جزء فیه اخبار من روایات اصحابنا وغیرهم
فهرست موضوعات
جستجو 
روی عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال رسول الله صلى الله علیه وآله: ما من أهل بیت یدخل واحد منهم الجنة إلا دخلوا أجمعین الجنة قیل: وکیف ذلک؟ قال: یشفع فیهم فیشفع حتى یبقى الخادم فیقول یا رب خویدمتی قد کانت تقینی الحر والقر فیشفع فیها.(1) وروی (2) ما من أهل بیت إلا وفیهم نجیب وأنجب النجباء من أهل بیت النبوة.
وروی أن للمنافق أربع علامات: قساوة القلب، وجمود العین، والاصرار على الذنب، والحرص على الدنیا.(3) حدثنی سهل بن زیاد الادمی قال: حدثنی عروة بن یحیى، عن أبی سعید المدائنی قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: ما معنى قول الله عزوجل فی محکم کتابه: " وما کنت بجانب الطور إذ نادینا " (4) فقال: علیه السلام کتابا لنا کتبه الله یا أبا سعید فی ورق قبل أن یخلق الخلائق بألفی عام صیره معه فی عرشه أو تحت عرشه فیه یا شیعة آل محمد أعطیتکم قبل أن تسألونی، وغفرت لکم قبل أن تستغفرونی، من أتانی منکم بولایة آل محمد أسکنته جنتی برحمتی.(5) حدثنی محمد بن جعفر بن أبی شاکر، عمن حدثه، عن بعض الرجال، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: جزى الله المعروف إذا لم یکن یبدأ عن مسألة فأما إذا أتاک أخوک فی حاجة کاد یرى دمه فی وجهه مخاطرا لا یدری أتعطیه أم تمنعه، فوالله ثم والله لو خرجت له من جمیع ما تملکته ما کافیته.(6) بسم الله الرحمن الرحیم حدثنی أبوبکر محمد بن إبراهیم العلاف الهمدانی بهمدان قال: حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر بن موسى بن شاذان البزاز قال: حدثنا أبوعبدالله الحسین بن محمد بن سعید البزاز المعروف بابن المطبقی، وجعفر الدقاق قالا: حدثنا أبوالحسن محمد بن الفیض بن فیاض الدمشقی بدمشق قال: حدثنا إبراهیم بن عبدالله ابن أخی عبد الرزاق قال: حدثنا عبدالرزاق بن همام الصنعانی قال: حدثنا معمر بن راشد قال: حدثنا محمد بن المنکدر، عن أبیه، عن جده قال: لما قدم السید والعاقب اسقفا نجران فی سبعین راکبا وافدا على النبی صلى الله علیه وآله کنت معهم فبینا کرز یسیر - وکرز صاحب نفقاتهم - إذ عثرت بغلته فقال: تعس من نأتیه الابعد یعنی النبی صلى الله علیه وآله (7) فقال له صاحبه وهو العاقب: بل تعست وانتکست (8)
فقال: ولم ذلک؟ قال: لانک أتعست النبی الامی أحمد، قال: وما علمک بذلک؟ قال: أما تقرأ من المفتاح الرابع (9) من الوحی إلى المسیح أن قل لبنی إسرائیل: ما أجهلکم تتطیبون بالطیب لتطیبوا به فی الدنیا عند أهلها وأهلکم وأجوافکم عندی کالجیفة المنتنة یا بنی إسرائیل آمنوا برسولی النبی الامی الذی یکون فی آخر الزمان صاحب الوجه الاقمر والجمل الاحمر المشرب بالنور، ذی الجناب الحسن والثیاب الخشن، سید الماضین عندی وأکرم الباقین علی، المستن بسنتی، والصائر فی دارجتی، والمجاهد بیده المشرکین من أجلی، فبشر به بنی إسرائیل ومر بنی إسرائیل أن یعزروه وأن ینصروه، قال عیسى صلى الله علیه: قدوس قدوس، من هذا العبد الصالح الذی قد أحبه قلبی ولم تره عینی؟ قال: هو منک وأنت منه وهو صهرک على امک، قلیل الاولاد، کثیر الازواج، یسکن مکة من موضع أساس وطى إبراهیم، نسله من مبارکة وهی ضرة امک فی الجنة، له شأن من الشأن، تنام عیناه ولا ینام قلبه، یأکل الهدیة ولا یقبل الصدقة، له حوض من شفیر زمزم إلى مغیب الشمس (10) حیث یغرب، فیه شرابان من الرحیق والتسنیم، (11) فیه أکاویب عدد نجوم السماء، من شرب منه شربة لم یظمأ بعدها أبدا وذلک بتفضیلی إیاه على سائر المرسلین، یوافق قوله فعله وسریرته علانیته، فطوبى له وطوبى لامته، الذین على ملته یحیون وعلى سنته یموتون ومع أهل بیته یمیلون، آمنین مؤمنین مطمئنین مبارکین ویظهر فی زمن قحط وجدب فیدعونی، فترخى السماء عزالیها (12) حتى یرى أثر برکاتها فی أکنافها، وابارک فیما یضع فیه یده، قال: إلهی سمه، قال: نعم هو أحمد وهو محمد رسولی إلى الخلق کافة، وأقربهم منی منزلة وأحضرهم عندی شفاعة، لا یأمر إلا بما احب وینهى لما أکره.
قال له صاحبه: فأنى تقدم بنا على من هذه صفته (13)؟ قال: نشهد أحواله وننظر آیاته فإن یکن هو هو ساعدناه بالمسالمة ونکفه بأموالنا عن أهل دیننا من حیث لا یشعر بنا وإن یکن کاذبا کفیناه بکذبه على الله عزوجل، قال: ولم إذا رأیت العلامة لا تتبعه؟ قال: أما رأیت ما فعل بنا هؤلآء القوم أکرمونا، ومولونا ونصبوا لنا الکنائس وأعلوا فیه ذکرنا، فکیف تطیب النفس بالدخول فی دین یستوی فیه الشریف والوصیع، فلما قدموا المدینة قال من رآهم من أصحاب رسول الله صلى الله علیه وآله: ما رأینا وفدا من وفود العرب کانوا أجمل منهم، لهم شعور وعلیهم ثیاب الحبر، وکان رسول الله صلى الله علیه وآله متناء عن المسجد فحضرت صلاتهم فقاموا فصلوا فی مسجد رسول الله صلى الله علیه وآله تلقاء المشرق فهم بهم رجال من أصحاب رسول الله صلى الله علیه وآله بمنعهم، فأقبل رسول الله صلى الله علیه وآله فقال: دعوهم فلما قضوا صلاتهم جلسوا إلیه وناظروه، فقالوا: یا أبا القاسم حاجنا فی عیسى، قال: هو عبدالله ورسوله وکلمته ألقاها إلى مریم وروح منه، فقال أحدهما: بل هو ولده وثانی اثنین وقال آخر: بل هو ثالث ثلاثة: أب وابن وروح القدس وقد سمعناه فی قرآن نزل علیک یقول: فعلنا وجعلنا وخلقنا ولو کان واحدا لقال: خلقت وجعلت وفعلت فتغشى النبى صلى الله علیه وآله الوحی فنزل علیه صدر سورة آل عمران إلى قوله رأس الستین منها " فمن حاجک فیه من بعد ما جاء‌ک من العلم فقل تعالوا ندع أبناء‌نا وأبناء‌کم ونساء‌نا ونساء‌کم وأنفسنا وأنفسکم - إلى آخر الآیة - " فقص علیهم رسول الله صلى الله علیه وآله القصة وتلا علیهم القرآن فقال بعضهم لبعض: قد والله أتاکم بالفصل من خبر صاحبکم.
فقال لهم رسول الله صلى الله علیه وآله: إن الله عزوجل قد أمرنی بمباهلتکم، فقالوا: إذا کان غدا باهلناک فقال القوم بعضهم لبعض: حتى ننظر بما یباهلنا غدا بکثرة أتباعه من أوباش الناس أم بأهله من أهل الصفوة والطهارة (14)؟ فإنهم وشیج الانبیاء وموضع نهلهم (15) فلما کان
من غد غدا النبى صلى الله علیه وآله بیمینه علی وبیساره الحسن والحسین علیهما السلام ومن ورائهم فاطمة صلى الله علیها، علیهم النمار النجرانیة (16) وعلى کتف رسول الله صلى الله علیه وآله کساء قطوانی رقیق خشن لیس بکثیف ولا لین، (17) فأمر بشجرتین فکسح ما بینهما (18) ونشر الکساء علیهما وأدخلهم تحت الکساء وأدخل منکبه الایسر معهم تحت الکساء، معتمدا على قوسه النبع (19) ورفع یده الیمنى إلى السماء للمباهلة واشرأب الناس ینظرون واصفر لون السید والعاقب وکرا حتى کاد أن یطیش عقولهما، فقال أحدهما لصاحبه: أنباهله؟ قال: أوما علمت أنه ما باهل قوم قط نبیا فنشأ صغیرهم [ أ ] وبقی کبیرهم ولکن أره أنک غیر مکترث وأعطه من المال والسلاح ما أراد، فإن الرجل محارب وقل له: أبهؤلاء تباهلنا لئلا یرى أنه قد تقدمت معرفتنا بفضله وفضل أهل بیته، فلما رفع النبی صلى الله علیه وآله یده إلى السماء للمباهلة قال: أحدهما لصاحبه: وأی رهبانیة؟ ! دارک الرجل، فإنه إن فاه ببهلة لم نرجع إلى أهل ولا مال، فقالا: یا أبا القاسم أبهؤلاء تباهلنا؟ قال: نعم، هؤلاء أوجه من على وجه الارض بعدی إلى الله عزوجل وجهة وأقربهم إلیه وسیلة، قال: فبصبصا (20) یعنی ارتعدوا وکرا وقالا له: یا أبا القاسم نعطیک ألف سیف وألف درع وألف حجفة وألف دینار کل عام على أن الدرع والسیف والحجفة عندک إعارة حتى یأتی من وراء‌نا من قومنا فنعلمهم بالذی رأینا و شاهدنا فیکون الامر على ملاء منهم فإما الاسلام وإما الجزیة وإما المقاطعة فی کل عام، فقال النبی صلى الله علیه وآله: قد قبلت ذلک منکما أما والذی بعثنی بالکرامة لو باهلتمونی بمن تحت الکساء لاضرم الله عزوجل علیکم الوادی نارا تأجج حتى یساقها إلى من وراء‌کم فی أسرع من طرفة العین فأحرقتم تأججا، فهبط علیه جبرئیل الروح الامین علیه السلام فقال:
یا محمد الله یقرئک السلام ویقول لک: وعزتی وجلالی وارتفاع مکانی لو باهلت بمن تحت الکساء أهل السماوات وأهل الارض لساقطت السماء کسفا متهافتة ولتقطعت الارضون زبرا سائحة فلم تستقر علیها بعد ذلک، فرفع النبی صلى الله علیه وآله یدیه حتى رئی بیاض إبطیه، ثم قال: وعلى من ظلمکم حقکم وبخسنی الاجر الذی افترضه الله فیکم علیهم بهلة الله تتابع إلى یوم القیامة (21).
حدثنی محمد بن علی بن شاذان وقال: حدثنا أحمد بن یحیى النحوی أبوالعباس ثعلب قال: حدثنا أحمد بن سهل أبوعبدالرحمن قال: حدثنا یحیى بن محمد بن إسحاق بن موسى قال: حدثنا أحمد بن قتیبة أبوبکر، عن عبدالحکم القتیبی، عن أبی کیسة ویزید بن رومان قالا: لما اجتمعت عائشة على الخروج إلى البصرة أتت ام سلمة رضی الله عنها وکانت بمکة فقالت: یا بنت أبی امیة کنت کبیرة امهات المؤمنین وکان رسول الله صلى الله علیه وآله یقمؤ (22) فی بیتک، وکان یقسم لنا فی بیتک، وکان ینزل الوحی فی بیتک، قالت لها: یا بنت أبی بکر لقد زرتنی وما کنت زوارة ولامر ما تقولین هذه المقالة؟ قالت: إن ابنی وابن أخی أخبرانی أن الرجل (23) قتل مظلوما وأن بالبصرة مائة ألف سیف یطاعون، فهل لک أن أخرج أنا وأنت لعل الله أن یصلح بین فئتین مشاجرتین؟ فقالت: یا بنت أبی بکر أبدم عثمان تطلبین؟ فلقد کنت أشد الناس علیه وأن کنت لتدعینه بالتبری أم أمر ابن أبی طالب تنقضین فقد تابعه المهاجرون والانصار، إنک سدة بین رسول الله علیه السلام وبین امته وحجابة مضروبة على حرمه، وقد جمع القرآن ذیلک فلا تبذخیه (24)، وسکنی عقیراک فلا تضحى بها،الله من وراء هذه الامة، قد علم رسول الله صلى الله علیه وآله مکانک ولو أراد أن یعهد إلیک فعل، قد نهاک رسول الله صلى الله علیه وآله عن الفراطة فی البلاد (25)، إن عمود الاسلام لا ترأبه النساء إن انثلم، ولا یشعب بهن إن انصدع (26) حمادیات النساء غض بالاطراف، وقصر الوهادة (27) وما کنت قائله لو أن رسول الله صلى الله علیه وآله عرض لک ببعض الفلوات وأنت ناصة قلوصا من منهل إلى آخر، إن بعین الله مهواک وعلى رسول الله صلى الله علیه وآله تردین قد وجهت سدافته وترکت عهیداه، (28)
اقسم بالله لو سرت مسیرک هذا ثم قیل لی: ادخلی الفردوس لاستحییت أن ألقى محمد صلى الله علیه وآله هاتکة حجابا قد ضربه علی، اجعلی حصنک بیتک وقاعة الستر (29) قبرک حتى تلقیه وأنت على ذلک أطوع، ثم قالت: لو ذکرتک من رسول الله صلى الله علیه وآله خمسا فی علی صلوات الله علیه لنهشتنی نهش الحیة الرقشاء المطرقة ذات الحبب (30) أتذکرین إذ کان رسول الله صلى الله علیه وآله یقرع بین نسائه إذا أراد سفرا فأقرع بینهن فخرج سهمى وسهمک فبینا نحن معه وهو هابط من قدید (31) ومعه علی علیه السلام ویحدثه فذهبت لتهجمی علیه فقلت لک: رسول الله صلى الله علیه وآله معه ابن عمه ولعل له إلیه حاجة فعصیتنی ورجعت باکیة فسألتک، فقلت: بأنک هجمت علیها فقلت له: یا علی إنما لی من رسول الله یوم من تسعة أیام وقد شغلته عنی فأخبرتنی أنه قال لک: أتبغضیه فما یبغضه أحد من أهلی ولا من امتی إلا خرج من الایمان أتذکرین هذا یا عائشة؟ قالت: نعم.
ویوم أراد رسول الله صلى الله علیه وآله سفرا وأنا أجش له جشیشا (32) فقال: لیت شعری أیتکن صاحبة الجمل الادب تنبحها کلاب الحوأب، (33) فرفعت یدی من الحشیش وقلت: أعوذ بالله أن أکونه، فقال: والله لابد لاحدکما أن یکونه، اتقی الله یا حمیرا أن تکونیه أتذکرین هذا یا عائشة؟ قالت: نعم.
ویوم تبذلنا لرسول الله صلى الله علیه وآله (34) فلبست ثیابی ولبست ثیابک فجاء رسول الله صلى الله علیه وآله فجلس إلى جنبک، فقال: أتظنین یا حمیرا أنی لا أعرفک أما إن لامتی منک یوما مرا أو یوما حمرا (35) أتذکرین هذا یا عائشة؟ قالت: نعم.
یوم کنت أنا وأنت مع رسول الله صلى الله علیه وآله فجاء‌ک أبوک وصاحبه یستأذن فدخلت الخدر فقالا: یا رسول الله إنا لا ندری قدر مقامک فینا فلو جعلت لنا إنسانا نأتیه بعدک، قال: أما إنی أعرف مکانه وأعلم موضعه ولو أخبرتکم به لتفرقتم عنه کما تفرقت بنوا إسرائیل عن عیسى ابن مریم، فلما خرجا خرجت إلیه أنا وأنت وکنت حزینة علیه، فقلت له: من کنت جاعلا لهم؟ فقال: خاصف النعل وکان علی بن أبی طالب صلوات الله علیه یصلح نعل رسول الله صلى الله علیه وآله إذا تخرقت ویغسل ثوبه إذا اتسخ، فقلت: ما أرى إلا علیا، فقال: هو ذاک، أتذکرین هذا یا عائشة؟ قالت: نعم.
قالت: ویوم جمعنا رسول الله صلى الله علیه وآله فی بیت میمونة فقال: یا نسائی اتقین الله ولا یسفر بکن أحد (36) أتذکرین هذا یا عائشة؟ قالت: نعم ما أقبلنی لوعظک وأسمعنی لقولک فإن أخرج ففی غیر حرج وإن أقعد ففی غیر بأس وخرجت فخرج رسولها فنادى فی الناس من أراد أن یخرج فلیخرج فإن أم المؤمنین غیر خارجة فدخل عیها عبدالله بن الزبیر فنفث فی اذنها وقلبها فی الذروة (37) فخرج رسولها فنادى من أراد أن یسیر فلیسر فإن ام المؤمنین خارجة، فلما کان من ندمها أنشأت ام سلمة تقول: لو أن معتصما من زلة أحد * کانت لعائشة العتبى على الناس (38) - کم سنة لرسول الله تارکة * وتلو آی من القرآن مدراس - قد ینزع الله من ناس عقولهم * حتى یکون الذی یقضی على الناس - فیرحم الله ام المؤمنین لقد * کانت تبدل إیحاشا بإیناس - قال أبوالعباس ثعلب: (39) قوله: " یقمؤ فی بیتک " یعنی یأکل ویشرب " وقد جمع القرآن ذیلک فلا تبذخیه " البذخ: النفخ والریاء والکبر " سکنی عقیراک ": مقامک، و بذلک سمی العقار لانه أصل ثابت، وعقر الدار: أصلها، وعقر المرأة: ثمن بضعها.
" فلا تضحى بها " قال الله عزوجل: " وأنک لا تظمؤ فیها ولا تضحى " (40) لا تبرز للشمس، قال النبی صلى الله علیه وآله لرجل محرم: " أضح لمن أحرمت له " أی اخرج إلى البراز والموضع الظاهر المنکشف من الاغطیة والسقوف. " الفراطة فی البلاد ": السعی والذهاب. " لاترأبه النساء ": لا تضمه النساء.
حمادی النساء: ما یحمد منهن. " غض بالاطراف " لا یبسطن أطرافهن فی الکلام " قصر الوهادة " جمع وهد ووهاد والوهاد الموضع المنخفض (41) " ناصة قلوصا " النص: السوق بالعنف ومن ذلک الحدیث من رسول الله صلى الله علیه وآله أنه کان إذا وجد فجوة نص أی أسرع ومن
ذلک نص الحدیث أی رفعه إلى أهله بسرعة.
" من منهل إلى آخر " المنهل: الذی یشرب فیه الماء.
" مهواک ": الموضع الذی تهوین وتستقرین فیه قال الله عزوجل: " والنجم إذا هوى (42) " أی نزل.
" سدافته " من السدفة وهی شدة الظلمة.
" قاعة الستر " قاعة الدار: صحنها. السدة: الباب. (43) وقال: حدثنا محمد بن علی قال: حدثنا محمد بن الحسن قال: أخبرنی العکلی الحرماری، (44) عن صالح بن أسود بن صنعان الغنوی قال: حدثنی مسمع بن عبدالله البصری (45) عن رجل قال: لما بعث علی بن أبی طالب صلوات الله صعصعة بن صوحان إلى الخوارج قالوا له: أرأیت لو کان علی معنا فی موضعنا أتکون معه؟ قال: نعم، قالوا: فأنت إذا مقلد علیا دینک، ارجع فلا دین لک، فقال لهم صعصعة: ویلکم ألا اقلد من قلد الله فأحسن التقلید فاضطلع بأمر الله صدیقا لم یزل أولم یکن رسول الله صلى الله علیه وآله إذا اشتدت الحرب قدمه فی لهواتها فیطؤ صماخها بأخمصه (46) ویخمد لهبها بحده، مکدودا فی ذات الله عنه، یعبر رسول الله صلى الله علیه وآله والمسلمون فأنى تصرفون؟ وأین تذهبون؟ وإلى من ترغبون وعمن تصدفون؟ عن القمر الباهر، والسراج الزاهر، وصراط الله المستقیم، وحسان الاعد المقیم (47) قاتلکم الله أنى تؤفکون؟ أفی الصدیق الاکبر والغرض الاقصى ترمون، طاشت عقولکم وغارت حلومکم وشاهت وجوهکم، (48) لقد علوتم القلة من الجبل وباعدتم العلة من النهل (49) أتستهدفون أمیر المؤمنین صلوات الله علیه ووصی رسول الله صلى الله علیه وآله؟ لقد سولت لکم أنفسکم خسرانا مبینا.
فبعدا وسحقا للکفرة الظالمین، عدل بکم عن القصد الشیطان وعمى لکم عن واضح المحجة الحرمان، فقال له عبدالله بن وهب الراسبی (50): نطقت یا ابن صوحان بشقشقة بعیر وهدرت فأطنبت فی الهدیر، أبلغ صاحبک أنا مقاتلوه على حکم الله والتنزیل، فقال عبدالله بن وهب أبیاتا قال العکلی الحرماری:
ولا أدری أهی له أم لغیره:
نقاتلکم کی تلزموا الحق وحده *** ونضربکم حتى یکون لنا الحکم
فإن تبتغوا حکم الاله نکن لکم *** إذا ما اصطلحنا الحق والامن والسلم
وإلا فإن المشرفیة محذم *** بأیدی رجال فیهم الدین والعلم (51)
فقال صعصعة: کأنی أنظر إلیک یا أخا راسب مترملا بدمائک، یحجل الطیر بأشلائک، (52) لا تجاب لکم داعیة ولا تسمع لکم واعیة، یستحل ذلک منکم إمام هدى، قال الراسبی:
سیعلم اللیث إذا التقینا*** دور الرحى علیه أو علینا
أبلغ صاحبک أنا غیر راجعین عنه أو یقر لله بکفره أو یخرج عن ذنبه فإن الله قابل التوب، شدید العقاب، وغافر الذنب، فإذا فعل ذلک بذلنا المهج. فقال صعصعة: " عند الصباح یحمد القوم السرى ".(53) ثم رجع إلى علی صلوات الله علیه فأخبره بما جرى بینه وبینهم فتمثل علی علیه السلام:
أراد رسولای الوقوف فراوحا *** یدا بید ثم اسهما لی على السواء
بؤسا للمساکین یا ابن صوحان، أما لقد عهد إلی فیهم وإنی لصاحبهم وما کذبت ولا کذبت وإن لهم لیوما یدور فیه رحى المؤمنین على المارقین فیها فیاویحها حتفا، ما أبعدها من روح الله، ثم قال:
إذا الخیل جالت فی الفتى وتکشفت*** عوابس لا یسألن غیر طعان -
فکرت جمیعا ثم فرق بینها *** سقى رمحه منها بأحمر قان -
فتى لا یلاقی القرن إلا بصدره *** إذا أرعشت أحشاء کل جبان -
ثم رفع رأسه ویدیه إلى السماء وقال: " اللهم اشهد - ثلاثا - قد أعذر من أنذر وبک العون وإلیک المشتکى وعلیک التکلان وإیاک ندرء فی نحورهم أبى القوم إلا تمادیا فی الباطل ویأبى الله إلا الحق، فأین یذهب بکم عن حطب جهنم وعن طیب المغنم.
وأشار إلى أصحابه وقال: استعدوا لعدوکم فإنکم غالبوهم بإذن الله، ثم تلا علیهم آخر سورة آل عمران.(54) حدثنا محمد بن علی قال: حدثنا محمد بن الحسن قال: أخبرنا عبدالرحمن ابن أخی الاصمعی، عن عمه الاصمعی قال: حدثنی بعض أصحابنا، عن عبدالرحمن بن خالد بن أبی الحسن جمهور مولى المنصور قال: أخرج إلی بعض ولد سلیمان بن علی کتابا بخط عبدالمطلب وإذا شبیه بخط النساء (55) بسمک اللهم ذکر حق عبدالمطلب بن هاشم من أهل مکة على فلان بن فلان الحمیرى من أهل زول صنعاء (56) علیه ألف درهم فضة طیبة کیلا بالجدید (57) ومتى دعاه بها أجابه شهد الله والملکان (58).
حدثنا أبوالحسن علی بن زنجویه الدینوری قال: حدثنا أبوعثمان سعید بن زیاد فی قریة رام قال: حدثنی أبی زیاد بن قید، عن أبیه قید بن زیاد، عن جده زیاد بن أبی هند،
عن أبی هند الداری قال: اهدی إلى رسول الله صلى الله علیه وآله طبقا مغطى فکشف الغطاء عنه ثم قال: کلوا بسم الله نعم الطعام الزبیب یشد العصب ویذهب بالوصب (59) ویطفئ الغضب ویرضى الرب ویذهب بالبلغم ویطیب النکهة ویصفی اللون (60).
حدثنا علی بن زنجویه قال: حدثنا سلمة بن مسیب قال: حدثنا عبدالرزاق، عن معمر، عن ابن طاووس، عن أبیه عن أبی هریرة أن النبی صلى الله علیه وآله قال: من حلف فقال: إن شاء الله فقد استثنى.
وقال فی الغربة:
یا غریبا یسیر بین الجبال *** یا جبال ترفقی بالغریب -
یا غریبا من أهله واللیالی *** ردک الله سالما یا غریب
----------------------------------------------------------------
(1) رواه العیاشى فی تفسیره ونقل منه المجلسى فی المجلد الثالث من البحار ص 307. و أیضا فی ص 305 من الاختصاص. والقر: البرد.
(2) أى عن الصادق علیه السلام.
(3) نقله المجلسى فی البحار الجزء الثالث من المجلد الخامس عشر ص 23. وروى الصدوق فی الخصال أبواب الاربعة من علامات الشقاء جمود العین. الحدیث.
(4) القصص: 46.
(5) نقله المجلسى من الکتاب فی البحار الجزء الاول ص 119 من المجلد الخامس عشر.
(6) روى نحوه الکلینى فی الکافى ج 4 ص 23.
(7) التعس: الهلاک والعثار والسقوط والشر والانحطاط. والفعل کمنع وسمع. فاذا خاطبت قلت: تعست - کمنعت - واذا حکیت قلت: تعس - کسمع -. وفى بعض نسخ الحدیث [ فقال کرز: تعس الابعد یعنى رسول الله صلى الله علیه وآله ] والابعد: الخائن والمتباعد من الخیر.
(8) انتکس فلان أى وقع على رأسه.
(9) فی بعض النسخ [ من المصباح الرابع ].
(10) فی بعض النسخ [ مغرب الشمس ].
(11) التسنیم هو عین فی الجنة وهو اشرف شراب فی الجنة.
(12) الجدب - کالقتل - مصدر: ضد الخصب. وأصابهم الجدب أى الفقر والقحط. " فترخى السماء عزالیها " اشارة إلى شدة وقع المطر. والعزالى جمع عزلاء وهى مصب الماء من القربة ونحوها.
(13) فی بعض النسخ [ فأین تعدینا على من هذه صفته ].
(14) فی بعض النسخ [ أم بالقلة من أهل الصفوة والطهارة ].
(15) الوشیج هو ما التف من الشجر والوشیجة: عرق الشجرة ولیف یفتل ثم یشد به ما یحمل والوشیج جمع وشیجة ووشجت العروق والاغصان: اشتبکت وفى القاموس الوشیج: اشتباک القرابة والواشجة: الرحم المشتبکة.
(16) النمرة - کفرحة -: الحبرة، وشملة فیها خطوط بیض وسود. (القاموس).
(17) القطوان - بالتحریک وآخره نون موضع بالکوفة منه الاکسیة. وفى بعض النسخ [ قرطف ] وفى القاموس القرطف - کجعفر -: القطیفة. وفى بعضها [ قرطق ] بالقافین وفى القاموس: القرطق - کجندب -: لیس معروف، معرب کرته.
(18) کسح البیت: کنسه والشئ قطعه وأذهبه.
(19) النبع - بتقدیم النون على الباء الموحدة -: شجر للقسى وللسهام. (القاموس)
(20) فی اللغة: بصبص الکلب أى أدخل ذنبه بین رجلیه، وبصبص فلان: تملق.
(21) أخرجه رضى الدین احمد بن ابى القاسم بن سعد الدین سید بن طاووس فی کتابه سعد السعود ص 91 عن کتاب تأویل ما انزل من القرآن الکریم فی النبى صلى الله علیه وآله تألیف ابى عبدالله محمد ابن العباس المعروف بالحجام بهذا السند أیضا.
(22) فی النهایة فیه أنه صلى الله علیه وآله کان یقمؤ إلى منزل عائشة کثیرا. أى یدخل.
(23) ارید به عثمان بن عفان.
(24) البذخ - من باب تعب -: التکبر والفخر والعلو وباذخه فاخره وما یأتى من المؤلف من أنه بمعنى النفخ لیس فی کتب اللغة ولعله استعمل فی الاصل بهذا المعنى ثم استعمل فی الکبر تجوزا ثم صار حقیقة فیه کما أشار الیه المجلسى. وفى روایة ابن أبى الحدید فی شرح النهج " فلا تندحیه "وقال فی شرحه: اى لا تفتحیه ولا توسیعه بالحرکة والخروج، یقال: ندحت الشئ اذا وسعته، ومنه یقال: فلان فی مندوحة عن کذا أى فی وسعة. ترید قول الله تعالى: " وقرن فی بیوتکن " فی سورة الاحزاب: 33. وفى بعض النسخ [ تبدحیه ] بالباء فأنه من البداح وهو المتسع من الارض. و عقیراک من عقر الدار وهو أصلها. وقولها: " وسکنى عقیراک فلا تضحى بها " فی شرح النهج ومعانى الاخبار واحتجاج الطبرسى " وسکن عقیراک فلا تصحریها " أى لا تبرزیها، أو لا تجعلیها بالصحراء وهو الاظهر
(25) الفراطة فی البلاد، السعى والذهاب کما یأتى معناه من المؤلف وفى شرح النهج والمعانى والاحتجاج " الفرطة " وقال ابن أبى الحدید: الفرطة فی البلاد: اى عن السفر والشخوص من الفرط وهو السبق والتقدم، ورجل فارط أتى الماء أى سابق.
(26) قولها: " عمود الاسلام لا ترأبه النساء ان انثلم " یعنى لا تصلحه اذا انشق وانصدع. و فی شرح النهج " عمود الاسلام لا یثأب بالنساء ان مال ولا یرأب بهن ان صدع ".
وفى روایة المؤلف فی کتاب الجمل " عمود الاسلام لا یقام بالنساء ان انثلم ولا یشعب بهن ان انصدع ".
(27) کذا لکن الصحیح کما فی شرح النهج " وحمادیات النساء غض الاطراف وخفر الاعراض وقصر الوهازة " وفى معانى الاخبار " حمادیات النساء غض الابصار وخفر الاعراض وقصر الوهازة ".وفى کتاب الجمل " غض الاطراف وخفر الاعطاف وقصر الوهادة وضم الذیول " وفى الاحتجاج " غض الاطراف وضم الذیول والاعطاف " وقال ابن أبی الحدید: غض الاطراف: جمعها.وقولها " خفر الاعراض " الخفر: الحیاء والاعراض جمع عرض وهو الجسد، یقال: فلان طیب العرض أى طیب ریح البدن. وقال: ومن رواه الاعراض - بکسر الهمزة - جعله مصدرا من أعراض عن کذا.وقولها: " قصر الوهازة " قال ابن قتیبة: سألت عن هذا فقال لى من سألته: سألت عنه أعرابیا فصیحا فقال: الوهازة الخطوة. والوهادة یأتى معناها من المؤلف لکن لا مناسبة لها بسیاق الکلام وإن کان فی لسان العرب.
(28) قال ابن ابى الحدید: ناصة قلوصا أى رافعة لها فی السیر. والنص: الرفع ومنه یقال: حدیث منصوص أى مرفوع. والقلوص من النوق: الشابة وهى بمنزلة الفتاة من النساء.والمنهل: الماء ترده الابل.قولها: " إن بعین الله مهواک " أى ان الله یرى سیرک وحرکتک.والهوى: الانحدار فی السیر من النجد إلى الغور.قولها: " وعلى رسوله تردین " أى تقدمین فی القیامة.قولها: " وجهت سدافته " السدافة: الحجاب والستر، هى من أسدف اللیل اذا ستر بظلمته کانها أرخى ستورا من الظلام، ویروى بفتح السین. و "وجهت " أى نظمتها بالخرز والوجیهة: خرزة معروفة وعادت العرب ان تنضم على المحمل خرزات اذا کان للنساء. قولها: " وترکت عهیداه " لفظة مصغرة مأخوذة من العهد مشابهة لما سلف من قولها: عقیراک. انتهى.وفى النهایة فی حدیث ام سلمة لعائشة " وترکت عهیداه " العهیدى - بالتشدید والقصر - فعیلى من العهد کالجهیدى من الجهد والعجیلى من العجلة.
(29) " قاعة الستر " یأتی معناها من المؤلف.
(30) الحیة الرقشاء: الافعى التى فی ظهرها خطوط ونقط وتوصف بالاطراق کما یوصف به الاسد والنمر والرجل الشجاع.وذلک لان الحیة تقع على الذکر والانثى کما قاله الجزرى ولعله کنایة عن سمها او استغفالها وأخذها دفعة کما قاله المجلسى - رحمه الله -.والحبب تنضد الاسنان وفى بعض النسخ [ ذات الخبب ] ولعله تصحیف.
(31) القدید - کزبیر - اسم موضع قرب مکة. (مراصد الاطلاع).
(32) جشه: دقه وکسره کأجشه. وبالعصا: ضربه بها، والجشیش: السویق وحنطة تطحن جلیلا فتجعل فی قدر ویلقى فیه لحم أو تمر فیطبخ. (القاموس)
(33) الادب: الجمل الکثیر الشعر. وفى بعض النسخ [ الادبب ] بفک الادغام. والنبح: صوت الکلب.
والحوأب - بالفتح ثم السکون وهمزة مفتوحة وباء موحدة -: موضع فی طریق البصرة. (المراصد)
(34) التبذل: ترک التزین ولبس ثیاب المهنة.
(35) أى یوما صعبا شدیدا وعبر عن الشدة بالحمرة.
(36) سفرت المرأة: کشفت عن وجهها فهى سافر، وسفر یسفر سفورا: خرج إلى السفر ولعل ههنا بمعنى الثانى وإن کان الاول محتملا، قاله المجلسى.
(37) فی النهایة: فی حدیث الزبیر: سأل عائشة الخروج إلى البصرة فأبت علیه فما زال یفتل فی الذروة والغارب حتى أجابته. جعل فتل وبر ذروة البعیر وغاربه مثلا لازالتها عن رأیها کما یفعل بالجمل النفور اذا ارید تأنیسه وازالة نفاره. انتهى.
(38) فی بعض النسخ [ کانت لعائشة الرتبا على الناس ].
(39) أبوالعباس أحمد بن یحیى بن زید النحوى الشیبانى بالولاء، شیخ أدیب بارع کان امام الکوفیین فی النحو واللغة قرأ على ابن الاعرابى والزبیر بن بکار وکان الشیوخ یقدمونه علیهم وهو حدیث السن لعلمه وفضله وهو صاحب کتاب الفصیح فی اللغة الذى نسب الیه الفصیحى لکثرة تکراره علیه ودرسه ایاه وسمى الرجل ثعلب لانه کان اذا سئل عن مسألة أجاب من ههنا وههنا فشبهوه بثعلب اذا أغار، توفى سنة 201 من الهجرة ببغداد وله إحدى وتسعون سنة وکان سبب وفاته على ما یحکى انه خرج یوم جمعة بعد العصر من الجامع وفى یده کتاب ینظر إلیه فی الطریق فصدمته فرس فألقته فی هوة کانت هناک فأخرجوه منها وهو کالمختلط فحمل إلى منزله وکان یتأوه من رأسه فمات بعد یومین ودفن فی مقابر الشام فی حجرة اشتریت له (الکنى للمحدث القمى).
(40) ط: 119.
(41) قد مر أنه تصحیف وکان ذلک فی نسخة أبى العباس أو نسخة المؤلف ولذا ذکره فی کتاب الجمل أیضا مصحفا وفى لسان العرب فی مادة " حمد " " حمادیات النساء غض الطرف وقصر الوهادة " وهو أیضا تصحیف لانه لا مناسبة له بالکلام وقد مر.
(42) النجم: 2.
(43) رواه الصدوق فی کتاب معانى الاخبار ص 106 والطبرسى فی الاحتجاج ص 73 من الطبعة الاولى وص 88 من طبع النجف وأخرجه ابن أبى الحدید عن غریب الحدیث لابى محمد عبدالله ابن مسلم بن قتیبة فی المجلد الثانى من شرح النهج ص 79 من الطبعة الاولى وص 123 من الطبعة الثانیة وروى المؤلف شطرا منه فی کتاب الجمل ص 112. وأخرجه ابن قتیبة فی الامامة والسیاسة ج 1 ص 45 وابن عبد ربه فی العقد الفرید ج 2 ص 227 بعنوان کتاب ام سلمة إلى عائشة.
(44) العکلى - بالعین المهملة المضمومة والکاف الساکنة واللام - نسبة إلى ابی قبیلة من العدنانیة والرجل لم أتحقق من هو.
(45) فی بعض النسخ [ سبیع بن عبدالله ].
(46) " یطؤ صماخها بأخمصه " الاخمص من باطن القدم مالم یبلغ الارض وهو کنایة عن الاستیلاء على الحرب واذلال أهلها.
(47) فی بعض النسخ [ وسبیل الله المقیم ].
(48) الطیش: الخفة. وشاهت الوجوه أى قبحت.
(49) العل: الشربة الثانی أو الشرب بعد الشرب تباعا. والنهل - محرکة -: أول الشرب.
(50) کان هو رأس الخوارج والراسبى منسوب إلى بنى راسب وهى قبیلة نزلت البصرة.
وانما هو رأس الخوارج لانه أول من بایعه الخوارج بعد التحکیم فی الکوفة وذلک اول نبوغ الخوارج على وجه الارض.
(51) المشرفى: المنسوب إلى مشارف الشام وقرى من ارض العرب تدنو من الریف، وسیف مشرفى باللفظ المفرد وسیوف مشرفیة بهاء منسوبة إلیها. والمحذم، والحذم - بفتح الحاء وکسر الذال - من السیوف: القاطع.
(52) یقال: حجل الطائر اذا نزى فی مشیته. والاشلاء: الاعضاء.
(53) قال المیدانى: هو مثل یضرب للرجل یحتمل المشقة رجاء الراحة.
(54) نقله المجلسى فی البحار ج 8 ص 614 من الاختصاص.
(55) فی بعض النسخ [ بخط الصبیان ].
(56) زول: مکان بالیمن.
(57) الجدید ضرب من المسکوکات.
(58) نقله المجلسى - رحمه الله - فی المجلد السادس من بحار الانوار ص 36.
(59) الوصب: المرض والوجع الدائم.
(60) نقله المجلسى - رحمه الله - فی المجلد الرابع عشر من البحار ص 845.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای