الوهابیة والإحتفال بمیلاد النبی

هل تعظیم موالید النبی والأولیاء، عبادة أم هی بدعة؟

إن الإجتماع لأجل الإحتفال بمیلاد رسول الله (صلى الله علیه وآله) وقراءة الأشعار وذکر فضائل النبی ومناقبه ومدحه لا یعدّ عبادة له، لأنّ العبادة تعنی أن الإنسان یتخذ من شیئاً إلهاً ورباً ویرى أن له کل التأثیر فی العالم فیتخذه معبوداً له
والإدعاء انّ هذه الأعمال بدعة کذلک أمر مرفوض وغیر مقبول لأن "البدعة" تعني إدخال أمر فی الدین والإدعاء انّه من الدین، أما إذا عمل شخصاً عملاً بعنوان رجاء المطلوبیة، لا بعنوان انه مطلوب من الشارع أو انّه باعتقاده أن هذا العمل یعد من الدین، لا یعتبر القیام بهذا العمل بدعة.

الوهابیة و روایة ابن الهیّاج فی تسویة القبور

هل استدلال الوهابیة بروایة ابن الهیّاج لهدم القبور صحیح؟

لیس هناک ما یدل في الحدیث على‏ عدم جواز البناء على‏ القبور، بل السیرة العملیة للمسلمین على‏ خلافه کما عرفت.
وحتى لو فرضنا أنّ المراد من التسویة هو تخریب القباب والأبنیة المقامة على‏ القبور، فمن المحتمل جدّاً أن یکون المراد هو قبور المشرکین المقدّسین- آنذاک- من قبل الوثنیین وأهل الشرک،
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

قال الصادق (عليه السلام)

من زار الحسين (عليه السلام) يوم عاشورا وجبت له الجنة

امام صادق (ع) فرمود: هر کس که امام حسين (عليه السلام) را در روز عاشوار زيارت کند بهشت بر او واجب ميشود.

اقبال الاعمال، ص568