المكانة العلمية للإمام الجواد(عليه السلام) من منظور العلماء

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

المكانة العلمية للإمام الجواد(عليه السلام) من منظور العلماء

السؤال: السؤال: كيف قيّم علماء الأمة الإسلامية الشخصية العلمية للإمام الجواد(عليه السلام)؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

الجواب: أثارت مناظرات الإمام الجواد وكلماته ومعالجته للقضايا العلمية والفقهية الكبرى تقدير وإعجاب العلماء والباحثين الإسلاميين شيعيّهم وسنيّهم، ودفعتهم إلى أن يكنوا الاحترام له ولمنزلته العلمية الراقية، فراح كلّ منهم يثني عليه.وعلى سبيل المثال هذا السبط ابن الجوزي كتب: وكان الجواد على منهاج أبيه في العلم والتقى والزهد والجود(1).

وكتب ابن حجر الهيتمي: وكان المأمون زوّجه ابنته لمّا رأى من فضله مع صغر سنّه، وبلوغه في العلم والحكمة والحلم ما برز به على جميع العلماء(2).

وقال الشبلنجي: وكان المأمون قد شغف به لما أظهره من الفضل والعلم وكمال العقل مع صغر سنه وأظهر برهانه(3).

وقال أُستاذ الشيعة الشيخ المفيد والفتال النيشابوري حول الإمام: وكان المأمون قد شغف بأبي جعفر ـ عليه السَّلام ـ لما رأى من فضله مع صغر سنّه، وبلوغه في العلم والحكمة والأدب وكمال العقل ما لم يساوه فيه أحد من مشايخ أهل الزمان(4).

وعدّ الجاحظالعثماني المعتزلي الذي كان معادياً لآل علي الإمام الجواد من العشرة الطالبيين الذين وصفهم بهذا النحو: كلّ واحد منهم عالم زاهد عابد شجاع جواد طاهرٌ مطهرٌ، بعض منهم خليفة، وبعض رُشّح للخلافة(5).

كلّ واحد منهم ابن للآخر إلى عشرة أشخاص وهم: الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي، وليس لبيت من بيوت العرب والعجم نسب مثل هذه النسب شرفاً(6)،(7).

 

الهوامش:
(1). تذكرة الخواص، النجف، المكتبة الحيدرية، 1383 ه".ق، ص 359.
(2). الصواعق المحرقة، الطبعة الثانية، القاهرة، مكتبة القاهرة، 1385 ه".ق، ص 205.
(3). نور الأبصار، القاهرة، مكتبة المشهد الحسيني، ص .161
(4). الارشاد، قم، مكتبة بصيرتي، ص 319 - روضة الواعظين، الطبعة الأولى، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 1406 ه".ق، ص .261
(5). كان الجاحظ يعيش في البصرة ويتمتع بثقافة عالية، وكتب في الكثير من علوم عصره، وكان معاصراً للإمام الجواد وابنه عليمها السَّلام.
(6). مرتضى العاملي، السيد جعفر، لحمة عن حياة الإمام الجواد(ع) السياسية، قم، مكتب المنشورات الإسلامية التابع لجامعة المدرسين، 1365 ه".ش، ص 106(نقلاً عن آثار الجاحظ).
(7). التجميع من كتاب: سيرة الأئمة، مهدي بيشوائي، ص 555.
تاريخ النشر: « 1394/11/26 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 180