شواهد على التوحید الفطری

ما هی الشواهد التی تدل على وجود التوحید الفطری لدى الانسان؟

إن التجاء الإنسان فی الشدائد والمحن إلى قوة خفیة وراء الطبیعة، وطلب حل المشاکل والازمات من قبل هذه القوة، لهو أیضاً شاهد آخر على أصالة هذا الدافع الباطنی والإلهام الفطری، ویمکن ـ بضمها إلى مجموع الشواهد التی ذکرناها آنفاً ـ أن توقفنا على مثل هذا الدافع الباطنی فی داخلنا نحو الله سبحانه.

التوحید الفطری فی الروایات

کیف یشیر اهل البیت (علیهم السلام) الى الفطرة التوحیدیة؟

فی حدیث معتبر یرویه المحدث الکبیر الشیخ الکلینی فی أصول الکافی، وهو ما نقله عن هشام بن سالم، قال: سألت الإمام الصادق(علیه السلام): ما المراد من قوله تعالى: (فطرت الله التی فطر الناس علیها)... فقال «هی التوحید»

فطرة الانسان

کیف تنکشف فطرة الانسان التوحیدیة فی حالات الشدة والعناء؟

إنّ نور التوحید مخفی فی أرواح الناس جمیعاً، إلاّ أنّ الآداب والمسائل الخرافیة والتربیة الخاطئة والتلقینات السیئة تلقی علیه ظلالا وأستاراً، ولکن حین تحدق بالإنسان الشدائد وتحیط به دوّامات المشاکل، ویرى یده قاصرة عن الأسباب الظاهریة، یتجه بدون اختیاره إلى عالم ما وراء الطبیعة، ویخلص قلبه من کل نوع من أنواع الشرک والکفر، وینصهر فی تنور الحوادث.

میثاق ألست

ما هو المقصود من «میثاق ألست» فی الآیة 172 من سورة «الأعراف»؟

إنّ المراد من هذا العالم وهذا العهد هو عالم الإستعداد «والکفاءات»، و«عهد الفطرة» والتکوین والخلق. فعند خروج أبناء آدم من أصلاب آبائهم إلى أرحام الاُمهات، وهبهم الله الإستعداد لتقبل الحقیقة التوحیدیة، وأودع ذلک السرّ الإلهی فی ذاتهم وفطرتهم بصورة إحساس داخلی... کما أودعه فی عقولهم وأفکارهم بشکل حقیقة واعیة بنفسها. فبناءً على هذا، فإنّ جمیع أبناء البشر یحملون روح التوحید، وما أخذه الله من عهد منهم أو سؤاله إیّاهم: ألست بربّکم؟ کان بلسان التکوین والخلق، وما أجابوه کان باللسان ذاته
پایگاه اطلاع رسانی دفتر مرجع عالیقدر حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
سامانه پاسخگویی برخط(آنلاین) به سوالات شرعی و اعتقادی مقلدان حضرت آیت الله العظمی مکارم شیرازی
تارنمای پاسخگویی به احکام شرعی و مسائل فقهی
انتشارات امام علی علیه السلام
موسسه دارالإعلام لمدرسة اهل البیت (علیهم السلام)
خبرگزاری دفتر آیت الله العظمی مکارم شیرازی

الإمام عليٌّ(عليه السلام)

مِنْ أحسَنِ الإحسانِ الإيثارُ

از بهترين نيکوکاريها ايثار است

ميزان الحکمه، جلد 1، ص 22