حدیث ابى الحسن موسى بن جعفر علیهما السلام
فهرست موضوعات
جستجو 
محمد بن الحسن بن أحمد، عن أحمد بن إدریس، عن محمد بن أحمد بن محمد بن إسماعیل العلوی قال: حدثنی محمد بن الزبرقان الدامغانی الشیخ قال: قال أبوالحسن موسى بن جعفر علیهما السلام: لما أمرهم هارون الرشید بحملی دخلت علیه فسلمت فلم یرد السلام وأریته مغضبا فرمى إلی بطومار فقال: اقرأه فإذا فیه کلام قد علم الله عزوجل براء‌تی منه وفیه: أن موسى بن جعفر یجبى إلیه خراج الآفاق من غلاة الشیعة ممن یقول بإمامته یدینون الله بذلک ویزعمون أنه فرض علیهم إلى أن یرث الله الارض ومن علیها ویزعمون أنه من لم یوهب إلیه العشر ولم یصل بإمامتهم ویحج بإذنهم ویجاهد بأمرهم ویحمل الغنیة إلیهم ویفضل الائمة على جمیع الخلق ویفرض طاعتهم مثل طاعة الله وطاعة رسوله فهو کافر حلال ماله ودمه وفیه کلام شناعة مثل المتعة بلا شهود، واستحلال الفروج بأمره ولو بدرهم، و البراء‌ة من السلف ویلعنون علیهم فی صلاتهم، ویزعمون أن من یتبرء منهم فقد بانت امرأته منه، ومن أخر الوقت فلا صلاة له لقول الله تبارک وتعالى: " أضاعوا الصلوة واتبعوا الشهوات فسوف یلقون غیا (1) "، یزعمون أنه واد فی جهنم.
والکتاب طویل وأنا قائم أقرأ وهو ساکت فرفع رأسه وقال: قد اکتفیت بما قرأت فکلم بحجتک بما قرأته، قلت: یا أمیر المؤمنین والذی بعث محمدا صلى الله علیه وآله بالنبوة ما حمل إلی قط أحد درهما ولا دینارا من طریق الخراج لکنا معاشر آل أبی طالب نقبل الهدیة التی أحلها الله عزوجل لنبیه علیه السلام فی قوله " لو أهدی إلی کراع لقبلته ولو دعیت إلى ذراع لاجبت ".
وقد علم أمیر المؤمنین ضیق ما نحن فیه، وکثرة عدونا وما منعنا السلف من الخمس الذی نطق لنا به الکتاب فضاق بنا الامر وحرمت علینا الصدقة وعوضنا الله عزوجل منها الخمس فاضطررنا إلى قبول الهدیة وکل ذلک مما علمه أمیر المؤمنین، فلما تم کلامی سکت، ثم قلت: إن أرى أمیر المؤمنین أن یأذن لابن عمه فی حدیث عن آبائه عن النبی صلى الله علیه وآله فکأنه اغتنمها فقال: مأذون لک هاته، فقلت: حدثنی أبی، عن جدی یرفعه إلى النبی صلى الله علیه وآله أن الرحم إذا مست رحما تحرکت واضطربت فإن رأیت أن تناولنی یدک فأشار بیده إلی، ثم قال: ادن فدنوت فصافحنى وجذبنی إلى نفسه ملیا، ثم فارقنی وقد دمعت عیناه، فقال لی: اجلس یا موسى فلیس علیک بأس صدقت وصدق جدک وصدق النبی صلى الله علیه وآله لقد تحرک دمی واضطربت عروقی واعلم أنک لحمی ودمی وأن الذی حدثتنی به صحیح وأنی ارید أن أسألک عن مسألة فإن أجبتنی أعلم أنک قد صدقتنی وخلیت عنک ووصلتک ولم اصدق ما
قیل فیک، فقلت: ما کان علمه عندی أجبتک فیه.
