رسالة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى مكارم الشيرازي (دام ظله الوارف) إلى شيخ الأزهر

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
ورود کاربران ورود کاربران

الدخول إلى الحساب

رمز الحماية:

اسم المستخدم:

مفتاح المتابعة:

للاستفادة من امكانيات الموقع الإلكتروني افتح حساباً .
الترتيب على أساس
 
makarem news

صدر عن مكتب سماحته:

رسالة سماحة المرجع الديني آية الله العظمى مكارم الشيرازي (دام ظله الوارف) إلى شيخ الأزهر

أتقدم بالشکر والتقدیر لسماحتکم علی ما اتسم به حوارکم من الهدوء في کل ما عرضتموه من بیانات في برنامجکم التلفزیوني فی طوال شهر رمضان المبارک بعنوان: (حدیث شیخ الأزهر) والتی کان محورها الخلاف الشیعي السني حول الصحابة والإمامة، وأشکر سعیکم الحثیث لتحقیق المشروع الوحدوي بین المسلمین.

بسم الله الرحمن الرحیم

سماحة الشیخ الدکتور أحمد الطیب شیخ الأزهر الشریف

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

یسعدني أن أتقدم إلیکم بأجمل التهاني بمناسبة عید الفطر السعید.

فی البدایة أتقدم بالشکر والتقدیر لسماحتکم علی ما اتسم به حوارکم من الهدوء في کل ما عرضتموه من بیانات في برنامجکم التلفزیوني فی طوال شهر رمضان المبارک بعنوان: (حدیث شیخ الأزهر) والتی کان محورها الخلاف الشیعي السني حول الصحابة والإمامة، وأشکر سعیکم الحثیث لتحقیق المشروع الوحدوي بین المسلمین وکنا مسرورین ببعض ما سمعنا منکم من قبیل أن: (السنة والشیعة هما جناحا الأمة الإسلامیة وأن ما یحدث بینهما الأن هو محاولة للنیل من المسلمین عبر سلاح التقاتل المذهبي. وأن الأزهر لا یفرق بین سني وشیعي طالما أن الجمیع یقر بالشهادتین فذلک یأتي ضمن منهج الإزهر الشریف في نشر مفاهیم الاعتدال الفکري والعقائدي).

واسمح لي بذکر بعض الملاحظات حول هذا البرنامج:

أولاً: فیما یتعلق بمسألة سب وشتم بعض الصحابة، فإنه مضافاً لما ذکرتموه من أن بعض الفضلاء من الشیعة یتبرؤون من ذلک، فإن جمیع مراجع الدین أیضاً یتبرؤون من ذلک، وهو لا یعدو بعض عوام الشیعة الذین لا یعتني بشأنهم.

ثانیاً: نحن نعتقد أن بعض المسائل التي طرحتموها في البرنامج بالنسبة إلي معتقدات الشیعة قابلة للبحث والنقاش.

کما إننا نری – مع بالغ الاحترام لشخصکم الکریم – أن طرح مثل هذه القضایا یوجب توسیع شقة الخلاف بین المذهبین، وأن کثیراً من أعداء الإسلام سوف یستثمرونه لصالحهم، وکنا نتمنی أن لو کانت مثل هذه المسائل تطرح في جلسات علمیة مغلقة یحضرها علماء کلا المذهبین لا أن تطرح علی الملئ العام.

ومن هنا نقترح علیکم أن یکون هناک مؤتمر یدعی له أبرز علماء الشیعة والسنة والجلوس علی طاولة مستدیرة بهدف مناقشة أهم المشاکل التی تمنع من الوحدة الإسلامیة وأهم ما یمکن العمل به من أجل تعزیز هذه الوحدة، ومن ثم الخروج بنتائج تکون ملزمة للجمیع.

وأتمنی أن یکون هذه المقترح مقبولاً عندکم حتی لا یحصل الاضطرار من الطرف الشیعي إلی الإجابة عن جمیع ما ذکرتم من إشکالات علی المذهب الشیعي عبر وسائل الإعلام والقنوات الفضائیة.

وختاماً نشکرکم مرة أخرى علي استمرارکم فی المشروع الوحدوی بین المسلمین وندعو لکم بمزید التوفیق والعنایة الإلهیة.

29 رمضان المبارک 1436

المرجع الدینی ناصر مکارم الشیرازی


تاريخ النشر: « 2015/8/4 »
Tags
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 6567