على بن عبید الله بن على بن الحسین علیهما السلام
فهرست موضوعات
جستجو 
حدثنی أحمد بن محمد، عن أبیه، عن أحمد بن محمد بن عیسى، عن علی بن الحکم، عن سلیمان بن جعفر قال: قال لی علی بن عبیدالله بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام: أشتهی أن أدخل على أبی الحسن الرضا علیه السلام اسلم علیه، قلت: فما یمنعک من ذلک؟ قال: الاجلال والهیبة له وأبقی علیه قال: فاعتل أبوالحسن علیه السلام علة خفیفة وقد عاده الناس فلقیت علی بن عبیدالله فقلت: قد جاء‌ک ما ترید قد اعتل أبوالحسن علیه السلام علة خفیفة وقد عاده الناس فإن أنت أردت الدخول علیه فالیوم، قال: فجاء إلى أبی الحسن علیه السلام عائدا فلقیه أبوالحسن علیه السلام بکل ما یحب من المکرمة والتعظیم ففرح بذلک علی بن عبیدالله فرحا شدیدا ثم مرض علی بن عبیدالله فعاده أبوالحسن علیه السلام وأنا معه فجلس حتى خرج من کان فی البیت (1).
الحسن بن محبوب، عن علی بن حمزة قال: قال لی أبوالحسن موسى بن جعفر علیهما السلام مبتدئا من غیر أن أسأله: یلقاک غدا رجل من أهل المغرب یقال له: یعقوب یسألک عنی فقل له: هو الامام الذی قال لنا أبوعبدالله علیه السلام وإذا سألک عن الحلال والحرام فأجبه عنی، قلت: جعلت فداک وما علامته؟ قال: رجل طوال جسیم، فإن أتاک فلا علیک أن تدله علی (2) وإن أحب أن تدخله علی فأدخله علی، فقال: فوالله إنی لفی الطواف إذ أقبل إلی رجل طوال جسیم فقال لی: إنی ارید أن أسألک عن صاحبک؟ فقلت: عن أی صاحبی؟ فقال: عن فلان بن فلان، قلت: وما اسمک؟ قال: یعقوب،قلت: ومن أین أنت؟ قال: من أهل المغرب، قلت: فمن أین عرفتنی؟ قال: أتانی آت فی المنام فقال: لی ألق علی بن حمزة فسله عن جمیع ما تحتاج إلیه، فسألت عنک فدللت علیک، فقلت له: اقعد فی هذا الموضع حتى أفرغ من طوافی وآتیک إن شاء الله، فطفت ثم أتیته فکلمت رجلا عاقلا، ثم طلب إلی أن أدخله على أبی الحسن علیه السلام، فأخذت بیده فأتیت أبا الحسن علیه السلام فلما رآه قال: یا یعقوب ! قال: لبیک، قال: قدمت أمس ووقع بینک و بین إسحاق أخیک [ شر ] فی موضع کذا ثم شتم بعضکم بعضا ولیس هذا من دینی ولا من دین آبائی ولا یأمر به أحد من الناس فاتقیا الله وحده لا شریک له فإنکما ستفترقان جمیعا بموت، أما إن أخاک سیموت فی سفره قبل أن یصل إلى أهله وستندم أنت على ما کان منک وذاک أنکما تقاطعتما فبترت أعمارکما، فقال له الرجل: متى أجلی؟ قال: کان أجلک قد حضر حتى وصلت عمتک بما وصلتها به فأنسى الله فی أجلک عشرین سنة قال: فاخبر الرجل أن أخاه لم یصل إلى منزله حتى دفن فی الطریق.(3) قال: قال أبوحنیفة یوما لموسى بن جعفر علیه السلام: أخبرنی أی شئ کان أحب إلى أبیک العود أم الطنبور؟ قال: لا بل العود فسئل عن ذلک فقال: یحب عود البخور ویبغض الطنبور (4).
أبوالفرج، عن أبی سعید بن زیاد، عن رجل، عن عبدالله بن جبلة، عن أبی المغراء عن موسى بن جعفر علیهما السلام قال: سمعته یقول: من کانت له إلى الله حاجة وأراد أن یرانا و أن یعرف موضعه من الله فلیغتسل ثلاث لیال یناجی بنا فإنه یرانا ویغفر له بنا ولا یخفى علیه موضعه، قلت: سیدی ! فإن رجلا رآک فی منامه وهو یشرب النبیذ؟ قال: لیس النبیذ یفسد علیه دینه إنما یفسد علیه ترکنا وتخلفه عنا.
إن أشقى أشقیاء‌کم من یکذبنا فی الباطن بما یخبر عنا، یصدقنا فی الظاهر ویکذبنا فی الباطن، نحن أبناء نبی الله وابناء رسول الله صلوات الله علیه وأبناء أمیر المؤمنین علیه السلام و أحباب رب العالمین، نحن مفتاح الکتاب فبنا نطق العلماء ولولا ذلک لخرسوا، نحن رفعناالمنار وعرفنا القبلة، نحن حجر البیت فی السماء والارض، بنا غفر لآدم وبنا ابتلی أیوب وبنا افتقد یعقوب وبنا حبس یوسف وبنا دفع البلاء، بنا أضاء‌ت الشمس، نحن مکتوبون على عرش ربنا، مکتوبون: محمد خیر النبیین وعلی سید الوصیین وفاطمة سیدة نساء العالمین (5) أنا خاتم الاوصیا أنا طالب الباب أنا صاحب الصفین أنا المنتقم من أهل البصرة أنا صاحب کربلاء من أحبنا وتبرأ من عدونا کان معنا وممن فی الظل الممدود والماء المسکوب - و الحدیث طویل وفی آخر - إن الله اشترک بین الانبیاء والاوصیاء فی العلم والطاعة - وفی حدیث آخر - إن الله خلقنا قبل الخلق بألفی ألف عام فسبحنا فسبحت الملائکة لتسبیحنا وهو حدیث طویل یرویه محمد بن عیسى بن عبید البغدادی، عن موسى بن محمد بن علی بن موسى سأله ببغداد فی دار الفطن قال: قال موسى (6): کتب إلی یحیى بن اکثم یسألنی عن عشر مسائل أو تسعة فدخلت على أخی فقلت له: جعلت فداک إن ابن أکثم کتب إلی یسألنی، عن مسائل افتیه فیها فضحک، ثم قال: فهل أفتیته؟ قلت: لا، قال: ولم؟ قلت: لم أعرفها، قال: وما هی؟ قلت: کتب إلی أخبرنی عن قول الله عزوجل: " قال الذی عنده علم من الکتاب أنا آتیک به قبل أن یرتد إلیک طرفک (7) " أنبی الله کان محتاجا إلى علم آصف؟
وأخبرنی عن قول الله عزوجل: " ورفع أبویه على العرش وخروا له سجدا (8) " أسجد یعقوب وولده لیوسف وهم أنبیاء؟.
و أخبرنی عن قول الله عزوجل: " فإن کنت فی شک مما أنزلنا إلیک فسئل الذین یقرؤن الکتاب من قبلک (9) " من المخاطب بالآیة؟ فإن کان المخاطب رسول الله صلوات الله علیه ألیس قد شک فیما انزل إلیه؟ وإن کان المخاطب به غیره فعلى غیره إذا انزل القرآن.
وأخبرنی عن قوله تعالى: " ولو أن ما فی الارض من شجرة أقلام والبحر یمده من بعده سبعة أبحر ما نفذت کلمات الله (10) " ما هذه الابحر " وأین هی؟.
وأخبرنی عن قول الله: " فیها ما تشتهی الانفس وتلذ الاعین (11) " فاشتهت نفس آدم البر فأکل وأطعم، فکیف عوقبا فیها على ما تشتهى الانفس؟.
وأخبرنی عن قول الله: " أو یزوجهم ذکرانا وإناثا (12) " فهل زوج الله عباده الذکران وقد عاقب الله قوما فعلوا ذلک.
وأخبرنی عن شهادة امرأة جازت وحدها وقد قال الله عزوجل: " واشهدوا ذوی عدل منکم (13) ".
وأخبرنی عن الخنثى وقول علی فیها: " تورث الخنثى من المبال " من ینظر إذا بال؟ وشهادة الجار إلى نفسه لا تقبل، مع أنه عسى أن یکون رجلا وقد نظر إلیه النساء وهذا ما لا یحل فکیف هذا؟.
وأخبرنی عن رجل أتى قطیع غنم فرأى الراعی ینزو على شاة منها فلما بصر بصاحبها خلى سبیلها فانسابت (14) بین الغنم لا یعرف الراعی أیها کانت ولا یعرف صاحبها أیها یذبح.
وأخبرنی عن قول علی لابن جرموز: " بشر قاتل ابن صفیة (15) بالنار " فلم لم یقتله وهو إمام ومن ترک حدا من حدود الله فقد کفر إلا من علة؟.
وأخبرنی عن صلاة الفجر لم یجهر فیها بالقراء‌ة وهی من صلاة النهار وإنما یجهر فی صلاة اللیل؟ وأخبرنی عنه لم قتل أهل صفین وأمر بذلک مقبلین ومدبرین وأجاز على جریحهم ویوم الجمل غیر حکمه لم یقتل من جریحهم ولا من دخل دارا ولم یجز على جریحهم ولم یأمر بذلک ومن ألقى سیفه آمنه، لم فعل ذلک؟ فإن کان الاول صوابا کان الثانی خطاء؟ فقال علیه السلام: اکتب، قلت: وما أکتب؟ قال: اکتب: بسم الله الرحمن الرحیم وأنت فألهمک الله الرشد، ألقانی کتابک بما امتحنتنا به من تعنتک لتجد إلى الطعن سبیلا قصرنا فیها والله یکافئک على نیتک وقد شرحنا مسائلک فاصغ إلیها سمعک وذلل لها فهمک واشتغل بها قلبک فقد ألزمتک الحجة والسلام.
سألت عن قول الله عزوجل فی کتابه: " قال الذی عنده علم من الکتاب " فهو آصف بن برخیا ولم یعجز سلیمان عن معرفة ما عرف، لکنه أحب أن یعرف امته من الجن والانس أنه الحجة من بعده وذلک من علم سلیمان أودعه آصف بأمر الله ففهمه الله ذلک لئلا یختلف فی إمامتهودلالته کما فهم سلیمان فی حیاة داود لیعرض امامته ونبوته من بعده لتأکید الحجة على الخلق.
وأما سجود یعقوب وولده لیوسف فإن السجود لم یکن لیوسف کما أن السجود من الملائکة لآدم، لم یکن لآدم إنما کان منهم طاعة لله وتحیة لآدم فسجد یعقوب وولده شکرا لله باجتماع شملهم، ألم تر أنه یقول فی شکره فی ذلک الوقت: " رب قد آتیتنی من الملک وعلمتنی من تأویل الاحادیث - إلى آخر الآیة - (16).
وأما قوله: " فإن کنت فی شک مما أنزلنا إلیک فسئل الذین یقرؤن الکتاب من قبلک " فإن المخاطب فی ذلک رسول الله صلى الله علیه وآله ولم یکن فی شک مما انزل إلیه ولکن قالت الجهلة کیف لم یبعث الله نبیا من ملائکته أم کیف لم یفرق بینه وبین خلقه بالاستغناء عن المأکل والمشرب والمشی فی الاسواق؟ فأوحى الله إلى نبیه صلى الله علیه وآله " فسئل الذین یقرؤن الکتاب من قبلک " تفحص بمحضر کذا من الجهلة هل بعث الله رسولا قبلک إلا وهو یأکل ویشرب ویمشی فی الاسواق ولک بهم اسوة وإنما قال: " إن کنت فی شک " ولم یکن للنصفة کما قال صلى الله علیه وآله: " قل تعالوا ندع أبناء‌نا وأبناء‌کم ونساء‌نا ونساء‌کم وأنفسنا وأنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الکاذبین " ولو قال: نبتهل فنجعل لعنة الله علیکم لم یکونا یجوزان للمباهلة (17) وقد علم الله أن نبیه مؤد عنه رسالاته وما هو من الکاذبین وکذلک عرف النبی أنه صادق فیما یقول ولکن أحب أن ینصفهم من نفسه.
وأما قوله: " ولو أن ما فی الارض من شجرة أقلام والبحر یمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت کلمات الله " فهو کذلک لو أن أشجار الدنیا أقلام والبحر مداد له بعد سبعة مدد البحر حتى فجرت الارض عیونا فغرق أصحاب الطوفان لنفدت قبل أن تنفد کلمات الله عزوجل وهی عین الکبریت وعین الیمن وعین برهوت وعین الطبریة وحمة ماسبذان وتدعى المنیات وحمة إفریقیة وتدعى بسلان وعین باحروان (18) وبحر بحر، ونحن الکلمات التی لا تدرک فضائلنا ولا تستقصى.
وأما الجنة ففیها من المآکل والمشارب والملاهی والملابس ما تشتهی الانفس وتلذ الاعین وأباح الله ذلک کله لادم والشجرة التی نهى الله عنها آدم وزوجته أن یأکلا منها شجرة الحسد عهد إلیهما أن لا ینظر إلى من فضل الله علیهما وعلى کل خلائقه بعین الحسد فنسی ونظر بعین الحسد ولم یجد له عزما.
وأما قوله: " أو یزوجهم ذکرانا وإناثا " فإن الله تبارک وتعالى یزوج ذکران المطیعین إناثا من الحور ومعاذ الله أن یکون عنى الجلیل ما لبست على نفسک تطلب الرخص
لارتکاب المآثم " ومن یفعل ذلک یلق أثاما * یضاعف له العذاب یوم القیمة ویخلد فیه مهانا " إن لم یتب (19) ".
وأما قول علی: بشر قاتل ابن صفیة بالنار.
لقول رسول الله صلى الله علیه وآله: بشر قاتل ابن صفیة بالنار وکان ممن خرج یوم النهروان ولم یقتله أمیر المؤمنین علیه السلام بالبصرة لانه علم أنه یقتل فی فتنة النهروان.
وأما قولک: " علی قتل أهل صفین مقبلین ومدبرین وأجاز على جریحهم ویوم الجمل لم یتبع مولیا ولم یجز على جریح ومن ألقى سیفه آمنه ومن دخل داره آمنه " فإن أهل الجمل قتل إمامهم ولم یکن لهم فئة یرجعون إلیها وإنما رجع القوم إلى منازلهم غیر محاربین ولا محتالین ولا متجسسین ولا منابذین (20) وقد رضوا بالکف عنهم فکان الحکم رفع السیف والکف عنهم إذا لم یطلبوا علیه أعوانا وأهل صفین یرجعون إلى فئة مستعدة وإمام لهم منتصب یجمع لهم السلاح من الدروع والرماح والسیوف ویستعد (21) لهم العطاء ویهیئ لهم الانزال (22) ویتفقد جریحهم ویجبر کسیرهم ویداوی جریحهم ویحمل رجلتهم ویکسو حاسرهم ویردهم فیرجعون إلى محاربتهم وقاتلهم لا یساوی بین الفریقین فی الحکم ولولا علی علیه السلام وحکمه لاهل صفین والجمل لما عرف الحکم فی عصاة أهل التوحید لکنه شرح ذلک لهم فمن رغب عنه یعرض على السیف أو یتوب من ذلک.
وأما شهادة المرأة التی جازت وحدها: فهی القابلة جائز شهادتها مع الرضا وإن لم یکن رضا فلا أقل من امرأتین تقوم مقامها بدل الرجل للضرورة لان الرجل لا یمکنه أن یقوم مقامها فإن کانت وحدها قبل مع یمینها.
وأما قول علی علیه السلام فی الخنثى: إنه یورث من المبال، فهو کما قال وینظر إلیه قوم عدول فیأخذ کل واحد منهم المرأة فیقوم الخنثى خلفهم عریانا وینظرون فی المرآة فیرون الشبح فیحکمون علیه.
وأما الرجل الذی قد نظر إلى الراعی قد نزا على شاة فإن عرفها ذبحها وأحرقها وإن لم یعرفها قسمها بنصفین ساهم بینهما (23) فإن وقع السهم على أحد النصفین فقد نجى الآخر ثم یفرق الذی وقع فیه السهم بنصفین بینهما بسهم فإن وقع على أحد النصفین نجى النصف الآخر فلا یزال کذلک حتى یبقى اثنان فیقرع بینهما فأیهما وقع السهم لها تذبح وتحرق وقد نجت سائرها.
وأما صلاة الفجر والجهر فیها بالقراء‌ة: لان النبی صلى الله علیه وآله کان یغلس (24) بها فقراء‌تها من اللیل.
وقد أنبأتک بجمیع ما سألتنا فاعلم ذلک یولی الله حفظک والحمد لله رب العالمین (25).
-------------------------------------------------------------------------------
(1) رواه الکشى فی رجاله ص 365. وزاد بعد قوله: " فی البیت " فلما خرجنا أخبرتنى مولاة لنا ان ام سلمة امرأة على بن عبیدالله کانت وراء الستر تنظر إلیه فلما خرج خرجت وانکبت على الموضع الذی کان أبوالحسن علیه السلام فیه جالسا فقبلته وتتمسح به قال سلیمان: ثم دخلت على على بن عبیدالله فأخبرنی بما فعلت ام سلمت فخبرت به أبا الحسن علیه السلام فقال: یا سلیمان ان على ابن عبیدالله وامرأته وولده من أهل الجنة، یا سلیمان ان ولد على وفاطمة علیهما السلام اذا عرفهم الله هذا الامر لم یکونوا کالناس.انتهى ونقله المجلسى فی البحار ج 12 ص 67.
(2) اى لا جناح علیک ولا بأس بذلک.
(3) رواه الکشى فی رجاله کما فی البحار والراوندى فی الخرائج وابن شهر آشوب فی المناقب والطبرى فی الدلائل ص 166 بادنى تغییر فی اللفظ. وفى البحار ج 11 ص 241.
(4) نقله فی البحار ج 11 ص 286.
(5) إلى هنا نقله فی البحار ج 7 ص 336.
(6) هو أبوأحمد موسى المبرقع أخوأبى الحسن الهادى علیه السلام من طرف الاب والام کان امهما ام ولد تسمى بسمانة المغربیة وکان موسى جد سادات الرضویة، قدم قم سنة 256 وهو أول من انتقل من الکوفة إلى قم من السادات الرضویة وکان یسدل على وجهه برقعا دائما ولذلک سمى بالمبرقع.فلم یعرفه القمیون فانتقل عنهم إلى کاشان فأکرمه أحمد بن عبدالعزیز بن دلف العجلى فرحب به وأکرمه وأهدى الیه خلاعا فاخرة وأفراسا جیادا ووظفه فی کل سنة ألف مثقال من الذهب وفرسا مسرجا فلما عرفه القمیون أرسلوا رؤساء‌هم إلى کاشان بطلبه وردوه إلى قم واعتذروا منه وأکرموه واشتروا من مالهم ووهبوا له سهاما من القرى واعطوه عشرین الف درهم واشترى ضیاعا کثیرة.فأتته أخواته زینب وام محمد ومیمونة بنات محمد بن الرضا علیهما السلام ونزلن عنده، فلما متن دفن عند فاطمة بنت موسى بن جعفر علیهما السلام واقام موسى بقم حتى مات سنة 266 ودفن فی داره وقیل: فی دار محمد بن الحسن بن ابى خالد الاشعرى وهو المشهد المعروف الیوم. ویظهر من بعض الروایات أن المتوکل الخلیفة العباسى یحتال فی أن ینادمه. وقد أفرد المحدث النورى - رحمه الله - فی أحواله رسالة سماها: " البدر المشعشع فی أحوال موسى المبرقع ".
(7) النمل: 40.
(8) یوسف: 100.
(9) یونس: 94.
(10) لقمان: 26.
(11) الزخرف: 71.
(12) الشورى: 49.
(13) الطلاق: 3.
(14) سابت الدابة: مرت حیث شاء‌ت.
(15) ابن صفیة هو الزبیر بن العوام الصحابى المعروف الذى نکث بیعة على علیه السلام وأوقد نیران الحرب بین المسلمین فی وقعة الجمل.
(16) یوسف: 102.
(17) فی بعض نسخ الحدیث " لم یجیبوا المباهلة ".
(18) فی بعض نسخ الحدیث " وتدعى لسان وعین بحرون " والحمة - بالفتح فالتشدید -: العین الحارة التى یستشفى بها الاعلاء والمرضى وأراد بها وبالعین ههنا کل ماء له منبع ولا ینقص منه شئ کالبحار ولیس منحصرا فیها فکان ذکرها على سبیل التمثیل ولانها معهودة عند السائل.
(19) الفرقان: 68 و 69.
(20) فی نسخة [ مبارزین ].
(21) زاد فی نسخة من الحدیث [ یستعد لهم ویسنى ]
(22) الانزال الارزاق.
(23) أى قارع بینهما.
(24) " یغلس بها " اى یصلى بالغلس وهو بالتحریک " ظلمة آخر اللیل.
(25) رواه الحسن بن علی بن شعبة الحرانى فی تحف العقول مرسلا ص 476 وابن شهر آشوب فی المناقب ونقله المجلسى من التحف فی المجلد الرابع من البحار ص 581 ومن المناقب فی المجلد الثانى عشر ص 138 باختلاف غیر یسیر وفیه بعد قوله علیه السلام: " وعین باحوران " " ونحن الکلمات التى لا تدرک فضائلنا - الخ- ".
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای