حكومة الإمام الحسن المجتبی(عليه السلام)

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
الترتيب على أساس
 

حكومة الإمام الحسن المجتبی(عليه السلام)

السؤال: السؤال: ما هي الطرق التي استغلها معاوية لتضعيف حكومة الإمام الحسن(عليه السلام)؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

الجواب: سعى معاوية الى تضعيف حكومة الإمام الحسن(عليه السلام) من خلالالمؤامرات وبعض الممارسات. ويمكن اختصار هذه المؤامرات والممارسات في النقاطالآتية:

1. خداع بعض أمراء جيش الإمام الحسن (عليه السلام) من قبل معاوية

خطب الإمام الحسن(عليه السلام) بعد شهادة علي(عليه السلام) فعبأَ المسلمين لقتالالعصاة من أهل الشام وجعل إمرة بعض جيشه لعبيد الله بن عباس، الذي قتل بسر بنأرطاة سفاح معاوية ولديه على عهد علي(عليه السلام)،(1). فلما علم بذلك معاوية كتبرسالة لعبيد الله بن عباس وطلب منه التخلي عن الإمام(عليه السلام) والإلتحاق به مقابل مليون درهم دفع له نصفها مقدماً فغرّر به فالتحق مع بعضجيشه ليلاً بمعاوية حيث افتقده جيشه صباحاً(2).

2. إضعاف موقع الإمام (عليه السلام) من قبل المنافقين وعملاء معاوية

تعرض للإمام(عليه السلام) طائفة من جيشه أثناء استعداده لمواجهة معاوية وانطلاقةبالجيش نحو ساحة القتالوممّا لا شك فيه أنّ هذه الممارسات الأليمة وأمثالها والتيتختزن الصلة بالعناصر العميلة لمعاوية ومؤامراته سبب إضعاف معنويات الجيش وتشتتصفوفهم وبالتالي (كما سيأتيأدّت إلى ذلك الصلح المفروض. وقد بلغ تغلغل عناصرمعاوية في صفوف جيش الإمام الحسن(عليه السلام) درجة بحيث ذكر المؤرخون أنّ أحدجند الإمام هجم عليه بخنجره حين كان قائماً للصلاة(3). وأخرى سحب أحدهم السجادةمن تحت رجليه(4).

وأخيراً كتب أحد كبار جيشه رسالة لمعاوية أنّه مستعد لتسليمه الإمام المجتبى(عليه السلام) أو قتله(5).

3. الصلح المفروض

أخذ جمع من صحب الإمام(عليه السلام) المتخاذلين يتحدثون صراحة عن اعتزال القتال، في الوقت الذي كان معاوية يجيش الجيوش ويعبئها لقتال الإمام الحسن(عليه السلام).

روى المؤرخ المعروف ابن الأثير في كتابه «أسد الغابة» أنّ الإمام الحسن(عليه السلام) خطب الناس ودعاهم لجهاد معاوية، وسألهم: ما تقولون؟ إن كنتم تريدون الشهادة فسلوا سيوفكم وإن أردتم الحياة والبقية فقولوا ذلك صراحة. فأجابه العديد منهم:«البَقِيَّة البَقِيَّة»(6). وأشار(عليه السلام) في هذه الخطبة إلى اختلاف معنوياتهم حين خاضوا معركة صفين عما هي عليه الآن وقال:

«وَكُنْتُم في مُنَتَدَبِكُمْ إلى صِفّينْ وَدِينَكُم أمامَ دُنْياكُمْ فأصْبَحتُم اليومَ دُنَياكُم أمامَ دِينَكُم»(7).

على كل حال ففي ظل هذه الظروف التي شعر فيها الإمام(عليه السلام) بالغربة والوحدة ولم يبقَ معه سوى ثلة من أهل بيت رسول الله(صلى الله عليه وآله) وخاصة أصحابه فعقد الصلح مع معاوية(8).

وذكر الشيخ المفيد(رحمه الله) في الإرشاد أنّه لم يكن أمام الإمام الحسن(عليه السلام) سوى الصلح فليس لأصحابه من بصيرة كاملة بالإمام ولا يلتزمون بعهودهم وكان أغلبهم يبيح دم الإمام ومستعد لتسليمه للعدو، كما تركه ابن عمّه والتحق بمعاوية (وزبدة القول): «ميل الجمهور منهم إلى العاجلة، وزهدهم في الآجلة»(9).

فالواقع كان الإمام الحسن(عليه السلام) أمام مفترق طرق، فإمّا أن يخوض الحرب التي لا يؤمل فيها نصر، فيضحي بأهل بيته وخاصة أصحابه دون أدنى نتيجة لصالح الإسلام; لأنّ معاوية كان يحمّل الإمام(عليه السلام) بحيله مسؤولية القتال، وكانت الأمّة تتأثر بألاعيب معاوية، وإمّا أن يصالح لحفظ المصالح الإسلامية ليكشف اللثام عن الوجه القبيح لمعاوية، فيكشف للأمّة باطن الحكومة الأموية ويثبت لها عدم التزامه بالعهود الدينية والسنة النبوية. وعلى ضوء الصلح إثر مؤامرات معاوية وغدر وضعف الأصحاب يفوض الإمام المجتبى(عليه السلام) الخلافة بعد سبعة أشهر(10) إلى معاوية ليتحقق الهدف الثاني.

وأخيراً فإنّ مؤامرات العدو ووهن صحب الإمام(عليه السلام)ونفوذ المنافقين في الجيش الإسلامي دعت لذلك الصلح وتسليم الأمور لمعاوية، وهكذا تحولت الجبهة الأموية إلى قوّة مطلقة إثر تنامي شوكة معاوية وتفرده رسمياً بالخلافة، ومنذ ذلك الوقت أخذت العودة إلى الجاهلية وإسقاط القيم السماوية والسنة النبوية تتسارع وتتسع في المجتمع آنذاك. وسنتابع في الفصل القادم مخالفات معاوية ووقوفه بوجه التعاليم الإسلامية(11).

الهوامش: (1). أنظر: شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج 2، ص14; الكامل لابن أثير، ج 3، ص383 ورسالة الامام امیر المؤمنین، ج 2، ص89.
(2). الارشاد، المفيد، ص353، مناقب ابن شهر آشوب، ج 4، ص38; تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص214 ومقاتل الطالبیین، ص42.
(3). الارشاد، المفيد، ص352، مناقب ابن شهر آشوب، ج 4، ص38; شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج 16، ص41.
(4). الارشاد، المفيد، ص352، مناقب ابن شهر آشوب، ج 4، ص31; شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد، ج 16، ص41.
(5). الارشاد، المفيد، ص353.
(6). اسد الغابة، ج 2، ص13 - 14. ونقلت نفس الخطبة في بحار الأنوار، ج 44، ص21 - 22 مع اختلاف بسيط، وروي أن الناس قالوا في الجواب: «ألْبَقَیَّةُ والْحَیاةَ».
(7). اسد الغابة، ج 2، ص13.
(8). وذكرت المصادر التاريخية: «فَلَمّا أَفْرَدُوهُ أَمْضَى الصُّلْحَ» (اسد الغابة، ج 2، ص14). وجاء في تاريخ اليعقوبي: «فَلَمّا رَأَى الْحَسَنُ أَنْ لاَ قُوَّةَ بِهِ وأنّ أَصْحابَهُ قَدِ افْتَرَقُوا عَنْهُ فَلَمْ یَقُومُوا لَهُ، صالَحَ مُعاوِیَةَ»;(تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص215).
(9). الارشاد، المفيد، ص354.
(10). اسد الغابة، ج 2، ص13; تاریخ ابن عساکر، ج 13، ص261.
(11). التجميع من کتاب: عاشوراء، الجذور والدوافع والاحداث والتداعيات، ص155.
تاريخ النشر: « 1394/11/27 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 407