صلح الإمام الحسن(عليه السلام) والتمهيد لثورة الإمام الحسين(عليه السلام)

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
الترتيب على أساس
 

صلح الإمام الحسن(عليه السلام) والتمهيد لثورة الإمام الحسين(عليه السلام)

السؤال: السؤال: كيف أسهم صلح الإمام الحسن(عليه السلام) في تهيئة الظروف للثورة الحسينية؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

الجواب: هزت الأحداث الرهيبة العراقيين هزّاً وسلبتهم الراحة والدعة، وكشفت عن الوجه الحقيقي للحكم الأموي إلى حدود ما، وفي الوقت الذي كان رؤساء القبائل يرغدون بما عادت عليهم معاهدة الصلح ويتمتعون بعطايا وصلات معاوية، كان أهل العراق العاديون قد أدركوا طبيعة الحكم الأموي وحقيقته تلك الحكومة الظالمة المستبدة التي مشوا إليها بأقدامهم وأقاموها بأيديهم(1).

وولى معاوية المغيرة بن شعبة الكوفة، واستعمل عبد اللّه بن عامر على البصرة وكان قد عاد إليها بعد ان غادرها إبّان قتل عثمان، وذهب معاوية إلى الشام مستقراً في دمشق يدير دولته من هناك.

وقد جعل أهل العراق يذكرون حياتهم أيّام علي فيحزنون عليها ويندمون على ما كان من تفريطهم في جنب خليفتهم ويندمون على ما كان من الصلح بينهم وبين أهل الشام، وجعلوا كلما لقي بعضهم بعضاً تلاوموا فيما كان وأجالوا الرأي فيما يمكن أن يكون، ولم تكد تمضي أعوام قليلة حتى جعلت وفودهم تفد إلى المدينة للقاء الحسن ـ عليه السَّلام ـ والقول له والاستماع منه(2).

و عليه كانت فترة الصلح الذي أقامه الإمام فترة إعداد تدريجي للأُمّة لمواجهة الحكم الأموي حتى يحين اليوم الموعود يوم يكون المجتمع الإسلامي مستعداً للثورة.

يوم صالح الإمام الحسن ـ عليه السَّلام ـ لم يكن المجتمع قد بلغ ذلك المستوى من الوعي والاستيعاب بما يخدم هدف الإمام في تلك الفترة كان المجتمع أسير الأماني والآمال تلك الأماني والآمال التي بثّت فيه روح الهزيمة.

إذن كان هدف الحسن هو أن يهيّئ عقول الناس للثورة على حكم الأمويين، ويمنحهم الفرصة لاكتشافه بأنفسهم مع التنبيه على ما فيه من مظالم وجرائم وانتهاكات للأحكام الإسلامية ممّا يبعث الوعي ويبثّه في أفكار الناس(3).

واستقوى هذا الاستعداد شيئاً فشيئاً وتوجهت شخصيات العراق الكبيرة إلى الحسين طالبين منه القيام والثورة(4).

ولقد كان كلّ حدث من أحداث معاوية يجد ـ بعد استشهاد الإمام الحسن ـ صدى في المدينة حيث الإمام الحسين ويكون مداراً لاجتماعات يعقدها الإمام مع أقطاب الشيعة في العراق والحجاز وغيرهما من بلاد الإسلام، يدلنا على ذلك انّه حين قتل معاوية حجر بن عدي الكندي وأصحابه خرج نفر من أشراف الكوفة إلى الحسين فأخبروه الخبر وأثار هذا استنكار المؤمنين.

وهذا يوحي لنا بأنّ حركة منظمة كانت تعمل ضد الحكم الأموي في ذلك الحين وإن دعاتها هم هؤلاء الأتباع القليلون المخلصون الذين ضن بهم الحسن عن القتل، وانّ مهمة هؤلاء كانت بعث روح الثورة في النفوس عن طريق إظهار المظالم التي حفل بها عهد معاوية انتظاراً لليوم الموعود!(5)،(6).

الهوامش: (1). كان الإمام الحسن ـ عليه السَّلام ـ يتوقع جميع هذه الأحداث ويعلم جيداً انّ قيادة المسلمين لو صارت بيد الأمويين، فسيكون المصير المظلم بانتظارهم لا سيما الشيعة، و لكن طالما انّ المسلمين لم يواجهوا هذه الأحداث المريرة بأنفسهم، فسوف لن يعرفوا مدى أهمية هذا الأمر، وعندما عاشوا تلك الأحداث المرعبة أدركوا حينها بأنّهم ضيعوا الفرصة وانّهم هيّأوا مقدّمات شقائهم بأنفسهم من حيث يدرون ولا يدرون. وقد أشار الحسن خلال خطبته التي تقدم جانباً منها سابقاً إلى المستقبل المظلم: «وأيم اللّه إن سلمت الأمر إليه لا رأيتم فرجاً ولا خفضاً مع بني أُمية و ليسومنكم سوء العذاب، وكأنّي أنظر إلى أبنائكم واقفين على أبواب أبنائهم يستسقونهم ويستطعمونهم بما جعله اللّه لهم، فلا يسقون ولا يطعمون».
(2). حسین، طه، علي وبنوه، طهران، مكتبة ومطبعة علي اکبر علمي، 1332 ه.ش، ص207.
(3). و من هنا يمكن القول بانّ معاهدة الصلح كانت كسيف ذي حدين لمعاوية كلّ منهما جارح مؤذ، لأنّه لو التزم بمفادها، لكان هذا تحقيقاً لهدف الإمام في حدود ما، وإلاّفسيتسبب في خلق الكراهية الشاملة للسلطة الأموية وتحريض الناس لمواجهتها، وهذا أمرٌ لم يكن الإمام ليستبعده.
(4). ولكن الإمام الحسين بن علي عليمها السَّلام كان يأمرهم بطاعة الإمام الحسن ـ عليه السَّلام ـ ويقول لهم: «وأمّا أنا فليس رأيي اليوم ذلك، فالصقوا رحمكم اللّه بالأرض واكمتوا في البيوت واحترسوا من الطنة مادام معاوية حياً».
(5). شمس الدین، محمد مهدي، ثورة الحسين(عليه السلام) ظروفها الاجتماعية وآثارها الانسانية، قم، انتشارات توحید،1362 ه.ش، 178- 179.
(6). التجميع من كتاب: سيرة الأئمة(عليه السلام)، مهدي بيشوائي، ص122.
تاريخ النشر: « 1394/11/27 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 385