فقال: لم لا تنهون شیعتکم عن قولهم لکم: " یا ابن رسول الله " وأنتم ولد علی وفاطمة إنما هی وعاء والولد ینسب إلى الاب لا إلى الام؟.
فقلت: إن رأى أمیر المؤمنین أن یعفینی من هذه المسألة فعل.
فقال: لست أفعل أو أجبت.
فقلت: فأنا فی أمانک ألا تصیبنی من آفة السلطان شیئا؟ فقال: لک الامان، قلت أعوذ بالله من الشیطان الرجیم بسم الله الرحمن الرحیم " ووهبنا له إسحاق ویعقوب کلا هدینا ونوحا هدینا من قبل ومن ذریته داود وسلیمان وأیوب ویوسف وموسى وهرون وکذلک نجزی المحسنین * وزکریا ویحیى وعیسى (2) " فمن أبوعیسى؟ فقال: لیس له أب إنما خلق من کلام الله عزوجل وروح القدس.
فقلت: إنما الحق عیسى بذراری الانبیاء علیهم السلام من قبل مریم والحقنا بذراری الانبیاء من قبل فاطمة علیها السلام لا من قبل علی علیه السلام.
فقال: أحسنت یا موسى زدنی من مثله.
فقلت: اجتمعت الامة برها وفاجرها أن حدیث النجرانی حین دعاه النبی صلى الله علیه وآله إلى المباهلة لم یکن فی الکساء إلا النبی صلى الله علیه وآله وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، فقال الله تبارک وتعالى: " فمن حاجک فیه من بعد ما جاء‌ک من العلم فقل تعالوا ندع أبناء‌نا و أبناء‌کم ونساء‌نا ونساء‌کم وأنفسنا وأنفسکم (3) " فکان تأویل أبنائنا الحسن والحسین و نسائنا فاطمة وأنفسنا علی بن أبی طالب علیه السلام.
فقال: أحسنت، ثم قال: أخبرنی عن قولکم: لیس للعم مع ولد الصلب میراث؟ فقلت: أسألک یا أمیر المؤمنین بحق الله وبحق رسوله صلى الله علیه وآله أن تعفینی من تأویل هذه الآیة وکشفها وهی عند العلماء مستورة.
فقال: إنک قد ضمنت لی أن تجیب فیما أسألک ولست أعفیک.
فقلت: فجدد لی الامان، فقال: قد أمنتک.
فقلت: إن النبی صلى الله علیه وآله لم یورث من قدر على الهجرة فلم یهاجر وإن عمی العباس قدر على الهجرة فلم یهاجر وإنما کان فی عدد الاسارى عند النبى صلى الله علیه وآله وجحد أن یکون له الفداء فأنزل الله تبارک وتعالى على النبى صلى الله علیه وآله یخبره بدفین له من ذهب فبعث علیا علیه السلام فأخرجه من عند ام الفضل، أخبر العباس بما أخبره جبرئیل عن الله تبارک وتعالى فأذن لعلی وأعطاه علامة الموضع الذی دفن فیه فقال العباس عند ذلک: یا بان أخی ما فاتنی منک أکثر وأشهد أنک رسول رب العالمین، فلما أحضر علی الذهب فقال العباس: أفقرتنی یا ابن أخی فأنزل الله تبارک وتعالى: " إن یعلم الله فی قلوبکم خیرا یؤتکم خیرا مما أخذ منکم ویغفر لکم " (4) وقوله: " والذین آمنوا ولم یهاجروا مالکم من ولایتهم من شئ حتى یهاجروا " ثم قال: " وإن استنصروکم فی الدین فعلیکم النصر (5) "، فرأیته قد اغتم.
ثم قال: أخبرنی من أین قلتم: إن الاسنان یدخله الفساد من قبل النساء لحال الخمس الذی لم یدفع إلى أهله؟ فقلت: اخبرک یا أمیر المؤمنین بشرط أن لا تکشف هذا الباب لاحد ما دمت حیا و عن قریب یفرق الله بیننا وبین من ظلمنا وهذه مسألة لم یسألها أحد من السلاطین غیر أمیر المؤمنین.
قال: ولا تیم ولا عدی ولا بنو امیة ولا أحد من أبائنا؟ قلت: ما سئلت ولا سئل أبوعبدالله جعفر بن محمد عنها.
قال: الله، قلت: الله.
قال: فإن بلغنی عنک أو عن أحد من أهل بیتک کشف ما أخبرتنی به رجعت عما أمنتک منه.
فقلت: لک علی ذلک.
فقال: أحب أن تکتب لی کلاما موجزا له اصول وفروع یفهم تفسیره ویکون ذلک سماعک من أبی عبدالله علیه السلام؟ فقلت: نعم وعلى عینی یا أمیرالمؤمنین قال: فإذا فرغت فارفع حوائجک، وقال: و کل بی من یحفظنی وبعث إلی فی کل یوم بمائدة سریة فکتبت: بسم الله الرحمن جمیع امور الدنیا أمران: أمر لا اختلاف فیه وهو إجماع الامة على الضرورة التی یضطرون إلیها وأخبار المجمع علیها المعروض علیها کل شبهة والمستنبط منها على کل حادثة، وأمیر یحتمل الشک والانکار وسبیله استیضاح (6) أهل الحجة علیه فما ثبت لمنتحلیه من کتاب مستجمع على تأویله أو سنة عن النبی صلى الله علیه وآله لا اختلاف فیها أو قیاس تعرف العقول عدله ضاق على من استوضح تلک الحجة ردها ووجب علیه قبولها والاقرار والدیانة بها ومالم یثبت لمنتحلیه به حجة من کتاب مستجمع على تأویله أو سنة عن النبی صلى الله علیه وآله لا اختلاف فیها أو قیاس تعرف العقول عدله وسع خاص الامة وعامها الشک فیه والانکار له کذلک هذان الامران من أمر التوحید فما دونه إلى أرش الخدش فما دونه فهذا المعروض الذی یعرض علیه أمر الدین فما ثبت لک برهانه اصطفیته وما غمض عنک ضوء‌ه نفیته ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوکیل.
فأخبرت الموکل بی أنی قد فرغت من حاجته فأخبره فخرج وعرضت علیه فقال: أحسنت هو کلام موجز جامع فارفع حوائجک یا موسى فقلت: یا أمیر المؤمنین أول حاجتی إلیک أن تأذن لی فی الانصراف إلى أهلی فإنی ترکتهم باکین آئسین من أن یرونی، فقال: مأذون لک ازدد، فقلت: یبقى الله أمیر المؤمنین لنا معاشر بنی عمه، فقال: ازدد، فقلت: علی عیال کثیر وأعیننا بعد الله تعالى ممدودة إلى فضل أمیر المؤمنین وعادته فأمر لی بمائة ألف درهم وکسوة وحملنی وردنی إلى أهلی مکرما. (7)
--------------------------------------------------------------
(1) مریم: 59.
(2) الانعام: 84.
(3) آل عمران: 55.
(4) الانفال: 71.
(5) الانفال: 73.
(6) فی بعض النسخ [ وسبیله استنصاح اهل الحجة علیه ].
(7) رواه الحسن بن على بن شعبة فی کتاب تحف العقول ص 406 بزیادة وادنى اختلاف فی اللفظ ونقله المجلسى - رحمه الله - عن الاختصاص فی ج 11 ص 268.وقال فی بیانه: رواه فی کتاب الاستدراک أیضا عن هارون موسى التلعکبرى باسناده إلى على بن حمزة عنه علیه السلام بالاختصار وأدنى تغییر.
12
13
14
15
16
17
18
19
20
Lotus
Mitra
Nazanin
Titr
Tahoma
آبی
سبز تیره
سبز روشن
قهوه ای