( من کتاب ابن دأب فی فضل امیر المؤمنین علیه السلام )
فهرست موضوعات
جستجو 
من کتاب ابن دأب فی فضل امیر المؤمنین علیه السلام فیه سبعون منقبة له لیس لاحد فیها نصیب
بسم الله الرحمن الرحیم حدثنا عبدالله - رحمه الله - قال: حدثنا أحمد بن علی بن الحسن بن شاذان قال: روى لنا أبوالحسین محمد بن علی بن الفضل بن عامر الکوفی قال: أخبرنا أبوعبدالله الحسین بن الفرزدق فزاری البزاز قراء‌ة علیه قال: حدثنا أبوعیسى محمد بن علی بن عمرویه الطحان وهو الوراق قال: حدثنا أبومحمد الحسن بن موسى قال: حدثنا علی بن أسباط، عن غیر واحد من أصحاب ابن دأب (1) قال: لقیت الناس یتحدثون أن العرب کانت تقول: إن یبعث الله فینا نبیا یکون فی أصحابه سبعون خصلة من مکارم الدنیا والآخرة، فنظروا وفتشوا هل یجتمع عشر خصال فی واحد فضلا عن سبعین، فلم یجدوا خصالا مجتمعة للدین والدنیا ووجدوا عشر خصال مجتمعة فی الدنیا ولیس فی الدین منها شئ ووجدوا زهیر بن حباب الکلبی ووجدوه شاعرا، طبیبا، فارسا، منجما، شریفا أیدا، کاهنا، قائفا، عائفا، زاجرا (2) وذکروا أنه عاش ثلاث مائة سنین وأبلى أربعة لحم.
قال ابن دأب: ثم نظروا وفتشوا فی العرب وکان الناظر فی ذلک أهل النظر، فلم یجتمع فی أحد خصال مجموعة للدین والدنیا بالاضطرار على ما أحبوا وکرهوا إلا فی علی بن أبی طالب علیه السلام فحسدوه علیها حسدا أنغل القلوب (3) وأحبط الاعمال، وکان أحق الناس وأولاهم بذلک إذ هدم الله عزوجل به بیوت المشرکین ونصر به الرسول صلى الله علیه وآله واعتز به الدین فی قتله من قتل من المشرکین فی مغازی النبی صلى الله علیه وآله.
قال ابن دأب: فقلنا لهم: وما هذه الخصال؟ قالوا: المواساة للرسول صلى الله علیه وآله وبذل نفسه دونه، والحفیظة، ودفع الضیم عنه، والتصدیق للرسول صلى الله علیه وآله بالوعد، والزهد و ترک الامل، والحیاء، والکرم، والبلاغة فی الخطب، والرئاسة، والحلم، والعلم، والقضاء بالفصل، والشجاعة، وترک الفرح عند الظفر، وترک إظهار المرح، وترک الخدیعة والمکر والغدر، وترک المثلة وهو یقدر علیها، والرغبة الخالصة إلى الله، وإطعام الطعام على حبه، وهو ان ما ظفر به من الدنیا علیه، وترکه أن یفضل نفسه وولده على أحد من رعیته و طعامه أدنى ما تأکل الرعیة، ولباسه أدنى ما یلبس أحد من المسلمین، وقسمه بالسویة و عدله فی الرعیة، والصرامة فی حربه (4) وقد خذله الناس، وکان فی خذل الناس وذهابهم عنه بمنزلة اجتماعهم علیه طاعة لله وانتهاء إلى أمره، والحفظ وهو الذی تسمیه العرب العقل حتى سمی اذنا واعیة، والسماحة، وبث الحکمة، واستخراج الکلمة، والابلاغ فی الموعظة، وحاجة الناس إلیه إذا حضر، حتى لا یؤخذ إلا بقوله، وانغلاق کلما فی الارض (5) على الناس حتى یستخرجه، والدفع عن المظلوم وإغاثة الملهوف، والمروء‌ة، وعفة البطن والفرج، وإصلاح المال بیده لیستغنی به عن مال غیره، وترک الوهن والاستکانة وترک الشکایة فی موضع ألم الجراحة، وکتمان ما وجد فی جسده من الجراحات من قرنه إلى قدمه وکانت ألف جراحة فی سبیل الله، والامر بالمعروف، والنهی عن المنکر، وإقامة الحدود ولو على نفسه، وترک الکتمان فیما لله فیه الرضا على ولده، وإقرار الناس بمانزل به القرآن من فضائله وما یحدث الناس عن رسول الله صلى الله علیه وآله من مناقبه واجتماعهم على أنه لم یرد على رسول الله صلى الله علیه وآله کلمة قط، ولم ترتعد فرائصه فی موضع بعثه فیه قط، وشهادة الذین کانوا فی أیامه أنه وفر فیئهم وظلف نفسه عن دنیاهم، (6) ولم یرتشی فی أحکامهم، وزکاء القلب، وقوة الصدر عندما حکمت الخوارج علیه - وهرب کل من کان فی المسجد وبقی على المنبر وحده - وما یحدث الناس أن الطیر بکت علیه، وما روی عن ابن شهاب الزهری أن حجارة أرض بیت المقدس قلبت عند قتله فوجد تحتها دم عبیط والامر العظیم حتى تکلمت به الرهبان وقالوا فیه، ودعاؤه الناس إلى أن یسألوه عن کل فتنة تضل مائة أو تهدی مائة، وما روى الناس من عجائبه فی إخباره عن الخوارج وقتلهم، وترکه مع هذا أن یظهر منه استطالة أو صلف (7)، بل کان الغالب علیه إذا کان ذلک غلب البکاء علیه، والاستکانة لله حتى یقول له رسول الله صلى الله علیه وآله: ما هذا البکاء یا علی؟ فیقول: أبکی لرضاء رسول الله عنی، قال: فیقول له رسول الله صلى الله علیه وآله: إن الله وملائکته ورسوله عنک راضون، وذهاب البرد عنه فی أیام البرد، وذهاب الحر عنه فی أیام الحر، فکان لا یجد حرا ولا بردا، والتأیید بضرب السیف فی سبیل الله، والجمال قال: أشرف یوما على رسول الله صلى الله علیه وآله فقال: ما ظننت إلا أنه أشرف علی القمر لیلة البدر، ومباینته للناس فی احکام خلقه، قال: وکان له سنام کسنام الثور، بعید ما بین المنکبین، وإن ساعدیه لا یستبینان من عضدیه من إدماجهما من إحکام الخلق، لم یأخذ بیده أحدا قط إلا حبس نفسه، فإن زاد قلیلا قتله.
قال ابن دأب: فقلنا: أی شئ معنى أول خصاله المواساة؟ قالوا: قال رسول الله صلى الله علیه وآله له: إن قریشا قد أجمعوا على قتلی فنم علی فراشی، فقال: بأبی أنت وأمی السمع والطاعة لله ولرسوله فنام على فراشه، ومضى رسول الله صلى الله علیه وآله لوجهه، وأصبح علی وقریش یحرسه فأخذوه فقالوا: أنت الذی غدرتنا منذ اللیلة؟ فقطعوا له قضبان الشجر فضرب حتى کادوا یأتون على نفسه، ثم أفلت من أیدیهم وأرسل إلیه رسول الله صلى الله علیه وآله وهو فی الغارأن أکثر ثلاثة أباعر: واحدا لی وواحدا لابی بکر وواحدا للدلیل واحمل أنت بناتی إلى أن تلحق بی، ففعل.
قال: فما الحفیظة والکرم؟ قالوا: مشى على رجلیه وحمل بنات رسول الله صلى الله علیه وآله على الظهر، وکمن النهار وسار بهن اللیل ماشیا على رجلیه، فقدم على رسول الله صلى الله علیه وآله وقد تعلقت قدماه دما ومدة، فقال له رسول الله صلى الله علیه وآله: هل تدری ما نزل فیک؟ فأعلمه بما لا عوض له لو بقی فی الدنیا ما کانت الدنیا باقیة، قال: یا علی نزل فیک " فاستجاب لهم ربی أنی لا اضیع عمل عامل منکم من ذکر أو انثى (8) " فالذکر أنت والاناث بنات رسول الله صلى الله علیه وآله یقول الله تبارک وتعالى: " فالذین هاجروا واخرجوا من دیارهم واوذوا فی سبیلی وقاتلوا وقتلوا لاکفرن عنهم سیئاتهم ولادخلنهم جنات تجری من تحتها الانهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب (9) ".
قال: فما دفع الضیم؟ قالوا: حیث حصر رسول الله صلى الله علیه وآله فی الشعب، حتى أنفق أبوطالب ماله ومنعه فی بضع عشرة قبیلة من قریش وقال أبوطالب فی ذلک لعلی علیه السلام (10) وهو مع رسول الله صلى الله علیه وآله فی اموره وخدمته وموازرته ومحاماته.
قال: فما التصدیق بالوعد؟ قالوا: قال له رسول الله صلى الله علیه وآله وأخبره بالثواب والذخر، وجزیل المآب لمن جاهد محسنا بماله ونفسه ونیته، فلم یتعجل شیئا من ثواب الدنیا عوضا من ثواب الآخرة، ولم یفضل نفسه على أحد للذی کان عنده وترک ثوابه لیأخذه مجتمعا کاملا یوم القیامة، وعاهد الله أن لا ینال من الدنیا إلا بقدر البلغة، ولا یفضل له شئ مما أتعب فیه بدنه، ورشح فیه جبینه، إلا قدمه قبله فأنزل الله " وما تقدموا لانفسکم من خیر تجدوه عند الله " (11).
قال: فقیل لهم: فما الزهد فی الدنیا؟ قالوا: لبس الکرابیس وقطع ما جاوز من أنامله وقصر طول کمه، وضیق أسفله، کان طول الکم ثلاثة أشبار وأسفله اثنى عشر شبرا، وطول البدن ستة أشبار (12).
قال: قلنا: فما ترک الامل؟ قالوا: قیل له: هذا قد قطعت ما خلف أناملک فمالک لا تلف کمک؟ قال الامر أسرع من ذلک، فاجتمعت إلیه بنو هاشم قاطبة وسألوه وطلبوا إلیه لما وهب لهم لباسه، ولبس لباس الناس، وانتقل عما هو علیه من ذلک، فکان جوابه لهم البکاء والشهیق (13)، وقال: بأبی وامی من لم یشبع من خبز البر حتى لقى الله، وقال لهم: هذا لباس هدى یقنع به الفقیر ویستر به المؤمن.
قال: فما الحیاء؟ قالوا: لم یهجم على أحد قط أراد قتله فأبدا عورته إلا انکفأ عنه حیاء منه.
قال: فما الکرم؟ قالوا: قال له سعد بن معاذ وکان نازلا علیه فی العزاب فی أول الهجرة: ما منعک أن تخطب إلى رسول الله صلى الله علیه وآله ابنته؟ فقال علیه السلام: أنا أجتری أن أخطب إلى رسول الله صلى الله علیه وآله؟ والله لو کانت أمة له ما اجترأت علیه، فحکى سعد مقالته لرسول الله صلى الله علیه وآله فقال له رسول الله صلى الله علیه وآله: قل له یفعل فإنی سأفعل، قال: فبکى حیث قال له سعد، قال: ثم قال: لقد سعدت إذا ان جمع الله لی صهره مع قرابته، فالذی یعرف من الکرم هو الوضع لنفسه وترک الشرف على غیره وشرف أبی طالب ما قد علمه الناس وهو ابن عم رسول الله صلى الله علیه وآله لابیه وامه أبوه أبوطالب بن عبدالمطلب بن هاشم وامه فاطمة بنت أسد بن هاشم التی خاطبها رسول الله صلى الله علیه وآله فی لحدها، وکفنها فی قمیصه، ولفها فی ردائه، وضمن لها على الله أن لا تبلى أکفانها، وأن لا تبدی لها عورة، ولا یسلط علیها ملکی القبر، وأثنى علیها عند موتها، وذکر حسن صنیعها به وتربیتها له، وهو عند عمه أبی طالب وقال: ما نفعنی نفعها أحد.
ثم البلاغة مال الناس إلیه حیث نزل من المنبر فقالوا: ما سمعنا یا أمیر المؤمنین أحد قط أبلغ منک ولا أفصح، فتبسم وقال: وما یمنعنی؟ وأنا مولد مکی، ولم یزدهم على هاتین الکلمتین.
ثم الخطب فهل سمع السامعون من الاولین والآخرین بمثل خطبه وکلامه، وزعم أهل الدواوین لولا کلام علی بن أبی طالب علیه السلام وخطبه وبلاغته فی منطقه ما أحسن أحدأن یکتب إلى أمیر جند ولا إلى رعیة.
ثم الرئاسة فجمیع من قاتله ونابذه على الجهالة والعمى والضلالة، فقالوا: نطلب دم عثمان ولم یکن فی أنفسهم ولا قدروا من قلوبهم أن یدعوا رئاسته معه، وقال هو: أنا أدعوکم إلى الله وإلى رسوله بالعمل بما اقررتم لله ورسوله من فرض الطاعة، وإجابة رسول الله صلى الله علیه وآله إلى الاقرار بالکتاب والسنة.
ثم الحلم قالت له صفیة بنت عبدالله بن خلف الخزاعی: أیم الله نساء‌ک منک کما أیمت نساء‌نا وأیتم الله بنیک منک کما أیتمت أبناء‌نا من آبائهم، فوثب الناس علیها، فقال: کفوا عن المرأة فکفوا عنها، فقالت لاهلها: ویلکم الذین قالوا هذا سمعوا کلامه قط عجبا من حلمه عنها (14).
ثم العلم، فکم من قول قد قاله عمر: " لولا علی لهلک عمر ".
ثم المشورة فی کل أمر جرى بینهم حتى یجیبهم بالمخرج.
ثم القضاء لم یقدم إلیه أحد قط فقال له: عد غدا أو دفعه، إنما یفصل القضاء مکانه، ثم لو جاء‌ه بعد لم یکن إلا ما بدر منه أولا.
ثم الشجاعة کان منها على أمر لم یسبقه الاولون ولم یدرکه الآخرون من النجدة والبأس ومبارکة الاخماس علی أمر لم یر مثله، لم یول دبرا قط، ولم یبرز إلیه أحد قط إلا قتله ولم یکع عن أحد قط (15) دعاه إلى مبارزته ولم یضرب أحدا قط فی الطول إلا قده، ولم یضربه فی العرض إلا قطعه بنصفین، وذکروا أن رسول الله صلى الله علیه وآله حمله على فرس، فقال: بأبی أنت وامی مالی وللخیل أنا لا أتبع أحدا ولا أفر من أحد وإذا ارتدیت سیفی لم أضعه إلا للذی أرتدی له.
ثم ترک الفرح وترک المرح، أتت البشرى إلى رسول الله صلى الله علیه وآله تترى بقتل من قتل یوم احد من أصحاب الالویة فلم یفرح ولم یختل وقد اختال أبودجانة ومشى بین الصفین مختالا فقال له رسول الله صلى الله علیه وآله: إنها لمشیة یبغضها الله إلا فی هذا الموضع.
ثم لما صنع بخیبر ما صنع من قتل مرحب، وفرار من فر بها قال رسول الله صلى الله علیه وآله: لاعطین الرایة رجلا یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله لیس بفرار، فإخباره أنه لیس بفرار معرضا عن القوم الذین فروا قبله، فافتتحها وقتل مرحبا وحمل بابها وحده فلم یطقه دون أربعین رجلا، فبلغ ذلک رسول الله صلى الله علیه وآله فنهض مسرورا فلما بلغه أن رسول الله صلى الله علیه وآله قد أقبل إلیه انکفأ إلیه (16) فقال له رسول الله صلى الله علیه وآله: بلغنی بلاؤک فأنا عنک راض فبکى علی علیه السلام عند ذلک فقال له رسول الله صلى الله علیه وآله: أمسک ما یبکیک؟ فقال: ومالی لا أبکی ورسول الله عنی راض؟ فقال له رسول الله صلى الله علیه وآله: إن الله وملائکته ورسوله عنک راضون، وقال له: لولا أن یقول فیک الطوائف من امتی ما قالت النصارى فی عیسى ابن مریم لقلت فیک الیوم مقالا لا تمر بملا من المسلمین قلوا أو کثروا إلا أخذوا التراب من تحت قدمیک یطلبون بذلک البرکة.
ثم ترک الخدیعة والمکر والغدر، اجتمع الناس علیه جمیعا، فقالوا له: اکتب یا أمیر المؤمنین إلى من خالفک بولایته ثم اعزله (17)، فقال: المکر والخدیعة والغدر فی النار.
ثم ترک المثلة قال لابنه الحسن علیه السلام: یا بنی اقتل قاتلی وإیاک والمثلة فإن رسول الله صلى الله علیه وآله کرهها ولو بالکلب العقور.
ثم الرغبة بالقربة إلى الله بالصدقة، قال له رسول الله صلى الله علیه وآله: یا علی ما عملت فی لیلتک؟ قال: ولم یا رسول الله؟ قال: نزلت فیک أربعة معالی، قال: بأبی أنت وامی کانت معی أربعة دراهم فتصدقت بدرهم لیلا وبدرهم نهارا وبدرهم سرا وبدرهم علانیة، قال: فإن الله أنزل فیک " الذین ینفقون أموالهم باللیل والنهار سرا وعلانیة فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف علیهم ولا هم یحزنون (18) " ثم قال له: فهل عملت شیئا غیر هذا فإن الله قد أنزل علی سبعة عشر آیة یتلو بعضها بعضا من قوله: " إن الابرار یشربون من کأس کان مزاجها کافورا - إلى قوله: - إن هذا کان لکم جزاء وکان سعیکم مشکورا " قوله:
" ویطعمون الطعام على حبه مسکینا ویتیما وأسیرا (19) " قال: فقال العالم: أما إن علیا لم یقل فی موضع: " إنما نطعمکم لوجه الله لا نرید منکم جزاء ولا شکورا " ولکن الله علم من قلبه أنما أطعم لله فأخبره بما یعلم من قلبه من غیر أن ینطق به.
ثم هو ان ما ظفر به من الدنیا علیه، أنه جمع الاموال ثم دخل إلیها فقال:
هذا جنای وخیاره فیه *** إذ کل جان یده إلى فیه (20)
ابیضی واصفری وغری غیری أهل الشام غدا إذا ظهروا علیک، وقال: أنا یعسوب المؤمنین والمال یعسوب الظلمة (21)، ثم ترک التفضیل لنفسه وولده على أحد من أهل الاسلام دخلت علیه اخته ام هانی بنت أبی طالب فدفع إلیها عشرین درهما، فسألت أم هانی مولاتها العجمیة فقالت: کم دفع إلیک أمیر المؤمنین علیه السلام؟ فقالت: عشرین درهما فانصرفت مسخطة، فقال لها: انصرفی رحمک الله ما وجدنا فی کتاب الله فضلا لاسماعیل على إسحاق، وبعث إلیه من خراسان بنات کسرى فقال لهن: ازوجکن؟ فقلن له: لا حاجة لنا فی التزویج فإنه لا أکفاء لنا إلا بنوک، فإن زوجتنا منهم رضینا فکره أن یؤثر ولده بما لا یعم به المسلمین، وبعث إلیه من البصرة من غوص البحر بتحفة لا یدرى ما قیمتها فقالت له ابنته ام کلثوم: یا أمیر المؤمنین أتجمل به؟ ویکون فی عنقی؟ فقال: یا أبا رافع أدخله إلى بیت المال لیس إلى ذلک سبیل، حتى لا تبقی امرأة من المسلمین إلا ولها مثل ذلک.
وقام خطیبا بالمدینة حین ولی فقال: یا معشر المهاجرین والانصار یا معشر قریش اعلموا والله أنی لا أرزؤکم من فیئکم شیئا ما قام لی عذق بیثرب (22)، أفترونی مانعا نفسی و ولدی ومعطیکم، ولاسوین بین الاسود والاحمر؟ فقام إلیه عقیل بن أبی طالب فقال: لتجعلنی وأسودا من سودان المدینة واحدا؟ فقال له: اجلس رحمک الله تعالى أما کان ههنا من یتکلم غیرک؟ وما فضلک علیهم إلا بسابقة أو تقوى.
ثم اللباس استعدى زیاد بن شداد الحارثی (23) صاحب رسول الله صلى الله علیه وآله على أخیه عبیدالله بن شداد فقال: یا أمیر المؤمنین ذهب أخی فی العبادة وامتنع أن یساکننی فی داری ولبس أدنى ما یکون من اللباس (24)، قال: یا أمیر المؤمنین تزینت بزینتک، ولبست لباسک، قال: لیس لک ذلک إن إمام المسلمین إذا ولی امورهم لبس لباس أدنى فقیرهم لئلا یتبیغ بالفقیر فقره فیقتله (25) فلاعلمن ما لبست إلا من أحسن زی قومک، " وأما بنعمة ربک فحدث " فالعمل بالنعمة أحب إلی من الحدیث بها.
ثم القسم بالسویة والعدل فی الرعیة، ولى بیت مال المدینة عمار بن یاسر وابا الهیثم ابن التیهان فکتب: العربی والقرشی والانصاری والعجمی وکل من کان فی الاسلام من قبائل العرب وأجناس العجم [ سواء ] فأتاه سهل بن حنیف بمولى له أسود فقال: کم تعطی هذا فقال له أمیر المؤمنین علیه السلام: کم أخذت أنت؟ قال: ثلاثة دنانیر وکذلک أخذ الناس قال: فأعطوا مولاه مثل ما أخذ ثلاثة دنانیر، فلما عرف الناس أنه لا فضل لبعضهم على بعض إلا بالتقوى عند الله، أتى طلحة والزبیر عمار بن یاسر وأبا الهیثم بن التیهان فقالا: یا أبا الیقظان استأذن لنا على صاحبک قال: وعلى صاحبی إذن قد أخذ بید أجیره واخذ مکتله ومساحته وذهب یعمل فی نخلة فی بئر الملک، وکانت بئر ینبع سمیت بئر الملک فاستخرجها علی بن أبی طالب علیه السلام وغرس علیها النخل، فهذا من عدله فی الرعیة وقسمه بالسویة.
قال ابن دأب: فقلنا: فما أدنى طعام الرعیة؟ فقال: یحدث الناس أنه کان یطعم الخبز واللحم، ویأکل الشعیر والزیت، ویختم طعامه مخافة أن یزاد فیه، وسمع
مقلى فی بیته فنهض وهو یقول: فی ذمة علی بن أبی طالب مقلى الکراکر، قال: ففزع عیاله وقالوا: یا أمیر المؤمنین إنها امرأتک فلانة نحرت جزورا فی حیها فأخذلها نصیب منها فأهدى أهلها إلیها، قال: فکلوا هنیئا مریئا، قال: فیقال: إنه لم یشتک ألما إلا شکوى الموت وإنما خاف أن یکون هدیة من بعض الرعیة وقبول الهدیة لوالی المسلمین خیانة للمسلمین.
قال: قیل: فالصرامة؟ قال: انصرف من حربه فعسکر فی النخیلة، وانصرف الناس إلى منازلهم واستأذنوه، فقالوا: یا أمیر المؤمنین کلت سیوفنا، ونصلت أسنة رماحنا (26) فإذن لنا ننصرف فنعید بأحسن من عدتنا، وأقام هو بالنخیلة وقال: إن صاحب الحرب الارق (27) الذی لا یتوجد من سهر لیله وظمأ نهاره ولا فقد نسائه وأولاده، فلا الذی انصرف فعاد فرجع إلیه، ولا الذی أقام فثبت معه فی عسکره أقام، فملا رأى ذلک دخل الکوفة فصعد المنبر فقال: لله أنتم ! ما أنتم إلا أسد الشرى (28) فی الدعة، وثعالب رواغة، ما أنتم برکن یصال به (29) ولا زوافر عز یفتقر إلیها، أیها المجتمعة أبدانهم والمختلفة أهواؤهم ما عزت دعوة من دعاکم، ولا استراح قلب من قاساکم (30)، مع أی إمام بعدی تقاتلون وأی دار بعد دارکم تمنعون، فکان فی آخر حربه أشد أسفا وغیظا وقد خذله الناس.(31) قال: فما الحفظ؟ قال: هو الذی تسمیه العرب العقل، لم یخبره رسول الله صلى الله علیه وآله بشئ قط إلا حفظه، ولا نزل علیه شئ قط إلا وعى به، ولا نزل من أعجایب السماء شئ قط إلى الارض إلا سأل عنه حتى نزل فیه " وتعیها اذن واعیة " (32).
وأتى یوما باب النبی صلى الله علیه وآله وملائکته یسلمون علیه وهو واقف حتى فرغوا، ثم دخل على النبی صلى الله علیه وآله فقال له: یا رسول الله سلم علیک أربع مائة ملک ونیف، قال: وما یدریک؟ قال: حفظت لغاتهم.
فلم یسلم علیک ملک إلا بلغة غیر لغة صاحبه.
قال السید: (33)
فظل یعقد بالکفین مستمعا *** کأنه حاسب من أهل دارینا
أدت إلیه بنوع من مفادتها *** سفائن الهند یحملن الربا بینا (34)
قال ابن دأب: وأهل دارینا قریة من قرى أهل الشام [ أ ] وأهل جزیرة أهلها أحسب قوم. ثم الفصاحة، وثب الناس إلیه فقالوا: یا أمیر المؤمنین ما سمعنا أحدا قط أفصح منک ولا أعرب کلاما منک، قال: وما یمنعنی وأنا مولدی بمکة.
قال ابن دأب: فأدرکت الناس وهم یعیبون کل من استعان بغیر الکلام الذی یشبه الکلام الذی هو فیه (35) ویعیبون الرجل الذی یتکلم ویضرب بیده على بعض جسده أو على الارض أو یدخل فی کلامه ما یستعین به فأدرکت الاولى وهم یقولون: کان علیه السلام یقوم فیتکلم بالکلام منذ ضحوة (36) إلى أن تزول الشمس، لا یدخل فی کلامه غیر الذی تکلم به ولقد سمعوه یوما وهو یقول: والله ما أتیتکم اختیارا ولکن أتیتکم سوقا (37)، أما والله لتصیرن بعدی سبایا سبایا یغیرونکم ویتغایر بکم، أما والله إن من ورائکم الادبر، لا تبقى ولا تذر، والنهاس الفراس القتال الجموح (38)، یتوارثکم منهم عدة یستخرجون کنوزکم من حجالکم لیس الآخر بأرأف بکم من الاول، ثم یهلک بینکم دینکم و دنیاکم، والله لقد بلغنی أنکم تقولون: إنی أکذب فعلى من أکذب أعلى الله؟ ! فأنا أول من آمن بالله أم على رسوله؟ ! فأنا أول من صدق به، کلا والله أیها اللهجة عمتکم شمسها (39) ولم تکونوا من أهلها، وویل لامه، کیلا بغیر ثمن، لو أن له وعاء (40) ولتعلمن نبأه بعد حین، إنی لو حملتکم على المکروه الذی جعل الله عاقبته خیرا إذا کان فیه وله، فإن استقمتم هدیتم، وإن تعوجتم أقمتکم، وإن أبیتم تدارکتکم، لکانت الوثقى التی لا تعلى، ولکن بمن؟ وإلى من؟، اداویکم بکم واعاتبکم بکم (41)، کناقش الشوکة بالشوکة أن ضلعها معها (42)، یا لیت لی من بعد قومی قوما، ولیت أن أسبق یومی.
هنالک لو دعوت أتاک منهم *** رجال مثل أرمیة الحمیم (43)
اللهم إن الفرات ودجلة نهران (44) أعجمان أصمان أعمیان أبکمان، اللهم سلط علیهما بحرک وانزع منهما نصرک، لا النزعة بأشطان الرکی (45)، أین القوم الذین دعوا إلى الاسلام فقبلوه وقرؤوا القرآن فأحکموه، وهیجوا إلى الجهاد فولهوا وله اللقاح إلى أولادها، وسلبوا السیوف أغمادها، وأخذوا بأطراف الرماح زحفا زحفا، وصفا صفا، صف هلک وصف نجا، لا یبشرون بالنجاة، ولا یعزفون عن الفناء، اولئک إخوانی الذاهبون فحق لنا أن نظمأ إلیهم.
ثم رأیناه وعیناه تذرفان وهو یقول: إنا لله وإنا إلیه راجعون إلى عیشة بمثل بطن الحیة، متى؟ لامتى لک منهم، لامتی.
قال ابن دأب: هذا ما حفظت الرواة الکلمة بعد الکلمة وما سقط من کلامه أکثر وأطول، مما لا یفهم عنه.
ثم الحکمة واستخراج الکلمة بالفطنة التی لم یسمعوها من أحد قط بالبلاغة فی الموعظة فکان مما حفظ من حکمته وصف رجلا أن قال: ینهى ولا ینتهی ویأمر الناس بما لا یأتی ویبتغی الازدیاد فیما بقی ویضیع ما اوتی، یحب الصالحین ولا یعمل بأعمالهم، ویبغض المسیئین وهو منهم، یبادر من الدنیا ما یفنى، ویذر من الآخرة ما یبقى، یکره الموت لذنوبه ولا یترک الذنوب فی حیاته.
قال ابن دأب: فهل فکر الخلق إلى ما هم علیه من الوجود بصفته إلى ما قال غیره.
ثم حاجة الناس إلیه وغناه عنهم إنه لم ینزل بالناس ظلماء عمیاء کان لها موضعا غیره مثل مجیئ الیهود یسألونه ویتعنتونه ویخبر بما فی التوراة وما یجدون عندهم، فکم من یهودی قد أسلم وکان سبب إسلامه هو.
وأما غناه عن الناس فإنه لم یوجد على باب أحد قط یسأله عن کلمة ولا یستفید منه حرفا.
ثم الدفع عن المظلوم وإغاثة الملهوف، قال: ذکر الکوفیون ان سعید بن القیس الهمدانی رآه یوما فی شدة الحر فی فناء حائط فقال: یا أمیر المؤمنین بهذه الساعة؟ قال: ما خرجت إلا لاعین مظلوما أو اغیث ملهوفا، فبینا هو کذلک إذ أتته امرأة قد خلع قلبها، لا تدری أین تأخذ من الدنیا حتى وقفت علیه، فقالت: یا أمیر المؤمنین ظلمنی زوجی وتعدى علی وحلف لیضربنی فاذهب معی إلیه، فطأطأ رأسه ثم رفعه وهو یقول: لا والله حتى یؤخذ للمظلوم حقه غیر متعتع (46) وأین منزلک؟ قالت: فی موضع کذا وکذا، فانطلق معها حتى انتهت إلى منزلها، فقالت: هذا منزلی، قال: فسلم فخرج شاب علیه إزار ملونة فقال: اتق الله فقد أخفت زوجتک، فقال: وماأنت وذاک والله لاحرقنها بالنار لکلامک، قال: وکان إذا ذهب إلى مکان أخذ الدرة بیده والسیف معلق تحت یده فمن حل علیه حکم بالدرة ضربه ومن حل علیه حکم بالسیف عاجله، فلم یعلم الشاب إلا وقد أصلت السیف وقال له: آمرک بالمعروف وأنهاک عن المنکر وترد المعروف تب وإلا قتلتک، قال: وأقبل الناس من السکک یسألون عن أمیر المؤمنین علیه السلام حتى وقفوا علیه قال: فاسقط فی ید الشاب (47) وقال: یا أمیر المؤمنین اعف عنی عفا الله عنک والله لاکونن أرضا تطأنی، فأمرها بالدخول إلى منزلها وانکفأ وهو یقول: " لا خیر فی کثیر من نجویهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بین الناس " الحمد لله الذی أصلح بی بین مرأة وزوجها، یقول الله تبارک وتعالى: " لا خیر فی کثیر من نجویهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بین الناس ومن یفعل ذلک ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتیه أجرا عظیما " (48).
ثم المروء‌ة وعفة البطن والفرج وإصلاح المال، فهل رأیتم أحدا ضرب الجبال بالمعاول فخرج منها مثل أعناق الجزر کلما خرجت عنق قال: بشر الوارث ثم یبدو له فیجعلها صدقة بتلة (49) إلى أن یرث الله الله الارض ومن علیها لیصرف النار عن وجهه ویصرف وجهه عن النار، لیس لاحد من أهل الارض أن یأخذوا من نبات نخلة واحدة حتى یطبق کلما ساخ علیه ماؤه.
قال ابن دأب: فکان یحمل الوسق فیه ثلاث مائة ألف نواة، فیقال له: ما هذا؟ فیقول: ثلاث مائة ألف نخلة إن شاء الله، فیغرس النوى کلها فلا تذهب منه نواة ینبع وأعاجیبها (50).
ثم ترک الوهن والاستکانة، أنه انصرف من احد وبه ثمانون جراحة یدخل الفتائل من موضع ویخرج من موضع فدخل علیه رسول الله صلى الله علیه وآله عائدا وهو مثل المضغة على نطع (51) فلما رآه رسول الله صلى الله علیه وآله بکى فقال له: إن رجلا یصیبه هذا فی الله لحق على الله أن یفعل به ویفعل، فقال مجیبا له وبکى: بأبی أنت وامی الحمد لله الذی لم یرنی ولیت عنک ولا فررت، بأبی وامی کیف حرمت الشهادة؟ قال: إنها من ورائک إن شاء الله، قال: فقال رسول الله صلى الله علیه وآله: إن أبا سفیان قد أرسل موعدة بیننا وبینکم حمراء الاسد، فقال: بأبی أنت و امی والله لو حملت على أیدی الرجال ما تخلفت عنک، قال: فنزل القرآن " وکأین من نبی قاتل معه ربیون کثیر فما وهنوا لما أصابهم فی سبیل الله وما ضعفوا وما استکانوا والله یحب الصابرین (52) " ونزلت الآیة فیه قبلها " وما کان لنفس أن تموت إلا بإذن الله کتابا مؤجلا ومن یرد ثواب الدنیا نؤته منها ومن یرد ثواب الآخرة نؤته منها وسنجزی الشاکرین (53) ".
ثم ترک الشکایة فی ألم الجراحة شکت المرأتان (54) إلى رسول الله صلى الله علیه وآله ما یلقى و قالتا، یا رسول الله قد خشینا علیه مما تدخل الفتائل فی موضع الجراحات من موضع إلى موضع.
وکتمانه ما یجد من الالم، قال: فعد ما به من أثر الجراحات عند خروجه من الدنیا فکانت ألف جراحة من قرنه إلى قدمه صلوات الله علیه.
ثم الامر بالمعروف والنهی عن المنکر، قال: خطب الناس وقال: أیها الناس مروا بالمعروف وانهوا عن المنکر فإن الامر بالمعروف والنهی عن المنکر لا یقرب أجلا ولا یؤخر رزقا، وذکروا أنه توضأ مع الناس فی میضأة المسجد (55) فزحمه رجل فرمى به فأخذ الدرة فضربه به ثم قال له: لیس هذا لما صنعت بی ولکن یجیئ من هو أضعف منی فتفعل به مثل هذا فتضمن، قال: واستظل یوما فی حانوت من المطر فنحاه صاحب الحانوت.
ثم إقامة الحدود ولو على نفسه وولده، أحجم الناس (56) عن غیر واحد من أهل الشرف والنباهة وأقدم هو علیهم بإقامة الحدود فهل سمع أحد أن شریفا أقام علیه أحد حدا غیره منهم عبیدالله بن عمر بن الخطاب ومنهم قدامة بن مظعون ومنهم الولید بن عقبة بن أبی معیط شربوا الخمر فأحجم الناس عنهم وانصرفوا وضربهم بیده حیث خشی أن تعطل الحدود.
ثم ترک الکتمان على ابنته ام کلثوم أهدى لها بعض الامراء عنبرا فصعد المنبر فقال: أیها الناس إن ام کلثوم بنت علی خانتکم عنبرا وأیم الله لو کانت سرقته لقطعتها من حیث أقطع نساء‌کم.
ثم القرآن وما یوجد فیه من مغازی النبی صلى الله علیه وآله مما نزل من القرآن وفضائله وما یحدث الناس مما قام به رسول الله صلى الله علیه وآله من مناقبه التی لا تحصى.
ثم أجمعوا أنه لم یرد على رسول الله صلى الله علیه وآله کلمة قط ولم یکع عن موضع بعثه وکان یخدمه فی أسفاره ویملا روایاه وقربه ویضرب خباء‌ه ویقوم على رأسه بالسیف حتى یأمره بالقعود والانصراف، ولقد بعث غیر واحد فی استعذاب ماء من الجحفة وغلظ علیه الماء فانصرفوا ولم یأتوا بشئ، ثم توجه هو بالروایة فأتاه بماء مثل الزلال واستقبله أرواح فأعلم بذاک النبی صلى الله علیه وآله فقال: ذلک جبرئیل فی ألف ومیکائیل فی ألف ویتلوه إسرافیل فی ألف فقال السید الشاعر: (57)
ذاک الذی سلم فی لیلة *** علیه میکال وجبریل میکال فی ألف وجبریل فی *** ألف ویتلوهم سرافیل
ثم دخل الناس علیه قبل أن یستشهد بیوم فشهدوا جمیعا أنه قد وفر فیئهم وظلف عن دنیاهم ولم یرتشی فی [ إجراء ] أحکامهم، ولم یتناول من بیت مال المسلمین ما یساوی عقالا، ولم یأکل من مال نفسه إلا بقدر البلغة، وشهدوا جمیعا أن أبعد الناس منهم بمنزلة أقربهم منه. هذا آخر کتاب ابن دأب والحمد لله والمنة وصلى الله على محمد وآله. (58) قال الفزاری: وحدثنا أبوعیسى قال: حدثنا أبومحمد الحسن بن موسى قال: حدثنا محمد بن عمر الانصاری، عن معمر، عن أبیه، عن عبیدالله بن أبی رافع، عن أبیه، عن جده قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله یقول: من طنت اذنه فلیصل علی، ومن ذکرنی بخیر ذکره الله بخیر. وبمثل إسناده قال: کان رسول الله صلى الله علیه وآله إذا توضأ للصلاة حرک خاتمه ثلاثا.
------------------------------------------------------------------------------
(1) قال المحدث القمى - رحمه الله - فی الکنى والالقاب، أبوالولید عیسى بن یزید بن بکر ابن دأب - کفلس- کان من أهل الحجاز من کنانة معاصرا لموسى الهادى العباسى وکان أکثر أهل عصره أدبا وعلما ومعرفة بأخبار الناس وأیامهم وکان موسى الهادى یدعو له متکئا ولم یکن غیره یطمع منه فی ذلک وکان یقول له: یا عیسى ما استطلت بک یوما ولا لیلة ولا غبت عنى الا ظننت أنى لا أرى غیرک، ذکر المسعودى فی مروج الذهب بعض أخباره مع الهادى ثم قال: ولابن دأب مع الهادى أخبار حسان یطول ذکرها ویتسع علینا شرحها ولا یتأتى لنا ایراد ذلک فی هذا الکتاب لاشتراطنا فیه على انفسنا الاختصار والایجاز انتهى قلت: ویظهر من روایة نقلها صاحب الاختصاص عنه فی الخصال الشریفة التى جمعت فی امیر المؤمنین علیه السلام ولم تجتمع فی أحد غیره تشیعه والروایة طویلة أوردها العلامة المجلسى فی البحار ج 9 ص 450 لا یحتمل المقام ذکرها.قال ابن قتیبة ولابن دأب عقب بالبصرة وأخوه یحیى بن یزید وکان أبوهما یزید أیضا عالما بأخبار العرب واشعارها وکان شاعرا أیضا وأغلب على آل دأب الاخبار. انتهى.
(2) الاید - ککیس -: القوى.والقائف: الذى یعرف النسب بفراسته ونظره إلى اعضاء المولود.والعائف: المتکهن بالطیر أو غیرها.
(3) انغل القلوب أى أفسدها.
(4) الصرامة - بفتح الصاد - ورجل صرامة أى مستبد برأیه، ماض فی اموره.
(5) فی بعض النسخ [ وانفلاق ما فی الارض ].
(6) ظلف نفسه عن الشئ أی کف عنه. ورجل ظلف النفس: مترفع عن الدنایا.
(7) الصلف - محرکة -: الادعاء ما فوق القدر اعجابا وتکبرا، ومجاوزة قدر الظرف.
(8) آل عمران: 194.
(9) آل عمران: 195.
(10) کذا. یعنى قال لعلى علیه السلام ما قال وأوصاه به صلى الله علیه وآله.
(11) البقر: 110.
(12) کذا. وفى الکافى عن زرارة قال: رأیت قمیص على علیه السلام الذى قتل فیه عند ابى جعفر علیه السلام فاذا أسفله اثنى عشر شبرا وبدنه ثلاثة اشبار.
(13) الشهیق: تردد البکاء فی الصدر.
(14) کذا فی النسختین وفیه تصحیف. وأوردنا القضیة بتفصیلها فی آخر الکتاب فلیراجع.
(15) کع یکع کعا: ضعف وجبن.
(16) انکفأ إلى کذا اى مال إلیه.
(17) یعنون معاویة بن أبی سفیان.
(18) البقرة: 273.
(19) الدهر: 4 إلى 21.
(20) الجنى: ما یجنى من الثمرة من جنى یجنى فهو جان. وخیار الشئ افضله.
(21) الیعسوب: الرئیس الکبیر، یقال: هو یعسوب قومه اى رئیسهم.
(22) رزأه ماله - کجعله - رزء‌ا: اصاب منه شیئا. والعذق - بالکسر -: کل غصن له شعب.
(23) استعدى الرجل استعان به واستنصره.
(24) کذا.
(25) بیغ وتبیغ اى هاج، والتبیغ: الهیجان والغلبة. وروى مثله الکلینى فی المجلد الاول من الکافى ص 411 وفیه مکان " عبیدالله بن شداد " ربیع بن زیاد ومکان " زیاد بن شداد الحارثى " عاصم بن زیاد الحارثى ومثله فی النهج قبل کلامه علیه السلام فی احادیث البدع واختلاف الخبر وقال ابن ابى الحدید: ان الذى رویته عن الشیوخ ورأیته بخط احمد بن عبدالله الخشاب ان الربیع بن زیاد الحارثى اصابه نشابة فی جبینه - إلى ان قال:- قال الربیع یا امیر المؤمنین: الا اشکو الیک عاصم بن زیاد اخى؟ قال: لبس العباء وترک الملاء وغم اهله الخ راجع ج 3 ص 19 من طبع بیروت.
(26) کان ذلک بعد منصرفه علیه السلام من نهروان. والاسنة: جمع سنان. و " نصلت اسنة رماحنا " اى زال اثرها.
(27) الارق: السهر باللیل، وفى النهایة: رجل - ارق ککتف -: إذا سهر لعلة فان کان السهر من عادته قیل: ارق بضم الهمزة والراء -.
(28) الشرى: موضع تنسب الیه الاسد، وقیل: هو شرى الفرات وناحیته وبه غیاض وآجام و مأسدة.
والاسد: جمع أسد. والدعة: خفض العیش اى فی وقت الدعة والخفض. والرواغ: کثیر الخداع والمکر، یقال: هو ثعلب رواغ وهم ثعالب رواغة.
(29) فی النهج " برکن یمال بکم " اى یمال إلى العدو بقوتکم. وفى تاریخ الطبرى والامامة والسیاسة " برکن یصال بکم ". وقوله " زوافر عز یفتقر الیها " فی الطبرى والامامة " ذى عز یعتصم إلیه ".
والزوافر جمع زافرة وهى من البناء: رکنه ومن الرجل: عشیرته وانصاره وخاصته وفى بعض خطب النهج " ولا زوافر عز یعتصم الیها ".
(30) " المختلفة اهواؤهم " فی البیان والتبیین للجاحظ ج 2 ص 56 " المختلفة اهواؤکم " وهذا على الالتفات.
یعنى المختلفة اراؤهم ومیولهم وما تمیل الیه قلوبهم.
والعزة فی الاصل الغلبة و القوة واسناد المنفى إلى الدعوة توسع والمراد ذلة من دعاهم لعدم الاجابة.
وقوله: " قاساکم " فی بعض النسخ [ ماشاکم ].
(31) هذه الخطبة مرویة فی البیان والتبیین ج 2 ص 56 وتاریخ الطبرى ج 4 ص 67 ونهج البلاغة بتغییرات.
(32) الحاقة: 11.
(33) اراد به السید اسماعیل الحمیرى المعروف مادح اهل البیت.
(34) الربا بین جمع ربان - بضم الراء وشد الباء الموحدة - هو رئیس الملاحین. وفى بعض النسخ [ سفائن الهند یعلقن الربابینا ].
(35) هکذا فی النسختین وفى البحار.
(36) الضحوة: ارتفاع النهار بعد طلوع الشمس.
(37) فی بعض نسخ النهج " والله ما اتیتکم اختیارا ولا جئت الیکم شوقا ".
(38) النهاس: الاسد والذئب وبمعنى النهاش. والفراس: الاسد. والجموح معرب (جموش)، وفى الاحتجاج والارشاد " النهاس الفراس الجموع المنوع ".
(39) کذا وفى النهج [ کلا والله ولکنها لهجة غبتم عنها ]. وفى الاحتجاج للطبرسى " کلا ولکنها لهجة خدعة کنتم عنها اغنیاء ". وهکذا فی الارشاد ولعل ما فی الکتاب تصحیف.
(40) فی النهج " ویلمه کیلا بغیر ثمن لو کان له وعاء " ویلمه مخفف " ویل لامه ".
(41) فی النهج " ارید أن اداوى بکم وانتم دائى ".
(42) الضلع - بفتح الضاد وسکون اللام -: المیل وهو مثل یضرب لمن یستعان به على خصم و کان میله وهواه مع الخصم، وفى الاصل " لا تنقش الشوکة بالشوکة فان ضلعها معها " ونقش الشوکة اخراجها من العضو تدخل فیه.
(43) قال الشریف الرضى فی النهج ذیل خطبة 26: الارمیة جمع رمى وهو السحاب والحمیم ههنا وقت الصیف، وانما خص الشاعر سحاب الصیف بالذکر لانه اشد جفولا واسرع خفوفا، لانه لا ماء فیه وانما یکون السحاب ثقیل السیر لامتلائه بالماء وذلک لا یکون فی الاکثر إلا زمان الشتاء، وانما اراد الشاعر وصفهم بالسرعة اذا دعوا والاغاثة اذا استغیثوا، والدلیل على ذلک قوله: " هنالک لو دعوت اتاک منهم " انتهى. اقول: قوله: " خفوفا " مصدر غریب لخف بمعنى انتقل وارتحل مسرعا والمصدر المعروف الخف.
(44) فی بعض النسخ [ دجلة نهروان ].
(45) الاشطان جمع شطن وهو الحبل. والرکى جمع رکیة وهى البئر. وفى النهج " اللهم قد ملت اطباء هذا الداء الدوى وکلت النزعة بأشطان الرکى ".
(46) تعتعه: حرکه بعنف وقلقلة، وتعتع فی الکلام: تردد فیه من عى.
(47) اسقط فی یده - على المجهول - اى ندم على فعله.
(48) النساء: 114.
(49) أى قطعیة بحیث لا خیار ولا عود فیها.
(50) کذا.
(51) النطع - بکسر النون وفتحها وسکون الطاء ومحرکة وبکسر النون وفتح الطاء -: بساط من الجلد یفرش تحت المحکوم علیه بالعذاب.
(52) آل عمران: 145.
(53) آل عمران: 144.
(54) احداهما نسیبة الجراحة والاخرى امرأة غیرها تتصدیان معالجة الجرحى فی الغزوات.
(55) المیضأة - بکسر المیم وسکون الیاء وفتح الضاد -. موضع یتوضأ فیه.
(56) أحجم عن الشئ: کف او نکس هیبة.
(57) أراد به السید اسماعیل الحمیرى المعروف مادح اهل البیت علیهم السلام.
(58) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 9 ص 450 إلى 454.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای