معاویة ونبأ شهادة الإمام الحسن(عليه السلام)!

موقع سماحة آية الله العظمى مكارم الشيرازي(دام ظله).

صفحه کاربران ویژه - خروج
الترتيب على أساس
 

معاویة ونبأ شهادة الإمام الحسن(عليه السلام)!

السؤال: ما هي ردة فعل معاوية بعد سماع نبأ استشهاد الإمام الحسن (عليه السلام)؟!
الجواب الاجمالي:
الجواب التفصيلي:

وجاء في «حياة الحيوان»(1) و«تاريخ الخميس»(2) أن ابن خلّكان(3) كتب ما يلي:

«ولمّا كتب مروان إلى معاوية بشكاته كتب إليه: أن أقبل المطي إلي بخبر الحسـن; ولمّا بلغه موته سمع تكبيراً من القصر، فكبّر أهل الشام لذلك التكبير! فقالت فاختة زوجة معاوية: أقرّ الله عينك يا أمير المؤمنين، ما الذي كبّرت له؟

قال: مات الحسـن.

قالت: أعَلى موت ابن فاطمـة تكـبّر؟!

قال: والله ما كبّرتُ شماتةً بموته، ولكن اسـتراح قلبي(4)!

وكان ابن عبّـاس بالشام فدخل عليه فقال: يا بن عبّـاس، هل تـدري ما حدث في أهل بيتك؟

قال: لا أدري ما حدث، إلاّ أنّي أراك مستبشراً، وقد بلغني تكبيرك وسجودك!

قال: مات الحسـن.

قـال: إنّـا لله، يرحـم الله أبـا محمّـد ثلاثـاً; ثمّ قال: والله يا معاوية، لا تسدُّ حفرتُه حفرتَك، ولا يزيد نقصعمره في يومك، وإنْ كنّا أُصبنا بالحسـن لقد أُصبنا بإمام المتّقين وخاتم النبيّين، فسكّن الله تلك العبرة، وجبر تلك المصيبة، وكان الله الخلف علينا من بعـده»(5)

الهوامش: [1] - حياة الحيوان 1: 58 [1/83 ـ 84].
[2] - تاريخ الخميس 2: 294؛ وفي طبعة أخرى: 328.
[3] - وفيات الأعيان [2/66 ـ 67].
[4] – إلى هنا رواه الزمشخري في ربيع الأبرار[4/209] في الباب 81، والبدخشي في نزول الابرار[ص147- 148].
[5] - محمد حسن الشفیعي الشاهرودي، مختصر من جامع الغدير، ص1097.
تاريخ النشر: « 1394/11/28 »
CommentList
*النص
*المفتاح الأمني http://makarem.ir
عدد المتصفحين : 721