ماجاء فی رشید الهجرى (1)
فهرست موضوعات
جستجو 
حدثنا جعفر بن الحسین، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن أبی القاسم، عن محمد بن علی الصیرفی، عن علی بن محمد بن عبدالله الخیاط، عن وهیب بن حفص الحریری، عن أبی حسان العجلی، عن قنوا بنت رشید الهجری قال: قلت لها: أخبرینی بما سمعت من أبیک، قالت: سمعت من أبی یقول: قال: حدثنی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: یا رشید کیف صبرک إذا أرسل إلیک دعی بنی امیة فقطع یدیک ورجلیک ولسانک؟ فقلت: یا أمیر المؤمنین آخر ذلک الجنة؟ قال: بلى یا رشید أنت معی فی الدنیا والآخرة، قالت: فوالله ما ذهبت الایام حتى أرسل إلیه الدعی عبیدالله بن زیاد فدعاه إلى البراء‌ة من أمیر المؤمنین علیه السلام فأبى أن یتبرأ منه فقال له الدعی: فبأی میتة قال لک تموت؟ قال: أخبرنی خلیلی أنک تدعونی إلى البراء‌ة منه فلا أتبرء منه فتقدمنی فتقطع یدی ورجلی ولسانی، فقال: والله لاکذبن قوله فیک، قدموه فاقطعوا یدیه ورجلیه واترکوا لسانه فحملت طوائفه (2) لما قطعت یداه و رجلاه فقلت له: یا أبه کیف تجد ألما لما أصابک؟ فقال: لا یا بنیة إلا کالزحام بین الناس فلما حملناه وأخرجناه من القصر اجتمع الناس حوله فقال: ائتونی بصحیفة ودواة أکتب لکم ما یکون إلى أن تقوم الساعة فإن للقوم بقیة لم یأخذوها منی بعد فأتوه بصحیفة فکتب الکتاب بسم الله الرحمن الرحیم.(3) وذهب لعین فأخبره أنه یکتب للناس ما یکون إلى أن تقوم الساعة فأرسل إلیه الحجام حتى قطع لسانه فمات فی لیلته تلک وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یسمیه رشید البلایا وکان قد ألقى إلیه علم البلایا والمنایا فکان فی حیاته إذا القى الرجل قال له: یا فلان تموت بمیتة کذا وکذا وتقتل أنت یا فلان بقتلة کذا وکذا فیکون
کما یقول الرشید، وکان أمیر المؤمنین علیه السلام یقول له: أنت رشید البلایا أنک تقتل بهذه القتلة فکان کما قال أمیر المؤمنین صلوات الله علیه (4).
وعنه، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عیسى، عن عثمان بن عیسى، عن أبی الجارود قال: سمعت القنوا بنت رشید الهجری تقول: قال أبی: یا بنیة أمیتی الحدیث بالکتمان واجعلى القلب مسکن الامانة. فی وجه عن قنوا بنت رشید الهجری قالت: قلت لابی: ما أشد اجتهادک؟ قال: یا بنیة یأتی قوم بعدنا بصائرهم فی دینهم أفضل من اجتهادنا (5).
جعفر بن الحسین، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن الحسین ابن أبی الخطاب، عن الحسن محبوب، عن عبدالکریم یرفعه إلى رشید الهجری قال: لما طلب زیاد أبوعبید الله رشید الهجری اختفى رشید فجاء ذات یوم إلى أبی أراکة وهو جالس على بابه فی جماعة من أصحابه فدخل منزل أبی أراکة ففزع لذلک أبوأراکة وخاف فقام فدخل فی إثره فقال: ویحک قتلتنی وأیتمت ولدی وأهلکتهم، قال: وما ذاک؟ قال: أنت مطلوب وجئت حتى دخلت داری وقد رآک من کان عندی، فقال: ما رآنی أحد منهم، قال: وستجربن أیضا فأخذه وشده کتافا ثم أدخله بیتا وأغلق علیه بابه ثم خرج إلى أصحابه فقال لهم: إنه خیل إلى أن رجلا شیخا قد دخل آنفا داری قالوا: ما رأینا أحدا فکرر ذلک علیهم کل ذلک یقولون: ما رأینا أحدا فسکت عنهم ثم إنه تخوف أن یکون قد رآه غیرهم فدخل مجلس زیاد لیتجسس هل یذکرونه فإن هم أحسوا بذلک أخبرهم أنه عنده ورفعه إلیهم قال: فسلم على زیاد وقعد عنده وکان الذی بینهما لطیف قال: فبینا هو کذلک إذ أقبل رشید على بغلة أبی أراکة مقبلا نحو مجلس زیاد قال: فلما نظر إلیه أبوأراکة تغیر لونه وأسقط فی یدیه وأیقن بالهلاک، فنزل رشید عن البغلة وأقبل إلى زیاد فسلم علیه وقام إلیه زیاد فاعتنقه وقبله ثم أخذ یسأله کیف قدمت؟ وکیف من خلفت؟ وکیف کنت فی مسیرک؟
وأخذ لحیته ثم مکث هنیئة ثم قام فذهب فقال أبوأراکة لزیاد: أصلح الله الامیر من هذا الشیخ؟ قال: هذا أخ من إخواننا من أهل الشام قدم علینا زائرا، فانصرف أبوأراکة إلى منزله فإذا رشید بالبیت کما ترکه فقال له أبوأراکة: أما إذا کان عندک من العلم ما أرى فاصنع ما بدا لک وادخل علینا کیف شئت. (6)
---------------------------------------------------------------------------------
(1) رشید - بالراء المضمومة والشین المعجمة المفتوحة وسکون المثناة من تحت والدال - والهجرى - بفتح الهاء والجیم - نسبة إلى هجر وهى بلدة من بلاد الیمن، مدینة معروفة وقال ابن الاثیر فی اللباب: ینسب إلیها رشید الهجرى.
(2) أى جمعت اطراف یدیه ورجلیه لما قطعت کما فی رجال الکشى ص 50.
(3) رواه ابن الشیخ فی أمالیه ص 103 عن أبیه عن المفید مسندا عن وهیب بادنى تغییر فی اللفظ وفیه ههنا " فأتوه بصحیفة ودواة فجعل یذکر ویملى علیهم اخبار الملاحم والکاینات ویسندها إلى امیر المؤمنین علیه السلام فبلغ ذلک ابن زیاد فأرسل إلیه الحجام حتى قطع لسانه. الخ " .
(4) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 9 ص 633.
(5) نقله المجلسى من الکتاب فی المجلد التاسع من البحار ص 633 وأیضا من المحاسن فی ص 629.
(6) نقله المجلسى - رحمه الله - فی البحار ج 9 ص 633 من الکتاب.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای