌ا، وعلانیة وسرا فیدعوننی إلى أخذ حقی، ویبذلون أنفسهم فی نصرتی لیؤدوا إلی بذلک حق بیعتی فی أعناقهم، فأقول: رویدا وصبرا قلیلا لعل الله أن یأتینی بذلک عفوا بلا منازعة ولا إراقة الدماء، فقد ارتاب کثیر من الناس بعد وفاة النبی صلى الله علیه وآله وطمع فی الامر بعده من لیس له
بأهل، فقال کل قوم: منا أمیر، وما طمع القائلون فی ذلک إلا لیتناول الامر غیری، فلما دنت وفاة القائم وانقضت أیامه صیر الامر من بعده لصاحبه وکانت هذه اخت اختها ومحلها منی مثل محلها وأخذها منی ما جعل الله لی مثل أخذها واجتمع إلی نفر من أصحاب محمد صلى الله علیه وآله ممن مضى - رحمه الله - وممن بقی أخره الله ممن اجتمع فقالوا لی فیها مثل الذی قالوا لی فی اختها، فلم یعد قولی الثانی قولی الاول صبر واحتسابا ویقینا وإشفاقا من أن تفنى عصبة تألفها رسول الله صلى الله علیه وآله باللین مرة وبالشدة اخرى.
وبالبذل مرة وبالسیف اخرى، حتى لقد کان من تألفه لهم أن کان الناس فی السکن والقرار والشبع و الری واللباس والوطاء والدثار ونحن أهل بیت محمد صلى الله علیه وآله لا سقوف لبیوتنا ولا أبواب ولا سور إلا الجرائد وما أشبهها ولا وطاء لنا ولا دثار علینا تداولنا الثوب الواحد فی الصلاة أکثرنا ونطوی الایام واللیالی جوعا عامتنا فربما أتانا الشئ مما أفاء‌ه الله وصیره لنا خاصة دون غیرنا ونحن على ما وصفت من حالنا فیؤثر به رسول الله صلى الله علیه وآله أرباب النعم و الاموال تألفا منه لهم واستکانة منه لهم فکنت أحق من لم یفرق هذه العصبة التی ألفها رسول الله صلى الله علیه وآله ولم یحملها على الخطة التی لا خلاص لها منها دون بلوغها أو فناء آجالها لانی لو نصبت نفسی فدعوتهم إلى نصرتی کانوا منی وفی أمری على إحدى منزلتین إما متبع مقاتل أو مقتول إن لم یتبع الجمیع، وما خاذل یکفر بخذلانه إن قصر عن نصرتی أو أمسک عن طاعتی، وقد علم أنی منه صلى الله علیه وآله بمنزلة هارون من موسى، یحل به فی مخالفتی والامساک عن نصرتی ما أحل قوم موسى بأنفسهم فی مخالفتهم هارون وترک طاعته، ورأیت تجرع الغصص ورد أنفاس الصعداء ولزوم الصبر حتى یفتح الله او یقضی بما أحب أزید لی فی حظی من الله وأرفق بالعصابة التی وصفت أمرهم وکان أمر الله قدرا مقدورا، ولو لم أتق هذه الحال یا أخا الیهود ثم طلبت حقی لکنت أولى ممن طلبه لعلم من مضى من أصحاب محمد صلى الله علیه وآله ومن بحضرتک منهم، إنی کنت أکثر عددا وأعز عشیرة وأمنع رجالا وأطوع أمرا وأوضح حجة وأکثر فی هذا مناقبا وآثارا بسوابقی وقرابتی ووراثتی فضلا عن استحقاقی فی ذلک بالوصیة التی لا مخرج للعباد منها والبیعة المتقدمة فی أعناقهم ممن تناولها، ولقد قبض صلى الله علیه وآله وأن ولایة الامة فی یده وفی بیته، لا فی أیدی الذین تناولوها ولا فی بیوتهم،
ولاهل بیته الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا أولى بالامر من بعده من غیرهم فی جمیع الخصال.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الرابعة یا أخا الیهود فإن القائم بعد صاحبه کان یشاورنی فی موارد الامور ویصدرها عن أمری ویناظرنی فی غوامضها (19) فیمضیها على رأیی، لا أعلم أحدا ولا یعلم أصحابی یناظره فی ذلک غیری (20) ولا یطمع فی الامر بعده سوای، فلما أتته منیته على فجأة بلا مرض کان قبله ولا أمر کان أمضاه فی صحة من بدنه، لم أشک أنی قد استرجعت حقی فی عافیة بالمنزلة التی کنت أطلبها والعاقبة التی کنت ألتمسها وأن الله سیأتی بذلک على أحسن ما رجوت وأفضل ما أملت، وکان من فعله أن ختم أمره بأن سمى قوما أنا سادسهم ولم یساورنی بواحد منهم ولا ذکر منی حالا فی وراثة الرسول صلى الله علیه وآله ولا قرابة ولا صهر ولا نسب ولا کان لواحد منهم مثل سابقة من سوابقی ولا أثر من آثاری، وصیرها شورى بیننا: وصیر ابنه فیها حاکما علینا، وأمره أن یصرب أعناق النفر الستة الذین صیر الامر فیهم إن لم ینفذوا أمره، وکفى بالصبر على هذا یا أخا الیهود صبرا، فمکث القوم أیامهم کلها کل یخطبها لنفسه وأنا ممسک، فإذا سألونی عن أمری فناظرتهم فی أیامی وأیامهم وآثاری وآثارهم، وأوضحت لهم ما جهلوه من وجوه استحقاقی لها دونهم، وذکرتهم عهد رسول الله صلى الله علیه وآله لی إلیهم وتأکیده ما أکد من البیعة لی فی أعناقهم، دعاهم حب الامارة وبسط الایدی والالسن فی الامر والنهی والرکون إلى الدنیا بالاقتداء بالماضین إلى تناول مالم یجعل الله لهم، فإذا خلوت بالواحد منهم بعد الواحد ذکرته أیام الله وحذرته ما هو قادم علیه وصائر إلیه، التمس منی شرطا بطائفة الدنیا أصیرها له، فلما لم یجدوا عندی إلا المحجة البیضاء والحمل على الکتاب ووصیة الرسول صلى الله علیه وآله من إعطاء کل امرئ منهم ما جعل الله له ومنعه مما لم یجعل الله له شد من القوم مستبد فأزالها عنی إلى ابن عفان طمعا فی الشحیح ما معه فیها وابن عفان رجل لم یستو به وبواحد ممن حضر حال قط فضلا عمن دونهم، لا ببدر القوم التی هی واحدة القوم و سنام فخرهم (21) ولا غیرها من المآثر التی أکرم الله بها رسوله صلى الله علیه وآله ومن اختصه معه من أهل بیته، ثم لم أعلم القوم أمسوا من یومهم ذلک حتى ظهرت ندامتهم ونکصوا على أعقابهم وأحال بعضهم على بعض، کل یلوم نفسه ویلوم أصحابه، ثم لم تطل الایام بالمستبد بالامر ابن عفان حتى أکفروه وتبرؤوا منه ومشى إلى أصحابه خاصة وسائر أصحاب النبی صلى الله علیه وآله عامة یستقیلهم من بیعته ویتوب إلى الله من فلتته، وکانت هذه یا أخا الیهود أکبر من اختیها وأفظع (22)، وأحرى ألا یصبر علیها، فنالنی منها الذی لا یبلغ وصفه ولا یحد وقتها، ولم یکن عندی إلا الصبر على ما أمض (23) وأبلغ منها ولقد أتانی الباقون من الستة من یومهم، کل راجع عما کان منه یسألنی خلع ابن عفان والوثوب علیه فی أخذ حقی ویعطینی صفقته وبیعته على الموت تحت رایتی أو یرد الله علی حقی.
ثم بعد ذلک مرة اخرى أمتحن القوم فیها بألوان المحن، مرة بحلق الرؤوس ومرة بمواعید الخلوات ومرة بموافاة الاماکن، کل ذلک بقی القوم بوعدهم، فوالله یا أخا الیهود ما منعنی منها إلا الذی منعنی من اختیها قبلها ورأیت الابقاء على من بقی من الطائفة أبهج لی وآنس لقلبی من فنائها وعلمت أنی إن حملتها على دعوة الموت رکبته وأما نفسی فقد علم من حضر ممن ترى ومن غاب من أصحاب محمد صلى الله علیه وآله أن الموت عندی بمنزلة الشربة الباردة فی الیوم الشدید الحر من ذی العطش الصدى (24) ولقد کنت عاهدت الله ورسوله صلى الله علیه وآله أنا وعمی حمزة وأخی جعفر وابن عمی عبیدة على أمر وفینا به لله ولرسوله صلى الله علیه وآله فتقدمنی أصحابی وتخلفت بعدهم لما أراد الله عزوجل فأنزل الله فینا " من المؤمنین رجال صدقوا ما عاهدوا الله علیه فمنهم من قضى نحبه ومن من ینتظر وما بدلوا تبدیلا (25) " فمن قضى نحبه حمزة وعبیدة وجعفر وأنا المنتظر یا أخا الیهود وما بدلت تبدیلا.
وما سکتنی عن ابن عفان (26) وحثنی عن الامساک عنه إلا أنی عرفت من أخلاقه فیما اختبرت منه مالم یدعه حتى یستدعی الاباعد إلى قتله وخلعه فضلا عن الاقارب وأنا فی عزلة، فصبرت حتى کان ذلک لم أنطق فیه بحرف من " لا " ولا " نعم " ثم أتانی القوم وأنا - علم الله - کاره لمعرفتی ما تطاعموا (27) به من اعتقال الاموال (28) والمرح فی الارض وعلمهم بأن تلک لیست لهم عندی وشدید [ ولهم ] عادة منتزعة (29)، فلما لم یجدوها عندی تعللوا الاعالیل.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما الخامسة یا أخا الیهود فإن المبایعین لما لم یطمعوا فی ذلک منی وثبوا بامرأة علی وأنا ولی أمرها والوصی علیها، فحملوها على الجمل وشدوها على الرحال وأقبلوا بها تخبط الفیافی (30) وتقطع البراری وتنبح علیها کلاب الحوأب وتظهر لهم علامات الندم فی کل ساعة وعلى کل حال، فی عصبة قد بایعونی ثانیة بعد بیعتهم الاولى فی حیاة النبی صلى الله علیه وآله حتى أتت أهل بلدة، قصیرة أیدیهم، طویلة لحاهم، قلیلة عقولهم، عازبة آراؤهم جیران بدو ووراد بحر فأخرجتهم یخبطون بسیوفهم بغیر علم، یرمون بسهامهم بغیر فهم، فوقفت من أمرهم على اثنتین کلتاهما فی محلة المکروه، إن کففت لم یرجعوا ولم یصلوا وإن أقمت کنت قد صرت إلى الذی کرهت، (31) فقدمت الحجة بالاعذار والانذار ودعوت المرأة إلى بیتها والقوم الذین حملوها على الوفاء ببیعتهم لی والترک لنقضهم عهد الله عزوجل فی وأعطیتهم من نفسی کل الذی قدرت علیه وناظرت بعضهم فرجع وذکرته فذکر، ثم أقبلت على الناس بمثل ذلک فلم یزدادوا إلا جهلا وتمادیا وغیا، فلما أبوا إلا هی رکبتها منهم فکانت علیهم الدبرة (32) وبهم الهزیمة ولهم الحسرة وفیهم الفناء والقتل وحملت نفسی على التی لم أجد منها بدا ولم یسعنی إذ [ ا ] فعلت ذلک و أظهرته آخرا (33) مثل الذی وسعنی فیه أولا من الاغضاء والامساک ورأیتنی إن أمسکت کنت معینا لهم بإمساکی على ما صاروا إلیه وطمعوا فیه من تناول الاطراف و سفک الدماء وقتل الرعیة وتحکیم النساء النواقص العقول والحظوظ على کل حال کعادة بنی الاصفر (34) ومن مضى من ملوک سبأ والامم الخالیة فأصیر إلى ما کرهت أولا آخرا وقد أهملت المرأة وجندها یفعلون ما وصفت بین الفریقین من الناس وألقی ما حذرت، ولم أهجم على الامر إلا بعدما قدمت وأخرت وتأنیت وراجعت وراسلت وشافهت وأعذرت وأنذرت وأعطیت القوم کل شئ التمسوه منی بعد أن عرضت علیهم کل شئ لم یلتمسوه، فلما أبوا إلا تلک أقدمت فبلغ الله بی وبهم (35) ما أراد وکان لی علیهم بما کان منی إلیهم شهیدا.
ثم التفت إلى أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما السادسة یا أخا الیهود فتحکیم الحکمین ومحاربة ابن آکلة الاکباد وهو طلیق معاند لله ولرسوله والمؤمنین منذ بعث الله رسوله صلى الله علیه وآله إلى أن فتح علیه مکة عنوة، فأخذت بیعته وبیعة أبیه لی معه فی ذلک الیوم وفی ثلاثة مواطن بعده وأبوه بالامس أول من سلم علی بإمرة المؤمنین ویحضنی على النهوض (36) فی أخذ حقی من الماضین قبلی یجددلی بیعته کل ما أتانی ثم یتثاء‌ب علی بما یطعم (37) من أموال المسلمین والتحکیم علیهم لیستدیم قلیل ما یفنى بما یفوته من کثیر ما یبقى، وأعجب العجب أنه لما رأى ربی تبارک وتعالى قد رد إلی حقی وأقره فی معدنه وانقطع طمعه أن یصبح فی دین الله رابعا (38) وفی أمانته التی حملناها حاکما کر علی العاصی ابن العاصی فاستماله فمال إلیه، ثم أقبل به بعد أن أطعمه مصر وحرام علیه أن یأخذ من الفیئ فوق قسمه درهما وحرام على الراعی إیصال درهم إلیه فوق حقه والاغضاء له على ما یأخذه، فأقبل یخبط البلاد بالظلم ویطؤها بالغشم، (39) فمن بایعه أرضاه ومن خالفه ناواه.
ثم توجه إلی ناکثا علینا، مغیرا فی البلاد، شرقا وغربا ویمینا وشمالا و الانباء تأتینی والاخبار ترد علی بذلک، فأتانی أعور ثقیف (40) فأشار علی بأن اولیه الناحیة التی هو بها لاداریه بما الذی اولیه منها، وفی الذی أشار به الرأی فی أمر الدنیا لو وجدت عند الله فی تولیته لی مخرجا وأصبت لنفسی فیما أتى من ذلک عذرا، فما عملت الرأی فی ذلک وشاورت من أثق بنصیحته لله عزوجل ولرسوله صلى الله علیه وآله ولی وللمؤمنین، فکان رأیه فی ابن آکلة الاکباد کرأیی، ینهانی عن تولیته ویحذرنی أن أدخل فی أمر المسلمین یده، ولم یکن الله لیعلم أنی أتخذ من المضلین عضدا، فوجهت إلیه أخا بجیلة مرة وأخا الاشعریین مرة اخرى، فکلاهما (41) رکن إلى دنیاه وتابع هواه فیما أرضاه، فلما رأیته لم یزد فیما انتهک من محارم الله إلا تمادیا شاورت من معی من أصحاب محمد صلى الله علیه وآله البدریین والذین ارتضى الله أمرهم ورضی عنهم عند بیعتهم وغیرهم من صلحاء المسلمین [ و ] التابعین فکل یوافق رأیه رأیی [ فی غزوته ومحاربته ومنعه مما نالت یده ] فنهضت إلیه بأصحابی، أنفذ إلیه من کل موضع کتبی وأوجه إلیه رسلی وأدعوه إلى الرجوع عما هو فیه والدخول فیما فیه الناس معی، فکتب یتحکم علی ویتمنى علی الامانی ویشترط علی شروطا لا یرضاها الله عزوجل ولا رسوله صلى الله علیه وآله ولا المسلمون ویشترط علی فی بعضها أن أدفع إلیه أقوامامن أصحاب محمد صلى الله علیه وآله أخیارا وأبرارا منهم عمار بن یاسر وأین مثل عمار فوالله لقد أتینا مع النبی صلى الله علیه وآله (42) ولا یعد منا خمسة إلا کان سادسهم ولا أربعة إلا کان عمار خامسهم، اشترط دفعهم إلیه لیقتلهم ویصلبهم وانتحل دم عثمان ولعمر الله ما ألب (43) على عثمان ولا أجمع الناس على قتله إلا هو وأشباهه من أهل بیته أصحاب الشجرة الملعونة فی القرآن، (44) فلما لم أجبه إلى ما اشترط من ذلک کر مستعلیا فی نفسه بطغیانه وبغیه، بحمیر لا عقول لهم ولا بصائر، فموه لهم أمرا فاتبعوه وأعطاهم من الدنیا ما أمالهم به إلیه، فناجزناهم إلى الله بعد الاعذار والانذار، فلما لم یزده ذلک إلا تمادیا وبغیا لقیناه بعادة الله التی عودنا من النصر على أعدائه وعدونا ورایة رسول الله صلى الله علیه وآله بأیدینا لم یزل الله تبارک وتعالى یفل حزب الشیطان بها حتى أفضى الموت إلیه فحل منه محل السحا (45) وهو معلم رایات أبیه التی لم أزل اقاتلها مع رسول الله صلى الله وآله فی کل المواطن، فلم یجد من الموت منجى إلا الهرب، فرکب فرسه وقلب رایته، لا یدری کیف یحتال، فاستعان برأی ابن العاص فأشار إلیه بإظهار المصاحف ورفعها على الاعلام والدعاء إلى ما فیها فقال له: إن ابن أبی طالب وحزبه أهل بصیرة ورحمة ومعنى، وقد دعوک إلى کتاب الله أولا وهم مجیبوک إلیه آخرا، فأطاعه فیما أشار به إلیه إذ رأى أنه لا منجى من القتل غیره، فرفع المصاحف یدعو إلى ما فیها بزعمه، فمالت إلى المصحاف قلوب من بقی من أصحابی بعد فناء خیارهم وجدهم فی قتال أعداء الله وأعدائهم على بصائرهم وظنوا أن ابن آکلة الاکباد له الوفاء بما دعا إلیه والتمام على ما یفارقهم علیه، فأصغوا إلى دعوته وأقبلوا علی بأجمعهم فی إجابته فأعلمتهم أن ذلک منه مکر ومن ابن العاص معه وأنهما إلى المکر أقرب منهما إلى الوفاء، فلم یقبلوا قولی ولم یطیعوا أمری وأبوا إلا إجابته، کرهت أم هویت، شئت أم أبیت، حتى أخذ بعضهم یقول لبعض: إن لم یفعل فألحقوه بابن عفان أو ادفعوه إلى ابن هند برمته، فجهدت - علم الله جهدی - ولم أدع غایة فی نفسی إلا بلغتها فی أن یخلونی ورأیی، فلم یفعلوا وراودتهم
على الصبر على مقدار فواق الناقة أو رکضة الفرس، فلم یفعلوا ما خلا هذا الشیخ - وأومأ بیده إلى الاشتر - وعصبة من أهل بیتی فوالله ما منعنی أن أمضی على بصیرتی إلا مخافة أن یقتل هذان - وأومأ بیده إلى الحسن والحسین علیهما السلام - فینقطع نسل رسول الله صلى الله علیه وآله وذریته من امته ومخافة أن یقتل هذان - وأومأ بیده إلى عبدالله بن جعفر ومحمد بن الحنفیة رضی الله عنهما - فإنی أعلم لولا مکانی لم یقفا ذلک الموقف، فلذلک صبرت على ما أراد القوم مع ما سبق فیه من علم الله، فلما أن رفعنا عن القوم سیوفنا تحکموا فی الامور وتخیروا الاحکام والآراء وترکوا المصاحف وما دعوا إلیه من حکم القرآن فأبیت أن احکم فی دین الله أحدا إذ کان التحکیم فی ذلک الخطأ الذی لا شک فیه ولا امتراء، فلما أبوا إلا ذلک أردت أن احکم رجلا من أهل بیتی أو من أرضى رأیه وعقله وأوثق بنصیحته ومودته ودینه وأقبلت لا اسمی أحدا إلا امتنع ابن هند منه ولا أدعوه إلى شئ من الحق إلا أدبر عنه وأقبل ابن هند یسومنا عسفا (46)، وما ذاک إلا باتباع أصحابی له على ذلک، فلما أبوا إلا غلبتی على التحکیم تبرأت إلى الله عزوجل منهم وفوضت ذلک إلیهم فقلدوه امرء‌ا کان أصغر فی العلم.
ثم اخرج منه قد عرف وعرف الاولى مثله إلى واحد من دنیاه (47) فخدعه ابن العاص خدیعة ظهرت فی شرق الارض وغربها وأظهر المخدوع علیها ندما قلیل غناؤه.
ثم أقبل على أصحابه فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
وأما السابعة یا أخا الیهود فإن رسول الله صلى الله علیه وآله کان عهد إلی أن اقاتل فی اخر أیامی قوما من أصحابی یصومون النهار ویقومون اللیل ویتلون کتاب الله، یمرقون من الدین بخلافهم لی ومحاربتهم إیای مروق السهم من الرمیة (48)، فیهم ذو الثدیة، یختم لی بقتلهم بالسعادة، فلما انصرفت إلى موضعی هذا - یعنی بعد الحکمین - أقبل بعض القوم على بعض باللائمة فیما صاروا إلیه من تحیکم الحکمین ولم یجدوا لانفسهم من ذلک مخرجا إلا أن قالوا: کان ینبغی لامیرنا ألا یبایع من أخطأ منا وأن یمضی بحقیقة رأیه على قتل نفسه (49) وقتل من خالفه منا، فقد کفر بمتابعته إیانا وطاعته فی الخطأ لنا وأحل لنا بذلک قتله وسفک دمه فتجمعوا على ذلک من حالهم وخرجوا راکبین رؤوسهم ینادون بأعلى أصواتهم: لا حکم إلا لله، ثم تفرقوا فرقا فرقا، فرقة بالنخیلة وفرقة بحروراء واخرى راکبة رأسها تخبط الارض شرقا حتى عبرت دجلة فلم تمر بمسلم إلا امتحنته فمن بایعها استحیت ومن خالفها قتلت، فخرجت إلى الاولیین واحدة بعد اخرى، أدعوهم إلى طاعة الله ومتابعة الحق والرجوع إلیه، فأبیا إلا السیف لا یقنعهما غیره، فلما أعیت الحیلة فیهما حاکمتهما إلى الله عزوجل، فقتل الله هذه وهذه، وکانوا یا أخا الیهود لولا ما فعلوا رکنا لی قویا وسدا منیعا، فأبى الله إلا ما صاروا إلیه، ثم کتبت إلى الفرقة الثالثة ووجهت رسلی تترى وکانوا من أجلة أصحابی وأهل التعبد منهم والزهد فی الدنیا.
فأبت إلا اتباع اختیها والاحتذاء على مثالهما وأسرعت فی قتل من خالفها من المسلمین وتتابعت إلی الاخبار بفعلها - فخرجت حتى قطعت إلیهم دجلة واوجه السفراء النصحاء وأطلب العتبى بجهدی بهذا مرة وبهذا مرة - وأومأ بیده إلى الاشتر والاحنف بن قیس أو سعید بن قیس الکندی - فلما أبوا إلا تلک رکبتها منهم فقتلهم الله یا أخا الیهود عن آخرهم وهم أربعة آلاف ویزیدون حتى لم یفلتنی منهم مخبر فاستخرجت ذا الثدیة من قتلاهم بحضرة من یرى، له ثدی کثدی المرأة.
ثم التفت إلى أصحابه، فقال: ألیس کذلک؟ قالوا: بلى یا أمیر المؤمنین.
قال: قد وفیتک سبعا وسبعا یا أخا الیهود وبقیت الاخرى وأوشک بها وکان قد قربت، قال: فبکی أصحاب علی صلوات الله علیه وبکى رأس الیهود وقالوا: یا أمیر المؤمنین أخبرنا بالاخرى، فقال: الاخرى أن تخضب هذه - وأومأ بیده إلى لحیته - من هذه - وأومأ إلى هامته - قال: فارتفعت أصوات الناس فی المسجد الجامع بضجة البکاء حتى لم یبق بالکوفة دار إلا خرج أهلها فزعا وأسلم رأس الیهود على یدی أمیر المؤمنین علیه السلام من ساعته ولم یزل مقیما حتى قتل أمیر المؤمنین صلوات الله علیه، فلما قتل واخذ ابن ملجم لعنه الله أقبل رأس الیهود حتى وقف على الحسن علیه السلام والناس حوله وابن ملجم بین یدیه وقال: یا أبا محمد اقتله اقتله الله، فإنی قرأت فی الکتب التی انزلت على موسى بن عمران أن هذا أعظم عند الله جرما من ابن آدم قاتل أخیه ومن قدار عاقر ناقة ثمود.
- تم الخبر - (50) أبومحمد، عن صباح المزنی، عن الحارث بن حصیرة، عن الاصبغ بن نباتة أنه قال: کنا مع أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام یوم الجمعة فی المسجد بعد العصر إذ أقبل رجل طوال کأنه بدوی فسلم علیه، فقال له علی علیه السلام: ما فعل جنیک الذی کان یأتیک؟ قال: إنه لیأتینی إلى أن وقفت بین یدیک یا أمیر المؤمنین، قال علی علیه السلام: فحدث القوم بما کان منه، فجلس وسمعنا له، فقال: إنی لراقد بالیمن قبل أن یبعث الله نبیه صلى الله علیه وآله فإذا جنی أتانی نصف اللیل، فرفسنی برجله (51) وقال: اجلس، فجلست ذعرا، فقال: اسمع، قلت: وما أسمع؟ قال:
عجبت للجن وأبلاسها *** ورکبها العیس بأحلاسها (52)
تهوی إلى مکة تبغی الهدى *** ما طاهر الجن کأنجاسها
فارحل إلى الصفوة من هاشم *** وارم بعینیک إلى رأسها (53)
قال: فقلت: والله لقد حدث فی ولد هاشم شئ أو یحدث وما أفصح لی وإنی لارجو أن یفصح لی، فأرقت لیلتی وأصبحت کئیبا، فلما کان من القابلة أتانی نصف اللیل وأنا راقد فرفسنی برجله وقال: اجلس، فجلست ذعرا، فقال: اسمع، فقلت: وما أسمع؟ قال:
عجبت للجن وأخبارها *** ورکبها العیس بأکوارها (54)
تهوی إلى مکة تبغی الهدى *** ما مؤمنوا الجن ککفارها
فارحل إلى الصفوة من هاشم *** بین رواسیها وأحجارها
فقلت: والله لقد حدث فی ولد هاشم شئ أو یحدث وما أفصح لی وإنی لارجو أن یفصح لی، فأرقت لیلتی وأصبحت کئیبا، فلما کان من القابلة أتانی نصف اللیل وأنا راقد، فرفسنی برجله وقال: اجلس، فجلست وأنا ذعر، فقال: اسمع، قلت: وما أسمع؟ قال:
عجبت للجن وألبابها *** ورکبها العیس بأقتابها
تهوی إلى مکة تبغی الهدى *** ما صادقوا الجن ککذابها
فارحل إلى الصفوة من هاشم *** أحمد إذ هو خیر أربابها
قلت: قد والله أفصحت، فأین هو؟ قال: ظهر بمکة یدعو إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، فأصبحت ورحلت ناقتی ووجهتها قبل مکة، فأول ما دخلتها لقیت أبا سفیان - وکان شیخا ضالا - فسلمت علیه وسألته عن الحی، فقال: والله إنهم مخصبون (55) إلا أن یتیم أبی طالب قد أفسد علینا دیننا، قلت: وما اسمه؟ قال: محمد أحمد (56)، قلت: وأین هو؟ قال: تزوج بخدیجة ابن خویلد فهو علیها نازل، فأخذت بخطام ناقتی ثم انتهیت إلى بابها فعقلت ناقتی ثم ضربت الباب، فأجابتنی: من هذا؟ فقلت: أنا أردت محمدا، فقالت: اذهب إلى عملک ما تذرون محمدا یأویه ظل بیت قد طردتموه وهربتموه وحصنتموه، اذهب إلى عملک، قلت: رحمک الله إنی رجل أقبلت من الیمن وعسى الله أن یکون قد من علی به فلا تحرمینی النظر إلیه وکان رحیما صلى الله علیه وآله - فسمعته یقول: یا خدیجة افتحی الباب، ففتحت فدخلت فرأیت النور فی وجهه ساطعا نور فی نور، ثم درت خلفه فإذا أنا بخاتم النبوة مختوم على کتفه الایمن فقبلته، ثم قمت بین یدیه وأنشأت أقول:
أتانی بجنی بعد هدو ورقدة *** ولم یک فیما قد تلوت بکاذب (57)
ثلاث لیال قوله کل لیلة *** أتاک رسول من لؤی بن غالب
فشمرت من ذیلی الازار ووسطت *** بی الذعلب الوجناء بین السباسب (58)
فمرنا بما یأتیک یا خیر قادر *** وإن کان فیما جا تشیب الذوائب (59)
وأشهد أن الله لا شئ غیره *** وأنک مأمور على کل غائب
وأنک أدنى المرسلین وسیلة *** إلى الله یا ابن الاکرمین الاطائب
وکن لی شفیعا یوم لا ذو شفاعة *** إلى الله یغنی عن سواد بن قارب
- وکان اسم الرجل سواد بن قارب - فرجعت (60) والله مؤمنا به صلى الله علیه وآله، ثم خرج إلى صفین فاستشهد مع أمیر المؤمنین علیه السلام. (61)
-------------------------------------------------------------------------------------
(1) نقله المجلسى فی البحار ج 9 ص 645 من الکتاب.
(2) فی الخصال " وسائر الناس مقصین له ومخالفین علیه ".
(3) قال ابن هشام فی وقعة بدر بعد ذکر مقتل الاسود المخزومى: ثم خرج بعده عتبة بن ربیعة بین أخیه شیبة بن ربیعة وابنه الولید بن عتبة حتى اذا فصل من الصف دعا إلى المبارزة، فخرج الیه فتیة من الانصار ثلاثة وهم: عوف ومعوذ ابنا الحارث ورجل آخر یقال: هو عبدالله بن رواحة فقالوا: من أنتم؟ فقالوا: رهط من الانصار، قالوا: ما لنا بکم من حاجة، ثم نادى منادیهم: یا محمد أخرج الینا اکفاء‌نا من قومنا، فقال رسول الله صلى الله علیه وسلم: قم یا عبیدة بن الحارث وقم یا حمزة، وقم یا على، فلما قاموا ودنوا منهم، قالوا: من أنتم؟ قال عبیدة: عبیدة، وقال حمزة: حمزة، وقال على: على، قالوا: نعم أکفاء کرام، فبارز عبیدة وکان أسن القوم عتبة بن ربیعة.، وبارز حمزة شیبة بن ربیعة.، وبارز على الولید بن عتبة.فأما حمزة فلم یمهل شیبة أن قتله، وأما على فلم یمهل الولید ان قتله، واختلف عبیدة وعتبة بینهما ضربتین کلاهما اثبت صاحبه [ اى جرحه جراحة لم یقم معها ] وکر حمزة وعلى باسیافهما على عتبة فدففا [ اى اسرعا قتله ] واحتملا صاحبهما فحازاه إلى اصحابه. انتهى.ونحوه فی تاریخ الطبرى وقال المؤلف - رحمه الله - فی روایة فی الارشاد: بارز الولید امیر المؤمنین علیه السلام فلم یلبثه حتى قتله وبارز عتبة حمزة رضى - الله عنه، فقتله حمزة وبارز شیبة عبیدة - رحمه الله - فاختلف بینهما ضربتان قطعت احداهما فخذ عبیدة، فاستنفذه امیر المؤمنین علیه السلام بضربة بدر بها شیبة فقتله وشرکه فی ذلک حمزة - رضى الله عنه -.ونقل عن الواقدى مثله وقال ابن ابى الحدید فی شرح کتاب امیر المؤمنین إلى معاویة بعد شرح کتابه إلى جریر بن عبدالله البجلى لما ارسله إلى معاویة بعد نقل کلام الواقدى ومحمد بن اسحاق قال: قال البلاذرى: ان حمزة قتل عتبة وان علیا علیه السلام قتل الولید وشرک فی قتل شیبة.قال: وهذا هو المناسب لاحوالهم من طریق السن الخ.
(4) قال فی النهایة: الجحاجحة: جمع جحاجح وهو السید الکریم والهاء فیه لتأکید الجمع.
(5) الحد من السیف: مقطعه ومن الانسان: بأسه ومعنى الاخیر انسب والحدید من السیف: القاطع ویقال: رجل حدید اى ذو حدة فی الفهم او الغضب. وأناخ الابل: أبرکها.
(6) اغتلم البعیر: هاج من شهوة الضراب. (القاموس)
(7) قال الجزرى: نکیت فی العدو أنکى نکایة فأنا ناک اذا أکثرت فیهم الجراح والقتل فوهنوا لذلک وقد یهمز لعة فیه.
(8) حاش الصید: جاء‌ه من حوالیه لیصرفه إلى الحبالة کأحاشه وأحوشه، وحاش الابل جمعها وساقها والتحویش: التجمیع وحاوشته علیه: حرضته.
(9) فی بعض النسخ [ فی سد احد ] وهکذا فی الخصال ایضا ولعله الاصح.
(10) فی بعض النسخ [ کل امرئ نفسه ]. وهکذا فی الخصال.
(11) اى یطرده.
(12) استنام الرجل: نام وطلب النوم وتظاهر بالنوم کذبا، واستنام الیه: سکن الیه سکون النائم، واستنام إلى الشئ: استأنس به.
(13) الحظوة - بالضم والکسر -: المکانة والمنزلة عند الناس.
(14) العنوة: أخذ الشئ قهرا وقسرا.وفى نسخة [ مالم أکن أظن أن الجبال لو حملت عشره کانت لتنهض به ].
(15) الفادح: الصعب المثقل، یقال: نزل به امر فادح ورکبه دین فادح.
(16) " بادر دمعة " اى الدمعة التى تبدو بغیر اختیار. والزفرة - بالفتح وقد یضم -: النفس الطویل.ولذع الحب قلبه: آلمه، والنار الشى: لفحته. واوعز الیه فی کذا اى تقدم.
(17) أى أثقل.
(18) العفو: السهل المتیسر.
(19) فی بعض النسخ [ یناظرنى فی کوارثها ].
(20) فی بعض النسخ [ فیمضیها على رأى لا اعلم أحدا ولا یعلمه أصحابى مناظرة فی ذلک عندى ].
وفى الخصال [ فیمضیها عن رأیى لا أعلم أحدا ولا یعلمه أصحابى یناظره فی ذلک غیرى ].
(21) کذا.
(22) فی بعض النسخ [ أقطع ].
(23) أمض أى أوجع.
(24) الصدى: العطش الشدید.
(25) الاحزاب: 23.
(26) فی بعض النسخ [ ما أسکننى ].
(27) وفى بعض النسخ والخصال " یطمعون ".
(28) اى بما أوصل کل منهم إلى صاحبه فی دولة الباطل طعمه ولذته.وقوله: " من اعتقال الاموال " اى اکتسابها وضبطها من قولهم: " عقل البعیر واعتقله " اذا شد یدیه.(قاله المجلسى)
(29) کذا فی النسخ وفى بعض نسخ الخصال [ وشدید ولهم عادة مسرعة ].
(30) خبط البعیر الارض بیده خبطا: ضربها، ومنه قیل: خبط عشواء وهى الناقة التى فی بصرها ضعف اذا مشت لا تتوقى شیئا، وخبطه: ضربه شدیدا، والقوم بسیفه: جلدهم، والشجر: شدها ثم نفض ورقها. والفیافى جمع الفیفى والفیفاء والفیفاة وهى المفازة لا ماء فیها والمکان المستوى.
(31) فی الخصال [ إلى التى کرهت ].
(32) الدبرة - بالتحریک -: الهزیمة وفى بعض النسخ [ علیهم الدائرة ].
(33) فی بعض النسخ [ ولم یسعنى اذ تقلدت الامر آخرا ] وهو الاصح.
(34) المراد ببنى الاصفر اهل الروم لان اباهم الاول کان اصفر اللون وهو روم بن عیص بن اسحاق بن ابراهیم. (النهایة)
(35) فی بعض النسخ [ فبلغ الله فیهم ].
(36) یعنى أبا سفیان فی اول خلافة أبى بکر.
(37) کذا والظاهر " بما یطمع ". وتثاء‌ب أى استرخى ففتح فاه واسعا من غیر قصد فهو مثؤوب.
(38) فی بعض النسخ [ راتعا ]. وفى الخصال " أن یصیر فی دین الله رابعا ".
(39) الغشم - بالفتح -: الظلم. والغاشم: الظالم والغاصب.
(40) أعور ثقیف هو المغیرة بن شعبة الثقفى. و قوله علیه السلام: " فأشار على " أى أمرنی.
(41) کذا. ولعل الصحیح " فکل منهما ".
(42) کذا وفى الخصال [ لقد رایتنا مع النبى صلى الله علیه وآله ].
(43) ألب علیه - بالتخفیف - وتألب - بالتشدید - اى تجمع وتحشد.
(44) فی الخصال " اغصان الشجرة الملعونة فی القرآن ".
(45) فی الخصال " یقضى الموت إلیه ". و " السحا " لم نجد معنى مناسبا له فی اللغة ولعله تصحیف.
(46) سامه الامر وسومه: کلفه ایاه. والعسف: الظلم وفى نسخة [ خسفا ].
(47) کذا. ولیست هذه الجملة فی الخصال ولا یمکننا تصحیحه.
(48) أى یمرقون بسبب خلافهم لى ومحاربتهم ایاى من الدین کما یمرق السهم من الرمیة.
وذو الثدیة کسمیة - لقب حرقوص بن زهیر وهو رئیس الخوارج کما فی القاموس.
(49) فی الخصال " او أن یفضى بحقیقة رأیه على قتل نفسه ".
(50) رواه الصدوق - رحمه الله - فی کتاب الخصال أبواب السبعة ونقله المجلسى - قدس سره - فی البحار ج 9 ص 300 إلى ص 305.
(51) رفسه رفسا ورفاسا: ضربه فی صدره.
(52) العیس - بالکسر -: الابل البیض یخالط بیاضها شئ من الشقرة. والاحلاس جمع حلس وهو کساء یطرح على ظهر البعیر.
(53) " إلى رأسها " الضمیر راجع إلى القبیلة.
(54) الاکوار جمع الکور - بالضم - وهو الرجل بأداته.
(55) أى أنهم فی رغد العیش.
(56) کذا.
(57) الهدو: السکون. وفى بعض النسخ [ فیما بلوت ].
(58) الذعلب: الناقة القویة. والوجناء: الناقة الصلبة. والسباسب جمع سبسب وهو الارض البعیدة المستویة.
(59) الذوائب جمع الذؤابة: الناصیة وهى شعر فی مقدم الرأس والمعنى إنا صدقناک وآمنا بما یأنیک من الوحى وان کان فیه شدائد تشیب منه الذوائب. و " جا " مخفف " جاء ".
(60) فی بعض النسخ [ فرحت ].
(61) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 6 ص 320 وج 14 ص 592 من الاختصاص.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای