قنبر مولى أمیر المؤمنین صلوات الله علیه
فهرست موضوعات
جستجو 
حدثنا أحمد بن محمد بن یحیى، عن عبدالله جعفر الحمیری، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن جعفر بن محمد، عن أبیه علیهما السلام أن علیا علیه السلام قال:
إذا رأیت أمرا منکرا * أوقدت نارا ودعوت قنبرا (1).
وفی روایة العامة: سئل قنبر مولى من أنت؟ فقال: أنا مولى من ضرب بسیفین و طعن برمحین وصلى القبلتین وبایع البیعتین وهاجر الهجرتین ولم یکفر بالله طرفة عین، أنا مولى صالح المؤمنین ووارث النبیین وخیر الوصیین وأکبر المسلمین ویعسوب المؤمنین ونور المجاهدین ورئیس البکائین وزین العابدین وسراج الماضین وضوء القائمین وأفضل القانتین ولسان رسول رب العالمین وأول الوصیین من آل یس والمؤید بجبرئیل الامین و المنصور بمیکائیل المتین المحمود عند أهل السماء أجمعین والمحامی عن حرم المسلمین والمجاهد أعداء‌ه الناصبین ومطفئ نیران الموقدین وأفخر من مشى من قریش أجمعین وأول من حارب واستجلب، أمیر المؤمنین ووصی نبیه فی العالمین وأمینه على المخلوقین وخلیفة من بعث إلیها أجمعین سید المسلمین والسابقین وقاتل الناکثین والقاسطین ومبید المشرکین وسهم من مرام الله على المنافقین [ ولسان کلمة العابدین، ناصر دین الله وولی الله ] ولسان کلمة الله وناصره فی أرضه وعیبة علمه وکهف دینه إمام الابرار مرضی عند العلی الجبار، سمح، سخی، حیی، بهلول، سنحنحی، زکی، مطهر، أبطحی، بازل جری (2) همام، صابر، صوام، مهدی، مقدام، قاطع الاصلاب مفرق الاحزاب عالی الرقاب، أربطهم عنانا وأثبتهم جنانا وأشدهم شکیمة، باسل، صندید، هزبر، ضرغام، حازم، عزام، حصیف، خطیب، محجاج، کریم الاصل، شریف الفصل (3) فاضل القبیلة، نقی العترة، زکی الرکانة، مؤدی الامانة من بنی هاشم وابن عم النبی، الامام المهدی الرشاد، مجانب الفساد، الاشعث الحاتم، البطل الجماجم (4)...
....... (5) فبکیت فقال لی: بکیت من القول دون الفعل فقلت: والله ما بکیت من القول ولا من الفعل ولکنی بکیت من شک کان دخلنی یوم خبرنی سیدی ومولای علی بن آبی طالب صلوات الله علیه.قال: وما قال لک؟ قال: أتیت الباب فقیل لی: نائم فنادیت: انتبه أیها النائم فو الله لتخضبن لحیتک من رأسک فقال: صدقت وأنت والله لیقطعن یدیک ورجلیک ولسانک و لتصلبن فقلت: ومن یفعل ذلک یا أمیر المؤمنین؟ فقال: لیأخذنک العتل الزنیم ابن الامة الفاجرة عبید الله بن زیاد، قال: فامتلا غیظا - رجع إلى الحدیث الاول قال -: فدعانی فقال: ما یقول هذا؟ قال: قلت: بل أنا الصادق ومولى الصادق وهو الکذاب الاشر فقال ابن زیاد: لاقتلنک قتلة ما قتل أحد مثلها فی الاسلام قال: فقلت: والله لقد أخبرنی مولای أن یقتلنی العتل الزنیم فیقطع یدی ورجلی ولسانی ثم یصلبنی، قال: فقال: وما العتل الزنیم فإنی أجده فی کتاب الله؟ قال: قلت: أخبرنی مولای أنه ابن المرأة الفاجرة، قال: فقال: والله لاکذبنک ولاکذبن مولاک، فقال لصاحب حرسه: أخرجه فاقطع یدیه ورجلیه ودع لسانه حتى یعلم أنه کذاب مولى الکذاب، قال: فأخرجه ففعل ذلک به قال صالح: فأتیت أبی متشحطنا بدمه ثم استوى جالسا فنادى بأعلى صوته من أراد الحدیث المکتوم عن علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین علیه السلام فلیستمع فاجتمع الناس فأقبل یحدثهم بالعجائب قال: وخرج الاشقى على نعته ذلک (6) فلما رأى الناس حوله یکتبون رجع إلى ابن زیاد فقال: أصلح الله الامیر ترکت أخبث شئ منه، قال: وما هو؟ قال: لسانه إنه لیحدث بالعجب، قال: فبادروه فاقطعوا لسانه، قال: فبادر الحرسی فقال: أخرج لسانک قال: فقال میثم: ألا زعم ابن الفاجرة أنه یکذبنی ویکذب مولای هلک فأخرج لسانه فقطعه فقال صالح بن میثم: فأرسل إلى جذع من تلک النخلة فصلب أبی علیه قال: وقد کان أخبره علی علیه السلام على أی ربع یصلب قال: فأخذ أبی مسمارا وکتب علیه اسمه فس مره فی الجذع الذی أخبره به بلا علم النجار فلما أتى بالخشبة رأیت المسمار على قامة منه علیه اسمه رحم الله میثم.
--------------------------------------------------------------------------
(1) کذا ونقله المجلسى فی البحار ج 9 ص 629. ورواه الکشى فی رجاله ص 48.
(2) الحیى: الکثیر الحیاء.والبهلول - بالضم -: الضحاک والسید الجامع لکل خیر. ورجل سنحنح الذی لا ینام باللیل والیاء للمبالغة.والبازل: الرجل الکامل فی تجربته والهمام: الملک العظیم الهمة والسید الشجاع السخى.
(3) عالى الرقاب أى یعلوها ویسلط علیها.وربط العنان کنایة عن التقیید بقوانین الشریعة او حمل الناس علیها.
والشکیمة: الطبع، وفى اللجام: الحدیدة المعترضة فی فم الفرس.والباسل الاسد والشجاع.والصندید: السید الشجاع.والهزبر - بکسر الهاء وفتح الزاى وسکون الباء -: الاسد والشدید الصلب.والضرغام - بالکسر -: الاسد.والحصیف: من استکمل عقله.والمحجاج - بالکسر -: الجدل الکامل فی الحجاج.والفصل: القضاء بین الحق والباطل ویحتمل أن یکون المراد هنا المحل الذى انفصل منه من الوالدین والاجداد.
(3) الرکانة: الوقار. والاشعث الاغبر والحاتم - بالکسر -: القاضی. و - بالفتح -: الجواد والجماجم: السادات والعظماء.أقول: أخذت معانی اللغات من البحار والحدیث ناقص فی النسختین اللتین کانتا عندى ورواه الکشى فی رجاله ص 49 وأوردها المجلسى - رحمه الله - فی المجلد التاسع ص 632 من البحار عنه وعن الاختصاص وفیه بعد قوله: " الجماجم " " واللیث المزاحم بدرى، مکى، حنفى، روحانى، شعشعانى من الجبال شواهقها ومن ذى الهضاب رؤوسها ومن العرب سیدها ومن الوغا لیثها، البطل الهمام واللیث المقدام والبدر التمام، محک المؤمنین ووارث المشعرین وابوالسبطین الحسن والحسین والله أمیر المؤمنین حقا حقا على بن ابى طالب علیه من الله الصلوات الزکیة والبرکات السنیة ".
(5) هکذابیاض فی النسختین والحدیث رواه الکشى فی رجاله ص 57 عن ابى الحسن الرضا عن ابیه، عن آبائه علیهم السلام قال: اتى میثم التمار دار أمیر المؤمنین علیه السلام وقیل له: انه نائم فنادى بأعلى صوته: انتبه أیها النائم فوالله لتخضبن لحیتک من رأسک، فانتبه أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: ادخلوا میثما فقال له: أیها النائم والله لتخضبن لحیتک من رأسک، فقال: صد قت وانت والله لتقطعن یداک ورجلاک ولسانک ولتقطعن النخلة التى فی الکناسة فتشق أربع قطع فتصلب أنت على ربعها وحجر بن عدى على ربعها ومحمد بن أکتم على ربعها وخالد بن مسعود على ربعها، قال میثم: فشککت والله فی نفسى وقلت: إن علیا لیخبرنا بالغیب فقلت له: أو کائن ذلک یا أمیر المؤمنین؟ فقال: اى ورب الکعبة کذا عهده إلى النبى صلى الله علیه وآله، قال: فقلت: لم یفعل ذلک بى یا أمیر المؤمنین؟ فقال لیأخذنک العتل الزنیم ابن الامة الفاجرة عبیدالله بن زیاد، قال: وکان یخرج إلى الجبانة وأنا معه فیمر بالنخلة فیقول لى: یا میثم لک ولها شأنا من الشأن قال: فلما ولى عبیدالله ابن زیاد الکوفة ودخلها تعلق علمه بالنخلة التى بالکناسة فتخرق فتطیر من ذلک فأمر بقطعها فاشتراها رجل من النجارین فشقها اربع قطع قال میثم: فقلت لصالح ابنى: فخذ مسمارا من حدید فانقش علیه اسمى واسم أبى ودقه فی بعض تلک الاجذاع، قال: فلما مضى بعد ذلک أیام أتونى قوم من اهل السوق فقالوا: یا میثم انهض معنا إلى الامیر نشتکى إلیه عامل السوق فنسأله أن یعزله عنا ویولى علینا غیره قال: وکنت خطیب القوم فنصت لى وأعجبه منطقى فقال له عمرو بن حریث: اصلح الله الامیر تعرف هذا المتکلم؟ قال: ومن هو؟ قال: میثم التمار الکذاب مولى الکذاب علی بن ابى طالب قال: فاستوى جالسا فقال لى: ما تقول؟ فقلت: کذب أصلح الله الامیر بل أنا الصادق مولى الصادق على بن ابى طالب امیر المؤمنین علیه السلام حقا فقال لى: لتبرأن من على ولتذکرن مساویه وتتولى عثمان وتذکر محاسنه او لاقطعن یدیک ورجلیک ولاصلبنک فبکیت فقال لى: بکیت من القول دون الفعل.. الحدیث.
(6) فی بعض النسخ [ فخرج الاشعثى على بقیة ذلک ]. وفى الرجال " وخرج عمرو بن حریث ".
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای