انتخاب اسم الإمام الحسن والإمام الحسین(علیهما السلام) من قبل الله تعالى

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
الترتيب على أساس
 

انتخاب اسم الإمام الحسن والإمام الحسین(علیهما السلام) من قبل الله تعالى

السؤال: هل كانت تسمية الإمام الحسن والإمام الحسین(علیهما السلام) بأمر من الله تعالى؟
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

المشهور بين الشيعة والسنة أن تسمية الإمام الحسن والإمام الحسین(علیهما السلام) بأمر من الله تعالى.

يكتب ابن اثیر في کتابه اسد الغابة: « إنّ الناس آنذاك لم تكن تعرف اسم الحسن والحسين وأُلهما من جانب الله تبارك وتعالى وأوحاهما إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) ليسمي بهما أولاد فاطمة وعلي(عليهما السلام)»[1].

وذكر جلال الدين السيوطي (أحد علماء أهل السنّة في القرن العاشر): « أنّ الحسن والحسين إسمان من أسماء الجنّة ولم تسمّ العرب بهما أسماء أولادها»[2].

ذكر في کتاب عبقات الانوار: أوحى الله تبارك وتعالى إلى جبرئيل(عليه السلام) أنه قد ولد لمحمد(صلى الله عليه وآله) ابن فاهبط فأقرئه السلام وهنئه وقل له: إن عليا(عليه السلام) منك بمنزلة هارون من موسى فسمه باسم ابن هارون فهبط جبرئيل عليه السلام فهنأه من الله عزوجل ثم قال: إن الله تبارك وتعالى يأمرك أن تسميه باسم ابن هارون، قال: وماكان اسمه ؟ قال: شبر قال: لساني عربي قال: سمه الحسن فسماه الحسن[3].

وكتب القندوزي: عندما ولد الحسين(عليه السلام)، سماه النبي(ص) ـ بأمر من الله ـ حسيناً فدفعه إلى أم الفضل زوجة عباس بن عبد المطلب لترضعه بلبن أخيه القثم[4].

وذكر في اعیان الشیعة: لما ولد الامام الحسن (عليه السلام) قالت فاطمة الزهراء (عليه السلام) للامام علي (عليه السلام) سمه، فقال الامام علي (عليه السلام): ما كنت لاسبق باسمه رسول الله... فسماه الحسن، ولم يكن هذا الإسم معروفاً عند العرب[5].

الهوامش: [1] - اسد الغابة: ج 2، ص9.
[2] - تاريخ الخلفاء، ص209.
[3] - عبقات الأنوار فی إمامة الأئمة الأطهار، ج‏11، ص:734. الاستیعاب، ج‏1، ص:384.
[4] - ینابیع المودة، 221، 318؛ تهذیب تاریخ دمشق، 4/ 316؛ تاریخ الخمیس، 1/ 418- 419؛ تذکرة الخواص، 232؛ سنن ابن ماجه، 2/ 1293؛ کفایة الطالب، 419؛ ذخائر العقبى، 121؛ مستدرک الحاکم، 3/ 180؛ مسند احمد، 6/ 339؛ الاصابة، 4/ 484؛ عمدة الطالب، 191.
[5] - اعیان الشیعة، المجلد 1 الصفحة 562.
تاريخ النشر: « 1394/11/28 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 425