الإمام الجواد(عليه السلام) والتصدي للأحاديث الموضوعة

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 

الإمام الجواد(عليه السلام) والتصدي للأحاديث الموضوعة

السؤال: السؤال: كيف استدل الإمام الجواد(عليه السلام) على زيف الروايات الواردة في فضل الخليفتين الأول والثاني؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

الجواب: ورويأنّالمأمونبعدمازوّجابنتهأُمّالفضلأباجعفرالجوادـعليهالسَّلامـكانفيمجلسوعندهأبوجعفرالجوادويحيىبنأكثموجماعةكثيرة،فقاليحيىللإمام: ماتقولياابنرسولاللّهفيالخبرالذيرويأنّهنزلجبرئيلعلىرسولاللّهـصلَّىاللهعليهوآلهوسلَّمـوقاليامحمد: إنّاللّهعزّوجلّيقرئكالسلامويقوللكسلأبابكرهلهوعنيراضفإنّيعنهراض؟!(1).

فقالأبوجعفرالجوادـعليهالسَّلامـ : «لستبمنكرفضلأبيبكر،ولكنيجبعلىصاحبهذاالحديثأنيأخذمثالالخبرالذيقالرسولاللّهفيحجةالوداع : «قدكثرتعليّالكذابةوستكثر،فمنكذبعليمتعمداًفليتبوّأمقعدهمنالنار،فإذاأتاكمالحديثفاعرضوهعلىكتاباللّهوسنّتي،فماوافقكتاباللّهوسنّتيفخذوابه،وماخالفكتاباللّهوسنّتيفلاتأخذوابه»وليسيوافقهذاالخبركتاباللّه،قالاللّهتعالى(وَلَقَدْخَلَقْنَاالإِنْسانَوَنَعْلَمُماتُوَسْوِسُبِهِنَفْسُهُوَنَحْنُأَقْرَبُإِلَيْهِمِنْحَبْلِالْوَرِيد)(2) فاللّهعزوجلّخفيعليهرضاأبيبكرمنسخطهحتىسألعنمكنونسره،هذامستحيلفيالعقول»!!.

ثمّقاليحيىبنأكثموقدرويأنّمثلأبيبكروعمرفيالأرضكمثلجبرئيلوميكائيلفيالسماء.

فقالالإمام:«وهذاأيضاًيجبأنينظرفيه،لأنّجبرئيلوميكائيلملكانللّهمقرّبانلميعصيااللّهقطّولميفارقاطاعتهلحظةواحدة،وهماقدأشركاباللّهعزّوجلّوإنأسلمابعدالشركوكانأكثرأيامهمافيالشركباللّه،فمحالأنيشبههمابهما!!».

وقاليحيى: وقدرويأيضاًأنّهماـأبابكروعمرـسيداكهولأهلالجنة،فماتقولفيه؟(3)

فقالـعليهالسَّلامـ : «وهذاالخبرمحالأيضاً،لأنّأهلالجنةكلّهميكونونشباباًولايكونفيهمكهلـحتىيكونأبوبكروعمرسيداهمـوهذاالخبروضعهبنوأُميةلمضادّةالخبرالذيقالرسولاللّهفيالحسنوالحسينبأنّهماسيداشبابأهلالجنة».

فقاليحيى: ورويأنّعمربنالخطابسراجأهلالجنة .

فقالـعليهالسَّلامـ :«وهذاأيضاًمحال،لأنّفيالجنةملائكةاللّهالمقربينوآدمومحمدوجميعالأنبياءوالمرسلينلاتضيءبأنوارهمحتىتضيءبنورعمر»!!.

فقاليحيىبنأكثم: وقدرويأنّالسكينةتنطقعلىلسانعمرـأيفكلّمايقولهعمرفهومنقبلالملائكةـفقالـعليهالسَّلامـ : «لستبمنكرفضائلعمر،ولكنأبابكرأفضلمنعمر،فقالعلىرأسالمنبر: انّليشيطاناًيعترينيفإذاملتفسدّدوني». فقاليحيى: قدرويأنّالنبيـصلَّىاللهعليهوآلهوسلَّمـقال: لولمأُبعثلبعثعمر(4).

فقالـعليهالسَّلامـ :« كتاباللّهأصدقمنهذاالحديثيقولاللّهفيكتابه:(وَإِذْأخَذْنامِنَالنَّبِيّينَمِيثاقَهُمْوَمِنْكَوَمِنْنُوح)(5) فقدأخذاللّهميثاقالنبيين،فكيفيمكنأنيبدلميثاقه؟! وكانالأنبياءـعليهمالسَّلامـلميشركواطرفةعينفكيفيبعثبالنبوةمنأشركوكانأكثرأيّامهمعالشركباللّه؟! وقالرسولاللّهنبِّئتوآدمبينالروحوالجسد». فقاليحيى: وقدرويأنّالنبيـعليهالسَّلامـقال: مااحتبسالوحيعنيقطإلاّظننتهقدنزلعلىآلالخطاب.

فقالـعليهالسَّلامـ :«وهذاأيضاًمحال،لأنّهلايجوزأنيشكالنبيفينبوتهقالاللّهتعالى:(اللّهُيَصْطَفيمِنَالْمَلائكةِرُسُلاًوَمِنَالنّاسِ)(6) فكيفيمكنأنتنتقلالنبوةممناصطفاهاللّهتعالىإلىمنأشركبه».

قاليحيى: رويأنّالنبيـصلَّىاللهعليهوآلهوسلَّمـقال: لونزلالعذابلمانجامنهإلاّعمر .

فقالـعليهالسَّلامـ : وهذامحالأيضاًانّاللّهتعالىيقول:(وَماكانَاللّهُلِيُعَذِّبَهُمْوَأَنْتَفِيهِمْوَمَاكانَاللّهُمُعَذِّبَهُمْوَهُمْيَسْتَغْفِرُونَ)(7) فأخبرسبحانهأنلايعذبأحداًمادامفيهمرسولاللّهوماداموايستغفروناللّه»(8)،(9).

 

الهوامش:
(1). وكتبالعلاّمةالأمينيفيكتابالغدير: 5/321،هذاالخبركذبوضعهمحمدبنبابشاذ.
(2).«وَلَقَد خَلَقنَا الانسَانَ وَ نَعلَمُ مَا تُوَسوِسُ بِهِ نَفسهُ وَ نَحنُ أَقرَبُ إِلَیهِ مِن حَبلِ الوَرِيد».(سورة ق: 16).
(3). اعتبرالعلاّمةالأمينيهذهالروايةمنموضوعاتيحيىبنعنبسةالتيلايمكنقبولها،لأنّيحيىكاندجّالاًووضاعاً.(الغدير، ج 5، ص 322).واعتبرهالذهبيوضاعاًودجّالاًكذّاباًومعلومالحالولايأخذبأحاديثه(ميزان الاعتدال، الطبعة الأولى، تحقيق: علي محمد البجاوي، دار احياء الكتب العربية، 1382 ه".ق، ج 4، ص 400).
(4). اثبتالعلاّمةالأمينيانّرواةهذاالحديثوضاعون(الغدير، ج 5، ص 312 و 316).
(5).«إِذ اَخَذنَا مِنَ النّبِيّينَ مِيثَاقَهُم وَمِنكَ وَمِن نُوحٍ»(سورة الأحزاب: 7).
(6).«الله يَصطَفِى مِنَ المَلائِكَهِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ»(سورة الحج: 75).
(7).«وَ مَا كَانَ اللهُ لِيُعَذّبُهُم وَ أَنتَ فِيهِم وَ مَا كَانَ الله مُعَذّبَهُم وَ هُم يَستَغفِرُونَ»(سورة انفال: 33).
(8). الطبرسي، الاحتجاج، النجف، المطبعة المرتضوية، 1350 ه".ق، ج 2، ص 247 - 248 - المجلسي، بحار الأنوار، الطبعة الثانية - طهران، المكتبة الإسلامية، 1395 ه".ق، ج 50، ص 80 - 83 القرشي، السيد علي أكبر، أسرة الوحي، الطبعة الأولى، طهران، دار الكتب الإسلامية، 1368 ه".ش، ص 644. 647 - المقرّم، السيد عبدالرزاق، لمحة عن حياة الامام الجواد - عليه السلام -، ترجمة: الدكتور برويز لولاور، مشهد، مؤسسة الأبحاث الإسلامية للعتبة الرضوية المقدسة، 1370 ه".ش، ص 98 – 100.
(9). التجميع من كتاب: سيرة الأئمة، مهدي بيشوائي، ص 551.
تاريخ النشر: « 1394/11/26 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 237